L'actualité où vous êtes

Tag archive

الارهاب

القاهرة تساند الحرب على الارهاب هل حسم الملف الليبي في لقاء السيسي ترامب

in A La Une/International by

يبدو ان التطور الحاصل في موقف الرئاسة المصرية من الأزمة القائمة في ليبيا  والوقوف ضمنا الى جانب المشير خليفة حفتر أملته التطورات الحاصلة في الموقف الأمريكي فالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي عاد لتوه من واشمطن بعد لقاء مطول جمعه بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب والذي تناول الى جانب العلاقات الثنائية بين البلدين الملف الليبي الحارق

حيث قال الرئيس الأمريكي في تصريحات للاعلاميين  » انه تم إحراز تقدم كبير مع مصر فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب  »

وقال ترامب أيضا، للصحفيين، إن هناك أمورا مهمة سيناقشها مع نظيره المصري  تتعلق بقضايا عسكرية وبالتجارة.

واليوم وبعد عودته من واشنطن أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، دعم مصر جهود مكافحة الإرهاب والجماعات والميليشيات المتطرفة لتحقيق الأمن والاستقرار للمواطن الليبي في كل الأراضي الليبية. ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط «أ.ش.أ»، عن الناطق باسم الرئاسة المصرية، السفير بسام راضي عن الرئيس المصري، قوله خلال استقباله المشير خليفة حفتر، القائد العام للقوات المسلحة الليبية، اليوم الأحد، إن تلك الجهود تسمح بإرساء قواعد الدولة المدنية المستقرة ذات السيادة، والبدء في إعمار ليبيا والنهوض بها في مختلف المجالات، تلبية لطموحات الشعب الليبي العظيم.

وأوضح الناطق باسم الرئاسة المصرية أن اللقاء بحث تطورات ومستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، وحرص مصر على وحدة واستقرار وأمن ليبيا، حسب وكالة «أ.ش.أ».

ويتواصل القتال على عدة محاور جنوب العاصمة طرابلس، منذ إعلان الجيش الوطني بقيادة حفتر عمليته العسكرية في طرابلس، وأعلنت منظمة الصحة العالمية مقتل 121 شخصًا وإصابة نحو 600 آخرين في المعارك التي اندلعت في الرابع من أفريل.

وخلال لقاء مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الأسبوع الماضي، دعا السيسي إلى «ضرورة التحرك العاجل وتكاتف جهود المجتمع الدولي لوقف تدهور الوضع وتدارك خطورته في ليبيا»، مشيرًا إلى أن «عامل الوقت يعد حاسمًا للغاية، ولتقويض انتشار التنظيمات المتطرفة».

 

يوسف الشاهد سيطرنا على التهديدات الإرهابية

in A La Une by

قال رئيس الحكومة يوسف الشاهد ، ‘إن تونس تمكنت من السيطرة على التهديدات الإرهابية، والوضع الأمني شهد تحسنا ملحوظا مقارنة بالسنوات الثلاث الأخيرة’، مذكرا بالعمليتين الإرهابيتين اللتين جدتا سنة 2015 (على متحف باردو في 18 مارس 2015 وعلى نزل امبريال سوسة في 26 جوان 2015)، بما أضر بالسياحة التونسية والإقتصاد الوطني. 

وأكد الشاهد، في تصريح إعلامي على هامش مشاركته اليوم الإثنين 04 مارس 2019 بالعاصمة، في الإجتماع المشترك لمجلس وزراء الداخلية والعدل العرب، أنه تم الإستثمار في المجالين الأمني والعسكري في تونس، من خلال النهوض بالموارد البشرية عبر التكوين، وتوفير المعدات اللوجستية اللازمة واستباق العمليات الإرهابية، قبل أن يستدرك قائلا “إن ذلك لا يعني الجزم بأنه لم يعد هنالك مخاطر وتهديدات”.


وبين أن كل الدول بما فيها البلدان الأوروبية المتقدمة وذات الإمكانيات الأمنية والعسكرية الهائلة لم تكن بمنأى عن الضربات الإرهابية، بما يدعو الى التحلي باليقظة والحذر المستمرين لا سيما في ظل التغير النوعي للتهديدات الإرهابية، مذكرا بإحباط وزراة الداخلية الأسبوع الفارط لمخطط إرهابي استهدف 19 شخصية عامة عبر رسائل بريدية تحتوي مواد سامة.


