مشروع البيان الختامي لمؤتمر برلين النفط أولا والبشر ثالثا

in A La Une/Tunisie by

دعت مسودة البيان الختامي لقمة برلين بشأن ليبيا جميع الأطراف للامتناع عن الأعمال العدائية ضد المنشآت النفطية.

وبحسب رويترز تعترف المسودة بالمؤسسة الوطنية للنفط الليبية في طرابلس باعتبارها الكيان الشرعي الوحيد المسموح له ببيع النفط الليبي وستجري مناقشة المسودة خلال القمة.

وتأتي الدعوة بعد إغلاق كل المرافئ النفطية في شرق ليبيا قبيل عقد المؤتمر الدولي الذي تشارك فيه 11 دولة لبحث الأزمة الليبية.

 وقالت مصادر إعلامية إن مسودة البيان الختامي للمؤتمر تنص على الدعوة لوقف إطلاق النار من جانب جميع الأطرافوتعهد المشاركين في المؤتمر بالامتثال لقرارات مجلس الأمن بحظر الأسلحة إلى ليبيا ودعم تشكيل مجلس رئاسي وحكومة موحدة يعتمدها البرلمانودعوة جميع أطراف النزاع إلى استعادة العملية السياسية برعاية أمميةومطالبة مجلس الأمن والاتحادين الإفريقي والأوروبي والجامعة العربية باتخاذ إجراءات ضد معرقلي العملية السياسية ودعم إنشاء جيش موحد وشرطة خاضعة للسلطات المدنية المركزية والدعوة لإجراء إصلاحات هيكلية في الاقتصاد وحث السلطات الليبية على الإغلاق التدريجي لمراكز احتجاز المهاجرين.

و أعدت الأمم المتحدة وثيقة داخلية تحدد مسارات دعم ليبيا نحو وقف دائم لإطلاق النار وتطبيق حازم لحظر توريد الأسلحة إليها.

ووفقاً للورقة، فإن مسودة البيان الختامي لمؤتمر ليبيا المقرر عقده في برلين غداً الأحد، تتضمن 6 بنود، بينها إصلاحات في مجالي الاقتصاد والأمن، إلى جانب وقف إطلاق النار وتطبيق حظر توريد الأسلحة.

وأحال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس الورقة إلى أعضاء مجلس الأمن الدولي بتاريخ 15 جانفي

ومن المنتظر أن يلتزم ممثلو أكثر من 10 دول مدعوة للمشاركة في المؤتمر بالعودة إلى العملية السياسية في ليبيا والالتزام بالقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان.

وتستقبل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عقب ظهر غد الأحد ممثلي الدول الفاعلة في النزاع الليبي، وبينهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو. ومن المنتظر أن يشارك أيضاً في المؤتمر رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية، فايز السراج، وقائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر.

ويمكن الاستخلاص من ورقة الأمم المتحدة أن مسودة البيان الختامي تم إعدادها خلال الأشهر الماضية خلال 5 اجتماعات تحضيرية في برلين مع ممثلين من أكثر من 10 دول ومنظمات، بينها – بحسب الورقة- الولايات المتحدة وروسيا وتركيا وإيطاليا وفرنسا ومصر والإمارات.