L'actualité où vous êtes

Category archive

Analyses

Allez au fond de l'information : Les analyses de Tunisie Telegraph décryptent les faits de la scène nationale et internationale.

ويسألون عن الكفاءات … بقلم الحبيب الفقيه

in A La Une/Analyses/Tunisie by

 اذا ما برز شيئ هام من تجربة  الحبيب الجملي فهو استنتاجه  غياب قاعدة بيانات  حول تعداد جدي وكامل للكفاءات التونسية

على غرار العديد من البلدان  مثل المملكة المغربية التي قامت بوضع هذه القواعد التي تضم كل الكفاءات الوطنية  في الداخل كما في الخارج  بما في ذلك المعطيات الهامة ففي تونس يختلف الأمر   وبدون الأخذ  بعين الاعتبار  المدارس والجامعات والملفات التي تكون عدد منها زمن القمع  لأهداف أمنية ليس الا  وذلك بهدف أنشطة وتحركات النخب التونسية في الداخل والخارج وبعض التعدادات التي قامت بها بعض السفارات التونسية في الخارج كانت لأسباب نبيلة في بعض الأحيان وغير نبيلة في احيان أخرى وبالتالي فانه لا وجود لقاعدة بيانات يعتد بها قادرة على تحديد موقع وأهمية الكفاءة الوطنية  والتعرف على سيرتها الذاتية دون اعتبارات غير موضوعية .

توجد في تونس ألاف الكفاءات وبعض منها  ذات مستويات عالية ومعروفة عالميا وأصبحت مراجع في ميادينها  المختلفة .

ان التجارب القصيرة التي عشناها طوال السنوات الممتدة ما بين 2011 و2014 كشفت أنه من الممكن أن نجد هذه الكفاءات بكل سهولة وأن البعض منها لا يتردد في ترك  مناصب هامة  ومرتبات عالية القيمة  في القدوم الى تونس لخدمة الوطن .

ولكي نحدد ما نعني بكفاءة وجب علينا أن ندرك أولا أنه ليس مجرد الحصول على شهادة من من جامعة مرموقة  بل انه على هذه الكفاءة ان تكون متمكنة من مجموعة من الخصال أولا القدرة على القيادة ثانيا الثقافة العامة ثالثا الكاريزما رابعا علاقات دولية ومحلية خامسا قدرة على ادارة المشاريع سادسا التفاوض والتواصل  هذه هي الميزات التي يجب ان تتحلى بها الكفاءة  في العصر الحديث .

لانه من ضمن الالاف من الحاصلين على شهادات عليا من جامعات دولية مشهود لها  في المحافل الدولية  الا ان هناك مئات فقط يمكن ان نحصيهم  وفقا للخصال التي ذكرناها انفا

صحيح ان  بلادنا تحتاج الى كل كفاءاتها بمن في ذلك الحاصلين على شهادات عليا  ولكي نضمن لهم النجاح في مهامتهم علينا ان نمنحهم فرصة لخدمة الوطن في ميادينهم واختصاصاتهم  وتحت قيادة جيدة .

ولكن الكفاءات ذات المستوى العالي لها الإمكانيات لوضع نظرة مستقبلية للبلاد ورسم برامج تنمية كاملة ومتكاملة  قابلة للتنفيذ  اذ انها قادرة على تسيير هياكل الدولة والمؤسسات  والمنشات العمومية ومختلف دواليب الدولة .

وفي اغلب الأوقات تكون هذه الكفاءات مستقلة عن التأثيرات السياسية والحزبية ولا ترغب في الدخول في الهياكل الضيقة التي تضعها الأحزاب وهكذا يضيق هامش التحرك ويتضاءل الإبداع .

لهذه الأسباب ومنذ 2011 وقع إقصاء العديد من الكفاءات – ما عدى في فرصتين – واختارت السلطات الاعتماد على كفاءات أخرى مرتبطة أكثر بالولاءات على مختلف أشكالها وأنواعها  وخاصة الولاء الحزبي خدمة لمصالحها الآنية

ان الكثير من الكفاءات الحقيقية حاولت  جاهدة خدمة الوطن كواجب وطني وبدون مقابل ولكن وفي اغلب الأحيان وقع تجاهلهم بل والتصدي لهم ولمقتراحاتهم والحلول التي يطرحونها  وعندما سمح  للنزر القليل منهم لتطبيق ما مقترحاتهم تعرضوا للشيطنة واتهموا بشتى الاتهامات  وتهمتهم  الوحيدة انهم وضعوا مصلحة الوطن قبل مصالح الأشخاص والفئات والأحزاب .

ان كفاءتنا الوطنية موجودة في الداخل وفي الخارج ضمن الرجال وخاصة ضمن النساء اللواتي كشفن قدرتهن على النجاح وفي مختلف الميادين .

ان عدم الاكتراث بهذه الكفاءات من قبل منظومة عاجزة  عن فهم أولويات البلاد وايجاد الحلول الحلول الناجعة للخروج مما نحن فيه من تخبط وتردد لا يعني أن الكفاءات غير موجودة  

اجل انها موجودة  وجاهزة ومستعدة لخدمة هذا الوطن العزيز على قلوبنا  .

***

الحبيب الفقيه هو خريج الجامعة التونسية التحق انضم إلى شركة إيرباص لصناعة الطائرات في عام 1986 كمدير مبيعات لمنطقة شمال أفريقيا، قبل أن يصبح نائباً لرئيس المبيعات في منطقة الشرق الأوسط بعد ذلك بعامين. وفي عام 2006، أنشأ حبيب شركة إيرباص الشرق الأوسط وتولى مهام رئاسة الشركة لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط. وخلال فترة رئاسته، قام حبيب بتطوير شراكات استراتيجية متعددة مع الحكومات والقطاعين العام والخاص في جميع أنحاء المنطقة،كما قدم المشورة للناقلات الإقليمية بشأن تطوير والإدارة المثلى لعمليات أساطيلها. وقال توم إندرز: « يُعد حبيب فقيه واحد من أبرز وأنجح المدراء التنفيذيين للمبيعات في إيرباص وأطولهم خدمة. » وأضاف: « لحبيب دور بارز في تأسيس الهيكل التجاري الجديد في الشركة. وتمكن خلال الـ 30 عاماً الماضية من إدارة أعمال الشركة بنجاح والإشراف على نموأعمالها في واحدة من أهم وأكثر أسواق نشاطاً وديناميكية ». وتحت قيادة وإشراف فقيه، باعت شركة إيرباص أكثر من 1,300 طائرة لشركات الطيران وشركات التأجير في جميع أنحاء المنطقة، حيث عمل على رفع حصة الشركة السوقية إلى أكثر من 60 في المئة. وقام فقيه بدورٍ فاعل في إدارة الفريق الذي قام بإبرام عقود مثلت40 في المئة من مبيعات طائرة إيرباصمن طراز A380عالمياً، وأكثر من 35 في المئة من مبيعات طائرة إيرباص من طرازA350 العالمية. كما شغل حبيب منصب رئيس شركة إيرباص لطائرات رجال الأعمال، وقادعملية إعادة هيكلة جميع أنشطتها التجارية،حيث عمل على دمج قسم الطائرات مع قسم التصاميم الداخلية للمقصورة والخدمات في وحدة واحدة،مما إنعكس إيجاباً على حضور الشركة في سوق طائرات رجال الأعمال. 

