حركة الشعب تستغرب صمت الرئاسة التونسية على الاتفاقية الليبية التركية وتعتبرها تهديدا للأمن القومي التونسي

in A La Une/Tunisie by

اعتبرت حركة الشعب فيبيان لها اليوم الثلاثاء الاتفاقية التي وقعت عليها حكومة الوفاق الليبية مع تركيا عودة للوصاية العثمانية على المنطقة وتهديد ليس لاستقلال ليبيا فقط وانما للمجال الحيوي التونسي

وجاء في البيان  » قدمت حكومة الوفاق في طرابلس المنتهية شرعيّتها على عقد اتفاق مع تركيا يقضي بإرساء حماية تركيّة على ليبيا و شعبها ومقدراتها في خرق كامل لكل الاتفاقات و التفاهمات الدّاخلية مثل اتفاق الصخيرات و أيضا لعلاقات حسن الجوار مع دول المنطقة و دول البحر الأبيض المتوسط.

إنّ حركة الشعب إذ تدين هذا الاتفاق فإنّها:

1.  تعتبره احتلالا لليبيا الشّقيقة و اعتداء على شعبها العربي الذي يصارع الجماعات الإرهابيّة التي تمكنت من مقدراته  وأرضه.

2.  تؤكّد حق الشعب العربي الليبي و كل قواه الحية في مقاومة هذا الاتفاق الذي يسلب الشعب سيادته على أرضه بكل السبل و الوسائل المتاحة باعتباره احتلالا تركيّا و دعما مباشرا للجماعات التكفيريّة الإرهابيّة في ليبيا و في كل المنطقة.

3.  تحيّى مواقف الدّول و الأطراف السياسيّة التي أدانت هذا الاتفاق وتعتبره احتلالا تركيّا لا يختلف عن الوصاية و الاحتلال العثماني الذي شهدته البلاد العربيّة.

4.  تحذر من خطورة الوجود العسكري التركي على الحدود الجنوبيّة البريّة و البحريّة والجويّة مع تونس و تستغرب سكوت الجهات الرّسمية  « حكومة و رئاسة »  عن هذا الاتفاق و عدم التّصدي له لما يمثّله من خطر مباشر على بلادنا المعرضة باستمرار لخطر الجماعات الإرهابيّة المحميّة من حكومة الوفاق في طرابلس و حكومة تركيا.