القاضي عمر الوسلاتي سقطت حكومة الجملي وأسقطت معها صورة القاضي لدى العموم

in A La Une/Tunisie by

في تعليق له بعنوان  » القضاة في حكومة الجملي وليلة الخسران المبين كتب القاضي عمر الوسلاتي تدوينة جاء فيه ان ما حصل للقضاة الاربعة الذين رشحهم الجملي ليكونوا ضمن فريقه الحكومي ادخل الجسم القضائي  » في معركة هم في غنى عنها  »

وتحت عنوان ماذا كسب القضاة من قبول فكرة وجودهم في حكومة  كان مقدرا لها أن تسقط ؟

كتب الوسلاتي معلقا  » ربما كان مهندسو الفكرة،أوعرابوها يعلمون ذلك وكان عليهم بحكم مسؤوليتهم في الدولة ان يعوا   كل عواقب ذلك السقوط ..تلك اخطاء فادحة   لا يرتكبها غير الهواة في عالم سياسي متقلب

لم أكن قادرا بصفتي قاضيا  أن أتابع حجم تلك المعاناة التي مر بها القضاة وتكبدوها على امتداد جلسة عامة وهم يجلسون في قفص الاتهام السياسي. لقد اضر بصورتهم ايما ضرر- ويا خيبة المسعى – كل ذلك الكلام الذي قيل فيهم لمن اقترحهم لتولي مناصب سياسية هامة(وزارات السيادة ) في البلاد

فقد يدعي كثيرون مقارنة بالمحامين الذين يحكمون منذ الاستقلال اننا  نحن القضاة  أولى بخدمة البلاد  ورعاية مصالحها  بعدما الت إليه الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية  من أزمة خانقة  »

ويذكر موقع تونيزي تيليغراف ان حكومة الحبيب الجملي المقترحة ، التي اعلن عنها يوم الخميس 2 جانفي 2020 ، 4 قضاة منهم 3 لحقائب سيادية من بينهم وزير العدل الهادي القديري و هو الرئيس السابق للمجلس الاعلى للقضاء والرئيس الاول لمحكمة التعقيب رُفض التمديد له في سن التقاعد ( سبتمبر 2018) من قبل رئيس الحكومة يوسف الشاهد، ورشحته النهضة لهذه الحقيبة ، وهو من المحسوبين على القيادي نور الدين البحيري .

اما سفيان السليطي ، المرشح للداخلية من قبل كتلة ائتلاف الكرامة، “الناطق الدائم” مثلما يوصف تهكما ،فهو الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الارهاب والناطق الرسمي باسم القطب الاقتصادي والمالي بتونس ، ابتعد عن الاضواء في فترة من الفترات وقيل انه استقال وبقي منصبه شاغرا الى ان عاد اليه من جديد .

وفي قائمة القضاة نجد عماد درويش وهو وكيل الدولة العام مدير المصالح العدلية ، غير معروف في الاوساط الاعلامية ، رشحته رئاسة الجمهورية بعد الجدل الذي رافق تسريب المرشح السابق كمال العيادي بعد تداول شبهات فساد تلاحقه اثارتها “منظمة أنا يقظ”

واخر القضاة هي شيراز التليلي المرشحة لوزارة الوظيفة العمومية والحوكمة ومكافحة الفساد وهي قاضية ورئيس قسم بدائرة المحاسبات.