عماد بن حليمة يكتب عن  » التخميرة البوزيدية « 

in A La Une/Analyses/Politique/Tunisie by

17 ديسمبر 2019 احياء الذكرى التاسعة لاحداث ديسمبر 2010 ؛ يوم تعودت فيه مدينة سيدي بوزيد على استقبال ضيوفها من كل مكونات المجتمع المدني.
الإدارة المشرفة على تنظيم فعاليات الاحتفال بعثت منذ شهر بدعوة رسمية لرئيس الجمهورية لحضور الاحتفالات لم يتبعها اي تاكيد حضور او اعتذار.
البارحة و حوالي الساعة الثالثة مساءا يحل ركب الرئيس بدون سابق اشعار و يتوقف امام دار الثقافة ليلقي خطابا في عموم الحاضرين و تبدو عليه علامات الانفعال الشديد.
الحقيقة اجواء الخطاب ذكرتني بعروض موسيقية هي جزء من موروثنا الثقافي كنت احضرها و تعرف ب  » السطمبالي  » و فيها طقوس غير مألوفة و منها ما يسمى بالتخميرة وهي رقص الشخص و تفاعله مع الموسيقى الصاخبة الى حد الصرع و بداية التلفظ بعبارات يقال انها ماورائية و هذا ما يسمى ب  » عطيان الكلام « .
الرئيس اعطى كلاما كثيرا بعد التفاعل مع الجماهير و التشنج من قبيل الحديث عن وجود المناورات و المؤامرات و محاولات نهش الشعب و الاجهاز على الثورة و لمح لوجود اناس يحلمون بمزيد التلاعب بمصالح الشعب و وأد الثورة و هم واهمون.
الملاحظ ان قيس سعيد و في كل خطاباته له توجسات و مخاوف و شعور بالخطر و بالمؤامرة و هذا يتطلب تحليلا نفسانيا لشخصيته اكثر من تناول تلك الخطابات بالدرس و التحليل في اطار التفكير السياسي.

لكن مهما يكن من امر فالخطاب لا يليق برئيس جمهورية مفروض عليه ان يكون مجمعا للناس و لا مفرقا لهم و مهلوسا لافكارهم و لا يحمل لهم مشاريع و افق بل يزيدهم بكلامه ازمة و ارتباكا و ذعرا.
الخطاب الحربي التجييشي لقيس سعيد بسيدي بوزيد يعكس كذلك ازمة بين القصر و قبة باردو و وعيد بقلب النظام القائم بدليل قوله انه تم الاجهاز على الثورة يوم 14 جانفي 2011 و هذا يعني بوضوح ان منظومة الحكم القائمة بعد ذلك التاريخ خانت الثورة و يجب ان ترحل و هذا الكلام منسجم مع النظرية التي يتبناها وهي تحطيم الدولة الحالية و اقامة نظام جديد قوامه الهرم المقلوب الذي يصبح فيه الفرد مركز السلطة و ياخذ مكان المؤسسات القائمة .
مخ الهدرة الرئيس توعد البارحة باسقاط منظومة الحكم القائمة و قام بتجييش الناس استعدادا للمواجهة و هذا كلام لا يعقل ان يصدر عن شخص ضامن لوحدة الدولة و احترام الدستور و لا يمكن الا ان يزيد في عزلته في الداخل و في الخارج و في ذلك عواقب وخيمة على المصالح الحيوية للبلاد و رسائل سيئة لحلفاءنا في كامل اصقاع العالم

الأستاذ عماد بن حليمة 18 ديسمبر 2019

شبح الخوصصة يبتعد مؤقتا عن الوكالة التونسية للتبغ والوقيد

in A La Une/Analyses/Economie/Tunisie by

عبّر وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال رضا شلغوم اثر جلسة استماع بالبرلمان أمس الجمعة 22 نوفمبر 2019 عن سعادته بإرتفاع الطاقة الإنتاجية للوكالة التونسية للتبغ والوقيد ومعمل القيروان لصناعة التبغ إلى 750 علبة سجائر بعد أن كانت لا تنتج سوى 450 علبة في الدقيقة.
واعتبر أن الترفيع في الإنتاج الوطني سيدعم مقاومة التجارة الموازية، مبينا أنه تم العمل على إعادة تأهيل الوكالة والمعمل والقيام بالاستثمارات الضرورية.

ويأتي هذا التصريح ليبعد شبح خوصصة هذه المؤسسة الوطنية التي شهدت خلال السنوات القليلة الماضية تزاحما كبيرا حولها من قبل شركات دولية تسعى للاستحواذ عليها .

اذ بعد استحواذها على منتوجات الشركة البلغارية لانتاج السجائر بقيمة 100 مليون دولار سعت شركة بريتيش أمريكان توباكو لشراء الشركة التونسية للتبغ والوقيد وحسب احاديث الكواليس فان الاتصالات مازالت محتشمة وفي بدايتها وان العملاق الثاني في العالم لانتاج وتوزيع السجائر بعد شركة فيليب موريس قال انه مستعد لتقديم مبلغ بقيمة 500 مليون دولار للمؤسسة التونسية.

و تعتبر الوكالة التي تشرف عليها وزارة المالية واحدة من أكبر الشركات التونسية حيث تشغل بطريقة مباشرة 3000 شخص وبطريقة غير مباشرة 000 22 شخص في المقرين الرسميين للوكالة في تونس العاصمة والقيروان

و ترتبط الوكالة بقطاع زراعة التبغ التونسي، حيث تقوم بشراء ما يتم حصده من أكثر من 9000 زارع تبغ في ولايات الشمال (جندوبة و نابل و بنزرت وباجة) يعني 048 3 طن منتج على مساحة 2240 هكتار

و تنتج الشركة ثلاثة أنواع من التبغ: التبغ الأسمر (50.5%)، التبغ الخفيف (42.7%)، تبغ الاستنشاق (6.8%) في سنة 2011.

تصنع الوكالة 424 مليون علبة سجائر توزع على 000 111 بائع سجائر على الأراضي التونسية. حسب احصاءات سنة 2011

و تعاني سوق السجائر في تونس من منافسة غير مشروعة بسبب التهريب ففي أفريل الماضي قدم ممثل الشركة الامريكية عرضا شاملا ودقيقا عن الخسائر المادية والصحية التي يسببها تهريب السجائر اذ أكّد مدير عام شركة «امريكان بريتش توباكو» بتونس نبيل بن محمد خلال ندوة صحفية يوم 7 أفريل 2015،أنّ تهريب السجائر يكلّف الحكومات في العالم 40 مليار دولار سنويا يتم استغلالها من قبل عصابات الجريمة المنظمة والارهاب، فيما تكبّد هذه الظاهرة الاقتصاد التونسي أكثر من 500 مليون دينار سنويا حسب دراسة للشركة.

حسب آخر دراسة أجريت للسوق عام 2014 فقد أصبحت التجارة الموازية للسجائر تستأثر بـ 42 بالمائة من المعاملات التجارية ويفوق انعكاسها السلبي والمباشر على ميزانية الدولة 500 مليون دينار. وحذر وزير المالية والمسؤولون عن الوكالة الوطنية للتبغ والوقيد في أكثر من مرة من الانعكاسات السلبية لظاهرة تهريب السجائر التي تشكل ضربة موجعة للاقتصاد والجباية.

