L'actualité où vous êtes

النيابة العمومية توضح لم نجر اية تحاليل جينية لجثث وصلتنا من ليبيا

in A La Une/Tunisie by

نفى الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس، سفيان السليطي اليوم الأحد، إجراء الجهات التونسية تحاليل جينية للجثث التي عُثر عليها في مقابر بليبيا؛ وهو ما يعني عدم تأكيد نسبتها من عدمه إلى الصحفيين التونسيين المخطتفين في ليبيا سفيان الشورابي ونذير القطاري

وأشار السليطي، وفق وكالة تونس أفريقيا للأنباء «وات»، إلى أن «النيابة العمومية لم تتوصل إلى معرفة هوية الجثث التي عُثر عليها في مقابر بليبيا باعتبار أن المكان الذي تتواجد به ما زال خارج سيطرة السلطات الليبية، وبالتالي لا يمكن القيام بتحاليل جينية لهذه الجثث للتحقق من هويتها

وأضاف السليطي أن ما تداولته بعض وسائل الإعلام والمواقع الاجتماعية بشأن إجراء الجهات التونسية بإجراء مثل هذه التحاليل الجينية للجثث التي ثبت أنها لا تخص الصحفيين سفيان الشورابي ونذير القطاري، عارٍ من الصحة. والصحفيان التونسيان سفيان الشورابي ونذير القطاري مختطفان في ليبيا منذ سبتمبر 2014

 

بلاتر يتهم رئيسا ألمانيا وفرنسا ضغطا علينا لمنح تنظيم كأس العالم لقطر وروسيا

in A La Une/International by

علن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، سيب بلاتر، الحرب ضد رئيسي فرنسا وألمانيا لفضح ما كان يدور خلف الأبواب الموصدة، ضمن قضايا الفساد التي يتهم بها «فيفا»، وقال الأحد، لصحيفة ألمانية إنَّ الرئيسين حاولا الضغط سياسيًّا من خلال اتحادي البلدين، قبل التصويت على منح كأس العالم لروسيا وقطر

وتردَّد اسم بلاتر في تحقيق حول مزاعم فساد طالت «فيفا» من بينها قرار منح تنظيم كأس العالم للبلدين لكن لم توجه له أية تهمة بارتكاب أخطاء، ورغم ذلك كلف بلاتر محاميًّا بتمثيله،

ونقلت صحيفة فيلت (إم زونتاج) الألمانية، اليوم الأحد، عن بلاتر قوله: «قبل منح تنظيم كأس العالم لروسيا وقطر كان هناك تدخلان سياسيان، السيد نيكولا ساركوزي وكريستيان فولف حاولا التأثير على تصويت ممثلي البلدين. لذلك لدينا الآن بطولة كأس عالم ستقام في قطر. الأشخاص الذين قرروا ذلك عليهم تحمل مسؤولياتهم»، وأعلن «فيفا» أنَّ الصحيفة نقلت تصريحات بلاتر بشكل صحيح

 

« وزارة الداخلية كانت على علم قبل حدوث عملية سوسة « 

in A La Une/Tunisie by

قالت صحيفة « انديبندنت » الانجليزية أن وزارة الداخلية التونسية تلقت   تنبيها خلال شهر ماي عن هجوم وشيك في سوسة، لكنها فشلت في التصرف مع المعلومات وذلك حسب رئيس الرقابة الأمنية الذي تحصل على مكالمة هاتفية دارت بين عناصر ارهابية استعملوا كلمات سرية من بينها « فجر السيارة « 

الضابط وليد زروق الذي استمع إلى المكالمة نقل المحادثة إلى الإدارة المعنية في وزارة الداخلية، ولكن لم يتخذ أي إجراء، وحسب وليد زروق، رئيس « مراقبة « ،  فإن فشل المخابرات المزعوم كان بسبب حالة عامة من « الفوضى » داخل وزارة الداخلية، وعدم وجود الإرادة السياسية في مواجهة الفساد وضعف الانضباط

بسبب تراكم الديون – نقابة الصيادلة توقف العمل مع كنام

in A La Une/Tunisie by

أعلنت اليوم السبت  نقابة الصيادلة  ايقاف العمل بالاتفاقية الممضاة مع  الصندوق الوطني للتأمين على المرض

