L'actualité où vous êtes

Author

Tunisie Telegraph

Tunisie Telegraph has 3514 articles published.

مستورد المواد الطبية منتهية الصلوحية خرج ولم يعد

in A La Une/Tunisie by
الديوانة

علم موقع تونيزي تيليغراف ان فرقة من الابحاث الديوانية تحولت مساء اليوم الى منطقة المحمدية أين يقيم المورط في توريد كمية من المواد الطبية الفاسدة وقع حجزها امس بميناء رادس التجاري

وقد اخبرت زوجة المعني بالأمر ا.ن الا انها اخبرتهم انه غير موجود بالمنزل ويعتقد انه لاذى بالفرار لتجنب ايقافه واستنطاقه

وبالأمس كشف العميد هيثم الزناد الناطق الرسمي باسم الديوانة التونسية في مداخلة هاتفية للتلفزة الوطنية أن مصالح الديوانة تفطنت بميناء رادس يوم أمس إلى وجود حاويتين وصلتا إلى تونس منذ أسبوع تقريبا من ألمانيا،

تتضمن معدات ومستلزمات طبية منتهية الصلوحية منذ سنوات 2014 و2017 و2018 إلا أن أصحابها وبسوء نية عمدوا إلى تغيير ملصقات الصلاحية للتمويه إلا أن جهاز الكشف بالأشعة أحبط العملية برمتها، على غرار أثواب أطباء الجراحة والقفازات والكمامات وغيرها كانت ستوجه رأسا إلى المواطن البسيط عبر الأسواق الموازية وسيستعملها دون إدراك لعواقب ذلك باعتباره لا يملك المعطيات الكاملة، كما أعرب العميد هيثم الزناد عن خيبة أمله لقيام البعض بمحاولة الاستثراء على حساب صحة المواطن دون أي رادع أخلاقي في ظل تفشي أزمة صحية في شتى أنحاء العالم. 

المكي يجتمع برؤساء التخدير والانعاش والاسعاف الطبي

in A La Une/Tunisie by


إنعقدت جلسة عمل مساء اليوم الأحد 29 مارس 2020 بإشراف وزير الصحة الدكتور عبد اللطيف المكي وبحضور رؤساء أقسام التخدير والإنعاش والإسعاف الطبي إلى جانب رئيس الجمعية التونسية للتخدير والإنعاش، خصّصت للوقوف على مدى الإستعدادات الجارية على مستوى أقسام الإنعاش للتكفل بالحالات المصابة بفيروس كورونا الجديد والتي تستوجب الإقامة في أقسام العناية المركزة.

بسبب « قلقه البالغ » من التداعيات الاقتصادية لتفشي فيروس كورونا انتحار وزير مالية مقاطعة ألمانية

in A La Une/International by

انتحر يوم أمس السبت وزير مالية مقاطعة هيسن الألمانية توماس شيفر بسبب « قلقه البالغ » من التداعيات الاقتصادية لتفشي فيروس كورونا، وفق ما أعلن رئيس حكومة الولاية فولكر بوفيير.

وعثر أمس على جثة الوزير (54 عاما) وهو متزوج وأب لولدين قرب خط لسكك الحديد، بينما رجّحت النيابة العامة في فيسبادن فرضية أن يكون شيفر قد أقدم على الانتحار.

وفيشر يتولى منذ عشر سنوات وزارة مالية الولاية التي تضم فرانكفورت، العاصمة المالية لألمانيا ومقر المصرف المركزي الأوروبي والمصارف الألمانية الكبرى.

وفي بيان مسجّل، قال بوفيير إن فيشر كان يعمل « ليل نهار » لمساعدة الشركات والموظفين على التكيف مع التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا المستجد الذي أعلنته منظمة الصحة العالمية « جائحة »، مبديا « صدمته » إزاء ماجرى.

وأورد رئيس حكومة الولاية المقرّب من المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والمنتمي إلى حزب الاتحاد الديموقراطي المسيحي الذي كان شيفر عضوا فيه، « اليوم يمكننا أن نعتبر أنه كان لديه قلق بالغ ».

وأوضح بوفيير الذي بدا عليه التأثر « نحتاج إلى شخص مثله في هذه الأوقات الصعبة بالتحديد ».

الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد شبهة احتكار مادة السميد تطال نائبا بمجلس نواب الشعب

in A La Une/Tunisie by
الفساد

أعلنت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد أنها تلقت إلى حدود اليوم الأحد 29 مارس 2020 نحو  292 تبليغا حول  مخالفات  وتلاعب بالأسعار وخرق للحجر الصحي منها بلاغات لمواطنين حول شبهة  تواطؤ عمدة إحدى المناطق بمدينة مكثر من ولاية سليانة  مع أطراف تتولى احتكار وخزن مادة السميد المدعم  وبيعه بأسعار غير قانونية وشبهة تواطؤ عمدة بمعتمدية القلعة الخصبة من ولاية الكاف مع تجار مواد غذائية بالجملة يتولى بيعه بأسعار غير قانونية…

كما تلقت الهيئة إشعارا يتعلّق بشبهة استغلال نائب بمجلس نوّاب الشعب وصاحب شركة لبيع المواد الغذائية بالجملة كائنة بمنطقة تلابت التابعة لمعتمدية فريانة من ولاية القصرين لصفته من أجل احتكار مادة السميد المدعم والترفيع في سعره.

كما أكدت الهيئة أنها سجلت تبليغ مواطنين على الرقم 80102222 المجاني بخصوص تعمّد أشخاص عدم الالتزام بشروط الحجر الصحي الشامل من ذلك  تعمّد مجموعة من الأشخاص إستغلال قاعة رياضة بحي الباهي الأدغم ببرج الوزير باريانة  من اجل ممارسة الرياضة الجماعية  وفتح مقهى بمنطقة الفحص  وآخر بوادي الليل.

وزارة الصحة تحذركم

in A La Une/Tunisie by

أعلنت وزارة الصحة أن المعطيات والمعلومات الضرورية المتعلقة بمتابعة مستجدات الوضع الوبائي لفيروس كورونا الجديد على المستوى العالمي والوطني، لا تنشر إلا عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك.

وحذّرت أنّ كل ما ينشر أو يتم ترويجه على صفحات وهميّة قد تنسب إلى إطاراتها أو مسؤوليها ومن بينهم المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة الدكتورة نصاف بوعفيف بن علية لا تمت للواقع بصلة حيث تم إنشاء حساب وهمي منسوب إليها في الآونة الأخيرة هدفه ترويج الإشاعات والمعلومات المغلوطة لإرباك الرأي العام في هذا الظرف الصحي الدقيق.

وأكّدت الوزارة أنّ مصالح الشؤون القانونية ستقوم بالتتبعات القانونية اللازمة ضد كل من يثبت اقترافه مثل هذه التصرفات المشينة بالتنسيق مع الهياكل المعنية المختصة وذلك حماية للأمن الصحي للبلاد.

كيف تتجنب نقل فيروس كورونا لمنزلك أو سيارتك؟

in A La Une/Tunisie by

في حين أجبر انتشار فيروس كورونا في معظم بلدان العالم الناس على البقاء في منازلهم، قد يضطر البعض للخروج لشراء الحاجيات الأساسية مثل الطعام أو الأدوية، الأمر الذي يفرض عليهم أخذ الحيطة والحذر تجنبا لنقل الفيروس إلى بيوتهم.

ويتوجب على الشخص عند خروجه من منزله توخي الحذر من الأسطح التي يلامسها في الأماكن العامة، كعربات التسوق ومقابض الأبواب والرفوف، من أجل تقليل فرص التعرض للفيروس وجلبه إلى المنزل.

وغسل اليدين بالصابون لمدة تزيد عن 20 ثانية، هي الطريقة المثلى التي يجب اتباعها حال عودتك للمنزل، بحسب موقع CNET الذي ذكر 5 طرق للحفاظ على منزلك معقما وخاليا من فيروس كورونا المستجد بناء على آراء خبراء ومختصين بشؤون الصحة:

استخدام المناديل المعقمة للأسطح

فكر في الأشياء التي تلمسها عدة مرات في اليوم كمقابض الأبواب، والمغاسل، ومقابض الخزائن، وأبواب الثلاجة، وأجهزة التحكم عن بُعد، ونظرا لأن المنزل هو المكان الذي تشعر فيه بالراحة والاسترخاء، فقد لا تكون حذرا وصارما بشأن غسل يديك في مساحتك الخاصة كما هو الحال في الأماكن العامة، لكن يتوجب عليك تعقيم تلك الأماكن مرة على الأقل في اليوم للتخلص من الجراثيم والفيروسات.