و يتسبب التهريب في إغراق السوق وتهديد مصالح الوكالة التونسية للتبغ وتهديد عمل آلاف العمال. وللإشارة فإن هذا القطاع يشغل حوالي 44 ألف عائلة ويساهم في تمويل موارد ميزانية الدولة بنسبة 6 بالمائة.

و من جهة ثانية سجل نشاط توريد السجائر الأجنبية تطورا ملحوظا من 52 مليون علبة في 2007 إلى 156 مليون علبة سنة 2012.

و تعاني شركة التبغ بسبب السوق الموازية والاحتكار من خسائر بلغت خلال الأربع سنوات الأخيرة حوالي 160 مليون دينار.

و لكن خوصصة هذا القطاع سوف لن تكون سهلة على الحكومة فللنقابات رأي اخر لا يعزز توجهات اللوبيات العالمية التي تسعى للاستحواذ على السوق التونسية. ففي وقت سابق نبه الكاتب العام للنقابة الأساسية لوكالة التبغ والوقيد من مغبة المس بعمومية وإنتاج وتوزيع التبغ والوقيد في تونس. وكانت النقابة الاساسية قد وجهت منذ فترة عريضة ممضاة من طرف أعوان الوكالة إلى رئيس الحكومة ووزيرالمالية حول تخوفات الاعوان على مستقبل الشركة

كما تمت مطالبة سلط الإشراف بالتقليص في نسبة الأداءات الموظفة على مواد الاختصاص لامتصاص الخسائر والمساعدة على إنجاز الاستثمارات للحد من التوريد بالعملة الصعبة ومن التهريب والسوق الموازية

كشفت العريضة عن الخطر الذي يهدد قطاع التبغ في تونس بسبب ارتفاع نسبة الأداءات التي تدفعها الشركة والتي تفوق المعدلات المتعارف بها، في إشارة إلى أنها في ظل الديمقراطية بلغت 77 بالمائة في تونس مقابل 70 بالمائة في بلدان أخرى.

كما بين الأعوان تأثير «استفحال السوق الموازية» على القطاع بنسبة بلغت 43 بالمائة مما أضرّ بمؤسسات القطاع وتركها في أزمة قوية نتيجة النقص في الاستثمار في آلات الانتاج وقطع الغيار مما انجر عنه نقص فادح في الانتاج وفي تلبية حاجيات السوق وجعل موازنة الشركة تتجه نحو السلبية على امتداد السنوات الاخيرة. كما تمّ في العريضة التذكير بالدور التاريخي للوكالة منذ عقود خدمة للاقتصاد الوطني

و كان وزير المالية الراحل اكد في اكتوبر 2015 أن قطاع التبغ في تونس يعاني من عدة مشاكل من بينها النقص في الانتاج.

و أضاف شاكر أنه تم إحداث خط انتاج جديد في شهر سبتمبر المنقضي حيث بلغ الانتاج الجملي 41 مليون علبة سجائر كما تم إمضاء العقود لإدخال السلع الاجنبية الى تونس في أواخر شهر اكتوبر الحالي مما سيمكن من حل أزمة السجائر.

لكن الخبراء في هذا المجال لا يعلقون الكثير من الآمال على الحلول التي تقدمها السلطات ويؤكّـدون بأنها شبيهة بالحبوب المسكنة في ظل انخرام وسائل المراقبة على التهريب إضافة الى الفوضى الكبيرة التي شهدتها السوق الرسمية لتوزيع السجائر فبالإضافة الى وجود لوبيات كبيرة تستحوذ على مسالك توزيع الرخص فان هناك لوبيات أخرى داخل المؤسسات الرسمية تتلاعب بالتوزيع.

و يوم 15 أفريل 2017 أصدرت المحكمة الابتدائية صفاقس1 حكما يقضي بتخطئة ربان السفينة التي تم حجزها خلال شهر فيفري الماضي بميناء صفاقس التجاري وعلى متنها 15 حاوية من السجائر المهربة وغير خاضعة للمواصفات الصحية والدولية، بخطيّة مالية قدرها 44 مليون دينار. وأذنت المحكمة باستصفاء المحجوز المتمثل في الباخرة و15 حاوية لفائدة صندوق الدولة.

و لئن أقدمت المملكة المغربية ولبنان على اتخاذ قرار منذ عشر سنوات تقريبا بخوصصة قطاع التبغ الا ان تونس مازالت متردّدة لأسباب اجتماعية لاتخاذ مثل هذا القرار وهي تواجه ضغوطات من صندوق النقد الدولي الذي يشجعها على المضي قدما في خوصصة عدد من المؤسسات العمومية

و مؤسسة بريتيش أماريكان توباكو ومقرها لندن لها تواجد في اكثر من 50 دولة في العالم وتنتج نحو 10 ماركات سجائر عالمية

وأ كدت إحصائيات المنظمة العالمية للصحة إن تونس تتصدّر الدول العربية في عدد المدخّنين بمعدل استهلاك يومي بلغ 17 سيجارة لكل واحد من المدخنين البالغ عددهم حوالي 3.5 ملايين مدخن منهم 10٪ من النساء ،بينما أظهرت إحصائيات المعهد الوطني للإحصاء الخاصة بمتوسط الإنفاق الفردي حسب الموارد ان التونسي يخصص أكثر مصاريفه للإنفاق على السجائر حيث يقدر معدل إنفاقه على التدخين أكثر من 70 دينارا ( حوالي 47 دولارا ) شهريا فيما يخصص 53 دينارا فقط لمصاريف التعليم و35 دينارا للترفيه و الثقافة.

و يستهلك التونسيون نحو 500 مليون علبة سجائر سنويا من الصنف المصنوع بتونس ونحو 100 مليون علبة (مستورد) في حين أوضحت مصادر أمنية أن حوالي 25 مليون علبة سجائر مهربة تدخل الأسواق التونسية شهريا أي ما يعادل 300 مليون علبة مهربة سنويا و هو ما يكلف قطاع التبغ في تونس خسارة تتراوح بين 300 و 500 مليون دينار ،وتتخذ هذه الأرقام أبعادا مرتبطة بالأمن خصوصا مع الكشف عن وجود علاقات وطيدة بين التهريب والإرهاب وتورط جماعات إرهابية في السيطرة على سوق السجائر المهربة بمناطق شمال إفريقيا والصحراء الكبرى

و يكلف تهريب السجائر الدولة التونسية خسائر مالية سنوية ضخمة تمثل 40 بالمائة من المداخيل المتأتية من قطاع التبغ الذي يوفر لميزانية الدولة 1290 مليون دينار.

