L'actualité où vous êtes

السبسي – نحن في حالة حرب وادعو الى التعبئة الشعبية

in A La Une/Tunisie by

خلال تعرضه مساء اليوم للوضع الامني في البلاد قبل الاعلان عن حالة الطوارئ في البلاد

قال  الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي اننا كنا نعتقد ان العملية  عملية باردو التي اودت بحياة 23 سائحا اجنبيا هي الاخيرة  ولكن  حين نراقب لما يحصل بجانبنا وهي ليبيا  اين تسعى  مجموعة اسمها داعش تسعى لاقامة دولة الخلافة كان علينا ان ناخذ كل المحاذير اللازمة

وقال السبسي ان بلادنا تجابه وضعا خطيرا  ولا بد لنا ان نأخذ الوسائل اللازمة  لمواجهة اي طارئ ورغم استعداداتنا العسكرية الا انه لنا نقاط ضعف

ولا بد من تعبئة شعبية

ورغم احترامنا وتمسكنا بحرية التعبير والصحافة الا انه لا بد ان نراعي الوضع الصعب الذي تعيشه البلاد

السبسي – لا توجد دولة في ليبيا

in A La Une/Tunisie by

قال الباجي قائد السبسي مساء اليوم السبت في كلمة موجهة للشعب التونسي  ان تونس تمر بظروف  استثنائية صعبة

وان الحكومة الحالية بعد الانتخابات ورثت كما سبقاتها تحديات اجتماعية واقتصادية صعبة  وعرفت عدة مطالب مشروعة وبعضها غير مشروع وهو ما اربك الحكومة

وعانت من ذلك عدة مؤسسات حيوية مثل المناجم وانتاج الفسفاط بلغ حد التوقف عن الانتاج

ورغم مجهودات الحكومة لاعادة الى الامور الى اوضاعها الطبيعية ووجهت بما يشبه العصيان  المدني بنصب خيم  تحت شعار  غريب ان لم اشتغل فلن اترك احدا يشتغل

وقال السبسي نحن في حاجة الى استثمارات وهذا المناخ غير متوفر الان

السبسي تعرض  الى مثل حي عن انتقال مشروع كبير كان سينفذ في تونس لكنه انتقل الى دولة شقيقة  وهي المغرب التي رفض ذكرها

وبتعرضه للوضع في ليبيا  قال ان هذا البلد بلا دولة مركزية تحولت الى دويلات بعد ان انقسمت الى قسمين قسم معترف به دوليا وهي في طبرق الى الدولة الاخرى فهي  مؤكدا من تدخل عدة اطراف دولية وعربية كل حسب اجندته

السبسي – تونس تمر بظروف استثنائية

in A La Une/Tunisie by

قال الباجي قائد السبسي مساء اليوم السبت في كلمة موجهة للشعب التونسي  ان تونس تمر بظروف  استثنائية صعبة

وان الحكومة الحالية بعد الانتخابات ورثت كما سبقاتها تحديات اجتماعية واقتصادية صعبة  وعرفت عدة مطالب مشروعة وبعضها غير مشروع وهو ما اربك الحكومة

وعانت من ذلك عدة مؤسسات حيوية مثل المناجم وانتاج الفسفاط بلغ حد التوقف عن الانتاج

ورغم مجهودات الحكومة لاعادة الى الامور الى اوضاعها الطبيعية ووجهت بما يشبه العصيان  المدني بنصب خيم  تحت شعار  غريب ان لم اشتغل فلن اترك احدا يشتغل

وقال السبسي نحن في حاجة الى استثمارات وهذا المناخ غير متوفر الان

السبسي تعرض  الى مثل حي عن انتقال مشروع كبير كان سينفذ في تونس لكنه انتقل الى دولة شقيقة  وهي المغرب التي رفض ذكرها

وبتعرضه للوضع في ليبيا  قال ان هذا البلد بلا دولة مركزية تحولت الى دويلات بعد ان انقسمت الى قسمين قسم معترف به دوليا وهي في طبرق الى الدولة الاخرى فهي  مؤكدا من تدخل عدة اطراف دولية وعربية كل حسب اجندته

