الطبوبي ان أردتموها معركة فنحن لها

in A La Une/Tunisie by

قال الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي : « نحن من نحمي الثورة لأننا نؤمن بمبادئها ونحلم بتونس اخرى..بامكانكم انتم يا من تملكون ارصدة بالخارج مغادرتها اما نحن فلا نملك شيئا سوى تونس »

واضاف الطبوبي في كلمة ألقاها اليوم بمناسبة احياء الذكرى 67 لاغتيال الزعيم فرحات حشاد : « أقولها صراحة .. اذا اردتموها معركة مفتوحة فنحن لها ..واذا اردتموها ارضا للحياد والاصلاح دون خذلان وضرب في الظهر وفي اطار الوحدة الوطنية فسننظر في هذا الأمر » وأضاف الطبوبي أن الاتحاد ليس له ثقة في السياسيين 

و شدّد على مسؤولية قيادات الإتحاد للتصدي لمن يريد جعل تونس دولة دينية في حين أن الشعب متشبع بالتعليم الزيتوني ومنفتح ولا يريد إلا دولة مدنية ذات سيادة وطنية، مضيفا أن من أرادها  معركة مفتوحة فالاتحاد لها وأنّ من أرادها معركة إقتصادية وبناء تونس الغد فعليهم برهنة ذلك، معبّرا عن أسفه لأنّه لم يأت من المسؤولين وحكومات تونس إلا  الغدر والإخلال بالاتفاقات »، حسب تعبيره

وقال الطبوبي إن حملات التشويه والشيطنة لن تخيف الإتحاد ولا شعب تونس المحب للحياة، مضيفا أن الدفاع عن الحقوق الإقتصادية والإجتماعية هو قضية الإتحاد.

وشدّد أمين إتحاد الشغل على أنّ معركة الإتحاد ضد المتطرفين اليوم هي معركة نمط مجتمع ونبذ العنف وتعليم مستنير لدولة الاستقلال، مشيرا إلى تدهور قطاع الصحة بوفاة 15رضيعا، قائلا  »إنّ سياسة الدولة اليوم تعتمد على لجان الأزمات وإذا تحب تقتل ملف أعملوا لجنة ». واعتبر أنّ وفاة 28 شابا وشابة هو ضحية غياب استراتيجية تنمية واضحة وثقافة حقيقية، مؤكدا على أهمية حرية الإعلام.

وقال إن من يسعى لاستهداف رموز الإتحاد لن يجد إلا التصدي، مؤكدا أن المعركة هي في قوة شغالي الإتحاد ومنخرطيه .