L'actualité où vous êtes

Category archive

Tunisie - page 1476

National : les news de Tunisie, Politique, économie, déclarations et analyses.

بن قردان مهربون يحتجون على سوء المعاملة

in A La Une/Tunisie by

تولى يوم 2 جويلية الجاري على الساعة الثالثة بعد الظهر 32 شخصا من ممتهني التجارة الموازية غلق الطريق الرابطة بين بن قردان وراس الجدير للتعبير عن احتجاجهم على سوء المعاملة التي يلقونها من طرف الليبيين العاملين بالجانب الليبي من مركز العبور براس الجدير وبالتحاور معهم من طرف وحدات الحرس الوطني تم اقناعهم بالتفرق على الساعة الرابعة مساء.

احالة الارهابي أنور بيوض الى قسم الأمراض النفسية

in A La Une/Tunisie by
بيوض

اضطرت أمس فرقة الأبحاث والتفتيش في قضايا الارهاب بالعوينة الى اطلاق سراح الارهابي بيوض بعد ان دخل في حالة هيستيريا حال اعلامه بمقتل والده في العملية الارهابية بمطار اسطنبول

وقد سمح لبيوض ولرفيقته وخلافا للاجراءات الأمنية المتبعة بالتسوق داخل السوق الحرة باسطنبول  حتلى ان رفيقته اشترت بعض الهدايا لعائلتها .

ويقيم الان في احدى المستشفيات بالعاصمة تحت حراسة مشددة فيحين شرع المحققوق في استجواب رفيقته  وتدعى فرح حول ظروف خروجها من تونس وتحولها الى العراق فسوريا الى حين تسليمها ورفيقها الى السلطات التركية

الاودُفن يوم الجمعة 1 جويلية 2016 الطبيب العسكري  فتحي بيوض  في أجواء خيّم عليها الحزن في مدينة قصور الساف بولاية المهديّة بعد أن جلب جثمانه يوم الخميس من اسطنبول، بحضور قيادات عسكريّة.

بيوض الذي فقد حياته في انفجار مطار ‘كمال أتاتورك’ باسطنبول خلال محاولته البحث عن ابنه  الطالب بكلية الطب والذي التحق بتنظيم داعش الإرهابي في سوريا.

أهالي عين جلولة يطالبون باطلاق سراح سجين هارب

in A La Une/Tunisie by
خلية

تجمع  مساء أمس عدد من أهالي للمطالبة باطلاق سراح  سجين فار من وجه العدالة

التجمع انطلق  على الساعة العاشرة أمام مركز الحرس الوطني بعين جلولة ولاية القيروان  قاده عدد من متساكني الجهة  ليتوجهوا  بعد ذلك إلى مقر معتمدية المكان للمطالبة بإطلاق سراح سجين فار من السجن خلال أحداث الثورة ومفتش عنه تولى المركز المذكور إلقاء القبض عليه ثم تفرقوا على الساعة العشرة وأربعين دقيقة في ظروف عادية.

مرزوق يكشف عن أسباب دعوته لاستقالة الصيد وفريقه الحكومي

in A La Une/Tunisie by
مرزوق

جدد محسن مرزوق المنسق العام لحركة مشروع تونس دعوته لاستقالة رئيس الحكومة الحبيب الصيد وبقية الفريق الحكومي

وقد علل مرزوق هذه الدعوة بعد الاستنتاجات التي توصلت اليها  الحوارات التي يحتضنها قصر الرئاسة بقرطاج حول مبادرة رئيس الجمهورية لتشكيل حكومة وفاق وطني

وحسب مرزوق فان اتفاقا حصل  بين القوى الوطنية المشاركة حول مبادرة رئيس الجمهورية يتمثل في عدم قدرة حكومة الحبيب الصيد بتركيبتها و منهجيتها على توفير الحلول المطلوبة لمجابهة الوضع الراهن الذي تمر به تونس

وقال مرزوق درءا لكل التأويلات فان حركة مشروع تونس غير معنية  بالمشاركة في الحكومة القادمة خاصة وانها على أبواب مؤتمر سيعقد نهاية الشهر الجاري

وقال مرزوق في تصريح لموقع تونيزي تيليغراف اليوم السبت 2 جويلية 2016  » بات الجميع  على قناعة بأن الاوضاع صعبة على اكثر صعيد وان الفريق الحكومي المتشرذم عجز عن حلها  اضافة الى قيام مجموعة من  الوزراء بالناي بأنفسهم عن الحكومة حين اعلنوا عبر بيان اصدروه يوم أمس مؤكدين تشبثهم بمبادرة رئيس الجمهورية   مما يعني ان الحكومة سقطت موضوعيا   »