 

عماد الدايمي يحذر من حل حزب التحرير ويدافع عن البشير بن حسن ورضا الجوادي

in A La Une/Tunisie by

هاجم عماد الدايمي الامين العام لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية قرار عزل كل من بشير بن حسن ورضا الجوادي كما حذر من حل حزب التحرير وتحوله الى حزب سري

وقال الدايمي عبر تدوينة له  اليوم السبت 4 جويلية 2015 ان السلطات الحاكمة اخطأت تحديد اعدائها في هذه المعركة التي تخوضها ضد الارهاب

وقال الدايمي ان الحكومة الحالية ارتكبت حماقة  وهي تقوم بتوسيع دائرة العداوات وتقليص دائرة التحالفات لمن يخوض معركة مصيرية مع عدو غير تقليدي

 وحسب الدايمي فان أولى قواعد الحرب أن يتم عزل العدو عن محيطه الحيوي وأن يتم تقليص حاضنته الشعبية حتى يتوقف إمداده بالمقاتلين او الدعم المادي والمعنوي

وثاني قواعدها أن يتم توسيع دائرة الشركاء والحلفاء الموضوعيين الذين لديهم مصلحة او قناعة في خوض المعركة معك مهما كانت درجة الخلاف معهم وان يتم تأجيل أي نزاعات او صراعات هامشية الى ما بعد الانتصار ودحر العدو المشترك..

و يضيف الدايمي موجها كلامه للحكومة   » يتحول الغباء الى اجرام عندما يتم دفع حلفاء موضوعيين في المعركة دفعا الى الانتقال الى الصف المعادي او حتى الى البقاء في الحياد في معركة مصيرية وحاسمة تحتاج فيها البلاد الى كل قواها على اختلاف انتماءاتها وقناعاتها

 ويقول الدايمي  ان ما تقوم به الحكومة هذه الأيام من عزل ومضايقة لأئمة معتدلين مثل الشيخ‫#‏بشير_بن_حسن‬ والشيخ ‫#‏رضا_الجوادي‬ يخوضون منذ سنوات حربا عقائدية وفكرية مع ما يسمّى بالسلفية الجهادية مما جعلهم مستهدفين بالتصفية واهدار الدم من الشبكات الإرهابية يَصب في أحسن الحالات في خانة سوء ترتيب الاولويات وفي أسوئها، وأقربها للواقع، في خانة استغلال مناخات التوتر والاحتقان التي خلفتها العملية الإرهابية لتصفية حسابات سياسية وايديولوجية كان من المفترض أن تؤجل الى ما بعد القضاء على الخطر الإرهابي الذي يهدد الجميع

وفي نفس هذه الخانة تُصنّف الدعوات المتكررة لحلّ ‫#‏حزب_التحرير‬، وبالتالي تجريم الانتماء اليه ودفع منتسبيه الى السرية، والحال أن الحزب، مع اختلافنا الكبير معه في الأسس الفكرية والعديد من المواقف، ينبذ العنف في خطابه ولا يمارسه، وينشط بشكل علني تحت سقف الدستور وقانون الأحزاب

ان كل هذه القرارات التي لا تخدم مصلحة المعركة ضد الارهاب ولا تراعي الحساسية الشديدة للمرحلة ولا تساعد في تكريس الوحدة الوطنية وبناء الحزام العازل ضد المجموعات الإرهابية، توحي بأن هناك « عقل سياسي » من داخل الحزب الأغلبي لا يرى في مقاومة الارهاب الأولوية المركزية، ويسعى الى استثمار هذه المناخات لتحقيق أهداف سياسية وأيديولوجية وفئوية ضيقة

