L'actualité où vous êtes

Category archive

Economie - page 2

Actualités : Economie – L'actualité économique et financière sur Tunisie Telegraph.

البنك المركزي الاحتياطي الأجنبي لتونس يغطي واردات 106 أيام

in A La Une/Economie/Tunisie by

ارتفع الاحتياطي التونسي من النقد الأجنبي، بنسبة 44.18 بالمائة، حتى يوم الثلاثاء 10 ديسمبر الجاري، مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي.

وأوضحت بيانات للمركزي التونسي، أن الاحتياطي من العملة الأجنبية ارتفع إلى 18.74 مليار دينار (6.5 مليار دولار)، مقارنة بـ 12.997 مليار دينار (4.51 مليار دولار) في الفترة المماثلة من العام الماضي، بزيادة 5.74 مليار دينار.

ولفت المركزي إلى أن الاحتياطات ارتفعت بذلك لتغطي واردات 106 أيام، مقارنة بنحو 79 يوماً خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وزادت عائدات السياحة في تونس، بنسبة 37.15 بالمائة، منذ بداية العام 2019، حتى نهاية نوفمبر من العام الجاري، إلى 5.25 مليار دينار، مقارنة بـ 3.828 مليار دينار خلال الفترة المماثلة من العام الماضي.

واحتياطي النقد الأجنبي، هو بالمعنى الحرفي، الودائع والسندات من العملة الأجنبية فقط التي تحتفظ بها المصارف المركزية والسلطات النقدية، ولكن يشمل المصطلح في الاستخدام الشعبي الشائع صرف العملات الأجنبية والذهب.

ويحتفظ بالأصول في المصرف المركزي بمختلف احتياطي العملات، ومعظمهما من الدولار الأمريكي، ومنها باليورو والجنيه الإسترليني والين الياباني، وتستخدم في وفاء الديون.

حول ما سمي بـ ”لجنة قيادة الدراسات الاستراتيجية وإعادة بناء و تنمية الاقتصاد التونسي » البنك المركزي يوضح

in A La Une/Economie/Tunisie by
البنك المركزي التونسي

تداولت بعض الأطراف ومن بينها بعض أعضاء مجلس نواب الشعب معلومات غير دقيقة وخارجة عن السياق حول ما سمي بـ ”لجنة قيادة الدراسات الاستراتيجية وإعادة بناء و تنمية الاقتصاد التونسي » و في هذا الصدد و تنويرا للرأي العام يهم البنك المركزي التونسي تقديم التوضيحات التالية : 

  • هذه اللجنة كانت قد وجدت بالفعل في سنة 2014 و التأم اجتماعها الأول بتاريخ 08 جويلية 2014 و كانت تضمّ من بين اعضائها أساتذة جامعيين وخبراء و مسؤولين تونسيين و أجانب من بينهم السادة الشاذلي العياري محافظ البنك المركزي السابق وحكيم بن حمودة وزير المالية الأسبق وفرانسوا قوايات سفير فرنسا في تلك الفترة وهذه المعلومة متوفرة للعموم على الموقع الرسمي للبنك المركزي.
  • هذه اللجنة أكاديمية بحثية تبدي آراء و اقتراحات غير ملزمة سواء للبنك المركزي أو لغيره.
  • حاليا لاوجود لهذه اللجنة حيث انتهت مهمّتها بعد تحقيق  الهدف الذي أنشئت من أجله ألا وهو  مناقشة توجهات الدراسة الاستراتيجية التي أعدها « معهد المتوسط بتونس » و إعداد « وثيقة عمل » بمناسبة انعقاد مؤتمر « الاستثمار في تونس : الديمقراطية الناشئة » في سبتمبر 2014.
  • إثر انعقاد مؤتمر « الاستثمار في تونس : الديمقراطية الناشئة » و بالتالي انتهاء أشغال هذه اللجنة، صدرت في مارس 2015 عن المنتدى الأورو متوسطي لمعاهد العلوم الاقتصادية (Forum Euro-méditerranéen des Instituts de Sciences Economiques) و »معهد المتوسط بمرسيليا و تونس » (Institut de la Méditerranée Marseille et Tunis)  دراسة عنوانها : « Eléments Pour Une Stratégie de Développement Economique & Social à Moyen Terme en Tunisie » وهذه الدراسة متوفرة للعموم على عدة مواقع.
  • تجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أن توطئة هذه الدراسة تبين صراحة أن « الآراء المعبر عنها في الكتاب هي مسؤولية المؤلفين ولا تعكس أي رأي رسمي آخر « Les opinions  exprimées dans l’ouvrage n’engagent que les auteurs et ne reflètent aucune autre opinion officielle »
  • وإذ يأسف البنك المركزي التونسي أن يتم تداول  أخبار مغلوطة و معلومات غير دقيقة أو خارجة عن سياقها دون التثبت أو الرجوع إلى المصادر الرسمية .

