L'actualité où vous êtes

Tag archive

الغنوشي

اتحاد الشغل يصدر توضيحا شديد اللهجة لم نتفاوض مع الغنوشي وكفى ركوبا على الأحداث

in A La Une/Tunisie by

أصدر الاتحاد العام التونسي للشغل بيانا توضيحيا حول تصريحات رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي حول المفاوظات بين نقابة التعليم الثانوي ووزارة التربية

وجاء في البيان  » أمام التصريح المفاجئ لرئيس حركة النهضة بما يفهم منه تدخله في حل ازمة التعليم الثانوي فإن المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد العام التونسي للشغل يعبر عن استغرابه من هذا الادعاء ويؤكد ان المفاوضات جرت راسا مع الحكومة دون سواها وان عدا ذلك ليس الا محاولة يائسة للركوب على الاحداث وافتعال مبادرات لا اساس لها من الصحة  »

وكان رئيس حركة النهضة أعلن اليوم  على هامش انعقاد مجلس شورى الحركة بالحمامات، أن رئيس الحكومة يوسف الشاهد أبلغه خلال لقاء جمعهما اليوم أنه تم التوصل إلى اتفاق بشأن حل أزمة التعليم الثانوي.

لقاء صامت بين الشاهد والغنوشي

in A La Une/Tunisie by
لقاء

انتهى مساء اليوم اللقاء المنتظر بين رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي برئيس الحكومة يوسف الشاهد  دون صدور اي تصريح أو بيان رسمي من الطرفين  ولكن بعض المصادر رجحت ان يكون اللقاء تطرق للتحوير الوزاري المقبل  ومناقشة الوضع الاجتماعي والازمة التي تلوح في الأفق بين اتحاد الشغل والحكومة

وحسب التسريبات الصادرة عن مصادر من حركة النهضة فانه لم يتم التطرق الى مطالب الحركة بالتزام الشاهد وحكومته بعدم الترشح للمواعيد الانتخابية القادمة .

بعد لقاءه برئيس الجمهورية الغنوشي يلتقي اليوم رئيس الحكومة

in A La Une/Tunisie by

أكد رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي خلال لقاءه، مساء اليوم الاثنين، مع رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي على « حاجة البلاد إلى الحوار وتهيؤ الجميع لوضع تونس على سكة الانتخابات البرلمانية والرئاسية القادمة »، وفق ما ذكره االناطق الرسمي باسم الحركة، عماد الخميري في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء.

وأوضح الخميري أن الغنوشي عبّر كذلك عن « حاجة تونس إلى التوافق وخاصة إلى الانسجام بين مؤسسات الدولة  » و »التمسّك بنهج الحوار والتشاور مع رئيس الجمهورية ».

كما أبلغ الغنوشي رئيس الدولة  » تأكيد اعضاء مجلس شورى الحركة والذين اجتمعوا يومي 6 و7 اكتوبر الجاري « على الإبقاء على العلاقة الايجابية برئيس الجمهورية باعتباره رمزا للدولة »، حسب قوله.

وتناول الاجتماع، وفق الخميري، أيضا مستجدات الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي تمر بها البلاد، مضيفا أن الغنوشي سلّم رئيس الدولة نسخة عن قرارات دورة مجلس الشورى والبيان الختامي الصادر عنها والذي دعا في إحدى نقاطه إلى « الحفاظ على علاقة إيجابية مع رئيس الدولة ومواصلة التفاوض مع رئيس الحكومة لاستكمال الشروط الضرورية للشراكة مع الحرص على إيجاد علاقة بناءة مع اتحاد الشغل ».

من جهة أخرى، أفاد الناطق الرسمي باسم الحركة أن رئيسها، راشد الغنوشي سيجري غدا لقاء مع رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، وذلك « في اطار التفويض الذي أعطي له من قبل مجلس شورى الحركة لاجراء الحوارات اللازمة مع رئيس الحكومة ومكونات الساحة السياسية ».

ولئن لم يصدر بالامس عن رئاسة الجمهورية اي تعليق على لقاء السبسي بالغنوشي الا أن  حزب نداء تونس  أكد في بلاغ أنّ اللقاء الذي جمع مساء أمس  رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي براشد الغنوشي، أنّ تحديد موعد الزيارة كان بطلب من راشد الغنوشي الذي أعلم السبسي عن رغبته في اللقاء والتباحث حول الوضع العام في البلاد.

وأضاف الحزب أنّ الغنوشي مدّ رئيس الجمهورية بمخرجات مجلس الشورى ليومي السبت 6 والأحد 7 أكتوبر، مشيرا إلى أنّ السبسي أوضح له أنه على إطلاع تام بكل ما ورد في البيان الأخير.

وجاء في نص البلاغ أنّ رئيس الجمهورية أكّد أنّ قبول الزيارة يتنزل في إطار انفتاحه واستجابته لجميع أفراد الشعب التونسي دون إقصاء وان الموقف الرسمي من حركة النهضة يبقى إنهاء التوافق كما صرح به منذ خطابه الأخير بتاريخ 24 سبتمبر 2018، موضّحا أنّ العلاقة الشخصية التي تربطه براشد الغنوشي لا علاقة لها بالموقف الواضح من حركة النهضة.

واعتبر نداء تونس، حسب البلاغ ذاته، أن الحكومة الحالية هي حكومة حركة النهضة وعليه فإن الحركة غير معنية بدعمها سياسيا وإن التوافق الذي تم العمل به بين رئيس الجمهورية وحزب حركة نداء تونس من جهة وحركة النهضة من جهة أخرى منذ انتخابات 2014 يعتبر منتهيا.