وإذا كان هناك مريض في المنزل، فيتعين عليك مسح الأسطح بشكل متكرر، علما أنه بعد مسحها بالمواد المعقمة، بجب تركها في الهواء لمنح المادة المعقمة الوقت الكافي لقتل أي بكتيريا.

تعقيم قطع الأثاث بالبخاخات المطهرة

بالنسبة لقطع الأثاث التي لا يمكن استخدام المناديل المعقمة لمسحها وتطهيرها، يمكن استعمال البخاخات المطهرة على السجاد والأرائك لقتل الفيروسات والجراثيم غير المرئية.

ويمكن رش تلك المناطق بالبخاخات المعقمة وتركها لتجف قبل الجلوس أو المشي على تلك الأسطح. كما ينبغي أيضا الحرص على رش الأسطح الأخرى في المنزل، كالطاولات والأسرّة والفراش.

تنظيف الأرضيات باستخدام خليط من المبيضات

حال خروج الشخص من المنزل، يعلق في حذائه ملايين الجراثيم والفيروسات من الأماكن التي زارها، وإذا لم يتم خلع الأحذية عند الدخول إلى المنزل فإنها تقوم بنشر الفيروسات داخله.

ويوصي مركز السيطرة على الأمراض باستخدام كوب واحد من المبيض ممزوجا بخمسة غالونات من الماء لمسح وتنظيف الأرضيات، كما يمكن مزج نصف كوب من الخل الأبيض مع غالون واحد من الماء ومسح الأرضيات ذات المسامات، كالخشب على سبيل المثال.

استخدام بيروكسيد الهيدروجين للتعقيم

تقول مراكز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة أن نسبة 3 بالمئة من بيروكسيد الهيدروجين قادرة على تعطيل فيروس الأنف المسبب الرئيسي للزكام، وذلك خلال 8 دقائق.

وفي حال صبّ المادة مباشرة على الأسطح مثل الحوض أو المنضدة أو المراحيض، ستحتاج إلى تركها لمدة 10 إلى 15 دقيقة، وهذا سيمنحها الوقت للقيام بعملها بالكامل، وبعد ذلك افرك المنطقة ثم اشطفها بالماء.

المطهرات طويلة الأجل لحماية المنزل

يتم تداول منتجات معقمة في الأسواق على أنها تقوم بحماية الأسطح لمدة 24 ساعة، ورغم من عدم إدراج تلك المنتجات في قائمة وكالة حماية البيئة الأميركية، إلا أنها فعالة بشكل كبير ضد الفيروسات بشكل عام، وإذا ما تم استخدامها بشكل يومي، فيمكن أن تساعد في منع الجراثيم والفيروسات من العيش على الأسطح في المنزل والمحافظة عليه محميا طول اليوم.

ما يتوجب عليك استخدامه لتنظيف سيارتك؟

عندما تكون في الخارج، فأنت تكون عرضة للجراثيم والفيروسات التي يمكن أن تتبعك إلى سيارتك.

ونظرا لطبيعة استخدام السيارة من قبل عدة أشخاص في العائلة الواحدة، أو حتى اعتياد أي مالك على الانتقال من مكان لآخر قبل ركوب السيارة مرة أخرى، فمن المحتمل أن ينتقل فيروس كورونا عبر الأيدي للأماكن الأكثر عرضة للاتساخ داخل السيارة.

هذه الأماكن هي ببساطة الأجزاء الأكثر استخداما داخل السيارة والتي يجب تنظيفها بمواد معقمة مثل الكلور أو تلك التي تحتوي الكحول بنسبة لا تقل عن 70 في المئة للتأكد من القضاء على الفيروسات عليها.

ويتعين عليك تعقيم مقابض أبواب السيارة والمفاتيح وعجلة القيادة وناقل الحركة والمقاعد، وأذرع تشغيل المساحات وإشارتي الانعطاف خلف المقود وجميع الأزرار والمقابض على لوحة القيادة، وحوامل الأكواب أو الهواتف بشكل يومي.

ويمكن استخدام المناديل المعقمة على معظم الأسطح، باستثناء الجلديات وشاشات اللمس، إذ يوجد في الأسواق مناديل خاصة لتنظيف المقاعد الجلدية أو الشاشات. وبالنسبة للمقاعد القماشية، فيمكن استخدام البخاخات المعقمة ورشها وتركها إلى أن تجف.