ولا شك أن منظومة الحكم برئيسها وحكومتها وتحالفها الرباعي تتحمل المسؤولية بشكل متساو في هذه الإجراءات التي تفتقد للحكمة وفي ما يمكن ان ينجر عنه من احداث شروخ في الجسم الوطني الذي يقف اليوم أمام تحدّي تاريخي يتمثل في صدّ الاجرام الإرهابي واستعادة ثقة التونسيين التي اهتزت في المنظومة الأمنية وفي الدولة

قانون الطوارئ لماذا

in A La Une/Tunisie by

اثار الاعلان المرتقب عن اعلان حالة الطوارئ  من قبل رئيس الجمهورية ابتداء من اليوم  الكثير من التساؤلات والاشاعات من بينها تحرك رتل من الدبابات التابعة لاحد التنظيمات الليبية المتطرفة  في اتجاه الحدود التونسية اضافة الى اشاعة اخرى تتحدث عن امكانية حدوث سلسلة من التفجيرات تشهدها  العديد من المدن التونسية

ولكن في واقع الامر فان هذا القرار يأتي لمزيد من الاحتياط والتوقي حتى انه كان سيعلن عنه يوم الاحد الماضي لكنه تاجل من اجل المزيد من التشاور دخل المجلس الامني

علما بان قانون الطوارئ تم  رفعه خلال شهر مارس  2014 بعد ان استمر طوال ثلاث سنوات اي منذ يوم 12 جانفي 2011 قبل يومين من سقوط النظام

وحسب مصادر مطلعة فان القرارات التي تم اتخاذه من قبل المجلس الامني المصغر الذي يشرف عليه رئيس الجمهورية اتخذ جملة من القرارات من بينها اغلاق مجموعة من المساجد وعددها 80 مازالت تحت السيطر وقد شرعت السلطات الامنية  في غلق عدد كبير منها ويتوقع ان تنتهي العملية يوم الاحد 5 جويلية

وقد شهدت العملية في بدايتها عدة مواجهات في عدد من المدن وبالتالي فان السلطات تحتاج الى هذا القانون الذي صدر سنة 1978 لتثبيت الامن  ولن يكون مرفوقا بالعلان حظر التجول كما تبادر في اذهان الكثير من المعلقين

من جهة اخرى ينتظر ان تنفذ السلطات العديد من القرارات بقيت معلقة الى حد اليوم وقد تصل مثلا الى حد منع حزب التحرير من اي تحرك علني قد يصل الى حظره نهائيا

عاجل – ايقاف صديقة الارهابي سيف الدين الرزقي

in A La Une by

 وفقا لقناة سكاي نيوز فقد تم منذ قليل ايقاف الصديقة المحتملة لمنفذ عملية سوسة الارهابي سيف الدين الرزقي وحسب القناة فان الرزقي اجرى اخر اتصال له وهو على قيد الحياة مع صديقته  قبل ان يلقي بهاتفه الجوال في شاطئ البحر

المقال الذي أطاح برئيس المجلس الاسلامي الأعلى

in A La Une/Tunisie by

علم موقع تونيزي تيليغراف ان المقال الذي كتبه  مدير ورئيس تحرير جريدة الصحافة اليوم لطفي العربي السنوسي هو الذي سرع في الاطاحة برئيس المجلس الاسلامي الاعلى عبدالله الوصيف  اذ حسب الدوائر المقربة من رئيس الحكومة الحبيب الصيد فان هذا الاخير اولى اهتماما كبيرا بما كتبه السنوسي حول الانزلاق الخطير للوصيف الذي اهدر موضوعيا دم الفيلسوف التونسي  يوسف الصديق

وقال ظافر ناجي  المكلف بالاعلام برئاسة الحكومة  معلقا على قرار رئيس الحكومة اليوم أن  رئيس الحكومة الحبيب الصيد  قررإعفاء رئيس المجلس الإسلامي الأعلى عبد الله الوصيف من مهامه على خلفية الرسالة التي وجهها للإذاعة الوطنية وطالب فيها بإيقاف برنامج عيال الله الذي يُقدمه المفكر يوسف الصديق،

