الأزمة الليبية الجزائر تدخل بقوة على الخط

in A La Une/International by

درس اجتماع المجلس الأعلي للأمن الجزائري، الذي انعقد أمس الخميس، برئاسة الرئيس عبدالمجيد تبون، بمقر رئاسة الجمهورية الأوضاع في المنطقة، وبوجه الخصوص على الحدود مع ليبيا ومالي.

وقرر المجلس اتخاذ جملة من التدابير لحماية الحدود الجزائرية، كما قرر إعادة تفعيل وتنشيط دور الجزائر على الصعيد الدولي، خاصة فيما يتعلق بهذين الملفين، وبصفة عامة في منطقة الساحل والصحراء وفي أفريقيا، حسب بيان صادر عن رئاسة الجمهورية الجزائرية نقلته وكالة الأنباء الجزائرية.

وكان الرئيس الجزائري، عبدالمجيد تبون، قال في خطابه الأول للشعب الجزائري، بعد أدائه اليمين الدستورية في 19 ديسمبر الجاري إن بلاده لن تقبل بإقصائها من الحلول المقترحة في إعادة الاستقرار إلى ليبيا، وتعهد ببذل الجزائر الجهد لاستقرار ليبيا، والحفاظ على وحدتها، مطالبا الليبيين بتجاوز الخلافات، من أجل تحقيق غايتهم في بناء ليبيا المتحدة.