و أكد وزراء حزب حركة نداء تونس أحد الأحزاب الأربعة الحاكمة حاليا في بيان مشترك صدر يوم  الجمعة 01 جويلية 2016 تجديد مساندتهم المطلقة لما جاء في مبادرة رئيس الجمهورية المتعلقة بتشكيل حكومة وحدة وطنية، مستنكرين ما أسموه بعض المحاولات الساعية إلى التشويش والتشكيك في نجاح المبادرة الرئاسية.
وأجمع الوزراء على أن حكومة الوحدة الوطنية هي السبيل الأمثل للخروج بالبلاد من الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الصعبة التي تعيشها ، مؤكدين دعمهم المطلق للموقف الرسمي للحزب.
وقد حمل البيان توقيع سلمى اللومي وزيرة السياحة وخميس الجهيناوي وزير الخارجية ويوسف الشاهد وزير الشؤون المحلية وناجي جلول وزير التربية وسعيد العايدي وزير الصحة وأنيس غديرة وزير النقل وسليم شاكر وزير المالية.
وياتي هذا البيان المشترك ردا على تصريحات عضو الهيئة السياسية لنداء تونس بوجمعة الرميلي التي طالب بإيقاف مبادرة رئيس الجمهورية في شكلها الحالي، بالنظر إلى ما شابها من عيوب في الإخراج والتنفيذ، داعيا إلى التعامل مع هذه المبادرة عبر الآليات الدستورية، درءا للوصول إلى أزمة حكم”.

وعبر  مرزوق عن خشيته من حصول أزمة مؤساساتية بين رئاسةالجمهورية  ورئاسة الوزراء في ظل ما يحصل هذه الايام من ابتزاز سياسي لدى البعض وتصاعد منطق الغنيمة لدى البعض الاخر وبالتالي فان الدعوة الى الحسم في استقالة الحكومة  والطاقم الحكومي سيوفر علينا ما يجري اليوم  من حالة التشويش التي تحوم حول الحوار الذي  يسعى العديد من الاطراف لاستغلاله كما انه سيوقف حالة التسرب الحزبي لاجهزة الدولة

كما انه سيحفظ ماء وجه السيد الحبيب الصيد  ويمنحه خروجا مشرفا  من الحكومة كما سيسمح ايضا لاطراف الحوار ان تقيم اداء بقية الفريق الحكومي بكل موضوعية  وتقرر من سيبقى ومن سيغادر

وكانت حركة النهضة شددت في وقت سابق على ضرورة بقاء الصيد في منصبه الى حين التوافق على اياد امينة  لخلافته

 

الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية تنفي وتوضيح

in A La Une/Tunisie by
الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية

تعلم الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية، أنّ الخبر الذي تمّ نشره أمس على أعمدة إحدى الصحف الإلكترونية تحت عنوان « العثور على حارس الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية متفحما في مقرّ عمله »، هو خبر عار من الصحة ولا أساس له… وتبقى الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية على ذمتكم في كلّ ما يتصل بمجال السلامة المعلوماتية…

ايقاف ابن العميد بيوض وصديقته فور وصوله الى تونس

in A La Une/Tunisie by
بيوض

تمّ أمس الجمعة ايقاف ابن العميد الراحل فتحي بيوض وصديقته فور وصولهما إلى مطار تونس قرطاج الدولي

هذا و تمّ إحالة الموقوفين على الوحدة الوطنية المختصة في البحث في الجرائم الإرهابية بثكنة الحرس الوطني بالعوينة بتعليمات من قاضي التحقيق الأوّل بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب وبإذن من النيابة العمومية بموجب بطاقتي جلب صادرتين في حقهما وطنية ودولية، على ان يمثلا أمام قاضي التحقيق الأوّل بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب خلال هذا الأسبوع.

مسبحة وسجاد جائزة تلميذة بمعهد عوسجة

in A La Une/Tunisie by
عوسجة

فوجئت تلميذة تدرس بالسنة الثانية علوم  بمعهد عوسجة ببنزرت وهي تفتح  الجائزة التي تحصلت عليها يوم أمس بمناسبة توزيع الجوائز على المتفوقين بالسنة الدراسية 2015-2016  لتجد بداخلها سجادة للصلاة ومسبحة . وهو ما أثار استغراب الحاضرين من أولياء واطار مدرسي .

