اسقالة منصف المرزوقي من حزب الحراك وتعيين خالد الطراولي خلفا له

in A La Une by

أعلنت الهيئة السياسية لحزب « الحراك »،اليوم الاثنين 25 نوفمبر 2019 أنها « قررت الابقاء على المنصف المرزوقي رئيسا شرفيا للحزب، ومعاهدته على الحفاظ على الحراك باعتباره مكسبا وطنًيا ومشروعًا مستقبليا برؤية استشرافية وبرامج صالحة للأجيال القادمة ».

وأوضحت الهيئة في بلاغ صادر عنها اثر اجتماعها أمس الأحد، أنها قررت قبول استقالة الرئيس المؤسس للحزب وأنها « ثمنت كل النضالات والتضحيات التي قدمها وكل الإرث الفكري والمعرفي والنضالي والاخلاقي الذي تركه لمناضلي الحزب وأنصاره والتونسيين جميعا »،مشيرة إلى انه تم تكليف رئيسها خالد الطراولي كرئيس للحراك استنادا للنظام الداخلي للحزب.
وأوضحت أنها قررت « الحفاظ على هياكل الحزب وتكليفها بالانطلاق في تنفيذ برنامج عمل مرحلي مركز على استخلاصات التقييم الشامل لاداء الحزب ولاسباب الهزيمة القاسية التي تعرض لها خلال الاستحقاقات الانتخابية الاخيرة »، مضيفة أنها قررت « إحداث أكاديمية الحراك لتكوين مناضلي الحزب والمنخرطين الجدد، حتى يؤطر الحزب في مدى منظور اطارات متكونة تحمل فكر الحراك وقيم شعب المواطنين والمعارف التنظيمية والقانونية اللازم ».
ودعت الهيئة الاطراف المشاركة في مفاوضات تشكيل الحكومة الى « التحلي بأقصى درجات المسؤولية والى تقديم المصلحة الوطنية على المصالح الحزبية الضيقة بالنظر الى خطورة الوضع الاقتصادي والاجتماعي »، مؤكدة « حرصها على التواصل والتفاعل مع الاطراف التي تلتقي معها على أرضية الحفاظ على الدستور وقيم الثورة والمشترك الوطني ».
واعتبرت ان « الحرب على الفساد هي المعركة الرئيسية التي تحتاجها البلاد اليوم والتي يجب أن تلتف حولها قوى البلاد الفاعلة »، معلنة « دعم الحزب الكامل للحراك المواطني والشعبي الهادر في مختلف البلدان العربية والتضامن التام مع أشقائها بلبنان والعراق والجزائر وفلسطين وكل الشعوب التواقة للحرية وللكرامة ».