محامي سامي الفهري يتمسك بمقاطعة الأبحاث ويواصل  » مرافعاته » عبر الفايس بوك

in A La Une/Analyses/Tunisie by

بعد تدوينة نشرها يوم أمس حول ظروف ايقاف موكله سامي الفهري واصل اليوم الاستاذ عبدالعزيز الصيد محامي صاحب قناة الحوار التونسي تصريحاته حول مال القضية وظروف التحقيق مع الفهري وذلك عبر اصداره لبلاغ موجه للرأي العام عبر الفايس بوك

وقال الصيد  » …….عندما يتعمد الباحث المغالطة ، فيظبط لك موعدا لسماع المتهم ثم يتعمد إخراجه قبل ذلك الموعد دون إعلامك بالموعد الجديد للانفراد به و مفاجأته بأسئلة ومعطيات جديدة…!!!!!
و عندما تقع هرسلة المتهم بأبحاث متواصلة ليلا و نهارا دون أن يتمكن حتى من النوم … و يفقد القدرة على التركيز… خاصة و أنه محتفظ به في ظروف سيئة للغاية…و الهدف من كل ذلك استنزافه للظفر باعترافات أو أجوبة غير مقنعة…
عندما يقع كل هذا… فإنه من حق المحامي مقاطعة الأبحاث و الاجراءات.. و من حق المتهم إلتزام الصمت و عدم الإجابة على الأسئلة…
لن يتكلم المتهم .. و لن يدافع المحامي.. الا اذا تمت إحالة أوراق القضية على السيد قاضي التحقيق . « 

وبالأمس أكد الناطق الرسمي باسم القطب القضائي، سفيان السليطي ان صاحب قناة الحوار التونسي سامي الفهري، يواجه تهما تتعلق بغسل أموال وابرام عقود مخالفة للقانون، اثر شكاية تقدم بها المكلف العام بنزاعات الدولة في علاقة بالأملاك المصادرة وتم تقديمها إلى القطب الاقتصادي والمالي.

وأضاف في مداخلة هاتفية مع « بوليتيكا » على اذاعة « الجوهرة اف أم » أن النيابة العمومية بالقطب تحرّكت منذ اسبوع وتم اصدار قرار بتحجير السفر على 10 أشخاص بينهم سامي الفهري وزوجته والمتصرّفة القضائيّة السابقة وتم الاذن بالاحتفاظ بسامي الفهري والمتصرّفة القضائية، لمدة 5 ايام على ذمّة النيابة العمومية بالقطب وقابلة للتمديد مرة واحدة وفق تقدير النيابة العمومية، نافيا الاحتفاظ بزوجته.

السليطي نفى حصول أي مداهمة أمنية، مشددا بالقول إنه تم القيام بإجراءات تفتيش التي تمت في كنف القانون وبحضور الشرطة الفنية والمتهمين وأفراد عائلاتهم. وكشف أنه تم حجز « أشياء » لها علاقة بملف القضية دون الكشف عن طبيعة المحجوز.
وقال إنه تم تفتيش كل من منزل سامي الفهري بحضور زوجته والشرطة الفنية ومنزل شقيقته المتصرفة في الشركة بحضور زوجها ومنزل وكيل الشّركة الذي تم الاحتفاظ به.
وشدّد ذات المتحدث بالقول إن الاجراءات التي تم القيام بها في اطار هذه القضية هي من صميم عمل النيابة العمومية.

الأثرياء يهددون بمغادرة بريطانيا إذا فاز العماليون

in A La Une/Analyses/International/Politique by

هل زعيم حزب العمال جيرمي كوربن أسوأ من بريكست؟ هذا ما يعتقده العديد من المليارديرات المقيمين في بريطانيا الذين تردد أنهم يفكرون في حزم حقائبهم ومغادرة البلاد، إذا فوز كوربن الاشتراكي في انتخابات الشهر المقبل.

وهاجم رئيس الوزراء بوريس جونسون الذي تسعى حكومته اليمينية المحافظة إلى إعادة انتخابها في 12 ديسمبر المقبل، اليساري كوربن بسب ما وصفه بكراهيته المتأصلة للرأسمالية، وشبهه بالدكتاتور السوفياتي جوزيف ستالين.

وتعهد كوربن، رئيس حزب العمال المعارض الرئيسي في البلاد، بإعادة توزيع الثروات، والتعامل مع تزايد الفوارق الاجتماعية، وإعادة تأميم الأصول، ولكن سياساته لا تلقى قبولاً من الشركات، والأعمال، والأثرياء.

يقول جون هيل، المخطط المالي المعتمد في شركة سوندرسون هاوس لإدارة الأصول، ان « العملاء بشكل عام يبدون أكثر قلقاً من كوربن وليس من بريكست ».

ونقلت صحيفة « ذا غارديان » عن محامين ومحاسبين يعملون مع عدد من أغنى العائلات في بريطانيا، أن العديد منها يعتزم المغادرة « بعد دقائق » إذا فاز كوربن.

بعد أكثر من عقد على سياسات التقشف الاقتصادي التي فرضتها الحكومة، وتراجع مستويات النمو وسط الشك الناجم عن بريكست، يبدو أن انعدام المساواة المتزايد سيظل في صلب الانتخابات العامة المقبلة.

ويتصاعد الترقب في بريطانيا قبل التصويت الحاسم، وقال لويد راسل مويل النائب عن حزب العمال صراحة: « لا أعتقد أن أي شخص في هذا البلد يجب أن يكون مليارديراً ».

وتعهد كوربن بملاحقة الحكومة العمالية المقبلة بزعامته « مصالح النخبة ».

وقال: « هذه الانتخابات فرصة لا تتكرر، إلا كل جيل لتغيير بلادنا، ومواجهة المصالح الشخصية التي تتسبب في كبت قدرات السكان، وضمان أن لا نترك أحداً وراءنا ».

وجونسون خريج في جامعة اوكسفورد ومدرسة ايتون المرموقة للذكور، وهو من عائلة ثرية.

أما كوربن فهو اشتراكي مناهض للشركات، ومؤيد لحقوق العمال، وكاد أن يحرز انقلاباً انتخابياً كبيراً في 2017 عندما تمكن من نسف غالبية حزب المحافظين.

ومن سياسات حزب العمال الرئيسية، زيادة الضرائب على ذوي الدخل المرتفع، وعلى الإرث، والتعليم الخاص، كما يفكر الحزب في حظر الطائرات الخاصة، للمساعدة على مكافحة التغير المناخي.

وقال جونسون ان سياسات كوربن ستدمر الاقتصاد.

وكتب رئيس الوزراء البريطاني في مقال افتتاحي الأربعاء، أن « ماساة حزب العمال المعاصر في ظل جيرمي كوربن، أنهم يكرهون حافز الربح بشدة، وسيزيدون الضرائب بإصرار، بشكل سيدمر أساس ازدهار هذا البلد ».

كما يخشى العديد من الخبراء الماليين من أن يُقنع هذا النهج بالغي الثراء إما بالحصول على وضع غير المقيمين في بريطانيا، أو نقل استثماراتهم إلى دول أخرى، تتميز بضرائب أقل مثل موناكو، وسويسرا، وغيرها من الدول.

وقال نايجل غرين رئيس مجموعة « ديفيري » للاستشارات المالية: « أعتقد أننا نستطيع أن نتوقع أن تتسبب حكومة كوربن في مغادرة جماعية للأكثر نجاحاً وثراءً، والذين يسهمون بشكل كبير في الاقتصاد البريطاني بشكل مباشر أو غير مباشر ».

وأضاف أن بالغي الثراء « قادرون على التنقل على المستوى الدولي » وسينتقلون ببساطة من بريطانيا، ما سيؤثر بشدة على الأموال العامة.

واضاف « إذا هاجر الذين يخلقون الوظائف والثروة، وبحسب أدلتنا فإن عدداً كبيراً منهم سيهاجر، فإن الأموال الحكومية ستعاني بشكل كبير، لأنهم يسهمون بمبالغ مالية كبرى في خزائن الحكومة ».

وفي بريطانيا نحو 151 مليارديراً، بينما يملك أغنى ألف شخص ما مجموعه 771 مليار جنيه استرليني (993 مليار دولار، 894 مليار يورو)، حسب قائمة صحيفة صاندي تايمز، للأغنياء في  2019.