زوكربيرغ ينظم الى مبادرة غيتس لتمويل أبحاث علاج كورونا

in A La Une/International by

كشفت مبادرة « تشان زوكربيرغ »، عن عزمها المساهمة بمبلغ 25 مليون دولار أميركي في مشروع بيل غيتس الرامي لتطوير علاجات خاصة بفيروس كورونا المستجد.

وتعد مبادرة « تشان زوكربيرغ »، منظمة خيرية أطلقها الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرغ وزوجته بريسيلا تشان في عام 2015.

وتأتي المبادرة عقب إطلاق مؤسسة بيل وميليندا غيتس الخيرية مشروع « مُسّرع تداوي كوفيد-19 » في وقت سابق من الشهر الجاري، حسبما ذكر موقع AIT NEWS المتخصص بالأخبار التقنية.

والهدف من المشروع تطوير علاجات لفيروس (كوفيد-19) بأسعار معقولة، ويمكن توزيعها على نطاق واسع.

وستتولى المبادرة مهمة تقييم الأدوية الحالية، وإعادة استخدام أغراضها الحالية لعلاج مرضى (كوفيد-19)، كما يُؤمل في استخدام بحث المُسرّع لمكافحة مسببات الأمراض الفيروسية الأخرى على المدى الطويل أيضا، وسيتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

وكتب زوكربيرغ في منشور في فيسبوك، أن تقييم الأدوية الحالية مهم بصورة خاصة بالنظر إلى أنها خضعت بالفعل لتجارب السلامة السريرية، وسيكون من الأسرع بكثير إتاحتها على نطاق واسع من تطوير لقاح جديد.

ويعد هذا الإعلان أحد الجهود العديدة التي يبذلها عمالقة وادي السليكون للتقنية في محاولة للمساعدة في مكافحة انتشار الفيروس التاجي، حيث ساهمت شركتا أمازون ومايكروسوفت في صندوق إغاثة بقيمة 2.5 مليون دولار لنشر الموارد إلى المنظمات التي تعمل مع المجتمعات المتضررة من تفشي الفيروس في منطقة سياتل بولاية واشنطن.

وأطلقت فيسبوك كذلك برنامجا بقيمة 100 مليون دولار لمساعدة الشركات الصغيرة المتضررة من الوباء، كما قالت شركة أبل إنها ستتبرع بـ 10 ملايين قناع وقائي لجهود الإغاثة في الولايات المتحدة.

رغم ارتفاع أعداد المصابين بكورونا السويد تتبنى استراتيجية غريبة عن بقية دول العالم

in A La Une/International by

في زمن تفشي وباء كورونا الجديد في معظم أنحاء العالم، لجأت العديد من الدول إلى إجراءات وتدابير صارمة لمواجهة هذه الجائحة، ولكن من يسير في شوارع العاصمة السويدية ستوكهولم يستطيع أن يرى أنها تتسم بالهدوء على الرغم من أنها ليست مهجورة كالكثير من العواصم والمدن الأوروبية والعالمية.

فالناس في ستوكهولم، لا يزالون يجلسون في المقاهي الخارجية في وسط المدينة، ولا يزال بائعو الزهور يبيعونها للراغبين بها، فيما ما زال المراهقون يتحدثون في مجموعات في الحدائق العامة، والأغرب هو أن بعض الناس في ستوكهولم ما زالوا يحييون بعضهم البعض عن طريق العناق والمصافحة، كما أفادت وكالة الأسوشيتد برس.

وبعد شتاء إسكندنافي طويل ومظلم، ومع تغلغل جائحة فيروس كورونا في المجتمعات الأوروبية، فإن السويديين لا يبقون في منازلهم، حتى في الوقت الذي « يحجز » فيه المواطنون في أجزاء كثيرة من العالم أنفسهم طوعا وكراهية في أماكنهم.

ونصحت السلطات السويدية المواطنين بممارسة « البعد الاجتماعي » و »العمل من المنزل »، إن أمكن، وحثت أولئك الذين تزيد أعمارهم على 70 عاما على العزل الذاتي كإجراء وقائي.

ولكن مقارنة بعمليات الإغلاق المفروضة في أماكن أخرى من العالم، فإن استجابة الحكومة السويدية للفيروس تسمح بقدر لا بأس به من التحرك.

وعلى الرغم من حظر الوقوف في الحانات في السويد، فإنه لا يزال بإمكان عملاء المطاعم تقديم الطعام على الطاولات بدلا من الاضطرار إلى أخذه إلى المنزل.