وكان كاتب عام النقابة العامة لأصحاب الصيدليات الخاصة رشاد القرعلي إنه لن يتم تجديد الاتفاقية القطاعية مع الصندوق الوطني للتأمين على المرض

وحسب رشاد القرعلي  فان الاتفاقية القطاعية مع تنتهي يوم 07 جويلية 2015 وأنه انطلاقا من يوم 08 جويلية لن يتمتع المواطن بمزايا الاتفاقية والمتمثلة خاصة في دفع 30% فقط من معلوم الدواء بل سيدفع المعلوم كاملا ومن ثم يتمتع باسترجاع المصاريف عن طريق الصندوق

وأكد القرعلي أن ديون الصيادلة المتخلدة بذمة الكنام قاربت 40 مليون دينار، وقد وقع تنبيه وزارة الشؤون الإجتماعية وتنبيه الصندوق لكن  لم يُحركا ساكن

تحذيرات امنية من عمليات انتحارية في تونس والجزائر ودول غربية

in A La Une/Tunisie by

قال مصدر أمني جزائري، إن تنظيم داعش في ليبيا درب مقاتلين سريين من دول غربية وعربية، على تنفيذ عمليات انتحارية، وتصنيع الأحزمة الناسفة والقنابل الزمنية والقتال بالأسلحة الخفيفة
وأكد المصدر”تعتقد أجهزة الأمن في تونس والجزائر أنها بصدد كشف مخطط على درجة كبيرة من السرية لتنظيم داعش في ليبيا، يتضمن تدريب مجموعة كبيرة من أعضاء الخلايا النائمة في دول عربية وغربية، لا يقل عددهم عن 40 عضوا”
وأفاد المصدر ذاته أن “40 عضواً سرياً من تونس والجزائر وبلدان غربية، حصلوا على تدريب قتالي عالي، في معسكرات التنظيم في ليبيا، وإن تحقيقات تجري حالياً، لرصد عناصر تم تدريبهم على تنفيذ عمليات انتحارية في ليبيا عام 2014، وبداية العام 2015″
وأشار “هؤلاء المقاتلون السريون يتحركون حالياً بكل حرية في مدن تونسية وجزائرية ودول أوروبية، بعد أن تسللوا إليها سراً عام 2014 أو بداية عام 2015، وهو ما يضع أجهزة أمن تلك الدول أمام مسؤولية بالغة الصعوبة”
ولفت المصدر الأمني “أن منفذ عميلة فندق سوسة في تونس، حصل على تدريب في ليبيا، برفقة ما لا يقل عن 40 عضوا سريا، وأن ذلك يشير إلى عمليات إرهابية أخرى يجري الترتيب والتخطيط لها”، وقال إن “تقاريرا أمنية تم تداولها في الجزائر وتونس، حذّرت من هجمات إرهابية جديدة على أهداف في البلدين، تنطلق من ليبيا”، محذراً من أن “هجوم سوسة الإرهابي لن يكون الأخير”
وتضمنت التقارير وفق المصدر ذاته، أن 3 مجموعات إرهابية في ليبيا تعمل على تدريب وتمويل الانتحاريين وإرسالهم إلى الجزائر وتونس، وتنشط المجموعات الثلاثة في درنة وبرقة وبن غازي، وأن أجهزة الأمن في الجزائر وتونس تتداول الآن تحذيرا أمنيا، يشير إلى إمكانية تعرض أهداف حيوية في تونس والجزائر لهجمات إرهابية، يشنها أعضاء في تنظيمات “جند الخلافة” من الجزائر، و”كتيبة عقبة بن نافع” من تونس، والفصائل التابعة لتنظيم داعش في ليبيا
وذكر المصدر أن “التقارير الأمنية تؤكد أن جماعات “كتيبة عقبة بن نافع” في تونس، والفصائل التابعة لتنظيم داعش في ليبيا، تمتلك خططاً جاهزة تم على أساسها تدريب أعضاء سريين في التنظيم، أغلبهم تم تجنيدهم في مساجد أو عبر مواقع على شبكة الانترنت، وأن عملية إرهابية جديدة ضد أهداف مدنية أو أمنية باتت في حكم المؤكدة، ويرتبط تنفيذها بمسألة الوقت فقط”