تونس- تراجع نسبة التضخم ب6.3 بالمئة

in A La Une/Economie/Tunisie by

تراجعت نسبة التضخم في تونس، خلال شهر نوفمبر 2019، إلى 6,3 بالمائة بعد أن كانت في حدود 6،5 بالمائة خلال شهر أكتوبر 2019 و6،7 بالمائة خلال سبتمبر 2019 ، وفق ما جاء في بيانات للمعهد الوطني للإحصاء.

وأرجع المعهد، في بيان صحفي حول مؤشر الأسعار عند الاستهلاك لشهر نوفمبر 2019 ، هذا التراجع إلى تقلّص وتيرة ارتفاع أسعار مجموعة التغذية والمشروبات من 6،6 بالمائة إلى 6،3 بالمائة خلال شهر نوفمبر 2019 وتراجع وتيرة ارتفاع مجموعة النقل من 3،4 بالمائة إلى 2،9 بالمائة.  

وتراجعت وتيرة ارتفاع أسعار المواد الغذائية، خلال شهر نوفمبر 2019، إلى مستوى 6،3 بالمائة بعد ان كانت في حدود 6،6 بالمائة خلال شهر أكتوبر 2019 .
  
وتعود هذا التراجع إلى ارتفاع أسعار اللحوم بنسبة 11،1 بالمائة وأسعار مشتقات الحليب والبيض بنسبة 7،7 بالمائة وأسعار الغلال بنسبة 6،4 بالمائة.  

ارتفاع أسعار المواد المصنعة

وارتفعت، في المقابل، أسعار المواد المصنعة، بنسبة 7،8 بالمائة، باحتساب الإنزلاق السنوي، وذلك بفعل إرتفاع أسعار مواد صيانة المنزل ومواد التنظيف بنسبة 9،8 بالمائة وارتفاع اسعار مواد البناء بنسبة 8،1 بالمائة.
  
وسجل التضخم الضمني (التضخم دون احتساب مواد الطاقة والتغذية) لشهر نوفمبر 2019، نسبة 6،7 بالمائة مقابل 6،8 بالمائة خلال شهر اكتوبر 2019 و 6،9 بالمائة خلال سبتمبر 2019.
  
وشهدت أسعار المواد الحرة ارتفاعا بنسبة 6،7 بالمائة ، بحساب الإنزلاق السنوي، مقابل 5 بالمائة للمواد المؤطرة علما وان نسبة الإنزلاق السنوى للمواد الحرة بلغت 7،2 بالمائة مقابل 2،3 بالمائة للمواد الغذائية المؤطرة.

*وات 

تراجع الإنتاج الصناعي التونسي 3.6% بالربع الثالث

in A La Une/Economie/Tunisie by

تراجعت معدلات الإنتاج الصناعي التونسي بنسبة 3.6 بالمائة، في الربع الثالث من العام الجاري، مقارنة بالربع الثالث من العام الماضي.

وأرجعت بيانات للمعهد الوطني للإحصاء التونسي الانخفاض، لتراجع معدلات الإنتاج بقطاع الطاقة 6.8 بالمائة، وقطاع الصناعات الميكانيكية والكهربائية 2.1 بالمائة، وقطاع النسيج والملابس 2.9 بالمائة، وقطاع تكرير النفط 72.8 بالمائة.

في المقابل، ارتفعت معدلات الانتاج بقطاع الصناعات الزراعية والغذائية 2.1 بالمائة، والمواد الكيميائية 5 بالمائة، وقطاع انتاج وتوزيع الكهرباء والماء بنسبة 7.1 بالمائة، خلال الربع الثالث من العام الجاري، على أساس سنوي.

وتراجعت معدلات الإنتاج الصناعي التونسي خلال سبتمبر  من العام الجاري، بنسبة 3.8 بالمائة، مقارنة بشهر سبتمبر  من العام الماضي.

