L'actualité où vous êtes

Category archive

Élections 2019 - page 3

بفون يتحدث عن معضلة تواجه الدورة الثانية من السباق الرئاسي

in A La Une/Élections 2019/Tunisie by

أعلن رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون في حوار لفرانس 24 عن موعد الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها وهو يوم 13 أكتوبر 2019 .

وقال  »عمليا وحسابيا الدورة الثانية ستكون يوم الأحد 13 أكتوبر 2019، ونحن مستعدون لهذا الموعد ».

وأوضح أنّ القانون يلزم الهيئة بتحديد الدور الثاني للانتخابات الرئاسية في غضون أسبوعين من الاعلان النهائي لنتائج الدور الأول، وعمليا إن كان يوم الاثنين 30 سبتمبر يوم الاعلان عن أحكام المحكمة الادارية، فان الهيئة مطالبة بتنظيم الانتخابات في اسبوعين واعتبارا لانّ اجراءها يجب أن يكون يوم أحد فإنّ يوم 13 أكتوبر هو تاريخ الدورة الثانية للرئاسية.

وأكّد بفون أن الهيئة « أمام معضلة كبيرة » بخصوص وضع القروي، لوجود « فراغ في القانون الانتخابي »، معربا عن خشيته من أن « يكون هناك « طعن في سلامة العملية الانتخابية اذا تواصل هذا الوضع ».

وتابع  »الهيئة طالبت بتمكين نبيل القروي من لقاء صحفي أو تلفزي، والأمر أصبح معقدا أكثر في الدور الثاني، ومبدأ تكافئ الفرص يفرض أن يكون المترشحين متساويين ».
  
وأضاف  »تعليق الانتخابات أمر غير وارد  لانه قرار غير سهل ومجلس الهيئة ستسعى لايجاد حلول بقدر الامكان  »

الانتخابات الرئاسية 5 طعون أمام المحكمة الادارية

in A La Une/Élections 2019/Tunisie by
احكام

تلقّى المكتب الخاص بالطعون الإنتخابية بمقرّ المحكمة الإدارية بتونس، اليوم الخميس وإلى حدود الساعة الخامسة والنصف مساء، « 5 ملفات طعن بالإستئناف، ضد الأحكام الصادرة في الطور الأول، بخصوص نتائج الإنتخابات الرئاسية السابقة لأوانها »، وفق ما أفادت به وحدة الإتصال والإعلام بالمحكمة الإدارية.

وبيّنت الوحدة في بلاغ لها، أنّ الطعون الإستئنافية المنشورة أمام الجلسة العامة القضائية للمحكمة الادارية، بشأن نزاعات نتائج الإنتخابات في دورتها الأولى، تمّ تقديمها باسم المترشّحين حاتم بولبيار والناجي جلول ويوسف الشاهد وسليم الرياحي وسيف الدين مخلوف.

كما أعلنت أنّه تمّ تعيين جلسة مرافعة أمام الجلسة العامة القضائية للمحكمة الإدارية للملفات المذكورة، يوم السبت 28 سبتمبر 2019، على الساعة التاسعة والنصف صباحا، مضيفة أنّه سيقع تحديد تاريخ التصريح بالأحكام عند ختم المرافعات فيها، على أن لا يتجاوز ذلك في كل الأحوال يوم الإثنين 30 سبتمبر 2019.

كما جاء في البلاغ أنّ هذا الطور الإستئنافي هو الطور القضائي النهائي بخصوص نزاع نتائج الدور الأول للإنتخابات الرئاسية لسنة 2019.

يُذكر أنّ الدوائر الإستئنافية للمحكمة الإدارية كانت قررت يوم 23 سبتمبر 2019، رفض الطعون الستة التي تقدّم بها عدد من المترشحين للإنتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، في نتائج الدور الأول.

وتم رفض ثلاثة مطالب طعن، شكلا، تقدّم بها كل من سيف الدين مخلوف وعبد الكريم الزبيدي وسليم الرياحي، فيما تم قبول المطالب الثلاثة الأخرى، شكلا، ورفضها، أصلا، وتقدّم بها كل من حاتم بولبيار وناجي جلول ويوسف الشاهد.

يُشار إلى أنّ الدور الأول من الإنتخابات الرئاسية السابقة لأوانها جرى يوم 15 سبتمبر 2019 وأسفرت نتائجه عن ترشّح كلّ من قيس سعيّد (مستقل) ونبيل القروي (حزب قلب تونس) إلى الدور الثاني.