اعترافات مثيرة لثلاث داعشيات تونسيات في السجون الليبية

in A La Une/Tunisie by

كشفت  اعترافات مثيرة لثلاث داعشيات تونسيات في السجون الليبية عن الحياة السرية لداعشيات تونس

وحسب تقرير لوكالة رويتر للأنباء فقد عبرت بعض السيدات التونسيات المسجونات في ليبيا، عن اندماجهن وسط تنظيم «داعش» في صبراتة، وتحركهن بحُرية تامة، قبل الضربة الأميركية التي وجهت إلى معاقل التنظيم هناك في 19فيفري الماضي.

تفاصيل الرويات الثلاث أوضحت كيف قلبت تلك الضربة الجوية حياة ثلاث شابات تونسيات كن متزوجات من متشددين قتلوا في الضربة أو بعدها ومحتجزات الآن مع أطفالهن بسجن في طرابلس.

وتلقي رواياتهن السجينات الثلاث، التي نقلتها «رويترز» اليوم الجمعة، كيفية تمكن «داعش» «من العمل بلا منغصات تذكر في صبراتة بينما كان أعضاء الخلية خاصة التونسيين يدبرون لهجمات في بلدهم».

وقالت رحمة الشيخاوي زوجة نور الدين شوشان وهو قائد بارز -يقول مسؤولون إنه لقي حتفه في تلك الضربة- «كنا نعيش عيشة طبيعية في المدينة وكان الجيران يعرفوننا. كنا حتى نذهب للسوق ولصالونات التجميل».

أضافت رحمة البالغة من العمر 17 عاما أن بعض المتشددين بقوا في صبراتة استعدادا للانتقال إلى سرت أو إلى سوريا لكن معظمهم كان يخطط لعمليات في تونس. وقالت: «كانوا يشترون السلاح أمام أعين جيراننا».

وقالت رحمة إن في صبراتة «لم تجئ السلطات أبدا للبحث عنا رغم أن الكل كان يعرف مكاننا… لم يتغير الأمر إلا بعد الضربة». وأضافت: «لم يكن هناك قائد في صبراتة. كل واحد كان يتولى أمره» لكنها أضافت أن التركيز الرئيسي كان ينصب على التوغل إلى داخل تونس.

أما غفران أخت رحمة -والتي كانت متزوجة أيضا من عضو في «داعش» فقالت إن مقاتلي التنظيم في صبراتة كانوا منقسمين إلى خلايا مستعدة لتحدي الهيكل الإداري للتنظيم.

وتابعت غفران البالغة من العمر 18 عاما «كل مجموعة لها أمير يعمل وفق استراتيجيته الخاصة. البعض كان يصنع جوازات سفر لسوريا والبعض كان يتولى أمر تونس وآخرون مختصون بأمر ليبيا».

وأضافت: «كانوا يطلبون دائما توجيهات من الأمير في سوريا وكان يطلب منهم إطاعة الأمير في سرت لكنهم كانوا يرفضون ويتخذون القرارات بأنفسهم».

ومع تحليق الطائرات فوق المدينة بدأ السكان يتعقبون مقاتلي التنظيم لأنهم كانوا يخشون مزيدا من الضربات حسبما قالت وحيدة بن مختار الرابحي.. السجينة التونسية الثالثة.

فرت وحيدة بابنها البالغ من العمر عامان وغفران وطفلتها ذات الخمسة أشهر جنوبا باتجاه الصحراء بصحبة زوجيهما. وقالت وحيدة إنهم ظلوا بلا طعام ليوم كامل بينما كانوا يحاولون الترتيب للذهاب إلى بلدة الزاوية القريبة.

وأضافت: «الاشتباكات بدأت وأصيب ابني براء برصاصات في بطنه وظهره. في تلك اللحظة بدأ زوجي يصيح: معنا نساء وأطفال. لكن الثوار لم يتوقفوا لأنهم كانوا يعرفون أننا من داعش وأننا قد نفجر أنفسنا».

وتابعت قائلة إن الكتائب المحلية فتشتها وضربتها ثم سلمتها إلى قوة الردع الخاصة في طرابلس التي أخذتها للتعرف على جثة زوجها.وعولج ابنها في مستشفى محلي قبل نقلهما إلى السجن في العاصمة حيث يوجد أيضا عشرات المشتبه بانتمائهم لـ«داعش».

ورغم ضبابية المستقبل في ليبيا لا ترغب السجينات في العودة لتونس حيث عانين الفقر والاضطهاد بسبب نهجهن الإسلامي.

وانتهت وحيدة قائلة: «أريد أن أكون سعيدة مع ابني. أريد أن أعود لحياتي… لا أريد لابني أن يكبر في السجن».

