Go to Appearance > Menu to set "Primary Menu"

L'actualité où vous êtes

Tag archive

أبوعياض

مصادر ليبية تؤكد ان جثة أبوعياض موجودة لدى الاستخبارات العامة

in A La Une/Tunisie by
أبو عياض

قالت مصادر امنية ليبية لموقع تونيزي تيليغراف ان أبو عياض قتل بالفعل بقنفودة وتحديدا بشعبية الطيرة وان جثته لدى افراد الاستخبارات العامة .ولم يتسن لنا التحقق من صدقية المعلومة من الجهة المعنية .

لكن الناطق  باسم القيادة العامة للقوات المسلحة العقيد أحمد المسماري قال صباح الثلاثاء  « حتى اللحظة لم يصلنا من غرفة عمليات الكرامة ما يؤكد أو ينفي أن تكون الجثة الموجودة اليوم هي للإرهابي أبوعياض التونسي ».

وكانت بعض وسائل الإعلام قد أعلنت عن مقتل أبوعياض، حيث أعلنت قناة ليبيا الحدث من بنغازي، مقتل سيف الله بن حسين، المكنى بـ »أبوعياض »، في اشتباكات قنفودة.

وبثت القناة الاثنين مقطع فيديو أظهر جثة لمقاتل له شبه كبير للإرهابي أبوعياض. لكن بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تعليقات لهم على الصورة، قالوا إنها تعود لأحد قادة تنظيم أنصار الشريعة الليبي ويدعى « عبد القادر أبوجراد » من سكان قاريونس غربي بنغازي.

وكان تسجيل مرئي ظهر أواخر عام 2016 الماضي، أظهر فيه أبو عياض التونسي وهو ينعى زعيم أنصار الشريعة في بنغازي محمد الزهاوي المسجى أمامه، وذلك بعد مقتله متأثراً بجراحه على يد الجيش الليبي في معركة مطار بنينة في أكتوبر 2014.

واعترف أبو عياض التونسي في التسجيل، الذي عثر عليه بحوزة أحد المقاتلين الإرهابيين، بأنه شارك في القتال إلى جانب تنظيم أنصار الشريعة في بنغازي، ضد وحدات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، حيث أشار إلى أن الزهاوي، كان يمنعه من التقدم خوفاً على حياته.

كما كان متحدث سابق باسم « مجلس شورى ثوار بنغازي » الإرهابي، قد صرح بعد اعتقاله من قبل الجيش وجود أبو عياض في منطقة قنفودة غربي بنغازي.

الناطق الرسمي لتنظيم داعش ليبيا يكشف عن وجود ثلاثة ضباط قطريين الى جانبهم

in A La Une/Tunisie by

كشف  اطوير إن بن حميد  الناطق الرسمي باسم مجلس شورى بنغازي وجود ثلاثة ضباط عمليات يحملون الجنسية القطرية الى جانب قيادات التنظيم دون ان يكشف عن دورهم .

وقال  الناطق السابق باسم مجلس شورى ثوار بنغازي في يوم 6 جانفي  الجاري بعد القبض عليه غرب إجدابيا فارًا من بنغازي رفقة عناصر داعش ان

 أمير تنظيم أنصار الشريعة التونسي سيف الله بن حسين، المكنى بـ«أبوعياض» موجود بمنطقة قنفودة غربي بنغازي .

ونقلت وكالة الأنباء الليبية اعترافات بثتها قناة «ليبيا الحدث» الفضائية للموقوف نزار جلال اطوير، بثت مساء أمس الأحد ضمن برنامج «وثائق خاصة».

وقال اطوير في اعترافاته «إن الجماعات الإرهابية المتحالفة في منطقة قنفودة غرب بنغازي تعاني حصارًا وأوضاعًا سيئة، مؤكدًا ضمن روايته تنقله ما بين طرابلس ومصراتة التي قال إنه استقر بها لفترة رفقة عناصر ما يعرف بالشوري الإرهابي».

وأضاف اطوير «أن مقاتلي الشورى وعناصر من داعش وقوات درع ليبيا وجدوا ما بين 2014 ومطلع 2016 في مخيم بمصنع الحديد والصلب في مصراتة، الذي أكد أن جرافات الدعم كانت تنطلق منه إلى بنغازي، مشيرًا إلى أنه كان من بين الأشخاص الذين تنقلوا بحرًا من مصراتة إلى بنغازي».

وأشار اطوير في اعترافاته إلى «أن قناة النبأ كانت وما زالت تساندهم وتساند تنظيم داعش قبل انسحابه، وإنها كانت تتلقى معلومات من أفراده» وقال إن هناك شخصًا يكنى بـ«النبراس هو المسؤول عن وكالة السرايا للإعلام الذراع الإعلامية لشورى بنغازي الإرهابي».