يُذكر أن جدلا واسعا أثارته رسالة المجلس الإسلامي لإدارة الإذاعة الوطنية، لاسيما وأنه جاء فيها ما مفاده أن يوسف الصديق يُمارس تحريفا متعمدا لمعاني القرآن الكريم والسنة النبوية

وكانت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري استنكرت تدخل المجلس في عمل الإذاعة الوطنية وعبرت عن رفضها لما وصفته أسلوب الترهيب الذي خيّم على الرسالة

من جهته حمّل المجلس الوطني المستقل للإعلام والاتصال الحكومة من تبعات ومخاطر التهديدات والتهم الموجهة ليوسف الصديق

اما لطفي العربي السنوسي فقد حذر صراحة من ان يكون مصير الصديق شبيها بمصير سلمان رشدي الذي يعيش متخفيا منذ سنوات بسبب فتوى اهدرت دمه من قبل الامام الخميني

وتعميما للفائدة نعيد نشر مقال الزميل لطفي العربي السنوسي

بين يوسف الصديق وسلمان رشدي دمٌ قد يُهدر..

لطفي العربي السنوسي

كلنا يستحضر فيلم «بيرسي بوليس» الذي عرضته قناة نسمة وما عقبه بعد ذلك من أعمال عنف واحتجاجات واعتداء على الممتلكات العامة والخاصة بدعوى ان الفيلم مسيء للذات الالاهية.
وكلنا يستحضر واقعة العبدلية وما حدث من فوضى واعمال عنف واحتجاجات تبعها اعلان حالة الطوارئ لثلاثة ايام بعدما اشيع بان بالفضاء لوحات فنية مسيئة للمقدسات.
وكلنا ـ ايضا ـ يستحضر المظاهرات التي خرجت منددة بالرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول الكريم وكلنا يستحضر محاولة اغتيال الروائي الكبير نجيب محفوظ على يد شاب مصري لم يقرأ له ولو جملة واحدة من رواياته.
نستحضر كل هذه الوقائع وغيرها ونشير الى ان كل احداث العنف التي وقعت بعد عرض الفيلم انما انبنت حول ما اشيع من حوله بانه مسيء للذات الالاهية وان المتظاهرين لم يشاهدوا الفيلم أصلا… نفس الشيء بالنسبة الى واقعة العبدلية حيث اندلعت احداث العنف بعدما اشيع بان بالفضاء لوحة مسيئة للمقدسات ثم اتضح بعد ذلك ان لا وجود لهذه اللوحة الفنية.
حدث هذا في زمن الفوضى والجريمة والتواطؤ المعلن زمن قطع الأرجل والايادي من خلاف زمن التكفير على المنابر وفي التلفزات والمساجد… زمن الأكفان على المباشر التلفزيوني قبل وبعد اغتيال شكري بلعيد والحاج محمد البراهمي… حدث هذا في الفترة السعيدة من حكم الترويكا الاولى والثانية زمن الخلافة السادسة والخليفة السادس قبل واقعة الثور الأبيض.
أما ان يتكرر هذا الخور ـ الآن ـ ومن داخل مؤسسات الدولة وعلى مرمى من الحزب الحاكم الذي خذل ناخبيه بعدما اقتسم الحكم مع البقايا ففي ذلك نظر وإعادة نظر حتى نفهم.
ان تتحول مؤسسة من مؤسسات الدولة الى مصدر فتنة وان تصدر بيانا يكفّر مثقفيها وكتابها وعلاّماتها من المفكرين والفلاسفة فان الامر يدعو حقيقة الى الريبة والتأمل في هذا السوس الذي ينخر كيان الدولة التونسية امام اعين حراسها الجدد ..
نسأل عن الارهاب ومموليه ومنابعه واصوله وفصوله وفصوصه.. قل هو بيننا يلبس العمامة ويدعي الامامة ويفتي بالحق وبالباطل وينشر جحيم الفتنة ويحرض على القتل مختفيا وراء لغة التفقه «العرجاء» ملفوفا في خطاب دعيّ يهرف بما لا يدرك من خطر الاقوال الممضاة على العواهن لكأنها السم مدسوسا في العسل.