وأرجع الوطني للاحصاء الانخفاض، لتراجع معدلات الإنتاج بقطاع الطاقة بنسبة 7.7 بالمائة، وقطاع المواد الميكانيكية والكهربائية 3.3 بالمائة، وقطاع النسيج والملابس والجلد بـ 3.6 بالمائة، وتكرير النفط 67.7 بالمائة.

في المقابل، ارتفعت معدلات الانتاج بقطاع الصناعات الزراعية والغذائية 3.8 بالمائة، والمواد الكيميائية 2.2 بالمائة، وقطاع المناجم بنسبة 24.3 بالمائة، خلال سبتمبرمن العام الجاري، على أساس سنوي.

شبح الخوصصة يبتعد مؤقتا عن الوكالة التونسية للتبغ والوقيد

in A La Une/Analyses/Economie/Tunisie by

عبّر وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال رضا شلغوم اثر جلسة استماع بالبرلمان أمس الجمعة 22 نوفمبر 2019 عن سعادته بإرتفاع الطاقة الإنتاجية للوكالة التونسية للتبغ والوقيد ومعمل القيروان لصناعة التبغ إلى 750 علبة سجائر بعد أن كانت لا تنتج سوى 450 علبة في الدقيقة.
واعتبر أن الترفيع في الإنتاج الوطني سيدعم مقاومة التجارة الموازية، مبينا أنه تم العمل على إعادة تأهيل الوكالة والمعمل والقيام بالاستثمارات الضرورية.

ويأتي هذا التصريح ليبعد شبح خوصصة هذه المؤسسة الوطنية التي شهدت خلال السنوات القليلة الماضية تزاحما كبيرا حولها من قبل شركات دولية تسعى للاستحواذ عليها .

اذ بعد استحواذها على منتوجات الشركة البلغارية لانتاج السجائر بقيمة 100 مليون دولار سعت شركة بريتيش أمريكان توباكو لشراء الشركة التونسية للتبغ والوقيد وحسب احاديث الكواليس فان الاتصالات مازالت محتشمة وفي بدايتها وان العملاق الثاني في العالم لانتاج وتوزيع السجائر بعد شركة فيليب موريس قال انه مستعد لتقديم مبلغ بقيمة 500 مليون دولار للمؤسسة التونسية.

و تعتبر الوكالة التي تشرف عليها وزارة المالية واحدة من أكبر الشركات التونسية حيث تشغل بطريقة مباشرة 3000 شخص وبطريقة غير مباشرة 000 22 شخص في المقرين الرسميين للوكالة في تونس العاصمة والقيروان

و ترتبط الوكالة بقطاع زراعة التبغ التونسي، حيث تقوم بشراء ما يتم حصده من أكثر من 9000 زارع تبغ في ولايات الشمال (جندوبة و نابل و بنزرت وباجة) يعني 048 3 طن منتج على مساحة 2240 هكتار

و تنتج الشركة ثلاثة أنواع من التبغ: التبغ الأسمر (50.5%)، التبغ الخفيف (42.7%)، تبغ الاستنشاق (6.8%) في سنة 2011.

تصنع الوكالة 424 مليون علبة سجائر توزع على 000 111 بائع سجائر على الأراضي التونسية. حسب احصاءات سنة 2011

و تعاني سوق السجائر في تونس من منافسة غير مشروعة بسبب التهريب ففي أفريل الماضي قدم ممثل الشركة الامريكية عرضا شاملا ودقيقا عن الخسائر المادية والصحية التي يسببها تهريب السجائر اذ أكّد مدير عام شركة «امريكان بريتش توباكو» بتونس نبيل بن محمد خلال ندوة صحفية يوم 7 أفريل 2015،أنّ تهريب السجائر يكلّف الحكومات في العالم 40 مليار دولار سنويا يتم استغلالها من قبل عصابات الجريمة المنظمة والارهاب، فيما تكبّد هذه الظاهرة الاقتصاد التونسي أكثر من 500 مليون دينار سنويا حسب دراسة للشركة.

حسب آخر دراسة أجريت للسوق عام 2014 فقد أصبحت التجارة الموازية للسجائر تستأثر بـ 42 بالمائة من المعاملات التجارية ويفوق انعكاسها السلبي والمباشر على ميزانية الدولة 500 مليون دينار. وحذر وزير المالية والمسؤولون عن الوكالة الوطنية للتبغ والوقيد في أكثر من مرة من الانعكاسات السلبية لظاهرة تهريب السجائر التي تشكل ضربة موجعة للاقتصاد والجباية.

