تونس تتقدم 4 مراتب في تقرير التنمية البشرية لسنة 2019

in A La Une/Tunisie by

كشفت الأمم المتحدة عن تقريرها السنوي بخصوص التنمية البشرية العالمي لسنة 2019، وعنوانه: « ما وراء الدخل والمتوسط، والوقت والحاضر.. أوجه عدم المساواة في القرن الحادي والعشرين ».

واستطاعت تونس أن تحقق تقدماً بأربعة مراكز ، منتقللة من المرتبة الـ95 عالمياً في تقرير 2018 إلى المرتبة الـ91 عالمياً في سنة 2019 من أصل 189 دولة شملتها الدراسة، بناءً على قياس التقدم الذي حققته في الصحة والتعليم ومستوى الدخل.

و حلت الجزائر في المرتبة الـ82 عالمياً والمغرب المرتبة 121 ، ثم تونس في المرتبة الـ91 عالمياً، كما جاءت الأردن في المرتبة الـ102 عالمياً، ومصر في المركز الـ116 عالمياً.

أما على مستوى منطقة الشرق الأوسط، فحلت الإمارات العربية المتحدة كأحسن دولة بالمنطقة من حيث التنمية البشرية باحتلالها المركز الـ35 عالمياً، يليها دولة قطر في المركز الـ41 عالمياً، والبحرين في المركز الـ45 عالمياً وعمان في المركز الـ47 عالمياً والكويت في المركز الـ57 عالمياً يليها تركيا في المركز الـ59 عالمياً.

أما أحسن الدول الـ10 من حيث التنمية البشرية المرتفعة جداً، فحلت النرويج في المرتبة الأولى، ويليها على التوالي كل من سويسرا وإيرلندا وألمانيا وهونغ كونغ الصين ثم أستراليا وأيسلندا والسويد وسنغافورة وهولندا.

ووفقاً للتقرير، فقد بدأ يظهر جيل جديد من عدم المساواة، فيما يخص التعليم، وما يخص التقنيات وتغير المناخ « اللذين يشكلان تحولين جوهريين من الممكن أن يؤديا، إذا لم يُعالجا « تفاوتات عظيمة جديدة » في المجتمع، لم نشهد مثلها منذ الثورة الصناعة ».

وكشف التقرير الأممي أن البلدان التي تتمتع بتنمية بشرية عالية جداً تزيد الاشتراكات بالإنترنيت الثابت عريض النطاق بمعدل أسرع بخمسة عشر ضعفاً، كما تزيد نسبة البالغين الحاصلين على تعليم جامعي بمعدل أسرع بستة أضعاف، مقارنة بالبلدان ذات التنمية البشرية المنخفضة.