بفون لم نتلق أي طعن من الزبيدي

in A La Une/Élections 2019/Tunisie by

أكد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون ، أن الهيئة تلقت الى غاية صباح اليوم الخميس 26 سبتمبر 2019 ، طعنين من كل من المترشحين في الدور الأول لهذا الاستحقاق ، حاتم بولبيار وناجي جلول فقط مبينا أنها لم تتلق طعنا من عبد الكريم الزبيدي الى غاية صباح اليوم وفق ما ذكره  مدير حملته فوزي عبد الرحمان في تصريح سابق .

وأوضح بفون  أن وصول هذين الطعنين يستوجب تحديد موعد جلسة قضائية للنظر فيهما في الطور الاستئنافي، والذي سيتطلب تقريبا أسبوعا لصدور الحكم والاعلان عنه، لتعلن بعد ذلك هيئة الانتخابات رسميا عن النتائج النهائية للدور الأول من الانتخابات الرئاسية.

وذكر بفون أن هيئة الانتخابات تقترب من تحديد موعد 13 أكتوبر 2019 ، موعدا للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية السابقة لاوانها .

وتجدر الاشارة الى أن آجال تقديم الطعون في قرارات المحكمة تنتهي اليوم الخميس على الساعة الخامسة والنصف مساء.

الانتخابات الرئاسية الأحكام النهائية في الطعون يوم 3 أكتوبر

in A La Une/Élections 2019/Tunisie by

كشف الناطق باسم المحكمة الإدارية عماد الغابري، إن آجال الطعون في قرارات المحكمة الإدارية بخصوص نتائج الانتخابات الرئاسية تنطلق اليوم الأربعاء 25 سبتمبر 2019.

وأوضح الغابري، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء أمس الثلاثاء، أن آجال تقديم الطعون في هذه القرارات بالنسبة لنتائج الدور الأول من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، تنتهي يوم الخميس المقبل على الساعة الخامسة والنصف مساء.

وأضاف أنه سيتم تعيين جلسات المرافعة بخصوص الطعون في أجل أقصاه   يومان من تاريخ تقديم الطعن على أن تدلي الجهة المدعى عليها بملحوظاتها في أجل أقصاه يوم جلسة المرافعة ويتم التصريح بالحكم في أجل أقصاه 3 أيام من تاريخ جلسة المرافعة وإعلام الأطراف المعنية في أجل يوم واحد، وبذلك يكون الإعلام بالأحكام النهائية الخاصة بالطعون على أقصى حد يوم 3 أكتوبر2019.

وكانت الدوائر الاستئنافية للمحكمة الإدارية قد قررت يوم الاثنين 23 سبتمبر 2019، رفض الطعون الستة التي تقدّم بها عدد من المترشحين للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، في نتائج الدور الأول، وفق ما أعلنته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات

نحو اطلاق سراح نبيل القروي

in A La Une/Élections 2019/Tunisie by

شرعت منذ قليل دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بتونس العاصمة في مطلب الاستئناف الذي تقدم به محامو المترشح للانتخابات الرئاسية نبيل القروي بعد رفض قاضي التحقيق بالقطب القضائي الاقتصادي والمالي مطلب الإفراج عن موكلهم لعدم الاختصاص.

وينتظر ان يقدم محامو الدفاع خلال هذه الجلسةا لمؤيدات اللازمة لدعم مطلب الافراج الذي ينتظر ان يتم الحسم فيه بعد ظهر اليوم وتشير كل التقديرات ان القرار سيكون لصالح القروي بعد الضغوطات المحلية والدولية التي تطالب بمنح المرشح للسباق الرئاسي حظوظا متساوية ومنافسه قيس سعيد في السباق الرئاسي

الانتخابات التشريعية الكشف عن نموذج ورقة الاقتراع

in A La Une/Élections 2019/Tunisie by

كشفت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عن نموذج ورقة الاقتراع التي سيتم اعتمادها في الانتخابات التشريعية ليوم 6 اكتوبر القادم.

ونشرت الهيئة على صفحتها الرسمية بـالفايسبوك نموذج من ورقات الاقتراع بمختلف الدوائر 

 وذلك حتى يتبيّن الناخب أن عدد القائمات المترشحة يختلف من دائرة انتخابية الى اخرى. كما أن أرقام هذه القائمات في الخانات المخصصة لها بورقة الانتخاب تختلف بدورها من دائرة الى أخرى.

ويشارك في الانتخابات التشريعية 1503 قائمة بين حزبية وائتلافية ومستقلة ستتنافس في 33 دائرة انتخابية منها 6 دائرة خارج تونس.