أصدر ما يسمى بالمجلس الاسلامي الاعلى بيانا وجهه الى الرئيس المدير العام للاذاعة الوطنية موقعا من طرف رئيسه عبد الله الوصيف وفيه توصيف مخادع للبرنامج الذي يقدمه المفكر التونسي يوسف الصديق «عيال الله» يدعي فيه كاتب البيان ان حديث البيان مبني على ما تلقاه المجلس من رسائل ومكالمات تدعو الى التدخل في بعض البرامج الاذاعية من مثل البرنامج الذي يقدمه يوسف الصديق ويتناول فيه تحريفا متعمدا لمعاني القران الكريم والسنة النبوية ويبدي اراء ينسبها لنفسه وهي في مجملها اراء لبعض كبار المستشرقين المعادين للاسلام وفي الحقيقة فان هذا النوع من الدسّ والتحريف لمعاني القران الكريم قد سلكه اخرون مثل سلمان رشدي ومحمد اركون الجزائري.
ومن اجل الحفاظ على مشاعر المسلمين وحقوقهم في حماية عقيدتهم فاننا نتقدم اليكم (والخطاب موجه الى الرئيس المدير العام للاذاعة الوطنية) بضرورة النظر في موضوع هذا البرنامج الهدمية للامن الثقافي والعقائدي وتشويه معنى الحرية المسؤولة ولعلكم قد ورد اليكم في هذا الشأن مثل ما وصلنا.
اولا لنتوقف عند الجرائم التي نسبها المجلس الاسلامي الاعلى ليوسف الصديق وهي جرائم تحرض على قتله وتهدر دمه بشكل واضح لا غبار عليه بل هي تشرع لذلك ولا تخفيه.
1 ـ التحريف (المتعمد) لمعاني القرآن الكريم والسنة النبوية
2 ـ هو عدو الاسلام بما انه ينسب الى نفسه اراء لبعض كبار المستشرقين المعادين للاسلام اضافة الى الدسّ والتحريف لمعاني القرآن الكريم
3 ـ يوسف الصديق يسلك ما سلكه اخرون من قبله على غرار سلمان رشدي المهدور دمه بعد الآيات الشيطانية.
هذه الاتهامات الخطيرة ـ لمن لا يصدق ـ صادرة عن المجلس الاسلامي الأعلى وموقعة من طرف رئيسه السيد عبد الله الوصيف ومرجع نظره الوزارة الأولى وفي هذه الجرائم المنسوبة ليوسف الصديق دعوة «ضمنية من مؤسسة رسمية» أو بالاحرى فيها ما يدعو الى هدر دمه فهو عدوّ الاسلام وفيها ما يشرع الى التمثيل به بما أنه يتعمد الدسّ والتحريف لمعاني القرآن الكريم وفيها ما يدعو بلا تحفظ الى افنائه بسفكه برمته بما أنه لا يقل جهالة وإلحادا عن «صاحب الآيات الشيطانية» سلمان رشدي.
لقد كادت تونس ان تهلك بمجرد اشاعة كاذبة عن «العبدلية» وبمجرد تأويل سفيه لفيلم «برسي بوليس» فما القول وكل الجرائم المنسوبة ليوسف الصديق صادرة عن مؤسسة رسمية من مؤسسات الدولة وعن مجلس به 25 عضوا تم اعادة تشكيله بمقتضى الأمر عدد 18 لسنة 2015 مؤرخ في 28 جانفي 2015 وهو مجلس استشاري غير مدستر ينظر ـ فقط ـ في المسائل التي تعرضها عليه الحكومة وما عدا ذلك فإنه غير مطالب بابداء الرأي ما لم يطلب منه ذلك ولا نعتقد أن حكومة السيد الحبيب الصيد قد طلبت من المجلس تدقيق النظر فيما يعرضه يوسف الصديق اذاعيا.
نعتبر الوثيقة التي وجهها المجلس الاسلامي الأعلى الى الرئيس المدير لمؤسسة الاذاعة الوطنية في شأن يوسف الصديق بتاريخ 26 جوان 2015 من أخطر ما استجد في تونس بعد ثورتها كونها صادرة عن مؤسسة رسمية مرجع نظرها رئاسة الحكومة وفيها دعوة للفتنة واستباحة لاهدار دم يوسف الصديق وفيها ـ أيضا ـ دعوة ضمنية للتصدي له ولأمثاله (مانسميه تجييشا متعمدا) وخطورتها تكمن أيضا في هذا الاجماع على «الجرائم الالحادية» المنسوبة ليوسف الصديق من طرف رئيس المجلس واعضائه وعددهم 25 «فقيها».
وعليه فإننا ندعو السيد الحبيب الصيد للتحرك سريعا لايقاف هذه المهزلة الصادرة عن مؤسسة تعود اليه بالنظر والمسماة اعتباطا المجلس الاسلامي الاعلى (وهو واحدة من واجهات نظام بن علي وصنيعة من صنائعه) كما أن النيابة العمومية مطالبة بالتحري في الموضوع ـ لخطورته ـ وتحميل المسؤوليات لكل من ثبت قذفه الناس بما يهدر دمهم.
       