وشدد كوربن انتقاداته الأسبوع الماضي ضد من وصفهم بـ »المتهربين من دفع الضرائب، والمديرين السيئين، وكبار المتسببين في التلوث، والإعلام الذي يملكه المليارديرات ».

وخص بالذكر رئيس شركة « انيوس » للطاقة جيم راتكليف، ومالك الأراضي دوق ويستمنسر هيو ريتشارد لويس غروسفينور، ومدير صندوق التحوط كريسبين اودي، ووصفهم بأعضاء « النخبة المميزة ».

ورد عليه قطب تجارة التجزئة مايك أشلي، وقال، هو « ليس فقط كاذب ولكنه كذلك جاهل ».
ومع ذلك فإن مجتمع الأعمال غاضب وقلق.

وقال جون ميلز مؤسس امبراطورية « جاي ام ال » للمنتجات المنزلية: « أعتقد أن الكثير منا في قطاع الأعمال قلقون للغاية من غياب المساواة في مختلف المناطق ».

بعد وصول سعيد الى قرطاج شباب تونس بين الحلم والأمل

in A La Une/Analyses/Tunisie by

عندما تجمعت الحشود خارج المسرح المزين بالزخارف الذي يعود إلى الحقبة الاستعمارية في شارع بورقيبة بتونس العاصمة، بعد أن أظهرت استطلاعات الرأي تحقيق قيس سعيد فوزا ساحقا بالانتخابات الرئاسية في ساعة متأخرة من مساء الأحد 13 أكتوبر، حسمت أمل البحريني أمرها على أنها ينبغي أن تكون هناك.

وأظهرت استطلاعات آراء الناخبين عقب خروجهم من مراكز الاقتراع، أن حوالي 90 في المئة من الناخبين الشباب يؤيدون سعيد، الذي فجّر فوزه موجة من الإثارة شبهتها أمل البحريني وكثير من الطلاب الآخرين خارج جامعة المنار يوم الاثنين 14 أكتوبر بانتفاضة 2011 التي كانت مصدر إلهام لثورات الربيع العربي.

وقالت الطالبة سندة طوالي « فكرني بأجواء الثورة من غير الغشم والقهرة والعنف في قلبنا، بالعكس هدي طريقة أخري، بالعكس عملت نوع من التضامن بين التوانسة وفرحة مشتركة ما بينهم ».

وتمثل قضايا الاقتصاد والفقر والبطالة موضوعات ساخنة ومُلحة وخصوصا بالنسبة للشباب، الذين يزيد معدل البطالة بينهم عن المعدل على مستوى البلاد.

وكان كثير من الشباب الذين صوتوا لصالح سعيد يوم الأحد، أطفالا عندما خرج آباؤهم وإخوتهم الأكبر سنا إلى الشوارع للمطالبة بالحقوق السياسية.

والآن، بعد سنوات من المصاعب الاقتصادية والحكومات الائتلافية التي تضم الكثيرين من الساسة القدامى البارزين في عهد بن علي، ساعد الشباب في انتخاب رجل كان يسير مع المحتجين في ليالي الثورة وأيامها عام 2011.

وتقول أمل البحريني، التي كانت في الثالثة عشرة من عمرها في ذلك الوقت ، إنها كانت تشاهد أحداث الثورة على شاشات التلفزيون.

وكانت البحريني تتحدث أمام كلية العلوم في حرم فرحات حشاد بجامعة المنار القابعة فوق تل يطل على العاصمة التونسية.

وكان ملصق صغير لسعيد ظاهرا خلفها على جدار سور قريبة وكان جميع الطلاب الذين قابلتهم رويترز من أنصاره.

وبالنسبة لعشرات الطلاب الذين تحدثت إليهم رويترز في الجامعة يوم الاثنين، فإنهم لم يتأثروا بأي شيء قاله سعيد عن الاقتصاد لكن الذي أثار إعجابهم هو سمعته الطيبة وطهارة يده.

وقالت أمل البحريني « هو نظيف ويمثلنا. نحن نعرف جيدا انه ليس لديه عصا سحرية ولا يمكنه تغيير الوضع الاقتصادي ولكنه يقف مع الحق وإذا يشوف حاجة مش كويسة هكا ولا هكا يوقفها ».

وقال طالب يدعى محمد علي « برنامج ما كان واضح واحنا ماخترنهوش علشان برنامجه اخترنا الأغلبية علشان نظافة أيديه واخترنا علشان كده طلع في الجولة الثانية. كان برنامجه، مفيش برنامج، وعود واهية بدون برنامج.

ويحظى سعيد بدعم كل من الاسلاميين واليساريين في البلاد على حد سواء. وله آراء اجتماعية محافظة ويركز برنامجه على إعادة تشكيل السياسة بدعم الديمقراطية المباشرة.

وعلى النقيض من سعيد، كان لدى خصمه نبيل القروي منصة دعائية كبيرة، إذ يمتلك محطة تلفزيونية خاصة، وله علاقات بحكومة بن علي القديمة ويواجه محاكمة بتهم فساد ينفيها.

*** رويتر

تونس الانتخابات التشريعية 2019 أئمة معزولون في البرلمان

in A La Une/Analyses/Tunisie by

أفرزت النتائج التقديرية للانتخابات التشريعية ليلة امس الاحد عن صعود ‘ائتلاف الكرامة ‘ بحوالي 18 نائبا الذي يتزعمه المترشح المنهزم في الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية سيف الدين مخلوف المحامي الذي عرف بالدفاع عن المتهمين في قضايا ذات صبغة إرهابية.و يرى محللين ان صعودهم يشكّل خطرا على المشهد الديمقراطي في تونس اذعرفوا بعدائهم لفرنسا و الاتحاد الاوروبي و بفكرهم الظلامي المتطرف .و يتبنى  ائتلاف الكرامة نظرية المؤامرة حول وجود اطراف خفية تسيّر المشهد السياسي كما يضمّ هذا الائتلاف بعض الوجوه المقربة من التيار السلفي المتشدد على غرارا رضا الجوادي و راشد الخياري الذي عرف بتشويه لعدد من الشخصيات السياسية التونسية التي تدافع عن الحريات من خلال موقعه « الصدى ».

وتشير النتائج الأولية على حصول ائتلاف الكرامة على مقاعد في دوائر قفصة وصفاقس 1 وصفاقس2 والتي يترأس قائماتها أئمة تم عزلم في السابق .
وترأس قائمة الائتلاف في صفاقس 1 الإمام السابق رضا الجوادي والذي تم عزله من إمامة جامع سيدي اللخمي أثناء ويذكر أنه اِستدعاءه من الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب للمثول أمامها اليوم الأربعاء 24 جانفي2018.

رضا الجوادي أمام وحدة الأبحاث في جرائم الإرهاب


كما حصل الإمام المعزول محمد العفّاس أيضا على مقعد عن قائمة صفاقس 2 لائتلاف الكرامة بينما تحصّل أيضا الإمام المعزول سمير ماجدي عن مقعد عن دائرة قفصة.

