الخالة تورط بنات اختها الثلاث وطفل ال5 سنوات في جريمة تهريب حوالي 7 كغ من المخدرات من المغرب

in A La Une/Tunisie by

تمكنت عناصر الشرطة بمطار مراكش المغربي خلال الساعات الأولى من صباح الاثنين، من توقيف أربع تونسيات تتراوح أعمارهن بين 19 و45 سنة، يرافقهن طفل قاصر يبلغ من العمر خمس سنوات، وذلك للاشتباه في تورطهن في تهريب مخدر الشيرا.

وحسب مصادرنا فان هؤلاء النسوة من عائلة واحدة تتكون من خالة وبنات اختها الثلاث من بينهن تلميذة وكاتبة ادراية واطار في مركز تربص التي رافقت ابنها البالغ من العمر خمس سنوات وقد وجد لدى كل واحدة منهن اضافة للطفل حوالي كلغ ونصف من مخدر الشيرا وقد بادرت السلطات القضائية المغربية بوضع الطفل في ملجأ يسمى دار الامان في انتظار تقرير مصيره ويبدو ان السفارة التونسية اتصلت بوالده للقدوم الى المغرب لتسلم ابنه وفي حال تعذر ذلك فان السفارة ستتكفل به وتقوم بنقله الى تونس

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه جرى توقيف المشتبه فيهن عند استعدادهن للمغادرة على متن رحلة جوية متوجهة إلى العاصمة التونسية، وذلك بعد أن مكنت عملية التفتيش التي أخضعن لها من حجز 6.485 غراما من مخدر الشيرا، مخبأة بعناية على شكل صفائح داخل أحزمتهن الشخصية.

وأضاف المصدر ذاته أنه تم وضع المشتبه فيهن تحت الايقاف التحفظي ، وذلك في إطار البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، من أجل الكشف عن باقي الظروف والملابسات المحيطة بهذه الجريمة.

ومن المنتظر احالتهن اليوم على وكيل الملك بمراكش ويتوقع ان يأذن باحالتهن على القضاء

وقالت مصادر حقوقية مغربية ان قضايا تهريب مخدر الشيرا التي تورط فيها تونسيون في تصاعد مستمر وحسب احصائيات رسمية فان القضاء المغربي نظر في حوالي 50 قضية في الفترة الممتدة مابين جانفي وافريل اي بمعدل 12 حالة في الشهر ويبدو ان عمليات الاتصال بين تجار المخدرات في المغرب وتحديدا في منطقة شافشاون تتم عبر شبكات التواصل الاجتماعي .

وخلال الشهر الماضي سلط القضاء المغربي عقوبة بالسجن على شاب تونسي مدتها اربع سنوات بسبب محاولته تهريب كمية من المخدرات الى تونس وقد حضر هذا الشاب الى المغرب ضمن مشجعي احد الفرق الرياضية التونسية .