كما أكد نزار اطوير «أن النبراس كان ينقل الأخبار هاتفيًا إلى قناة النبأ في طرابلس التي قال إنها كانت تضخم إحصاءات خسائر القوات المسلحة الليبية، وتضاعف من الانتصارات التي تريد أن يظهر بها مقاتلو الشورى الإرهابي على شاشتها؛ لدرجة أنهم كمقاتلين كانوا يتفاجأون من حجم تهويل النبأ للأخبار، على حد وصفه».

يشار إلى أن عم الموقوف نزار اطوير أكد في اليوم التالي لإلقاء القبض على نجل شقيقه حقيقة انتمائه للمجموعات الإرهابية، محملاً «جماعة الإخوان المسلمين وعلى رأسها الشيخ الدكتور علي الصلابي وشقيقه إسماعيل مسؤولية تجنيد ابنهم نزار في صفوف الإرهابيين حتى انتهى به المطاف سجينًا في قبضة القوات المسلحة

ليبياأنباء متضاربة حول مقتل أبوعياض في قصف للطيران الفرنسي

in A La Une/Tunisie by
ليبيا

ترددت أنباء غير مؤكدة من مصادر موثوق بها حول مقتل أبو عياض زعيم تنظيم أنصار الشريعة الذي يعتقد أنه مقيم في ليبيا

وشن طيران حربي مجهول يوم الأثنين قصفة منزلين بمنطقة القرضة قيل انه يضم مجموعة من القيادات التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي من بينهم أبو طلحة الليبي وأبو عياض

وفي وقت لا حق اليوم كشف موقع الدفاع الإيطالي «بورتال ديفانس» أن الطائرات التي نفذت غارات جنوب ليبيا ليل أول أمس الاثنين هي طائرات فرنسية، حيث قامت بقصف عدة منازل ببلدة القرضة بوادي الشاطئ شمال غرب مدينة سبها.

وأكد موقع «بورتال ديفانس» الأربعاء «أن الطائرات التي نفذت الغارة الجوية على موقع في جنوب ليبيا يوم 14 نوفمبر واستهدفت مقاتلين تابعين لتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي هي طائرتان فرنسيتان من نوع( رافال – سي)».

وأضاف الموقع : «انطلقت الطائرتان التابعتان للفرقة 2/230 من قاعدة مونتارسون الجوية الفرنسية وبدعم من الطائرة (بروتاني) الفرنسية التي أقلعت من قاعدة ايستر جنوب فرنسا C-135FR من GRV توجهت الطائرات إلى منطقة براك على بعد 80 كلم من سبها وأصابت الهدف المحدد لها».

كما أشار الموقع إلى الدور الأساسي لـ«طائرة (سي 135) في تقديم الدعم لطائرتي الرافال، فقد تم استخدام طائرة جلوبال هوك التي تستخدم لجمع المعلومات الاستخبارية (اي اس ار)التي استعلمت مرارًا في أوكرانيا، ويعتقد أنها أقلعت هذه المرة من قاعة سيغونيلا التابعة للناتو في صقلية».

وأدان مجلس بلدية القرضة الشاطئ قصف منازل في المنطقة  راح ضحيته مدنيون وتدمير عدد من البيوت وتسويتها بالأرض، كما سبَّب حالة من الذعر والفزع بين سكان البلدية.

وحمَّل المجلس في بيان الثلاثاء الدولة كامل المسؤولية على هذا العمل الذي وصفه بالجبان، وطالبهم بتوضيح ملابسات هذا الحادث وتحديد الجهة المسؤولة عنه، كما طالبهم بإصدار بيان يندد بهذا العمل، وتعويض الأسر المتضررة.

كما طالب المجلس البلدي ممثلي الجنوب في الدولة باتخاذ موقف حازم، وتشكيل لجنة أزمة فورًا لجبر الضرر للأسر المتضررة. ولم يذكر البيان ماذا حدث بالتفصيل، كما لم يذكر الجهة التي كانت وراء القصف.

أبوعياض ليس من بينهم عدد القتلى من التونسيين في عملية صبراتة قد يتجاوز ال50

in A La Une/Tunisie by
سيف الله بن حسين المكنى ب "ابو عياض"

توقعت مصادر أمنية مسؤولة قريبة من ساحة العمليات في صبراتة ان عدد القتلى من التونسيين قد يتجاوز ال50  ومن المستبعد جدا ان يكون سيف الله بن حسين  المكنى أبو عياض من بينهم خاصة وان هذا الاخير لا علاقة له بتنظيم داعش ولا يقيم بصبراتة بل انه مازال منتميا لتنظيم القاعدة وقد يكون مستقرا ما بين البيضاء ودرنة

وفي الاثناء تصل خلال الساعات القادمة الدفعة الأولى من جثث الارهابيين التونسيين لعرضها على الطب الشرعي

Go to Top