ودعا إلى مزيد تكثيف التعاون الإقليمي والدولي أكثر من أي وقت مضى، باعتبار أن كل دول المنطقة ليست بمعزل عن الضربات الإرهابية، وذلك من خلال تبادل التجارب والخبرات واحكام التنسيق، وخاصة عبر إبرام اتفاقيات وبروتوكولات تعاون قصد مزيد التنسيق الفني والتقني وتبادل المعلومات.


وبخصوص العائدين من بؤر التوتر، قال الشاهد “إن رجوع المقاتلين من مناطق الصراع ينضاف إلى منسوب التهديدات، وهو ما يقتضي الاستعداد لذلك والتوقي منه”، مبرزا أهمية انعقاد الاجتماع المشترك اليوم لمجلس وزارء الداخلية والعدل العرب، من منطلق وعي كل دول المنطقة بخطورة الارهاب وضرورة العمل الجماعي على مواجهته.

تونس استنطاق مصطفى خذر وهذا ما تم إقراره في شأنه

in A La Une/Tunisie by
مصطفى خذر

استمع أعوان الفرقة المركزية الأولى للحرس الوطني بالعوينة إلى تصريحات مصطفى خذر أمس الأربعاء 30 جانفي 2019، و هو الذّي تتهمه هيئة الدّفاع عن الشّهيدين شكير بلعيد و محمد البراهمي بقيادة مايعرف بـ”الجهاز السّري لحركة النّهضة”.

و  تمّ استنطاق خذر بمقتضى إنابة قضائية كتابية صادرة عن النّيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب.

كما تمّ بعد الاستنطاق إصدار جملة من التّساخير خاصة بإجراء اختبارات فنية حول مكالمات هاتفية أجراها خذر أو بعض المحجوزات التّي تمّ ضبطها لديه.

ذي تايمز الارهابي سيف الدين الرزقي ارتكب جريمة سوسة وهو تحت تأثير المخدرات

in A La Une/Tunisie by

كشفت جريدة « ذي تايمز » البريطانية   تأكيدا لمعلومة أن الارهابي سيف الدين الرزقي الذي ارتكب العملية الارهابية بسوسة التي أسفرت عن قتل 38 شخصا أغلبهم سياحا بريطانيين بنزل امبريال بسوسة   استهلك مخدرات للسيطرة على مشاعره قبل ارتكاب جريمته ..

مهلا يا سيادة الرئيس

in A La Une/Edito/Tunisie by
الشاهد

بعد محاولتين متتاليتين  لرفع قانون الطوارئ نهائيا  يستعد رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي  الى تنفيذ ما عزم عليه قبل نحو ثلاثة أشهر وذلك عند انتهاء  المدة المحددة للاعلان الاخير الذي سينتهي يوم 6 جانفي القادم

ويتذرع رئيس الجمهورية بأن قانون الطوارئ الساري في تونس منذ سنوات مع بعض الانقطاعات هو قانون مخالف لأحكام الدستور الجديد ومن شأنه ان يحد من الحريات العامة والفردية كما أنه يبعث برسالة خاطئة الى العالم الخارجي

ولا يشجع لا السياحة ولا الاستثمار في بلد يعاني اقتصاديا

ولكن مقابل ذلك يتساءل العديد من المراقبين عن الأسباب الكامنة وراء الحاح رئيس الجمهورية على اتخاذ هذه الخطوة المحفوفة بالمخاطر خاصة وان الدولة لم تتمكن بعد من القضاء نهائيا على الارهاب  فالوضع الأمني مازال يعاني من العديد من الهنات الى جانب مؤشرات سيئة حول تحركات اجتماعية غير منضبطة يرافقه تلويح باضراب عام يؤكد القياديون في اتحاد الشغل بأنه لن يكون كسابقيه .

حتى ان مصادرنا اكدت لنا ان اتصالات تلقاها رئيس الحكومة من قبل العديد من الشخصيات الوطنية  تحذر من الفاتورة السلبية للاضراب العام القادم ذهب بعضها الى ابعد من ذلك فهناك من ذكره بعدد الضحايا الذين سقطوا في الاضراب العام الذي شهدتها البلاد سنة 1978   .

وليس هذا كله فالتقارير الدولية مازالت على حذرها من المخاطر التي لا تزال قائمة  من عودة دواعش سوريا والعراق الى مواطنهم  ومن بينها تونس ويبدو ان العمليتين الارهابيتين التين شهدتهما البلاد الاولى في قلب شارع الحبيب بورقيبة واستهدفت دورية امنية والثانية في احدى قرى مدينة القصرين والتي استهدفت مدنيا  اضافة الى بنك وهو امر يحتاج الى تعمق اكثر قبل الاعلان عن مثل هذا القرار الذي يعتزم رئيس الجمهورية اتخاذه مطلع الشهر القادم .