الرابطة التونسية تحذر من الانحراف بالانتخابات

in A La Une/Élections 2019/Tunisie by

قال بيان صادر اليوم عن الرابطة التونسية لحقوق الانسان انه في ظلّ هذا المناخ المشحون الذيلمسته خلال المرحلة الأولى من الحملة الانتخابية لمرشّحي الرئاسة، فانها تعبر عن خشيتها وتخوفها ، إذا ما استمرّ هذا الشحن، من إمكانية انحراف الاستحقاق الانتخابي عن أهدافه النبيلة في اتجاه انتكاسة في مسار الانتقال الديمقراطي أو رِدّة عنه، واستنادا لما وقف عليه جلّ الملاحظين من خرق لمبادئ التنافس النزيه وللأخلاقيات السياسية ببعض التجاوزات الخطيرة ومنها :

–      إصرار بعض المترشّحين على الخلط المتعمّد بين القيام بالحملة الانتخابية واستغلال وتوظيف أجهزة الدولة وإمكانياتها الإدارية والتنفيذية لدعم حملتهم.

–      زجّ بعض الأطراف بالجهاز القضائي واستغلال هشاشة بعض المنتسبين إليه لتحريك ملفّات قضائية قديمة وملاحقة الخصوم السياسيين من المنافسين وسجن بعضهم.

–      رواج سوق الإشاعة تغذّيها بعض صفحات التواصل الاجتماعي المنتسبة بصورة
أو بأخرى لبعض المترشّحين بهدف إرباك الخصوم وإحراجهم، وقد تكون سببا أساسيا في حدوث شروخ في النسيج الاجتماعي.

–      تجنيد بعض الأنصار للتشويش على بعض الاجتماعات العامّة وإفسادها.

–      انحياز بعض الإعلاميين لمترشّحين بعينهم أو إحراج البعض الآخر، أو تغييبهم، أو التركيز على هفواتهم، أو التدخّل في خصوصياتهم مما يشكّل خروجا عن أخلاقيات العمل الصحفي وضربا لمصداقية وسائل الإعلام. ونثمّن  في الآن نفسه الجهد المبذول الذي يقوم به عدد من الصحفيين والصحفيات وبعض وسائل الإعلام في تغطية الحملة الانتخابية لجميع المتنافسين دون تمييز أو إقصاء، والمناظرة التلفزية – بنقائصها الكبيرة – نموذجا.

–      تعنّت بعض المترشّحين وإصرارهم على تجاوز القانون الانتخابي سواء فيما تعلّق باحترام الإجراءات في الإجتماع والتعليق والدعاية وفي ترويج بعضهم خطاب الكراهية والتهجّم والعدوانية ورمي الاتهامات جزافا ضد الأشخاص والأحزاب والمنظمات.

–      عدم صرامة الهيئة المستقلّة للانتخابات في وقف التجاوزات في إبانها وردع المخالفات مما أدّى إلى التمادي فيها وإلى إمكانية توسّعها وتحويلها إلى ممارسة يومية مقبولة.

تحصل على 0.1 في الانتخابات الرئاسية استقالة البريكي مرفوضة

in A La Une/Élections 2019/Tunisie by
البريكي

أكد مجلس الأمانة الموسع لحركة « تونس إلى الأمام »، رفضه القطعي لاستقالة الأمين العام للحركة، عبيد البريكي.
وشدد المجلس في بيان له عقب اجتماعه، الأحد، الذي خصص للنظر في استقالة الأمين العام للحركة وسير الحملات الانتخابية التشريعية، على مواصلة نشاط كل هياكل الحركة والانخراط المكثّف في إنجاح الحملات الانتخابية التّشريعية.

كما أدان المجلس الاعتداء على المحامين المطالبين بتفعيل سلطة القضاء للنظر في ملف الجهاز السري لحركة النهضة، معبرا عن وقوفه المبدئي واللاّمشروط مع لجنة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي من أجل كشف كل ملفات الاغتيال.

وكان الأمين العام لحركة « تونس إلى الأمام » والمترشح للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، عبيد البريكي، قدّم استقالته إلى مجلس الأمانة العامة لحزبه، على خلفية النتائج، التي حققها في الرئاسية ».
وتحصل البريكي على نسبة 0،17 بالمائة من الأصوات خلال الدور الأول من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، التي جرت، الأحد 15 سبتمبر 2019.

