L'actualité où vous êtes

Category archive

International

Actualités : International – Suivez toute les informations internationales importantes : Diplomatie, conflits et enjeux pour la Tunisie.

منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أوروبا في حاجة الى 50 مليون مهاجر للحفاظ على توازنها الاقتصادي

in A La Une/International by

أعلن خوسيه لويس إسكريفا، وزير إسبانيا للضمان الاجتماعي والهجرة، أن الاقتصاد الإسباني سيحتاج إلى « ملايين وملايين المهاجرين » خلال الأعوام القادمة، وذلك لضمان حفاظه على مستوياته الحالية. وأضاف الوزير خلال مؤتمر منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OCDE) أمس الأول في باريس، أن « جيران إسبانيا عليهم أن يكونوا مستعدين أيضاً لدمج المزيد من المهاجرين ».

شرح الوزير وضع البلاد، حيث قال إن « التعداد السكاني في إسبانيا يصل إلى 46 مليون نسمة، وسنحتاج إلى ثمانية أو تسعة ملايين شخص للحفاظ على توازن النشاط الاقتصادي في البلاد ».

وتأتي هذه التصريحات بعد الملاحظات التي أشار إليها المفوض السامي السابق للتقاعد في فرنسا، جان بول ديليفوا، في نوفمبر الماضي، حيث قال إن « التركيبة السكانية لأوروبا ونسبة كبار السن فيها ستتطلب أن يتم دمج 50 مليون شخص لتحقيق التوازن الاقتصادي في عام 2050 ».

قال الوزير الإسباني « هناك مؤشرات واضحة. سيحدث ذلك، ولن نهرب منه »، في إشارة إلى أزمة شيخوخة القارة العجوز. « يجب أن نكون مستعدين لدمج المهاجرين في مجتمعاتنا إذا أردنا الحفاظ على مستويات الراحة لدينا، فسيكون على المهاجرين وسكاننا الأصليين أن يندمجوا ويتعاونوا. »

وأضاف « يجب أن نعد المجتمعات لهذا الغرض، ويجب أن نشرح للمواطنين أهمية هذه الخطوة لهم ولأبنائهم ».

من جانبها، أشارت المفوضة الأوروبية للهجرة يلوفا يوهانسون، إلى « انعدام الثقة بين السكان والزعماء السياسيين على المستوى الأوروبي أو المحلي ». وقالت إن « المواطنين الأوروبيين يريدون الترحيب بالمهاجرين المحتاجين إلى الحماية الدولية، ويريدون الترحيب بالأشخاص الذين سيساهمون في اقتصادنا، لكنهم قلقون من أننا لا نستطيع أن ندير عملية الترحيل، ولا يمكننا التحكم فيها. »

وتابعت قائلة « يجب أن نظهر أننا نسيطر على الهجرة »، مشيرة إلى أنه في العام الماضي « دخل 2.5 مليون مهاجر إلى الاتحاد الأوروبي »، بما في ذلك 150 ألف « وافد غير شرعي ».

وأردفت « هذه هي المشكلة.. علينا التعامل مع الوافدين غير النظاميين بشكل أفضل، لكن أولئك الذين لهم الحق في البقاء، فهم مرحب بهم.. يجب أن نرحب بهم ».

ماكرون متوجها لأردوغان توقفوا عن ارسال مقاتلين سوريين الى ليبيا

in A La Une/International by

طالب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الأحد، خلال مؤتمر حول ليبيا في برلين بـ »الكف » عن إرسال مقاتلين سوريين موالين لتركيا إلى طرابلس دعما للحكومة التي تعترف بها الأمم المتحدة.

قال ماكرون خلال المؤتمر « يجب أن أقول لكم إن ما يقلقني بشدة هو وصول مقاتلين سوريين وأجانب إلى مدينة طرابلس، يجب أن يتوقف ذلك ».