لن ينتظر رئيس الجمهورية المصادقة على مشروع القانون الجديد للطوارئ الذي ينتظر ان يتواءم وما جاء في الدستور الجديد الذي يشدد على احترام الحريات الفردية والعامة  وهو ما سيخلف حيرة كبيرة ان كان لرئيس الجمهورية أسباب اخرى لا نعرفها وان كان من بينها منع رئيس الحكومة من مواصلة حربه على الفساد التي شغل فيها قانون الطوارئ القائم لايقاف العديد من رجال الأعمال المورطين في قضايا تهريب وتهرب ديواني وجبائي  وبالتالي فان رفع  حالة الطوارئ نهائيا سيحمي المقربين  من نيران الحرب الفساد

 

القصرين مجموعة مسّلحة تسطو على بنك في سبيبة

in A La Une/Tunisie by

اكد منذ قليل عدد من شهود العيان لمراسل الاذاعة التونسية رؤوف جباري  ان 5 مسلحين اقتحموا فرع الاتحاد الدولي للبنوك بمدينة سبيبة من ولاية القصرين و ان 4 منهم اقتحموا البنك في حين  بقي الخامس في السيارة الرباعية الدفع التي قدموا بها.
و قد عمد المقتحمون الى الاستيلاء على مبلغ مالي كبير بحسب مصادر اولية و ذلك تحت التهديد بالسلاح قبل ان يتحصنوا بالفرار.
هذا و قد وصلت على عين المكان وحدات الامن الوطني التي عاينت عملية الاقتحام و باشرت التحقيق في الحادثة.

المصدر : الاذاعة التونسية

بنزرتالكشف عن خلية ارهابية كانت تخطط للقيام بعملية

in A La Une/Tunisie by

تمكنت ليلة امس المصالح الامنية التابعة لولاية بنزرت من القاء القبض والكشف عن خلية ارهابية تتركب من اربعة انفار كانت تخطط للقيام بعمل تخريبي بالجهة ، وفق ما افاد به مصدر جهوي مسؤول.

واضاف المصدر ذاته ان المصالح الامنية ببنزرت ومباشرة عقب القاء القبض على الانفار الاربعة تولت احالتهم على انظار القطب القضائي المختص في مكافحة الارهاب لمزيد التحري وكشف بقية ما خفي من ملابسات القضية  .

قضية اغتيال الشهيدين بلعيد والبراهمي رئاسة الجمهورية تلتزم الصمت

in A La Une/Tunisie by
الجمهورية

تواصلت ردود الأفعال اليوم حول الندوة الصحفية التي عقدتها هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي  والتي تم خلالها اتهام حركة النهضة بادارة تنظيم سري يشرف عليه شخص يدعى مصطفى خذر

حركة النهضة كانت اول من نفى ما ورد في هذه الندوة ولم تكتفي فقط باصدار بيان  بل تحرك عدد من قياداتها للرد عليها واتهام الجبهة الشعبية بالضغط على القضاء في قضية قالت انه تم الحسم فيها

واليوم تحركت وزارة الدفاع الوطني للرد على اتهامات حمة الهمامي الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية بوجود اكثر من 50 مسجدا موزعة على العديد من الثكانت العسكرية وقال مصدر بوزارة الدفاع انه لايوجد اي مسجد بالثكنات العسكرية

رئاسة الجمهورية وحدها التزمت  الصمت ازاء ما طال رئيسها وعائلته خلال الندوة الصحفية المذكورة التي أكد خلالها  المحامي رضا الرداوي عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي خلال ندوة صحفية اليوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 أن ‘مصطفى خذر’ المحسوب على حركة النهضة والمتورط في ما يعرف بقضية ‘براكة الساحل كان على اتصال بالمخابرات الايطالية .

وقال إن الهيئة تأكدت وبالوثائق أن رجال المخابرات الإيطالية اتصلوا بخذر  في سبتمبر 2013 وأعلموه أنّ الباجي قايد السبسي طلب لقاءهم « فشجعهم على ذلك ».

وتابع الرداوي أنّ السبسي التقى بهم بالفعل وكان مرفوقا بشقيقه وابنه حافظ قايد السبسي ومحاميين اثنين إضافة إلى أحد أقاربه، وفق روايته.

