ويسألون عن الكفاءات … بقلم الحبيب الفقيه

in A La Une/Analyses/Tunisie by

 اذا ما برز شيئ هام من تجربة  الحبيب الجملي فهو استنتاجه  غياب قاعدة بيانات  حول تعداد جدي وكامل للكفاءات التونسية

على غرار العديد من البلدان  مثل المملكة المغربية التي قامت بوضع هذه القواعد التي تضم كل الكفاءات الوطنية  في الداخل كما في الخارج  بما في ذلك المعطيات الهامة ففي تونس يختلف الأمر   وبدون الأخذ  بعين الاعتبار  المدارس والجامعات والملفات التي تكون عدد منها زمن القمع  لأهداف أمنية ليس الا  وذلك بهدف أنشطة وتحركات النخب التونسية في الداخل والخارج وبعض التعدادات التي قامت بها بعض السفارات التونسية في الخارج كانت لأسباب نبيلة في بعض الأحيان وغير نبيلة في احيان أخرى وبالتالي فانه لا وجود لقاعدة بيانات يعتد بها قادرة على تحديد موقع وأهمية الكفاءة الوطنية  والتعرف على سيرتها الذاتية دون اعتبارات غير موضوعية .

توجد في تونس ألاف الكفاءات وبعض منها  ذات مستويات عالية ومعروفة عالميا وأصبحت مراجع في ميادينها  المختلفة .

ان التجارب القصيرة التي عشناها طوال السنوات الممتدة ما بين 2011 و2014 كشفت أنه من الممكن أن نجد هذه الكفاءات بكل سهولة وأن البعض منها لا يتردد في ترك  مناصب هامة  ومرتبات عالية القيمة  في القدوم الى تونس لخدمة الوطن .

ولكي نحدد ما نعني بكفاءة وجب علينا أن ندرك أولا أنه ليس مجرد الحصول على شهادة من من جامعة مرموقة  بل انه على هذه الكفاءة ان تكون متمكنة من مجموعة من الخصال أولا القدرة على القيادة ثانيا الثقافة العامة ثالثا الكاريزما رابعا علاقات دولية ومحلية خامسا قدرة على ادارة المشاريع سادسا التفاوض والتواصل  هذه هي الميزات التي يجب ان تتحلى بها الكفاءة  في العصر الحديث .

لانه من ضمن الالاف من الحاصلين على شهادات عليا من جامعات دولية مشهود لها  في المحافل الدولية  الا ان هناك مئات فقط يمكن ان نحصيهم  وفقا للخصال التي ذكرناها انفا

صحيح ان  بلادنا تحتاج الى كل كفاءاتها بمن في ذلك الحاصلين على شهادات عليا  ولكي نضمن لهم النجاح في مهامتهم علينا ان نمنحهم فرصة لخدمة الوطن في ميادينهم واختصاصاتهم  وتحت قيادة جيدة .

ولكن الكفاءات ذات المستوى العالي لها الإمكانيات لوضع نظرة مستقبلية للبلاد ورسم برامج تنمية كاملة ومتكاملة  قابلة للتنفيذ  اذ انها قادرة على تسيير هياكل الدولة والمؤسسات  والمنشات العمومية ومختلف دواليب الدولة .

وفي اغلب الأوقات تكون هذه الكفاءات مستقلة عن التأثيرات السياسية والحزبية ولا ترغب في الدخول في الهياكل الضيقة التي تضعها الأحزاب وهكذا يضيق هامش التحرك ويتضاءل الإبداع .

لهذه الأسباب ومنذ 2011 وقع إقصاء العديد من الكفاءات – ما عدى في فرصتين – واختارت السلطات الاعتماد على كفاءات أخرى مرتبطة أكثر بالولاءات على مختلف أشكالها وأنواعها  وخاصة الولاء الحزبي خدمة لمصالحها الآنية

ان الكثير من الكفاءات الحقيقية حاولت  جاهدة خدمة الوطن كواجب وطني وبدون مقابل ولكن وفي اغلب الأحيان وقع تجاهلهم بل والتصدي لهم ولمقتراحاتهم والحلول التي يطرحونها  وعندما سمح  للنزر القليل منهم لتطبيق ما مقترحاتهم تعرضوا للشيطنة واتهموا بشتى الاتهامات  وتهمتهم  الوحيدة انهم وضعوا مصلحة الوطن قبل مصالح الأشخاص والفئات والأحزاب .

ان كفاءتنا الوطنية موجودة في الداخل وفي الخارج ضمن الرجال وخاصة ضمن النساء اللواتي كشفن قدرتهن على النجاح وفي مختلف الميادين .

ان عدم الاكتراث بهذه الكفاءات من قبل منظومة عاجزة  عن فهم أولويات البلاد وايجاد الحلول الحلول الناجعة للخروج مما نحن فيه من تخبط وتردد لا يعني أن الكفاءات غير موجودة  

اجل انها موجودة  وجاهزة ومستعدة لخدمة هذا الوطن العزيز على قلوبنا  .

***

الحبيب الفقيه هو خريج الجامعة التونسية التحق انضم إلى شركة إيرباص لصناعة الطائرات في عام 1986 كمدير مبيعات لمنطقة شمال أفريقيا، قبل أن يصبح نائباً لرئيس المبيعات في منطقة الشرق الأوسط بعد ذلك بعامين. وفي عام 2006، أنشأ حبيب شركة إيرباص الشرق الأوسط وتولى مهام رئاسة الشركة لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط. وخلال فترة رئاسته، قام حبيب بتطوير شراكات استراتيجية متعددة مع الحكومات والقطاعين العام والخاص في جميع أنحاء المنطقة،كما قدم المشورة للناقلات الإقليمية بشأن تطوير والإدارة المثلى لعمليات أساطيلها. وقال توم إندرز: « يُعد حبيب فقيه واحد من أبرز وأنجح المدراء التنفيذيين للمبيعات في إيرباص وأطولهم خدمة. » وأضاف: « لحبيب دور بارز في تأسيس الهيكل التجاري الجديد في الشركة. وتمكن خلال الـ 30 عاماً الماضية من إدارة أعمال الشركة بنجاح والإشراف على نموأعمالها في واحدة من أهم وأكثر أسواق نشاطاً وديناميكية ». وتحت قيادة وإشراف فقيه، باعت شركة إيرباص أكثر من 1,300 طائرة لشركات الطيران وشركات التأجير في جميع أنحاء المنطقة، حيث عمل على رفع حصة الشركة السوقية إلى أكثر من 60 في المئة. وقام فقيه بدورٍ فاعل في إدارة الفريق الذي قام بإبرام عقود مثلت40 في المئة من مبيعات طائرة إيرباصمن طراز A380عالمياً، وأكثر من 35 في المئة من مبيعات طائرة إيرباص من طرازA350 العالمية. كما شغل حبيب منصب رئيس شركة إيرباص لطائرات رجال الأعمال، وقادعملية إعادة هيكلة جميع أنشطتها التجارية،حيث عمل على دمج قسم الطائرات مع قسم التصاميم الداخلية للمقصورة والخدمات في وحدة واحدة،مما إنعكس إيجاباً على حضور الشركة في سوق طائرات رجال الأعمال.