وأضاف الرئيس الفرنسي « من يعتقدون أنهم يحققون مكاسب من ذلك لا يدركون المجازفات التي يعرضون أنفسهم ونحن جميعاً لها ». وشدد ماكرون على ضرورة وقف غير مشروط لإطلاق النار، فيما يطالب السراج بتراجع قوات الجيش الليبي إلى مواقعها قبل الهجوم على طرابلس.

وقال الرئيس الفرنسي: « يعود إلى الأمم المتحدة أن تتفاوض بشأن مضمون وقف فعلي لإطلاق النار من دون أن يطرح أي من الطرفين المتنازعين شروطا مسبقة ».

وأكد ماكرون أيضا على ضرورة المصادقة على ما سيتوصل إليه مؤتمر برلين الذي يسعى إلى وقف التدخلات الأجنبية وتعزيز وقف النار، في مجلس الأمن الدولي.

وقال إن على مجلس الأمن « أن يصادق على خلاصات عملنا اليوم بحيث تصبح إطارا مرجعيا واضحا وإلزاميا لجميع من يضطلعون بدور لتستعيد ليبيا السلام والأمن والاستقرار، سواء كانوا حاضرين اليوم أو غائبين »، في إشارة خصوصا إلى القوى الإقليمية التي تدعم هذا الطرف أو ذاك.

وأيد ماكرون أيضا دورا أكبر للاتحاد الأفريقي في الملف الليبي، علما بأن دول منطقة الساحل هي أكثر عرضة لخطر زعزعة الاستقرار في ليبيا وتابع « أنا مقتنع بأن للاتحاد الأفريقي دورا مهما هنا بالتعاون مع الأمم المتحدة ».

وتٌتهم تركيا بإرسال مئات المقاتلين السوريين الموالين لها إلى ليبيا « مرتزقة أردوغان » لدعم حكومة السراج في مواجهة الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

لافروف مؤتمر برلين لم ينجح في اطلاق حوار جدي بين حفتر والسراج

in A La Une/International by

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في تصريحات للصحافيين من مطار برلين أن «المؤتمر كان مفيدًا جدا لكن من الواضح أننا لم ننجح حتى الآن في إطلاق حوار جدي ودائم» بين رئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج والمشير خليفة حفتر.

وقال لافروف إن طرفي النزاع في ليبيا لم ينجحا في بدء «حوار جدي» خلال المؤتمر الدولي الذي عقد الأحد في برلين

أنباء عن بدء هجـوم موسع للجيش الليبي للسيطرة علي منطقة القاسي وعدة تمركزات أخرى في محوري الخلاطات والسدرة

in A La Une/International by
سوريا

تحدث موقع افريقيا اليوم الليبي في خبر عاجل عن أنباء عن بدء هجـوم موسع للجيش الليبي للسيطرة علي منطقة القاسي وعدة تمركزات أخرى في محوري الخلاطات والسدرة

فيما

جدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطوينو ‏غوتيريش، تأكيده على رفض الحل العسكري للصراع في ليبيا.

وقال غوتيريش، خلال مؤتمر صحافي، « إنه من الضروري التوصل إلى وقف لإطلاق النار في ليبيا »، معربا في الوقت ذاته عن قلقه من إغلاق الموانئ النفطية في ليبيا.

ورأى غوتيريش، أن بعد تحقيق وقف إطلاق النار في ليبيا سيكون هناك حاجة إلى مراقبته، لافتا إلى أن هناك التزام قوي في برلين بوقف إطلاق النار في ليبيا.

كما أضاف غوتيريش، أن أوروبا مرشحة للعب دور مهم في إعادة إعمار ليبيا.

ردا على مؤتمر برلين رجال قبائل في ليبيا يعلنون إغلاقهم حقلي الشرارة والفيل النفطيين.

in A La Une/International by
سوريا

قالت وكالة رويتر للأنباء ان رجال قبائل في ليبيا أعلنوا ظهر اليوم الأحد عن إغلاقهم حقلي الشرارة والفيل النفطيين.

