الشاهد

الثالوث الجديد

in A La Une/Edito/Tunisie by

لم يخطئ سليم العزابي الامين العام لحزب تحيا تونس حينما وصف العلاقة بين رئيس الحزب يوسف الشاهد  ورئيس الجمهورية قيس سعيد، بالمميزة والمبنية على المصلحة الوطنية وعلى حسن تسيير دواليب الدولة والوطن
و العزابي لا يطلق هذه التوصيفات في الهواء فهو يعي جيدا مدى التناغم القائم منذ اللحظة الأولى بين الرجلين حتى ان احاديث الكواليس لم تؤكد ان الشاهد هو من سوق الفخفاخ لدى رئيس الجمهورية ليصبح من غير المستبعد ان نشهد خلال الفترة القادمة تحالفا مكشوفا بين قرطاج والقصبة جسره حزب تحيا تونس ومن سياشركه في هذا المشروع على غرار حزب التيار الديموقراطي الذي سارع بالامس رئيس كتلته البرلمانية غازي الشواشي الى امتداح هذا الخيار ومن اجل ذلك فان الفخفاخ سيذهب بعيدا في تنفيذ برنامجه الى اخر رمق غير عابئ بما ستنتهي اليه الامور وخاصة عدم حصوله على الاغلبية المطلوبة لتمرير حكومته في البرلمان والذهاب الى انتخابات تشريعية سابقة لاوانها

والتصريح الذي اعلنه الفخفاخ عقب تسلمه مساء امس رسالة التكليف من رئيس الجمهورية يؤكد انه لن يكون حبيس الحسابات الحزبية ولن يكون اسير الاحزاب في اختياره للفريق الحكومي الذي سيقوده اذ اعلن بكل وضوح أنه’سيشكل حكومة كفاءات مصغرة’.

وقال الفخفاخ إن سيسعى لتكوين حكومة متناغمة مع ما عبر عليه الشعب التونسي وتعبر عن تطلعاته وفي مستوى الثقة التي منحها له رئيس الجمهورية.

وستتكون الحكومة القادمة وفق الفخفاخ من فريق مصغر ومنسجم وجدي يجمع بين الكفاءة والاراة السياسية القوية، مشيرا إلى انه سيمتنع عن الدخول في أي مناكفات ضيقة، وسيعمل على رفع التحديات السياسية والاجتماعية، وسيفتح المجال لأوسع حزام سياسي دون إقصاء.

ولكن ما ذا عن  » التحالف  » الذي شهدناه بين تحيا تونس وقلب تونس الذي استهدف من اسقاط حكومة الحبيب الجملي هل يمكن له ان يتواصل مع الحكومة المقترحة يبدو ان الامر يشوبه الغموض فالسيد الياس الفخفاخ هو المرشح الحقيقي لتحيا تونس وبالتالي فانه ليس من المنطقي ان يرفع اليوم في وجهه الفيتو مقابل ذلك سارع حزب قلب تونس الى التاكيد عبر نائبه أسامة الخليفي الى التساؤل ان »الفخفاخ ينتمي إلى حزب التكتل من أجل العمل والحريات.. وهو حزب لا يملك نوابا في البرلمان.. نقطة إستفهام، علاش نعملو في إنتخابات؟ »

الخليفي ترك الباب مواربا ورحل القرار النهائي الى مؤسسات الحزب الرسمية، قائلا  »أن نقول أنه الشخصية الأقدر لتشكيل الحكومة أمر حوله إختلاف كبير.. مرحبا به وسوف نرى رؤيته وبرنامجه .. ربي معاه ».

حركة النهضة بدورها ورغم محاولات الساعات الاخيرة التي قام بها راشد الغنوشي لثني قيس سعيد عن تكليف الفخفاخ الا انها في نهاية الامر اعلنت عن رضوخا مؤقتا لهذا القرار عبر اعلان احد قادتها وهو النائب عماد الحمامي الذي سارع الى التأكيد أنّ الحركة ليس لها اعتراض على تعيين الياس الفخفاخ لتشكيل الحكومة. 
إنّ الياس الفخفاخ شخصية معروفة وعملت مع النهضة في الحكومات السابقة »
ولكن الحمامي استدرك قائلا  » أنّ تصويت كتلة النهضة بالبرلمان لإلياس الفخفاخ سيكون طبقا لما سيقدمه من برنامج وطبيعة حكومته واستنادا إلى ما ستقرّره مؤسسات الحركة. »وبالتالي فان الامر سيبقى رهين ما سيقدمه الفخفاخ من حقائب للحركة وخاصة التوافق على وزير الداخلية وهو منصب يعد خطا احمر للنهضويين .