المصدر – رويتر

من بينها تونس تنظيم داعش ينشر خريطة تواجده في العالم

in A La Une/Tunisie by

نشر تنظيم « داعش » الإرهابي خريطة تظهر مناطق يفرض عليها سيطرة « كبيرة » و »متوسطة »، بالإضافة إلى دول تتواجد فيها ما سماه بـ »وحداته الخفية » منها الجزائر.   ويأتي هذه الخطوة في إطار احتفالات التنظيم بمرور عامين على إعلانه « الخلافة »، في الـ29 جوان عام 2014.   وتصنف الخريطة، التي نشرتها صفحات موالية لـ »داعش »، أن سوريا والعراق كمنطقتي « السيطرة الكبيرة ».   وتشمل المناطق الواقعة تحت « السيطرة المتوسطة » كلا من ليبيا ونيجيريا ومصر واليمن والشيشان وداغستان وأفغانستان والنيجر والفلبين والصومال.   أما المناطق التي تتواجد فيها « وحداته الخفية »، فهي السعودية وفرنسا وتركيا وتونس ولبنان والجزائر وبنغلادش.

عائلة شهيد الأمن الرئاسي ستتمتع بجراية ابنها

in A La Une/Tunisie by

قدت رئيسة الهيئة العامة لشهداء وجرحى الثورة والعمليات الإرهابيّة السيّدة ماجدولين الشارني بمقر رئاسة الحكومة بالقصبة صباح اليوم ندوة صحفيّة تطرّقت فيها إلى 3 محاور أساسيّة تعلّقت بملف شهداء وجرحى الثورة وملف شهداء وجرحى العمليّات الإرهابيّة إلى جانب مجمل القرارات الحكوميّة الصّادرة بمناسبة الأعياد الدينيّة في هذا الصدد. ونقلت السّيدة ماجدولين الشارني ما أقرّه رئيس الحكومة السيّد الحبيب الصيد من اجراءات استثنائيّة بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، والمتمثّلة بالخصوص في تمتيع جميع عائلات شهداء الثورة والعمليّات الإرهابيّة بمنحة استثنائية بقيمة 500 دينار مع تمتيع الجرحى ذوي الحالات الصحيّة الحرجة والإصابات البليغة أيضا بمنحة ماليّة مع إقرار إسناد منح في عيد الإضحى وذلك عبر تمتيع 72 فرد من أولي حقّ شهداء العمليّات الإرهابيّة بأداء مناسك الحج لموسم 2016 باعتماد « الأقدميّة في الإستشهاد » حسب الولايات بتمتيع 3 أفراد عن كلّ ولاية مع إيلاء الأولويّة للوالدين. وأفادت رئيسة الهيئة العامة لشهداء وجرحى الثورة والعمليات الارهابيّة أنّ « لجنة شهداء الثورة ومصابيها » برئاسة الهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريّات الأساسيّة بصدد إتمام اللمسات الأخيرة للقائمة النهائيّة لشهداء وجرحى الثورة ومصابيها، لافتة إلى أنّ الإحصائيّات المحيّنة تفيد بأنّ عدد الشهداء في حدود 319 شهيدا في حين أن عدد الجرحى يصل إلى 3729 وأنّه تمّ الإيفاء بكلّ ما يتعلّق بالمنافع والإستحقاقات حسب النصوص القانونيّة والترتيبيّة. وتتمثّل جملة المنافع والإستحقاقات التي أقرّتها الدولة لفائدة جرحى وشهداء الثورة والعمليّات الإرهابيّة بالنسبة لـ « أولي حقّ الشهداء » في صرف تعويض مالي بقيمة 40 ألف دينار وانتداب فرد من العائلة في الوظيفة العموميّة مع مجّانيّة التنقّل والعلاج لأولي الحقّ فيما صرفت تعويضات بالنسبة للجرحى بقيمة ماليّة لكلّ جريح تساوي 6 آلاف دينار مع انتداب الجريح بالوظيفة العموميّة وكذلك التمتّع بمجّانيّة التنقّل والعلاج. اضافة إلى ذلك تمّ اقرار تمتيع أولي حقّ الشهداء والجرحى بـ « جراية شهريّة عمريّة » لمن لم ينتفع بالتعويض عن الضرر البدني والمعنوي في شكل رأس مال إجمالي عن طريق الأحكام الصّادرة عن القضاء بالتوازي مع منح الأولويّة في الإنتفاع بالمساكن الإجتماعيّة لعائلات الشهداء استنادا إلى التّراتيب المعمول بها فضلا