وأضاف المحامي أنّ خذر اعترف خلال استنطاقه أنّ المخابرات الإيطالية اتفقت مع السبسي على أن منحه ضمانات شريطة أن يضمن أن تكون الشركات البترولية الايطالية فوق المساءلة في وصوله للسلطة.

حركة النهضة وحدها دافعت عن رئيس الجمهورية الصادر أمس والذي أكدت من خلاله  » استنكارها تلفيق التهم المجانية لمؤسسات الدولة من قضاء وأمن ورئاسة الجمهورية والإساءة للعلاقات الخارجية لبلادنا بدول شقيقة وصديقة. »

الحكومة الإيطالية تقر مرسومًا بسحب الجنسية من المدانين بالإرهاب

in A La Une/International by

أقرت الحكومة الإيطالية الإثنين مرسوماً أمنياً يقضي بسحب الجنسية عن المواطنين في حالة صدور إدانة قضائية نهائية بحقهم في قضايا الإرهاب، وكذلك بطرد طالب اللجوء إذا اعتبرته السلطات يشكل «خطرًا اجتماعياً» في البلاد، إضافة إلى تقييد منح الحماية الإنسانية.

ويتطلب هذا المرسوم الخاص بالأمن والهجرة، الذي حمل اسم وزير الداخلية ماتيو سالفيني وتعرض لانتقادات من طرف أحزاب يسار الوسط بالمعارضة ومنظمات حقوقية، موافقة رئيس الجمهورية سيرجو ماتاريلا، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية للأنباء.

وقال سالفيني في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء، جوزيبي كونتي، إن المرسوم «لا يطال الحقوق الأساسية». وأضاف، عارضاً بعض الأمثلة، «إذا دخل شخص ما إلى منزلي لبيع المخدرات، فإننا سنرافقه إلى ما حيث أتى. وإذا صدرت بحقه إدانة قضائية نهائية، فالحس السليم يتطلب نزع الجنسية منه».

وقال، أما فيما يتعلق بطالبي اللجوء، «سيتم إيقاف الطلب في حالة أن يشكل طالب اللجوء خطرًا إجتماعيًا أو يصدر بحقه حكم قضائي أولي بالإدانة». بدوره، شدد رئيس الوزراء على أن المرسوم يأتي في «إطار من الضمانات المطلقة للحقوق الأساسية للناس» ، ويأخذ بعين الاعتبار «الاتفاقيات الدولية والمبادئ الواردة في دستورنا وفي الميثاق الأوروبي لحقوق الإنسان».

المنسق الأمريكي لمكافحة الارهاب يزور تونس و الجزائر لمواجهة داعش

in A La Une/Tunisie by
داعش

ساهمت ألْوية « داعش » المُشتَّتة في شمال إفريقيا ومنطقة الساحل وعودة عدد من المقاتلين من بؤر التوتر بمنطقة الشرق الأوسط في التعجيل بزيارة المنسق الأمريكي لمكافحة الإرهاب والسفير واسع الصلاحيات، ناثان سايلز، لمنطقة شمال إفريقيا، حيث أجرى خلال جولة قادته إلى الجزائر وتونس محادثات ثنائية مع نظرائه حول التعاون في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف والمقاتلين الإرهابيين الأجانب وتبادل المعلومات.

فيما ستستقبل الرباط، ابتداء من اليوم الأربعاء، اجتماعاً سيُخصص لمناقشة تهديدات التنظيمات الإرهابية في إفريقيا، ويضع أجندة لسبل التغلب عليه بمختلف أقطار العالم. وحسب الخارجية الأمريكية، فإن « ناثان سايلز سيقود وفداً إلى الرباط بعدما قام بزيارة للجزائر الثلاثاء ».

وتتوجسُّ الولايات المتحدة الأمريكية من تَصَاعُدِ نجم بعض التنظيمات الإرهابية في إفريقيا، مما يجْعَلُ سقوطَ « العائدين » في أيْدي شبكات إرهابية نشيطة قائم، خُصُوصاً أن عددا منهم خَبِرَ حرب العصابات وامتلك قدرة تحمُّل كبيرة، بالإضافة إلى الوضع السياسي الهش الذي تعيشه بعض الأنظمة في دول الساحل؛ مما يتطلب تدخلاً استباقياً لمنع تشكل أنوية إرهابية تهدد الأمن الإقليمي في المنطقة.

1 2 3 26
Go to Top