نسأل عن الارهابيين من أين جاؤوا ومن أي المنابع غرفوا.. وفي جوار الحكومة «مدرسة» تنظّر للفتنة وتجيزها ولا تخشى أن يهدر دم الناس بهتانا..!
فما رأي الوزير الراعي للشؤون الدينية في هذا الباب المجاور لبابه..؟

 

تحول الى سيناء السيسي يرتدي الزي العسكري

in A La Une/Exclusif by

أعلنت رئاسة الجمهورية في مصر، اليوم السبت، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي حرص على ارتداء الزي العسكري أثناء زيارته لشمال سيناء، لتقديم التحية الواجبة لكل فرد من أفراد القوات المسلحة وتأكيد تضامنه معهم

وأدى السيسي بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة التحية العسكرية لأبطال القوات المسلحة، وفقًا لـ«أصوات مصرية»، مؤكدًا أن «الجيش المصري يقوم بدور عظيم والتاريخ سيتوقف طويلاً لتسجيل ما قام به أبطال القوات المسلحة

وقال السيسي «حضرت لتقديم التحية لأبطال القوات المسلحة تقديرًا لهم»، مشيرًا إلى أن «ثقة الشعب في قواته المسلحة لا حدود لها». وأضاف «أقدم التحية لكل بيت وأم مصرية قدمت شهيدًا أو مصابًا من أجل مصر

وكان المكتب الإعلامي برئاسة الجمهورية قال، يوم السبت، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي يتفقد، حاليًا، عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية في شمال سيناء

وشهدت سيناء اشتباكات شرسة بين الجيش المصري ومتشددي جماعة ولاية سيناء التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية يوم الأربعاء الماضي وقال الجيش إن ما لا يقل عن 100 إرهابي و17 من الضباط والجنود قتلوا

 

بن قردان – ارهابي ينهي حياته برصاصة في الرأس

in A La Une/Tunisie by

توفي فجر اليوم عنصر مصنف بالخطير ببن قردان أثناء نقله إلى مؤسسة صحية بالجهة بعد أن عمد إطلاق النار على رأسه أثناء مداهمة منزله من طرف وحدات أمنية

وقال مصدر أمني لوكالة تونس افريقيا أنه تم العثور لدى هذا العنصر الصادرة ضده عدة برقيات تفتيش ومتورط في تسفير الشباب إلى سوريا وتهريب الاسلحة على مسدس ورمانة يدوية،نافيا ما راج من أنباء عن تعرض أعوان أمن إلى إصابات أو وقوع أي تبادل لإطلاق النار

Go to Top