مباشرة بعد الانتخابات التشريعية بعثة من صندوق النقد الدولي تحل غدا بتونس

in A La Une/Analyses/Tunisie by
FMI

بعد الاعلان عن النتائج الأولية للانتخابات التشريعية التي جرت يوم أمس الاحد 6 أكتوبر تحل غدا الثلاثاء بعثة من صندوق النقد الدولي بتونس في زيارة تستمر مابين من 8 إلى 12 أكتوبر الجاري، لتفقد تقدم تنفيذ البرنامج الإصلاح الاقتصادي.

وتندرج هذه الزيارة ضمن إعداد المراجعة السادسة من البرنامج الإصلاح الاقتصادي بموجب اتفاق آلية التسهيل الممدد البالغ قيمته 2.8 مليار دولار والذي يتواصل إلى غاية شهر أفريل 2020.

وبخصوص الزيارة، قال الوزير المكلف بالاصلاحات الكبرى: « نحن مدعوون للقيام بالمراجعة السادسة التي تستوجب إتمام مشروع قانون المالية لسنة 2020 وإيداعه بمجلس نواب الشعب في أجل أقصاه 15 أكتوبر2019″، وفق تعبيره خلال ندوة صحفية.
 ويوم 12 جوان الماضي استكمل المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي المراجعة الخامسة لبرنامج تونس الاقتصادي الذي يدعمه اتفاق « تسهيل الصندوق الممدد » (EFF). وبمقتضى قرار المجلس، يتاح لتونس صرف مبلغ يعادل 176,7824 مليون وحدة حقوق سحب خاصة (حوالي 245 مليون دولار أمريكي). وبذلك يصل مجموع المبالغ المنصرفة إلى 1,161,7133 مليون وحدة حقوق سحب خاصة (حوالي 1,6 مليار دولار أمريكي)، مما يحفز الشركاء الآخرين والأسواق الدولية على تقديم التمويل الضروري لتونس. وباستكمال المراجعة، وافق المجلس التنفيذي أيضا على طلب السلطات الإعفاء من إعلان عدم الالتزام بمعايير الأداء المحددة لنهاية مارس 2019 بشأن صافي الاحتياطيات الدولية وصافي الأصول المحلية. وتم منح هذا الإعفاء استنادا لما اتخذته السلطات من إجراءات تصحيحية.

كذلك وافق المجلس التنفيذي على طلب السلطات التونسية تعديل مراحل عمليات الشراء بموجب الاتفاق، بما في ذلك الخفض المطلوب لمجموع المبالغ المتاحة بمقتضى الاتفاق إلى ما يعادل 1,9522533 مليار وحدة حقوق سحب خاصة (حوالي 358,1% من حصة عضوية تونس). وكان المجلس التنفيذي قد وافق لتونس في مايو 2016 (راجع البيان الصحفي رقم 16/238) على اتفاق للاستفادة من « تسهيل الصندوق الممدد » لمدة أربع سنوات بقيمة أصلية تعادل 2,045625 مليار وحدة حقوق سحب خاصة (حوالي 2,9 مليار دولار أمريكي أو 375% من حصة تونس وقت الموافقة على الاتفاق).

ولا يزال تحقيق الاستقرار الاقتصادي الكلي المتوازن اجتماعيا يمثل أولوية للحكومة في 2019، وهو ما يدعمه اتفاق « تسهيل الصندوق الممدد ». وتهدف سياسات المالية العامة إلى تعبئة الإيرادات واحتواء الإنفاق الجاري لتخفيض عجز الميزانية، مع الحفاظ على الاستثمارات العامة وتقوية شبكة الأمان الاجتماعي لصالح الأسر ذات الدخل المنخفض. وتركز السياسة النقدية على كبح التضخم، وسيساعد الاحتفاظ بمرونة سعر الصرف على تقليص عجز الحساب الجاري وتحسين الاحتياطيات الدولية. وتتضمن الإصلاحات الهيكلية بموجب الاتفاق إجراءات لتحسين مناخ الأعمال، وتوسيع فرص الحصول على التمويل، والحد من الفساد.

وعقب مناقشة المجلس التنفيذي المعنية بتونس، أدلى السيد ديفيد ليبتون، النائب الأول للمديرة العامة ورئيس المجلس بالنيابة، بالبيان التالي:

« بينما شهد النمو تحسنا على مدار العامين 2017 و 2018، فإنه لا يزال محدودا ولا تزال هناك مواطن ضعف كبيرة قائمة، لكن الجهود المبذولة على صعيد السياسات بدأت تؤتي ثمارها. فالجهد الكبير المبذول على جانب الإيرادات وإصلاح دعم الطاقة ساعدا على إحداث خفض كبير في عجز المالية العامة، وبدأ تشديد السياسة النقدية يخفض التضخم، كما سمح تقليص التدخلات في سوق الصرف الأجنبي بأن يكون سعر الصرف انعكاسا أفضل لأساسيات الاقتصاد. ونظرا للبيئة الاجتماعية-السياسية الصعبة والضغوط الخارجية، كان أداء البرنامج متفاوتا منذ إجراء المراجعة الرابعة.

« ومن الضروري أن تكون جهود تحقيق الاستقرار المراعية للاعتبارات الاجتماعية في بؤرة الاهتمام لتقليص مواطن الضعف القائمة. وينبغي أن تواصل سياسات المدى القريب تركيزها على تحسين عجز المالية العامة والعجز الخارجي لتغيير ديناميكية الدين السلبية، وخفض البطالة، وتقوية شبكة الأمان الاجتماعي لصالح الأسر منخفضة الدخل. وسيتيسر التنفيذ مع تحسين الإفصاح عن أهداف السياسات والإصلاحات وأسسها المنطقية.     

« وسيكون الانضباط الصارم لازما لتخفيض عجز المالية العامة إلى 3,9% من إجمالي الناتج المحلي في 2019. وتعتمد استراتيجية السلطات على تحصيل الإيرادات بشكل قوي، وإجراء إصلاحات موجهة في مجال دعم الطاقة مع تحسين الإفصاح والإدارة المحكمة لفاتورة الأجور. وتسمح الميزانية بالحفاظ على الاستثمار الداعم للنمو وزيادة الإنفاق الاجتماعي، ولكن لا يوجد مجال لتخفيف الجهود المتعلقة بالضرائب أو النفقات الجارية بعد زيادة الأجور الأخيرة في قطاع الخدمة المدنية.

« وينبغي أن تركز السياسة النقدية على الحفاظ على استقرار الأسعار. ويمكن أن يكون إحداث زيادات إضافية في سعر الفائدة الأساسي أمرا مبررا إذا تجاوزت توقعات التضخم لديسمبر 2019 الهدف المحدد. كذلك سيتوقف النجاح في إبطاء معدل التضخم على خفض عمليات إعادة التمويل لدى البنك المركزي وعلى إصلاح إطار الضمانات، مع الحفاظ على الاستقرار المالي.

« ويرتهن انخفاض الاختلالات الخارجية بسعر الصرف الذي تحدده السوق. ولا تزال المزادات التنافسية للعملة الأجنبية مع تخفيض تدخلات البنك المركزي ومراعاة الإفصاح الفعال للسوق عوامل ضرورية لتحسين الحساب الجاري وتغطية الاحتياطيات. وينبغي مواصلة الجهود لتعزيز الحماية الاجتماعية. وعلى وجه الخصوص، ينبغي الإسراع بزيادة التحويلات إلى الأسر محدودة الدخل في أعقاب الإجراءات المتخذة مؤخرا لتحسين فرص الحصول على خدمات الرعاية الصحية العمومية.