وقبل ذلك كشف عدد من وسائل الاعلام الدولية ان مسودة البيان الختامي للمؤتمر ستدعو كافة الأطراف إلى الامتناع عن استهداف المنشآت النفطية.

وحسب المصدر ذاته، فإن المسودة تعترف أيضا بأن شركة النفط الوطنية، التي تتخذ من طرابلس مقرا لها، هي الكيان الشرعي الوحيد المصرح له ببيع النفط الليبي.

صحيفة أمريكية تضع قائمة في أخطر الكوارث الطبيعية التي « تهدد » البشرية

in A La Une/International by

نشرت صحيفة « نيويورك بوست » الأميركية، السبت، تقريرا أشارت فيه أخطر إلى الكوارث الطبيعية المحتملة التي قد تهدد البشرية.

وأشار تقرير الصحيفة الأميركية إلى أنه بسبب التغير المناخي والنشاط البشري « غير المدروس » وعوامل أخرى، أصبحت الكوارث « الطبيعية » أكثر شيوعا.

وثمة الكثير من الاحتمالات التي قد تشكل كوارث كبرى، وتقضي على أعداد كبيرة من البشر كما في القائمة التالية:

ثوران بركان يلوستون الهائل

يقع متنزه يلوستون الوطني على قمة بركان ضخم يصل عرضه إلى 70 كيلومترا، ولا يزال نشطا، وقابلا للثوران في أي وقت.

وكان آخر ثوران كبير للبركان قبل 630 ألف عام، إلا أن ثورانه مجددا سيكون شيئا « لا يشبه أي شيء شهدته البشرية » كما كتب مؤلف كتاب « نهاية الأزمان » برايان والش في مقال افتتاحي بصحيفة « نيويورك تايمز، » أشار فيه إلى أن تلك الكارثة « المستقبلية » يمكن أن تؤدي إلى دمار هائل ووفيات بأعداد كبيرة.

بحيرة توبا البركانية

تعتبر إندونيسيا أرض البراكين، وبالتالي فهي ليست بعيدة عن الانفجارات البركانية طوال الوقت، وآخرها بالطبع انفجار بركان جبل ميرابي عام 2018.

غير أن هناك تهديدا أكبر لدول جنوب شرقي آسيا، ويكمن في بحيرة توبا، ويتمثل بما يمكن أن يوصف بـ »البركان المنسي »، فالبحيرة تقع في فوهة بركان ضخم ما زال في مرحلة « اضطراب »، علما أنه قبل 75 ألف سنة، تسبب ثوران البركان بتقلص عدد سكان العالم بشكل كبير، وفقا للعلماء.

انهيار هيلينا – هاواي

على المنحدر الجنوبي لجزيرة هاواي الكبيرة، تقع منطقة « هيلينا سلمب » الشهيرة، حيث يحدث بين الحين والآخر انهيار أرضي يولد موجات مد « تسونامي » مروعة.

ووفقا لصحيفة « الإندبندنت » البريطانية، فقد كان « هناك دليل على أن انهيارا مشابها في منطقة مونا لوا القريبة منذ حوالي 120 ألف عام، أدى إلى حدوث تسونامي بارتفاع يصل إلى أكثر من 400 متر..

وفي العام 1975، ولدت حركة « هيلينا سلمب » تسونامي أصغر لكنه كان مدمرا، وقد وصلت آثاره إلى كاليفورنيا.

الأعاصير المدمرة

إلى جانب هذه الكوارث المدمرة المحتملة، التي قد تحدث في أي وقت، هناك كوارث طبيعية أخرى، قد تكون مدمرة ومهلكة، مثل الأعاصير الضخمة، حيث تسببت الأعاصير إيرين وكاترينا وويلما وساندي، التي ضربت السواحل الشرقية والجنوبية للولايات المتحدة، بأضرار مالية بمليارات الدولارات، وحصدت الكثير من الأرواح.