و يتسبب التهريب في إغراق السوق وتهديد مصالح الوكالة التونسية للتبغ وتهديد عمل آلاف العمال. وللإشارة فإن هذا القطاع يشغل حوالي 44 ألف عائلة ويساهم في تمويل موارد ميزانية الدولة بنسبة 6 بالمائة.

و من جهة ثانية سجل نشاط توريد السجائر الأجنبية تطورا ملحوظا من 52 مليون علبة في 2007 إلى 156 مليون علبة سنة 2012.

و تعاني شركة التبغ بسبب السوق الموازية والاحتكار من خسائر بلغت خلال الأربع سنوات الأخيرة حوالي 160 مليون دينار.

و لكن خوصصة هذا القطاع سوف لن تكون سهلة على الحكومة فللنقابات رأي اخر لا يعزز توجهات اللوبيات العالمية التي تسعى للاستحواذ على السوق التونسية. ففي وقت سابق نبه الكاتب العام للنقابة الأساسية لوكالة التبغ والوقيد من مغبة المس بعمومية وإنتاج وتوزيع التبغ والوقيد في تونس. وكانت النقابة الاساسية قد وجهت منذ فترة عريضة ممضاة من طرف أعوان الوكالة إلى رئيس الحكومة ووزيرالمالية حول تخوفات الاعوان على مستقبل الشركة

كما تمت مطالبة سلط الإشراف بالتقليص في نسبة الأداءات الموظفة على مواد الاختصاص لامتصاص الخسائر والمساعدة على إنجاز الاستثمارات للحد من التوريد بالعملة الصعبة ومن التهريب والسوق الموازية

كشفت العريضة عن الخطر الذي يهدد قطاع التبغ في تونس بسبب ارتفاع نسبة الأداءات التي تدفعها الشركة والتي تفوق المعدلات المتعارف بها، في إشارة إلى أنها في ظل الديمقراطية بلغت 77 بالمائة في تونس مقابل 70 بالمائة في بلدان أخرى.

كما بين الأعوان تأثير «استفحال السوق الموازية» على القطاع بنسبة بلغت 43 بالمائة مما أضرّ بمؤسسات القطاع وتركها في أزمة قوية نتيجة النقص في الاستثمار في آلات الانتاج وقطع الغيار مما انجر عنه نقص فادح في الانتاج وفي تلبية حاجيات السوق وجعل موازنة الشركة تتجه نحو السلبية على امتداد السنوات الاخيرة. كما تمّ في العريضة التذكير بالدور التاريخي للوكالة منذ عقود خدمة للاقتصاد الوطني

و كان وزير المالية الراحل اكد في اكتوبر 2015 أن قطاع التبغ في تونس يعاني من عدة مشاكل من بينها النقص في الانتاج.

و أضاف شاكر أنه تم إحداث خط انتاج جديد في شهر سبتمبر المنقضي حيث بلغ الانتاج الجملي 41 مليون علبة سجائر كما تم إمضاء العقود لإدخال السلع الاجنبية الى تونس في أواخر شهر اكتوبر الحالي مما سيمكن من حل أزمة السجائر.

لكن الخبراء في هذا المجال لا يعلقون الكثير من الآمال على الحلول التي تقدمها السلطات ويؤكّـدون بأنها شبيهة بالحبوب المسكنة في ظل انخرام وسائل المراقبة على التهريب إضافة الى الفوضى الكبيرة التي شهدتها السوق الرسمية لتوزيع السجائر فبالإضافة الى وجود لوبيات كبيرة تستحوذ على مسالك توزيع الرخص فان هناك لوبيات أخرى داخل المؤسسات الرسمية تتلاعب بالتوزيع.

و يوم 15 أفريل 2017 أصدرت المحكمة الابتدائية صفاقس1 حكما يقضي بتخطئة ربان السفينة التي تم حجزها خلال شهر فيفري الماضي بميناء صفاقس التجاري وعلى متنها 15 حاوية من السجائر المهربة وغير خاضعة للمواصفات الصحية والدولية، بخطيّة مالية قدرها 44 مليون دينار. وأذنت المحكمة باستصفاء المحجوز المتمثل في الباخرة و15 حاوية لفائدة صندوق الدولة.