عن آليّة انتفاع أبناء الشهداء والجرحى بالمنح الجامعيّة دون موجب الشروط المعمول بها مع تخليد ذكرى الشهداء من خلال إطلاق أسمائهم على منشآت وساحات حفظا للذاكرة الوطنيّة. وقالت السيّدة ماجدولين الشارني أن الحكومة بصدد تسوية بقية الوضعيات العالقة الخاصة بالشهداء الأمنيين من غير المتزوجين وعددها 5، وذلك بعد النظر في أكثر من 70 حالة بهدف تمكين عائلاتهم من جراياتهم ، مؤكّدة أن 80 بالمائة من أولي حق الشهداء غير المتزوجين يتمتعون بالجرايات (حسب الترقية في الرتبة بعد الاستشهاد عبر اسناد ترقيتين استثنائيتين). وأوضحت في هذا الإطار، أن تعويض العائلات يستند إلى قانون عدد 51 ( قانون المالية التكميلي لسنة 2013) المتعلق بإسناد المنافع لفائدة القوات المسلحة وأعوان الديوانة جراء الاعتداءات الارهابية، مضيفة أنه تم اعتماد اتفاقية بين الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الإجتماعية ووزارة الداخلية قصد تمكين العائلات من جرايات ومنح أبنائهم من الشهداء غير المتزوجين. وبالنسبة لشهيد الأمن الرئاسي شكري بن عمارة، الذي لم يتمتع بعد أولي الحق بجرايته، أكدت الشارني أن الهيكل المختص بصدد وضع اللمسات الأخيرة لتمتيع العائلة بالجراية عملا بالمفعول الرجعي، أي منذ تاريخ الاستشهاد ليتم إيداع ملف الشهيد بالصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الإجتماعية بعد التنسيق مع مدير عام المصالح المشتركة برئاسة الجمهوريّة. ولفتت السيّدة ماجدولين الشّارني إلى أن الإدارات المعنية متكفلة بعائلات الشهداء من خلال اجراءات استثنائية إلى حين تسوية الوضعية وأن الهيئة بصدد العمل على تطوير الإجراءات والتسهيل فيها بالتنسيق مع جميع الجهات المتداخلة لتفادي أي تعطيل أو إحراج لعائلات الشهداء في ما يتعلق بالتمتع بالاستحقاقات، ممشيرة إلى أن الدولة تتحمل مسؤولية التكفل والعناية بعائلات الشهداء وبالجرحى وأنه يتم التعامل مع الحالات الخاصة عبر إجراءات استثنائية لتسوية الوضعية ورد الاعتبار لشهداء و جرحى الوطن. وفي معرض ردّها على استفسار بشأن ما تمّ تداوله بخصوص الشهيد رمزي الزرلي الذي استشهد بأحداث بنقردان بتاريخ 7مارس 2016، وذلك بعد أن صرحت زوجته أنها لم تتحصل على راتب زوجها منذ 3 أشهر، أكّدت السيدة ماجدولين الشارني أنّ الدّولة حريصة على الاحاطة والعناية بكافة عائلات الشهداء، لافتة إلى أنّ عائلة الشهيد الزرلّي تمتّعت بمنحة مالية ظرفية على إثر وفاة الشهيد من طرف وزارة الدّاخلية وأنّه لم يتمّ قطع صرف الرّاتب الشهري للشهيد، وأنّ المصالح المعنيّة بصدد تسوية الوضعية حتّى يتمّ صرف الراتب كاملا. وأضافت المسؤولة أنّه تمّ صرف منحة تعاونية وزارة الدّاخلية مقدارها 30 ألف دينار لأولي حقّ الشهيد بتاريخ 22 جوان 2016، كما تمّت برمجة انتفاع زوجة الشهيد بمسكن اجتماعي بولاية بن عروس (مقرّ إقامتها) مع الأخذ بعين الاعتبار تاريخ الاستشهاد في ترتيب القائمة الاسمية. وانتهت المسؤولة إلى التأكيد بأنّ « اللجنة الوطنية المكلّفة بصرف التعويضات لعائلات شهداء الارهاب » بوزارة الشؤون الاجتماعية كانت قد أشّرت خلال الجلسة المنعقدة بتاريخ 14جوان 2016 على صرف التعويضات لأولي حقّ الشهيد بقيمة 40 ألف دينار وأنّه تمّت إحالة ملفّ انتداب زوجة الشهيد إلى وزارة الوظيفة العمومية والحوكمة ومقاومة الفساد لإتمام الإجراءات والتراتيب المعمول بها.

Go to Top