ومما يزاد الطين بلة، أنه بسبب تغير المناخ، من المتوقع أن تزداد وتيرة هذه الأعاصير المدمرة، التي باتت تحدث كل عام تقريبا.

الزلازل والتسونامي

وبالإضافة إلى البراكين والأعاصير، هناك الزلازل المدمرة، التي قد تحدث دمارا هائلا، وربما يعقبها موجات مد عاتية « تسونامي » مدمرة أيضا.

ارتفاع مستويات المحيطات

مع ذوبان الأنهار الجليدية في القطب الشمالي بسرعات تنذر بالخطر، والانهيارات الجليدية في القارة المتجمدة الجنوبية، يتوقع العلماء أن يكون حوالي 150 مليون شخص يعيشون الآن على أرض، تحت خط المد العالي بحلول منتصف القرن، وفقا لصحيفة « نيويورك تايمز ».

ومن شأن ارتفاع مستويات البحار والمحيطات إغراق المدن الساحلية، بل ودول بأكملها، مثل جزر المالديف، إذ قد تختفي بالكامل بحلول العام 2045.

ومن الكوارث المدمرة التي قد تعصف بالأرض أيضا، العواصف الشمسية الكبيرة، والكويكبات التي قد تضرب الأرض وتتسبب بدمار غير مسبوق، هذا إلى جانب الأوبئة والأمراض المعدية.

ففي كاليفورنيا على سبيل المثال، حدث الزلزال الكبير المدمر، الذي تسبب في خراب ودمار هائلين في الماضي، ومن المتوقع أن يتكرر ذلك مرة أخرى، حيث حذر مركز المسح الجيولوجي الأميركي من احتمال حدوث زلزال بقوة 8 درجات أو أكثر شدة يضرب كاليفورنيا خلال العقود القليلة القادمة.

كذلك قد تتكرر كوارث الزلازل المدمرة على الساحل الغربي لتشيلي، أو في إندونيسيا وينجم عنها تسونامي يتسبب بمقتل الآلاف.

تأهب عالمي بسبب فيروس كورونا الجديد.. الحقائق المتاحة

in A La Une/International by

يثير انتشار فيروس جديد من سلالة كورونا ذعرا صحيا عالميا، كونه من الفيروسات ذات الأعراض الالتهابية الحادة في الجهاز التنفسي.

وتعد الصين هي منشأ الفيروس الجديد، وقد أعلنت عن أربع حالات أخرى في تفشي التهاب رئوي فيروسي في مدينة بوسط البلاد أسفر عن وفاة شخصين، مما دفع الولايات المتحدة ودول أخرى إلى اتخاذ تدابير وقائية.

ويعد هذا الفيروس المستجد من مجموعة فيروسات الكورونا التي منها فيروس السارس وفيروس كورونا المستجد « MERS COV ».

وبحسب منظمة الصحة العالمية، تشير الأدلة إلى ارتباط الإصابة بالتعرض إلى سوق مأكولات بحرية في منطقة ووهان.

وقد أُغلقت هذه السوق في 1 جانفي 2020. ولم تنتقل العدوى في هذه المرحلة بين العاملين في مجال الرعاية الصحية ولا توجد أدلة واضحة على انتقالها بين البشر.

وتواصل السلطات الصينية في الأثناء عملها من خلال تدابير الترصّد والمتابعة المكثفة فضلاً عن المزيد من إجراءات التقصي الوبائي.

وقدّمت الصين التسلسل الجيني لفيروس كورونا المستجد في 12 جانفي، مما يكتسي أهمية كبرى للبلدان الأخرى التي ستتمكن من استخدامه في تطوير أدوات تشخيص محددة.

وقد أُبلغ عن مجموعة الحالات هذه لأول مرة في 31 ديسمبر 2019، من خلال المكتب الإقليمي للمنظمة في الصين.

واكتشفت السلطات الصينية نوعاً جديداً من فيروس كورونا (فيروس كورونا المستجد (nCov) وتم عزله في 7 يناير 2020.