*** وات

قيس سعيد أنا لا أنافس أحدا ومصير القروي بيد القضاء

in A La Une/Élections 2019/Tunisie by

نفى المرشح في الانتخابات الرئاسية التونسية، قيس سعيّد، تصنيفه كمرشح للتيار الإسلامي وحركة النهضة ، طارحا رؤيته للسياسة الخارجية وبعض القضايا الاجتماعية في تونس.

وقال قيس سعيّد في حوار خاص مع « سكاي نيوز عربية  » 

، إنه مرشح مستقل تنظيميا وفكريا، مؤكدا أنه يسعى لكسب ثقة التونسيين ودعم مشروعه، الذي وصفه بأنه « يجسد هتاف الشعب التونسي في ثورته ».

وجاءت هذه التصريحات ردا على منافسه في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في تونس، نبيل القروي، الذي اتهمه بالتحالف مع النهضة، مشيرا إلى أن الأخيرة حاولت إقصاءه.

وأكد سعيّد أنه سيسعى لإبقاء تونس بعيدا عن سياسة المحاور داخل الجامعة العربية في حال انتخابه رئيسا، واصفا إياها بـ »المؤسسة التي تعاني مرضا يمنعها من التطور ولا يجعلها تموت ».

وكانت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس أعلنت، الثلاثاء، نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، التي لم يحصل فيها أي مرشح على أكثر من 50 بالمئة، لذا قررت عقد جولة ثانية.

وتأهل إلى الدورة الثانية في الانتخابات، المرشح المستقل والأكاديمي قيس سعيّد، الذي نال 18.4 بالمئة من الأصوات فيما حصل رجل الأعمال، القابع في السجن حاليا نبيل القروي، على 15.58 بالمئة.

ومن المقرر عقد الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التونسية في 29 سبتمبر الجاري.

فلسطين والتدخلات الإقليمية

وبشأن السياسة الخارجية التي سيتبعها، قال سعيّد إن « القضية الفلسطينية هي قضية محورية بالنسبة لتونس وهي قصية الأمة وينبغي أن يحدد الفلسطينيون أنفسهم كيفية التعامل مع قضيتهم ونحن ندعم ما يقررونه ».

وفيما يتعلق بالوضع في سوريا، قال « إن هناك فرقا بين السعي لإسقاط النظام والعمل على إسقاط الدولة »، مطالبا بـ »عدم التدخل في شئون سوريا ».

ورفض ما سماه « التدخلات في الشؤون الليبية »، مشددا على ضرورة « ترك الليبيين لحل قضيتهم بأنفسهم ».

وردا على سؤال بشأن موقفه حال انتخابه رئيسا لتونس من التدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية، امتنع سعيّد عن إدانة التدخلات الإيرانية بشكل مباشر.

وأكد المرشح المستقل في الانتخابات التونسية، في الوقت نفسه، رفضه التدخل في الشؤون الداخلية لأي من الدول، وتكرر موقفه هذا فيما يتعلق بانتهاكات تركيا للسيادة العراقية والسورية. وقال إنه سيسعى لانفتاح في العلاقات مع مختلف دول العالم.

ملفات تونسية داخلية

وفي ملف الأمن القومي ومكافحة الإرهاب، قال سعيّد إن هذا الملف لا بد وأن يتم التعامل معه محليا وإقليميا ودوليا بمقاربة شاملة.

ورفض سعيد التعليق على قضية اتهام حركة النهضة الإخوانية بالتورط في اغتيال المعارضين شكري بلعيد ومحمد البراهمة، مطالبا بترك الأمر للقضاء.

وبشأن قضية استمرار اعتقال منافسه في الجولة الثانية نبيل القروي، قال سعيّد إنه « لا ينافس أحدا »، مطالبا بـ »ترك الأمر للقضاء حتى يقرر كيفية التعامل معه ».

كما جدد موقفه الرافض لقضية المساواة في الميراث، وشدد على التزامه بما ورد في مجلة الأحوال الشخصية بشأن حقوق المرأة التونسية ورفض تعدد الزوجات.

البديل التونسي لن يدعم نبيل القروي

in A La Une/Élections 2019/Tunisie by

أعلن الناطق الرسمي باسم حزب البديل التونسي محمد علي التومي أن الحزب لن يدعم المترشح نبيل القروي في الدور الثاني للانتخابات الرئاسية.

وقال محمد علي التومي في حوار على قناة حنبعل  » الموقف من المرشح قيس سعيد لم نحدده بعد باعتبار أن هذا الشخص غامض »، مضيفا  » المؤكد أننا لن ندعم نبيل القروي ولكن يمكن أن لا ندعم أيضا قيس سعيد ».

1 2 3 4 5 18
Go to Top