نواب حركة النهضة يطلقون النار على حكومة الشاهد

in A La Une/Tunisie by

كال عدد من نواب النهضة عديد التهم للحكومة المتخلية التي يقودها يوسف الشاهد

وعلى الرغم من المشاركة النشيطة لحركة النهضة في هذه الحكومة الا ان ذلك لم يمنع نوابها من تحميل جميع المسؤوليات فخلال مناقشة مشروع قانون الميزانية التكميلية لسنة 2019 طالب

النائب فتحي العيادي باعادة النظر في مواعيد الإنتخابات التشريعية « كي لا نجد انفسنا أمام الحرج الذي يقضي بمناقشة ميزانية لم نشارك في إعدادها »

كما دعا الى تحديد دقيق لحجم الديون وهل هنالك ما سيرحّل منها إلى 2020 ؟

بدوره قال زميله في نفس الكتلة البشير الخليفي : لابد على الحكومة التي ستشكّل أن تصارح التونسييّن والتونسيات

أما نورالدين العرباوي فقال ان هنالك مفارقات حقيقية في الميزاينة التكميلية وهي دليل على ضعف إستشراف وتخطيط من قبل الحكومة

مؤكدا ان « النظام الذي أسقط كان يلقّب بنظام الإستبداد والفساد وقد توفّقنا في إسقاط الإستبداد ولكن الفساد مازال لم يكنس بعد « 

الصحبي عتيق لم يتردد بدوره في اتهام الحكومة بتبذير المال العام لفائدة الحملات الانتخابية  » هنالك نفقات ذات طابع إجتماعي بخلفيّة إنتخابية وهذه أثّرت على المالية العمومية

وقال عتيق « هنالك العديد من المؤشرات الإيجابية على غرار صابة التمور والسعر العالمي للبترول ولكن لم نر آثار هذه المؤشرات في الإقتصاد الوطني »

للتذكير فان حكومة الشاهد كان تضم وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي زياد العذاري ووزير تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي أنور معروف ووزير الصحة عماد الحمامي الذي غادر الحكومة في مارس الماضي اضافة الى المستشار الاقتصادي علي السعيدي .