السبسي – نحن في حالة حرب وادعو الى التعبئة الشعبية

in A La Une/Tunisie by

خلال تعرضه مساء اليوم للوضع الامني في البلاد قبل الاعلان عن حالة الطوارئ في البلاد

قال  الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي اننا كنا نعتقد ان العملية  عملية باردو التي اودت بحياة 23 سائحا اجنبيا هي الاخيرة  ولكن  حين نراقب لما يحصل بجانبنا وهي ليبيا  اين تسعى  مجموعة اسمها داعش تسعى لاقامة دولة الخلافة كان علينا ان ناخذ كل المحاذير اللازمة

وقال السبسي ان بلادنا تجابه وضعا خطيرا  ولا بد لنا ان نأخذ الوسائل اللازمة  لمواجهة اي طارئ ورغم استعداداتنا العسكرية الا انه لنا نقاط ضعف

ولا بد من تعبئة شعبية

ورغم احترامنا وتمسكنا بحرية التعبير والصحافة الا انه لا بد ان نراعي الوضع الصعب الذي تعيشه البلاد

السبسي – لا توجد دولة في ليبيا

in A La Une/Tunisie by

قال الباجي قائد السبسي مساء اليوم السبت في كلمة موجهة للشعب التونسي  ان تونس تمر بظروف  استثنائية صعبة

وان الحكومة الحالية بعد الانتخابات ورثت كما سبقاتها تحديات اجتماعية واقتصادية صعبة  وعرفت عدة مطالب مشروعة وبعضها غير مشروع وهو ما اربك الحكومة

وعانت من ذلك عدة مؤسسات حيوية مثل المناجم وانتاج الفسفاط بلغ حد التوقف عن الانتاج

ورغم مجهودات الحكومة لاعادة الى الامور الى اوضاعها الطبيعية ووجهت بما يشبه العصيان  المدني بنصب خيم  تحت شعار  غريب ان لم اشتغل فلن اترك احدا يشتغل

وقال السبسي نحن في حاجة الى استثمارات وهذا المناخ غير متوفر الان

السبسي تعرض  الى مثل حي عن انتقال مشروع كبير كان سينفذ في تونس لكنه انتقل الى دولة شقيقة  وهي المغرب التي رفض ذكرها

وبتعرضه للوضع في ليبيا  قال ان هذا البلد بلا دولة مركزية تحولت الى دويلات بعد ان انقسمت الى قسمين قسم معترف به دوليا وهي في طبرق الى الدولة الاخرى فهي  مؤكدا من تدخل عدة اطراف دولية وعربية كل حسب اجندته

السبسي – تونس تمر بظروف استثنائية

in A La Une/Tunisie by

قال الباجي قائد السبسي مساء اليوم السبت في كلمة موجهة للشعب التونسي  ان تونس تمر بظروف  استثنائية صعبة

وان الحكومة الحالية بعد الانتخابات ورثت كما سبقاتها تحديات اجتماعية واقتصادية صعبة  وعرفت عدة مطالب مشروعة وبعضها غير مشروع وهو ما اربك الحكومة

وعانت من ذلك عدة مؤسسات حيوية مثل المناجم وانتاج الفسفاط بلغ حد التوقف عن الانتاج

ورغم مجهودات الحكومة لاعادة الى الامور الى اوضاعها الطبيعية ووجهت بما يشبه العصيان  المدني بنصب خيم  تحت شعار  غريب ان لم اشتغل فلن اترك احدا يشتغل

وقال السبسي نحن في حاجة الى استثمارات وهذا المناخ غير متوفر الان

السبسي تعرض  الى مثل حي عن انتقال مشروع كبير كان سينفذ في تونس لكنه انتقل الى دولة شقيقة  وهي المغرب التي رفض ذكرها

وبتعرضه للوضع في ليبيا  قال ان هذا البلد بلا دولة مركزية تحولت الى دويلات بعد ان انقسمت الى قسمين قسم معترف به دوليا وهي في طبرق الى الدولة الاخرى فهي  مؤكدا من تدخل عدة اطراف دولية وعربية كل حسب اجندته