وبينما أغلقت المدارس الثانوية والجامعات، فإن رياض الأطفال والمدارس الابتدائية لا تزال تدار بشكل طبيعي وبالحضور الشخصي.

وحول ذلك، يقول كبير أخصائي الأوبئة في البلاد، يوهان جيسكي، وهو حاليا مستشار لوكالة الصحة السويدية الحكومية « إن السويد خارجة عن المشهد الأوروبي.. وأعتقد أن هذا أمر جيد »، مؤكدا أن دولا أوروبية أخرى « اتخذت إجراءات سياسية وغير مدروسة » بدلا من تلك التي يمليها العلم.

إجراءات وتدابير وحرية شخصية

ويوم الجمعة الماضي، حذر رئيس الوزراء السويدي، ستيفان لوفين من « العديد من الأسابيع والأشهر الصعبة المقبلة »، وقال إنه حتى يوم الأحد فإن التجمعات ستقتصر على 50 شخصا بدلا من 500، فيما أشارت الحكومة إلى أن حفلات الزفاف والجنازات واحتفالات عيد الفصح ستتأثر بهذه الإجراءات.

وفي المقابل، وللحد من انتشار الفيروس في ألمانيا وبريطانيا، يتم حظر التجمعات لأكثر من شخصين حاليا، ما لم تتكون المجموعة من أشخاص يعيشون معا بالفعل.

وأدخل المسؤولون في إيطاليا وفرنسا تدابير أكثر تشددا وتقييدا على الأنشطة العامة، وفرضوا غرامات في نهاية المطاف، لأنهم قالوا إن الكثير من الناس تجاهلوا توصيات « البعد الاجتماعي ».

وفي الوقت الحالي، تؤكد الحكومة السويدية أنه يمكن الوثوق بالمواطنين لممارسة المسؤولية، وأنهم سيبقون في المنزل إذا واجهوا أي أعراض مرتبطة بمرض « كوفيد-19″، فيما يحافظ العديد من السويديين بالفعل على المسافة الموصى بها من الآخرين.

تونس تواجه احتكارا تمارسه الدول المصنعة لاقتناء أجهزة طبية

in A La Une/Tunisie by
حذر عبداللطيف المكي القيادي في حركة النهضة مما اعتبره " محاولات ممنهجة لاستبدال القوى السياسية

أكّد وزير الصحة عبد اللطيف المكّي في تصريح اليوم الأحد 29 مارس 2020 أن تونس تعتزم اقتناء مئات الآلاف من الاختبارات السريعة لـ’كورونا’ التي تبحث عن أثار الفيروس في الدمّ، مستدركا  »لكن مثل هذه الصفقات تشهد صعوبات عدّة في التزويد بسبب كثرة الإقبال والاحتكار الذي تمارسه الدول المصنّعة ».

ودعا الى ضرورة سنّ قانون دولي ينظم عمليات اقتناء الأدوات الطبية وقت الأزمات لفرض التوزيع العادل بين الدول.

وأعلن المكّي أنّ تونس ستتلقّى نهاية  الأسبوع القادم دفعة من المواد الطبية ومستلزمات حماية الطواقم الطبية من العدوى من فيروس ‘كورونا’، بعد إتمام صفقات مع عدة بلدان

وكان المكي نشر تدوينة صباح اليوم الأحد أعلن فيها أنّه تمّ الشروع في اقتناء 500 ألف تحليل سريع لفيروس كورونا بإمكانه أن يظهر نتيجة سريعة وفعالة في ظرف 10 دقائق فقط.

وأضاف « نحن نُسخّر جهدنا لحماية مجتمعنا ولن نهدر وقتنا في تتبع الترهات ».

وتابع في تدوينة أخرى « أنا أعمل مع الفريق وليس الفريق من يعمل معي لأنني سأرحل ذات يوم ويبقى الأطباء لأنهم ثروة البلاد وأنا مستعد للعمل كطبيب في الميدان.


ميناء رادس – حجز حاوتين لمعدات طبية منتهية الصلوحية

in A La Une/Tunisie by

قال هيثم الزناد الناطق الرسمي باسم الديوانة ان المصالح الديوانية برادس كشفت عن حاويتين قادمتين من الخارج بها أجهزة طبية منتهية الصلاحية من قفازات واقنعة يعود تاريخ انتهاء صلوحيتها الى سنة 2017

وقد تم فتح تحقيق للغرض لما تمثله هذه العملية من مخاطر على الأمن القومي التونسي

1 2 3 352
Go to Top