وأجريت الفحوص المختبرية على جميع الحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس خلال مرحلة التقصي النشط والمراجعة الاستعادية للحالات.

وأدّى ذلك إلى استبعاد الأمراض التنفسية الأخرى كالإنفلونزا وإنفلونزا الطيور والفيروس الغدّي وفيروس كورونا المسبب للمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (السارس) وفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-CoV).

وذكرت لجنة الصحة ببلدية ووهان اليوم السبت أن عدد الحالات الأخيرة يصل إلى 45 شخص أصيبوا بالمرض. خمسة منهم في حالة خطيرة.

الأعراض

وتتمثل العلامات السريرية والأعراض أساساً في الحمّى، مع صعوبة في التنفس لدى بعض المصابين، وظهور رشائح رئوية متفشية في الرئتين في صور الأشعة السينية. وأفادت السلطات الوطنية بعزل المرضى وتلقيهم العلاج في المراكز الطبية في ووهان.

ووفقاً للتقصي الوبائي الأولي، فإن معظم الحالات لأشخاص إما يعملون في سوق بيع المأكولات البحرية بالجملة في هوانان أو يتعاملون معها ويزورونها بشكل منتظم. ووفقاً للتقارير الحكومية، لا يوجد دليل واضح على انتقال الفيروس ببساطة من شخص إلى آخر.

ولم يُبلغ في الوقت الحاضر عن أي حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في أي مكان آخر غير ووهان.

وأصدرت منظمة الصحة منشورا تشجع فيه جميع دول العالم لمواصلة أنشطة التأهب واصدرت توجيهاتها بهدا الشأن، وقالت إنه ينبغى على جميع الممارسين الصحيين ومسئولي الصحة العامة تقديم كافة المعلومات للمسافرين لتقليل مخاطر الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي، من خلال عيادات الحجر الصحي في المواني والمطارات.

وسلالات فيروس كورونا عائلة كبيرة يمكن أن تسبب عدوى تتراوح بين نزلات البرد الشائعة والتهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارس).

الوقاية من تلك الفيروسات

ولا توجد حتّى الآن علاجات محدّدة للأمراض الناجمة عن فيروس « كورونا »، كما أن معظم الناس الذين يعانون من عدوى الفيروس يتعافون بشكل تلقائي، ولكن هناك إجراءات يمكن اتباعها للوقاية من الإصابة بتلك الفيروسات وهي:

– الحفاظ على يدين نظيفتين بغسلهما بشكل مستمر بالماء والصابون.

– تجنب التواصل المباشر مع الأشخاص المصابين بأي مرض، وتجنب التعامل المباشر مع الحيوانات.

– تجنب لمس العينين أو الأنف أو الفم بدون غسل اليدين، والعمل على تطهير الأسطح التي تتلوث سريعًا.

–  تهوية المنزل جيدًا مع تدفئته جيدًا في فصل الشتاء.

وتحرص السلطات الصحية على تجنب تكرار أزمة سارس، أو متلازمة التنفس الحاد الوخيم، التي بدأت في جنوب الصين في أواخر عام 2002 وانتشرت في أكثر من عشرين دولة، ما أسفر عن مقتل ما يقرب من 800 شخص.

باحثون يطورون أجساما مضادة لعلاج "كورونا"

 تطوير أجسام مضادة لعلاج « كورونا »

إحراءات دولية

وأعلنت الولايات المتحدة يوم الجمعة انها ستبدأ فحص المسافرين في ثلاث مطارات رئيسية تصل على متن رحلات من ووهان، كما بدأ ما لا يقل عن ستة من دول آسيوية في فحص المسافرين القادمين على شركات طيران من وسط الصين.

وتشمل القائمة تايلاند و اليابان اللتان أبلغتا عن حالات إصابة بالمرض لدى أشخاص أتوا من ووهان، إذ يصبح السفر مكثفا بشكل غير عادي في الوقت الحالي حيث يقوم الناس برحلات من وإلى الصين للاحتفال بالسنة القمرية الجديدة.