و لئن أقدمت المملكة المغربية ولبنان على اتخاذ قرار منذ عشر سنوات تقريبا بخوصصة قطاع التبغ الا ان تونس مازالت متردّدة لأسباب اجتماعية لاتخاذ مثل هذا القرار وهي تواجه ضغوطات من صندوق النقد الدولي الذي يشجعها على المضي قدما في خوصصة عدد من المؤسسات العمومية

و مؤسسة بريتيش أماريكان توباكو ومقرها لندن لها تواجد في اكثر من 50 دولة في العالم وتنتج نحو 10 ماركات سجائر عالمية

وأ كدت إحصائيات المنظمة العالمية للصحة إن تونس تتصدّر الدول العربية في عدد المدخّنين بمعدل استهلاك يومي بلغ 17 سيجارة لكل واحد من المدخنين البالغ عددهم حوالي 3.5 ملايين مدخن منهم 10٪ من النساء ،بينما أظهرت إحصائيات المعهد الوطني للإحصاء الخاصة بمتوسط الإنفاق الفردي حسب الموارد ان التونسي يخصص أكثر مصاريفه للإنفاق على السجائر حيث يقدر معدل إنفاقه على التدخين أكثر من 70 دينارا ( حوالي 47 دولارا ) شهريا فيما يخصص 53 دينارا فقط لمصاريف التعليم و35 دينارا للترفيه و الثقافة.

و يستهلك التونسيون نحو 500 مليون علبة سجائر سنويا من الصنف المصنوع بتونس ونحو 100 مليون علبة (مستورد) في حين أوضحت مصادر أمنية أن حوالي 25 مليون علبة سجائر مهربة تدخل الأسواق التونسية شهريا أي ما يعادل 300 مليون علبة مهربة سنويا و هو ما يكلف قطاع التبغ في تونس خسارة تتراوح بين 300 و 500 مليون دينار ،وتتخذ هذه الأرقام أبعادا مرتبطة بالأمن خصوصا مع الكشف عن وجود علاقات وطيدة بين التهريب والإرهاب وتورط جماعات إرهابية في السيطرة على سوق السجائر المهربة بمناطق شمال إفريقيا والصحراء الكبرى

و يكلف تهريب السجائر الدولة التونسية خسائر مالية سنوية ضخمة تمثل 40 بالمائة من المداخيل المتأتية من قطاع التبغ الذي يوفر لميزانية الدولة 1290 مليون دينار.

اختفاء البطاطا من الأسواق وزارة التجارة توضح

in A La Une/Economie by

أوضح المدير العام للمنافسة والأبحاث الاقتصادية بوزارة التجارة ياسر بن خليفة اليوم الثلاثاء 12 نوفمبر 2019، بخصوص احتفاء مادة البطاطا من الأسواق، أنّ ذلك يعود إلى “الفجوة الخريفية” وهي توقف إنتاج البطاطا خلال شهري أكتوبر ونوفمبر.

وقال بن خليفة في تصريح لاذاعة موزاييك، أنّ وزارة التجارة التجأت إلى توريد 10 آلاف طن من البطاطا من تركيا وتم استهلاكها خلال شهر، وتم اللجوء إلى توريد كمية ثانية من هولندا وتم الشروع في توزيعها على أسواق الجملة حيث سيتم بيعها في أسواق التفصيل بـ1500 مليم الكيلوغرام الواحد.

العباسي يدعو الى الاعتماد على العملة الرقمية

in A La Une/Economie/Tunisie by

كشف محافظ البنك المركزي، مروان العباسي عن مجالات التعاون بين البنك المركزي والبنوك المركزية المغاربية.

وأضاف في تصريح صحفي على هامش افتتاح المؤتمر السنوي لنادي فوركس تونس، إن مجالات التعاون تهم مؤسسات التحاليل المالية والاندماج المالي وتطوير استعمال الخدمات الرقمية.
وأوضح أيضا أنه سيتم خلال الفترة القادمة (2020) صياغة مخطط عمل على مستوى المغرب العربي.

العباسي أكد من جهة اخرى على أنّ العملة المشفرة  »Crypto monnaie » مستعملة في عدة بلدان ومنذ سنوات ولكن الأهم في وضعية تونس هو التفكير في السبل المثلى لاستعمال هذه التكنولوجيات والتقنيات المتفرعة عنها وهي التي تعد، حسب رأيه، المرحلة الدقيقة والأصعب.

