الشاهد

الغنوشي يريد أن يطلق الرصاصة مرتين

in A La Une/Edito/Tunisie by

بعد استقالة مدير مكتبه السابق زبير الشهودي واتهامه وعائلته ضمنا في الفساد اضافة الى استقالة مستشاره السياسي لطفي زيتون والتحاق محمد بن سالم القيادي الكبير في الحركة يواصل راشد الغنوشي تلقي الضربات من الداخل ضربة تلو الاخرى واصبح في وضعية الرجل الذي بدأ يفقد السيطرة وهو يسعى للحفاظ على مركزه المتقدم في الحركة والهيمنة على القصبة وباردو .

وبالأمس أكد القيادي في الحركة الاسلامية النهضة عبد اللطيف المكي  على ضرورة الإسراع بتنظيم المؤتمر 11 للحزب المقرر لشهر ماي القادم  حيث لم يعد زعيم حزب النهضة  راشد الغنوشي  « قادرًا على تكريس » الوقت « لواجباته على رأس الحزب بعد انتخابه رئيساً للبرلمان.

المكي  أوضح أن قواعد النهضة تشترط أن يكون رئيسها متاحًا لأداء مهامه، متابعا أنه لا يفكر في تولي هذا المنصب لانه « يفضل أن يكون جزءًا من حزب منتصر لا رئيسًا فاشلاً ».

ومع ذلك، إذا تم اقتراح اسمه،  قال المكي أنه سيراجع مواقفه  وسينظر في هذا الاقتراح وأسبابه.

والمكي ليس الوحيد الذي يعارض سياسات الغنوشي وادارت للحركة اذ بعد تكليف الحبيب الجملي لتشكيل الحكومة لم يتردد زياد العذاري في تقديم استقالته من الحزب، احتجاجاً على المسار الحالي الذي تتبعه الحركة وخياراتها الخاطئة والخطيرة التي تتبعها، والتي تضع البلاد على سكة محفوفة بالمخاطر.

والعذاري هو الأمين العام لحركة النهضة، ومن أبرز الوجوه الصاعدة فيها والشخصيات المعتدلة داخلها،.

وقال العذاري في رسالة استقالته، التي نشرها على صفحته بموقع « فيسبوك »، إنّه اضطر للتخلي عن كل مسؤولية حزبية أو حكومية، لأنّه « غير مرتاح البتة للمسار الذي أخذته البلاد منذ مدة وبخاصة عدد من القرارات الكبرى لحزب النهضة في الفترة الأخيرة، كما لم أقتنع من جهتي بخيارات أخذتها مؤسسات الحزب (آخرها كان ملف تشكيل الحكومة القادمة)، أرى أنّها لا ترتقي إلى انتظارات التونسيين ولا إلى مستوى الرسالة التي عبروا عنها في الانتخابات الأخيرة، بل إنني أحس وكأننا بصدد استعادة نفس أخطاء الماضي ».

يبدو جليا ان ما يحصل داخل هذه الحركة والتي سعت لسنوات طويلة ان تبدو في مظهر الجسم المتماسك الذي لا يمكن اختراقه يبدو ان الامر قد تحول بداخلها لما يشبه كرة الثلج وأن معركة خلافة الغنوشي على أشدها خاصة وان هذا الاخير استسهل الأمر وخيل اليه كما خيل لذلك الصياد انه قادر على مطاردة ثلاثة أرانب في ذات الوقت أو أنه قادر على اطلاق الرصاصة الواحدة مرتين