وفي نفس السياق، كثفت السلطات في إندونيسيا إجراءات فحص الركاب في جميع نقاط الدخول لمواجهة التفشي. كما تفحص الفلبين كل الركاب في الموانئ والمطارات.

وذكرت السلطات في ماليزيا وسنغافورة وكوريا الجنوبية أيضا أنها تفحص الركاب القادمين من ووهان.

تأهب في مصر

من جانب آخر، قررت وزارة الصحة المصرية رفع درجة الاستعداد القصوى بجميع أقسام الحجر الصحي بمنافذ الدخول المختلفة للبلاد الجوية والبحرية والبرية، بعد تحذيرات منظمة الصحة العالمية للمستشفيات في جميع أنحاء العالم لأخذ احتياطاتها الوقائية من انتشار عدوى خطيرة بسبب ذلك الفيروس الجديد.

وصول دفعة جديدة من المرتزقة الى ليبيا

in A La Une/International by

وصلت دفعة جديدة من المسلحين الذين ترسلهم تركيا من سوريا إلى ليبيا لدعم ميليشيات طرابلس، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الجمعة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في تصريح صحفي إن 260 مرتزقا من الفصائل المسلحة السورية وصلوا إلى العاصمة الليبية طرابلس، فجر الجمعة.

وأوضح عبد الرحمن أن عدد المرتزقة بعد وصول الدفعة الأخيرة، قد وصل إلى نحو ألفي مسلح.

وكانت صحيفة « غارديان » البريطانية قد نقلت في وقت سابق عن مصادر في سوريا وليبيا وتركيا، قولها إن ألفي مسلح سوري سافروا إلى تركيا، وأن المئات منهم وصلوا بالفعل إلى ليبيا، في حين لا يزال آخرون يتلقون تدريبات في معسكرات داخل الأراضي التركية.

ويأتي التقرير الذي نشرته « غارديان »، ليؤكد ما أشارت إليه مصادر ميدانية وسياسية ليبية في أواخر ديسمبر الماضي، من وصول مرتزقة من سوريا إلى ليبيا للقتال إلى جانب الميليشيات الداعمة لحكومة فايز السراج في طرابلس، لمواجهة الجيش الوطني الليبي الذي يسعى لتخليص العاصمة من الجماعات الإرهابية.

وبحسب ما نقلت الصحيفة عن مصادر، فإن مسلحين سوريين وقعوا عقودا مدتها 6 أشهر مع حكومة السراج في طرابلس، وليس مع الجيش التركي، مقابل ألفي دولار شهريا.

ولم تكتف أنقرة بإرسال هؤلاء المسلحين إلى ليبيا، بل تكفلت بدفع الفواتير الطبية للجرحى منهم، وكذلك إعادة القتلى إلى سوريا.

ولفتت الصحيفة البريطانية إلى أن المسلحين السوريين الذين أرسلتهم تركيا إلى ليبيا ربما يعمدون إلى توحيد صفوفهم تحت مظلة واحدة.

وأكدت « غارديان » أن تركيا تستخدم المسلحين الذين كانوا يقاتلون لصالحها في سوريا باعتبارهم « وكلاء حرب » في ليبيا، بعد أن استخدمتهم على مدار سنوات في المناطق التي كانت تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية شمال شرقي سوريا.

والخميس قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا بدأت في إرسال قوات إلى ليبيا، لدعم حكومة طرابلس، قبل أيام من موعد مؤتمر في برلين بشأن الصراع الدائر في ليبيا.

وأضاف أردوغان أن تركيا بدأت نشر قواتها في ليبيا، وإنها ستستخدم « كل الوسائل الدبلوماسية والعسكرية لضمان الاستقرار إلى الجنوب من أراضيها ».

وتستضيف ألمانيا الأحد مؤتمرا بشأن ليبيا يضم ممثلين عن الأمم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين وتركيا وإيطاليا.

1 2 3 368
Go to Top