دعوة روني الطرابلسي لمنح يهود تونس في اسرائيل جوازات سفر تونسية بين الرفض والتأييد

in A La Une/Tunisie by

خلفت دعوة وزير السياحة روني الطرابلسي لمنح يهود تونس في اسرائيل جوازات سفر تونسية جدلا واسعا بين عموم التونسيين بين مؤيد ورافض للفكرة بلغت الى حد الدعوة الى اقالته

اذ طالب النائب عن حركة الشعب خالد الكريشي رئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد بإقالة وزير السياحة روني الطرابلسي فورا لدعواته العلنية إلى منح جوازات سفر تونسية والجنسية التونسية لليهود التونسيين الذين هاجروا طوعا واستقروا بالكيان الصهيوني.

وكتب على صفحته بالفايسبوك « لم نكن مخطئين حين وصفناها بأنها حكومة الفشل والتطبيع والإقصاء ».

وأضاف « أحمل المسؤولية كاملة لأحزاب الائتلاف الحاكم من حركتي النهضة وتحيا تونس التي قبلت به وزيرا للسياحة، رغم تشكيك العديد من النواب آنذاك في امكانية حمله لجنسية الكيان الصهيوني والاحزاب التي منحت الثقة لحكومة الفشل والتطبيع والاقصاء » .

ويشار الى أن وزير السياحة قد طالب  في حوار أمس مع وكالة الانباء الألمانية بمنح الجنسية التونسية لليهود المقيمين باسرائيل، قائلا « هؤلاء ولدوا بتونس ولهم الحق في العودة إلى بلدهم ومنحهم جوازات سفر تونسية ».

أما الصحفي زياد الهاني فقد دافع عن دعوة الطرابلسي بكل قوة وقالها صراحة  » أساند بكل قوة طلب الوزير رينيه الطرابلسي تمكين المواطنين التونسيين اليهود الذين يعيشون في إسرائيل من الجنسية التونسية.
التونسيون شعب واحد مهما تفرقت بهم السبل، وتونس الخالدة وطنهم إلى الأبد.. « 

وفي الأثناء عبر عدد هام من المهنيين في قطاع خلال المشواوات الجانبية التي تدور مع مختلف الأحزاب لتشكيل الحكومة الجديدة قد عبروا عن رغبتهم في الإبقاء على وزير السياحة الحالي روني الطرابلسي على رأس وزارة السياحة لمواصلة العمل الذي بداه.

اذ أن عديد المهنيين في قطاع السياحة  راضون على الجهود التي بذلها الطرابلسي خلال الأشهر السابقة ويعتبرون انه قام بعمل جديد وباشر في معالجة  عديد الملفات الشائكة في القطاع   الذي شهدا تحسنا هاما في سنة 2019 مطالبين بالإبقاء عليه حتى يتواصل المناخ الإيجابي في قطاع السياحة.