« وينبغي أن تركز الإصلاحات الهيكلية على تعزيز مناخ الأعمال وتحسين فرص الحصوص على التمويل لدعم النمو بقيادة القطاع الخاص. وسيساعد تعيين أعضاء الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد على معالجة الشواغل المتعلقة بالفساد.

« ولا تزال هناك مخاطر كبيرة للغاية تحيط بتنفيذ البرنامج. والتزام السلطات التام بجدول الأعمال المقرر للسياسات والإصلاحات، والمتابعة ربع السنوية، والدعم القوي من شركاء تونس الخارجيين على الصعيد المالي وفي مجال بناء القدرات، ستظل كلها عوامل ضرورية لتخفيف هذه المخاطر. »


التونسيون في انتظار المفاجأة

in A La Une/Analyses/La Revue Medias/Tunisie by

حملت الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التونسية مفاجئة للكثير من المراقبين لتضع أثنين من خارج الدائرة السياسية المعروفة في مواجهة بعضهما في الجولة الثانية المقررة في 13 أكتوبر الجاري.

ويخوض القطب الإعلامي نبيل القروي الانتخابات من وراء القضبان، بعد اعتقاله على خلفية اتهامات بالفساد، عقب حصوله على 15.6 في المئة من الأصوات في الجولة الأولى وسيواجه أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد الذي حصل على 18.4 في المئة من الأصوات.

وأدى نجاح القروي وسعيد إلى إخراج المنافسين السياسيين المخضرمين من السباق مثل رئيس الوزراء يوسف الشاهد ووزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي ومرشح حزب النهضة الإسلامي عبد الفتاح مورو.

ولم تكن هذه النتيجة فقط المفاجئة في الانتخابات التونسية، فقد كان من المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية بعد انتخابات أكتوبر البرلمانية والتي كان من المتوقع أن تمهد الطريق أمام الفائزين بها إلى الرئاسة.

ولكن وفاة الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي دفع بالانتخابات الرئاسية إلى سبتمبر الماضي مما قلب المعادلة.

ويتساءل المراقبون حاليا هل يكرر الناخبون مفاجأة الانتخابات الرئاسية في الانتخابات البرلمانية التي تجرى في 6 أكتوبر/تشرين الأول الجاري أم تنجح الأحزاب التقليدية في إحراز الأغلبية؟.

ناخبون ضد المؤسسة

ويرى العديد من المعلقين أن نتائج الانتخابات الرئاسية تشير إلى امتعاض الكثير من الناخبين من المؤسسة السياسية وابتعادهم عن مرشحي أحزاب الأغلبية وتصويتهم لمرشح حزب أصغر (القروي) أو مرشح مستقل (سعيد).

القروي
Image captionالمرشح الرئاسي السجين نبيل القروي يخوض جولة الثانية في الانتخابات

وبذلك اختلف المشهد عن ما جرى في الانتخابات الرئاسية السابقة عندما تنافس زعيم حزب نداء تونس الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي مع الرئيس المؤقت المنصف المرزوقي الذي كان مدعوما من حركة النهضة الإسلامية.

ورغم ذلك، فإن التغير في سلوك الناخبين بدا واضحا خلال الانتخابات البلدية العام الماضي عندما تقدم المرشحون المستقلون على مرشحي النهضة وشريكها العلماني في الائتلاف الحاكم نداء تونس.

وفي الصيف الماضي، أقر البرلمان التونسي تشريعا مثيرا للجدل نص على رفع نسبة الحد الأدنى المطلوبة لدخول اي حزب أو كيان سياسي البرلمان من 3 إلى 5 في المئة من أصوات الناخبين مما يقلص فرص الأحزاب الصغيرة في الفوز بمقاعد.

كما أعتمد تعديلا آخر باستبعاد المرشحين الذين يحتلون مناصب إدارية في مؤسسات إعلامية، في ما اعتبره القروي تعديلا يستهدفه على نحو خاص.

وقد ألغي التعديل بعد وفاة السبسي قبل التصديق عليه، وكان الرئيس الراحل قد رفض الموافقة عليه.

ائتلافات حالية ومستقبلية

ويتوقع محللون فوز أحزاب وحركات صغيرة بأكبر عدد من مقاعد البرلمان ومنها حزب القروي (قلب تونس)، وحركة شباب تونس وائتلاف الكرامة (يؤيدان قيس سعيد).

تونس
Image captionالنهضة تتمتع بأكبر كتلة برلمانية

وتتمتع النهضة حاليا بأكبر كتلة برلمانية (69 نائبا)، وتحالف معها حزب الشاهد السابق (نداء تونس) لتشكيل حكومة ائتلافية.

وفي أوائل العام الحالي انضم الشاهد للحزب الجديد تحيا تونس الذي رشحه للرئاسة، وقد انضمت النهضة لحزب تحيا تونس مما مكنهما من الاحتفاظ بالأغلبية البرلمانية.

هل تعود الأحزاب الرئيسية؟

ويعتقد بعض المحللين أن النتائج المفاجئة لانتخابات الرئاسة ستدفع بالأحزاب الرئيسية للبحث عن تحالفات وائتلافات جديدة.

ورجح أحد المحللين احتمال فض التحالف بين النهضة وتحيا تونس.

وقد أعلنت النهضة بالفعل أنها تدعم قيس سعيد في الجولة الثانية.

ومن جانبه، قال قيس سعيد إنه لن يدعم أية قائمة في الانتخابات التشريعية. وألمح المرشح الرئاسي إلى احتمال إلغاء الانتخابات البرلمانية برمتها، وتعيين أعضاء مجالس محلية نوابا بدلا من البرلمان.

نظام جديد

ومع ذلك، لو تخلت النهضة عن تحيا تونس فإنه من غير الواضح أين سيقف الشاهد وحزبه في البرلمان الجديد. وكان الشاهد قد فاز بنحو 7.38 في المئة من الأصوات في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية وحل في المركز الخامس.

سعيد
Image captionقيس سعيد احتل المركز الأول في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية

وكان فشل النهضة أيضا في الحشد في الانتخابات الرئاسية مفاجئا حيث حل مورو ثالثا بحصوله على 12.9 في المئة من الأصوات.

وينظر إلى مورو باعتباره إسلاميا معتدلا له جاذبيته، وربما هذا الاعتدال هو الذي دفع ناخبين لتفضيل مرشح محافظ أكثر مثل سعيد.

وقد عرف سعيد، البالغ من العمر 61 عاما، برؤيته المحافظة إزاء مساواة الجنسين في الميراث، ومطالبته بتحسين التعليم، وتمتع الجميع بشكل متساو بالرعاية الاجتماعية والصحية، فضلا عن تفضيله النمط اللامركزي في الحكم.

وحذر منافسه القروي بأن رؤية سعيد تتطلب دستورا جديدا، وتغيير القوانين التي تحكم البلاد حالياً.

يذكر أنه وفقا للنظام السياسي التونسي يحتفظ الرئيس بسلطات السياسة الخارجية والدفاع، ويتشارك السلطات التنفيذية مع رئيس الوزراء الذي يختاره البرلمان الذي يسيطر على الشؤون الاقتصادية والمحلية.