وقال العباسي إنه على مستوى البنوك المركزية يطرح استعمال العملة الرقمية عديد التحديات خاصة على مستوى الرقابة وضمان ودائع الحرفاء وحسن سير المعاملات، وشدد على أن البنك المركزي التونسي هو حاليا في مرحلة التفكير في تطوير العملة الرقمية وليس المشفرة.

وأضاف أنّه حاليا يتم العمل داخل البنك المركزي على تطوير النقاش مع المتعاملين والشركات الناشئة في مجال التكنولوجيات المالية من جهة وتوفير الأطر المثلى لهذا التعامل من جهة أخرى على غرار إطلاق مخبر  »BCT LAB » في الفترة القادمة.

وأضاف العباسي أنّه يتم العمل منذ سنتين ليكون البنك المركزي التونسي مستعدا للتعامل بالتكنولوجيا المالية الحديثة.

تراجع نسبة التضخم إلى 6.5 بالمائة خلال أكتوبر 2019

in A La Une/Economie/Tunisie by

تراجعت نسبة التضخم في تونس، خلال شهر أكتوبر 2019 الى 6،5 بالمائة بعد استقرار عند مستوى 6،7 بالمائة خلال شهري سبتمبر و أوت 2019 ، وذلك بفعل تراجع وتيرة إرتفاع اسعار مجموعة التغذية والمشروبات وفق بيانات أصدرها المعهد الوطني للاحصاء.

وأضاف المعهد ، في بلاغ اصدره ، الثلاثاء ، حول مؤشر الأسعار عند الإستهلاك لشهر أكتوبر 2019 ، ان اسعار المواد الغذائية ارتفعت خلال شهر أكتوبر بنسبة 6،6 بالمائة مقابل 7،3 بالمائة خلال شهر سبتمبر 2019 .

وارجع المعهد هذا التراجع الى ارتفاع أسعار الخضر بنسبة 9،6 بالمائة واستعار مشتقات الحليب والبيض بنسبة 7،4 بالمائة واسعار اللحوم بنسبة 7،2 بالمائة واسعار الغلال بنسبة 6،4 بالمائة واسعار المشروبات والعصائر بنسبة 6،3 بالمائة.

وسجلت اسعار المواد المصنعة ارتفاعا بنسبة 8 بالمائة وذلك بفعل ارتفاع مواد صيانة المنزل ومواد التنظيف بنسبة 10،1 بالمائة وارتفاع اسعار مواد البناء بنسبة 8،4 بالمائة.

وبلغت نسبة التضخم الضمني (التضخم دون احتساب الطاقة والتغذية) لشهر اكتوبر 2019، مستوى 6،8 بالمائة مقابل 6،9 بالمائة خلال شهر سبتمبر 2019 .

وشهدت اسعار المواد الحرة ارتفاعا بنسبة 6،9 بالمائة ، بحساب الانزلاق السنوي، مقابل 4،9 بالمائة بالنسبة للمواد المؤطرة علما وان نسبة الانزلاق السنوى للمواد الغذائية الحرة بلغت 7،5 بالمائة مقابل 2،3 بالمائة بالنسبة للمواد الغذائية المؤطرة.

إسترجاع عقار دولي فلاحي بمعتمدية برج العامري

in A La Une/Economie/Tunisie by

تولت مصالح الإدارة الجهوية لأملاك الدولة والشؤون العقارية بمنوبة استرجاع بصفة رضائية أمس الإثنين 28 أكتوبر 2019 عقار دولي فلاحي المعروف بالمقسم عدد 35 الماسح لـحوالي 24 هك  كائن بمنطقة برج الخلصي من معتمدية برج العامري بولاية منوبة.

وقد تمّ تسليم العقار المذكور لفائدة وحدة التصرف في الأراضي الدولية المسترجعة بتونس الكبرى التابعة لديوان الأراضي الدولية للتعهد بإستغلاله وصيانته إلى حين إعادة توظيفه من جديد.

جدير بالذكر أن مساحة العقارات الدولية المسترجعة بولاية منوبة قد بلغت منذ انطلاق الحملة الوطنية للاسترجاع  3350 هك تمّت اثر تنفيذ قرارات إخلاء وقرارات إسقاط حق وأحكام قضائية أوبصفة رضائية .

Go to Top