بعد قيس سعيد عبير موسي ترفض دعوة الحبيب الجملي

in A La Une/Tunisie by

بعد رفضها في وقت سابق مقابلة رئيس الجمهورية قيس سعيد هاهي رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي في تصريح لجوهرة أف أم رفضها لدعوة رئيس الحكومة المُكلف الحبيب الجملي للمشاركة في مشاورات تشكيل الحكومة وذلك بعد مكالمة هاتفية من كتابة الحكومة، ظهر اليوم الثلاثاء 19 نوفمبر

من جهة اخرى استنكرت موسي ما اعتبرته « حملات تشويه » لاستهدافها وإخماد صوتها.

وأكدت في مداخلة لها اليوم في برنامج « بوليتيكا » على « الجوهرة أف أم » أن بعض الأطراف أرادت إسكاتها منذ البداية ومع أول جلسة في البرلمان، واصفين إياها بأبشع النعوت، مشيرة إلى أنها لن تهتم لهذه الحملات ومحاولات الضغط عليها بشتى الطرق.
وقالت موسي « أنا ملقحة ضد السب والشتم والتشويه والهجمات..ووقت اللي يلزم نقول كلمة الحق باش نقولها ».

ويوم 28 أكتوبر الماضي قالت موسي ان حزبها قررعدم الاستجابة للدعوة التي وجهها رئيس الجمهورية قيس سعيد الى رئيسة الحزب لعقد لقاء بقصر قرطاج يوم السبت المنقضي .

واوضحت عبير موسي في ندوة صحفية عقدتها بمقر الحزب بالعاصمة ان هذه الدعوة « تعد سابقة لاوانها ما لم يفعّل الرئيس المبادئ التي اعلن عنها في خطابه بمناسبة اداء اليمين الدستورية بمجلس نواب الشعب (الاربعاء 23 اكتوبر الماضي ) وما لم تتوضح الرؤية بخصوص عدد من المبادئ والمواقف السياسية للرئيس ومدى تطابقها مع رؤية الحزب للمشهد السياسي » مشيرة الى « انه لا يمكن قبول الدعوة قبل ان يتشكل الفريق الذي سيعمل مع رئيس الجمهورية  »