*** موقع بي بي سي

11 سببا لاندلاع أزمة مالية عالمية في 2020

in A La Une/Analyses/Economie/Tunisie by

تترقب الأسواق العالمية انهيارًا اقتصاديًا وشيكا، وسط قلق من خسائر أسواق المال، خاصة بعد تراجع الطلب على السندات الأمريكية، وانخفاض ثقة الشركات الألمانية، وهبوط الإنتاج الصناعي في الصين وأمريكا. 

وتوقعت إدارة المخاطر في بنك « جي بي مورغان » الأمريكي نشوب أزمة مالية عالمية جديدة عام 2020.

وتأتي التوقعات بناءً على تحليلات لحركة وأداء السوق خلال 10 أعوام من اندلاع الأزمة السابقة في 2008.

وأفاد تقرير لصحيفة التايمز بأن الفترة الحالية يسود القلق في العالم بأسره خشية حدوث ركود اقتصادي وشيك، ولكنه في بريطانيا أكثر من غيرها، حيث توشك على مغادرة الاتحاد الأوروبي وما يحمله ذلك من تحديات للاقتصاد.

وأشار التقرير إلى أن ناتج التصنيع في الصين انخفض هذا العام إلى أقل معدلاته منذ 17 عاما، كما تقلص الاقتصاد الألماني بنسبة 0.2% في الربع الثاني من العام الجاري، وهو الحال ذاته في بريطانيا.

وتوقعت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في تقريرها الأخير ألا يتجاوز نمو الاقتصاد العالمي 3,3% في 2019، بسبب التوترات التجارية والشكوك المتعلقة بالأوضاع السياسية، بينما كانت تقدر النمو بـ3,5% في نوفمبر.

وقالت الأمم المتحدة إنها تتوقع أن ينمو الاقتصاد العالمي 3% هذا العام وعام 2020، وهو ما يقل قليلا عن معدل نموه في 2018 البالغ 3.1%.  

وصدم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وول ستريت تمامًا عندما أعلن أنه سيتم فرض جولة أخرى من التعريفات على البضائع الصينية، تدخل حيز التنفيذ في الأول من سبتمبر (وذلك قبل أن يؤجلها إلى 15 من ديسمبر المقبل).

هبوط حاد لمؤشر داو جونز بعد خفض الفائدة الأمريكية ثم فرض الـ10% جمارك على الصين

وبعد علم وول ستريت بالرسوم الأمريكية الجديدة، بدأت أسعار الأسهم على الفور في الانخفاض، وبالتأكيد لن تكون مفاجأة إذا استمرت أسعار الأسهم في الانخفاض، فإن سوق الأسهم مهيأ للانهيار أكثر من أي وقت مضى، كما استمرت الأخبار الاقتصادية السيئة في التدفق.

 ويقول عمرو وهيب، خبير أسواق المال، إن العديد من الشركات الكبرى الأمريكية والأوروبية (على مختلف القطاعات المصرفية والتجارية والخدمية) مستمرة في تسريح العمال على مستوى لم نشهده منذ الركود الأخير، وأن ما شهدناه حتى الآن مجرد بداية والأمثلة عديدة:

  • البنك الألماني (Deutsche Bank) أعلن في شهر جويلية الماضي عن تسريح 18 ألف موظف في مختلف فروعة حول العالم (في إطار خطة خفض العمالة المستمرة حتى عام 2022 لتصل إلى 74 ألفا).
  • العديد من السلاسل التجارية الأمريكية الفارهة والعادية منها أغلقت فروعها.
  • شركة السيارات اليابانية العملاقة نيسان استغنت عن 12500 وظيفة في جميع أنحاء العالم.
  • شركة فورد أعلنت في جوان أنها ستخفض بمقدار 12 ألف عامل في أوروبا قبل نهاية 2020.

وتابع وهيب: « نعيش الآن مرحلة اقتصادية خطيرة جدا، تهدد بانهيار النظام الرأسمالي، والذي تدعمه بشكل رئيسي أمريكا، فهناك على ما يبدو سعي محموم من البنوك المركزية لشراء الذهب، وهو مؤشر على قلق هذه البنوك من المستقبل، فالأوراق النقدية المطبوعة في السوق أكبر بكثير من القيمة الحقيقية لها، ومع استمرار طباعة العملة، وتكدس البضائع (الإنتاج أكبر من طلب السوق) وارتفاع أسعار الأسهم دون ارتفاع موازٍ في الإنتاج أو البيع وأرباح الشركات، كما أن ارتفاع قيمة مؤسسات تقدم خدمات يمكن وبسهولة الاستغناء عنها كالشركات التقنية التي بلغت قيمتها الاسمية تريليونات من الدولارات، فهذا يرجح أننا مقبلون على فقاعة مالية نووية، ونحن في انتظار بدء السلسلة في التفاعل.

11 سببا وراء اعتقاد الخبراء أن الأزمة الاقتصادية الأمريكية وشيكة

  1. الفارق بين عوائد السندات الأمريكية لأجل عامين والأعوام العشرة أصبح سالبًا لأول مرة منذ 12 عامًا، بعدما حدث انقلاب في منحنى العائد قبل كل ركود أمريكي واحد منذ الخمسينيات.
  2. انخفضت معنويات المستهلك الأمريكي إلى أدنى مستوى شهدناه في عام 2019.
  3. %74 من الاقتصاديين الذين شملهم الاستطلاع من قبل الرابطة الوطنية لاقتصاديات الأعمال يعتقدون أن الركود سيبدأ في الولايات المتحدة بحلول نهاية عام 2021.
  4. تراجع الإنتاج الصناعي الأمريكي إلى منطقة الانكماش.
  5. انخفض مؤشر مديري مشتريات التصنيع في (IHS Markit) إلى أدنى مستوى شهدناه منذ سبتمبر 2009.
  6. احتمال إفلاس الأرجنتين، حيث انخفضت قيمة عملتها 30%، وانتشار أخبار عن إمكانية إفلاسها.
  7. ارتفع عدد طلبات الإفلاس في الولايات المتحدة بشكل مطرد، وارتفع 5% أخرى خلال شهر يوليو/تموز.
  8. ابتعاد ترامب عن رئاسة أمريكا أو كارثة طبيعية ضخمة جدا في أمريكا.
  9. انخفض حجم شحنات الشحن الأمريكية على أساس سنوي لمدة 8 أشهر على التوالي.
  10. وفقًا لبنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، فإن احتمال حدوث ركود في غضون الـ12 شهرًا التالية هو الآن أعلى مستوى له منذ الأزمة المالية الأخيرة.
  11. يقترح ترامب أن يقوم مجلس الاحتياطي الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس وأن على مجلس الاحتياطي الفيدرالي إعادة تشغيل التيسير الكمي في أقرب وقت ممكن. كلتا الحركتين ستعتبران « إجراءات طارئة » يجب ألا تحدث إلا إذا كان هناك تباطؤ اقتصادي كبير وشيك.

يذكر أن أكبر اقتصادين في العالم منخرطان في نزاع تجاري مرير للغاية، وهذا كاف لجر الاقتصاد العالمي في ركود عميق.

على جانب آخر، تحاول إدارة ترامب أن تطمئن الجميع إلى أن كل شيء سيكون على ما يرام، ولكن وراء الكواليس يبدو أنها تستعد للأسوأ. على سبيل المثال، لقد تعلمنا للتو أن إدارة ترامب تفكر بالفعل في الضغط من أجل تخفيض ضريبة الرواتب في حالات الطوارئ.

1 2 3 19
Go to Top