 

عماد الدايمي يحذر من حل حزب التحرير ويدافع عن البشير بن حسن ورضا الجوادي

in A La Une/Tunisie by

هاجم عماد الدايمي الامين العام لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية قرار عزل كل من بشير بن حسن ورضا الجوادي كما حذر من حل حزب التحرير وتحوله الى حزب سري

وقال الدايمي عبر تدوينة له  اليوم السبت 4 جويلية 2015 ان السلطات الحاكمة اخطأت تحديد اعدائها في هذه المعركة التي تخوضها ضد الارهاب

وقال الدايمي ان الحكومة الحالية ارتكبت حماقة  وهي تقوم بتوسيع دائرة العداوات وتقليص دائرة التحالفات لمن يخوض معركة مصيرية مع عدو غير تقليدي

 وحسب الدايمي فان أولى قواعد الحرب أن يتم عزل العدو عن محيطه الحيوي وأن يتم تقليص حاضنته الشعبية حتى يتوقف إمداده بالمقاتلين او الدعم المادي والمعنوي

وثاني قواعدها أن يتم توسيع دائرة الشركاء والحلفاء الموضوعيين الذين لديهم مصلحة او قناعة في خوض المعركة معك مهما كانت درجة الخلاف معهم وان يتم تأجيل أي نزاعات او صراعات هامشية الى ما بعد الانتصار ودحر العدو المشترك..

و يضيف الدايمي موجها كلامه للحكومة   » يتحول الغباء الى اجرام عندما يتم دفع حلفاء موضوعيين في المعركة دفعا الى الانتقال الى الصف المعادي او حتى الى البقاء في الحياد في معركة مصيرية وحاسمة تحتاج فيها البلاد الى كل قواها على اختلاف انتماءاتها وقناعاتها

 ويقول الدايمي  ان ما تقوم به الحكومة هذه الأيام من عزل ومضايقة لأئمة معتدلين مثل الشيخ‫#‏بشير_بن_حسن‬ والشيخ ‫#‏رضا_الجوادي‬ يخوضون منذ سنوات حربا عقائدية وفكرية مع ما يسمّى بالسلفية الجهادية مما جعلهم مستهدفين بالتصفية واهدار الدم من الشبكات الإرهابية يَصب في أحسن الحالات في خانة سوء ترتيب الاولويات وفي أسوئها، وأقربها للواقع، في خانة استغلال مناخات التوتر والاحتقان التي خلفتها العملية الإرهابية لتصفية حسابات سياسية وايديولوجية كان من المفترض أن تؤجل الى ما بعد القضاء على الخطر الإرهابي الذي يهدد الجميع

وفي نفس هذه الخانة تُصنّف الدعوات المتكررة لحلّ ‫#‏حزب_التحرير‬، وبالتالي تجريم الانتماء اليه ودفع منتسبيه الى السرية، والحال أن الحزب، مع اختلافنا الكبير معه في الأسس الفكرية والعديد من المواقف، ينبذ العنف في خطابه ولا يمارسه، وينشط بشكل علني تحت سقف الدستور وقانون الأحزاب

ان كل هذه القرارات التي لا تخدم مصلحة المعركة ضد الارهاب ولا تراعي الحساسية الشديدة للمرحلة ولا تساعد في تكريس الوحدة الوطنية وبناء الحزام العازل ضد المجموعات الإرهابية، توحي بأن هناك « عقل سياسي » من داخل الحزب الأغلبي لا يرى في مقاومة الارهاب الأولوية المركزية، ويسعى الى استثمار هذه المناخات لتحقيق أهداف سياسية وأيديولوجية وفئوية ضيقة

ولا شك أن منظومة الحكم برئيسها وحكومتها وتحالفها الرباعي تتحمل المسؤولية بشكل متساو في هذه الإجراءات التي تفتقد للحكمة وفي ما يمكن ان ينجر عنه من احداث شروخ في الجسم الوطني الذي يقف اليوم أمام تحدّي تاريخي يتمثل في صدّ الاجرام الإرهابي واستعادة ثقة التونسيين التي اهتزت في المنظومة الأمنية وفي الدولة

Go to Top