راشد الغنوشي …. المتادور

in A La Une/Edito/Tunisie by
الشاهد

جاء بيان حركة النهضة الصادر عن مكتبها السياسي المنعقد يوم أمس ليؤكد شكوكا بقيت تراوح مكانها حول عزم راشد الغنوشي  رئيس حركة النهضة الترشح للانتخابات الرئاسية  ويبدو جليا ان مطالبة يوسف الشاهد للمرة الثانية في بحر سنة بالالتزام بعدم الترشح لهذا الاستحقاق الانتخابي  مقابل دعمه في البقاء في قصر الحكومة بالقصبة والاكتفاء باجراء تحوير وزاري يهدف الى وضعه في زاوية  ضيقة تشبه الزقاق  ليكون تحت كلكلها بعد ان أجبرته على دق اسفين بينه وبين حزبه ورئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي

ويقول العارفون بخبايا الأمور ان حركة النهضة ثبتت نفسها بعد ان ضمنت حصول شرخ كبير في صفوف الحزب المنافس لها وهو حركة نداء تونس لتمر في مرحلة ثانية لمنع اي رأب لصدع شقوقه

حسابيا اصبحت حركة النهضة ضمانة الشاهد الوحيدة  مما دفعها الى مواصلة ابتزازه وابتزاز رئيس الجمهورية  في مرحلة أخرى

واليوم اصبح واضحا ان طرح حركة  النهضة ليس مع احد بل مع ذاتها…وما تسعى اليه بدأ يتحقق الان بعد ان استمعنا الى الحوار الذي اجراه رئيس الجمهورية ليلة الاحد الماضي وهو يطالب من أطلق عليه في يوم ما رجل الفرصة الاخيرة باعلان استقالته أو طلب تجديد الثقة من البرلمان  …هدف النهضة  يراه حتى الأعمى لا شاهد قوي ولا باجي قوي والأفضل ان  ترتفع الجدران بينهما

لقد تحولت بلادنا خلال الأسابيع القليلة الماضية الى ما يشبه ساحة  لمصارعة الثيران  ليكتشف المتفرجون  بعد مقدمات محتشمة تواصلت لأسابيع وجه المصارع او المتادور كما يطلق عليه الاسبانيون ليكتمل المشهد ويجد الكثير منا أننا كنا نعيش خدعة كتلك التي تنهي حياة الثور في ساحة الصراع

دعونا نقدم الصورة كما هي عليه فحين ينزل المتادور الى ساحة القتال يلوح بمنديل أحمر نحو الثور الذي يسارع بكل قواه نحو هذا المنديل ليصيبه مقتلا ويتكرر المشهد عدة مرات وهدف الثور لايتغير المنديل ألاحمر دون سواه لكنه في غفلة من أمره يخرج النبل القاتل من تحت المنديل وتنتهي حياة الثور في مشهد تختلط فيه الاحاسيس بين مشفق على الثور واخر فخور بدهاء المتادور

وهذه المشاهد والمشاعر ليست مختلفة عما نعيش فغالبيتنا ظلت مشدودة الى المنديل الاحمر دون ان ننتبه ما يخفى تحتها من نبال قاتلة

لقد التبست  الحالة السياسية على الكثير من التونسيين وهم يراقبون ما يحدث هذه الأيام من فوضى شبيهة بتلك الفوضى التي عشناها مع نهاية مرحلة  الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة

وفي الاثناء يتربع زعيم حركة النهضة على المشهد السياسي ليديره كما يشاء  دافعا الحزب الذي اطاح به في انتخابات أكتوبر 2014  الى التاكل الذاتي عبر تغليبه لشق على حساب الشق الاخر  بعد ان بنى قلاعا عالية حول حزبه لا يقدر على تجاوزها اي كان

فيما كان يحول اختلال الاداء والفوضى لدى خصمه الاول الى مخزون سيستخدمه لا محالة في الساعة المناسبة

وقد دقت عقاربها هذه الايام

اما ساكن قصر قرطاج فانه مازال يرى في نفسه المنقذ الذي يعتقد ان مجرد حضوره قد يدفع بأمور  حزبه والبلاد نحو الأحسن

ولكن ما يثير الحيرة حقا انه وما تبقى من المحيطين به لم يروا ان هناك فجوة بين ما يحاول المنقذ قوله وما يسمعه الناس

الذين كانوا يرون فيه الرجل الوحيد القادر الى العبور بهم الى بر الامان

فبدلا من ان يعالج المخاوف ويحقق الجزء القليل من وعوده أدخل الذئب الذي حذرهم منه الى بيته وأذن للعبة جديدة لتنطلق رغم المخاطر المحدقة بها لقد أوقع نفسه في مصيدة  ادعى انه غير قادر على تجنبها

وفي خضم كل هذه المكائد هناك تجاهل للناس العاديين الذين بدأوا يكتشفون أن حلمهم بدأ يتحول الى كابوس

فالصراع انحسر داخل بيته  وبدأ  يتحول مع مرور  الوقت الى حريق قد يأتي على الأخضر واليابس فيما يقدم نفسه من ألقى بعود الثقاب  أنه رجل المطافئ الوحيد لا نقاذ الموقف  انه الماتادور التونسي

وأخيرا هناك سؤال يطرح دوما  لصلح من كل هذا

راشد الغنوشي الترشح لرئاسة الجمهورية تتداخل فيه معطيات محلية واقليمية ودولية

in A La Une/Tunisie by
الغنوشي

كشف رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي في مقابلة مع صحيفة “الشروق” التونسية، يوم الجمعة: “أمامنا سنتان للحسم في موضوع الترشح للرئاسة في تونس، ولكن من المرجح أن يتمّ التداول في هذا الملف بعد الانتخابات البلدية، وسيكون مطروحًا داخل هياكل الحركة ومجال حوار لاتخاذ سياسة حوله”.

وتابع قائلًا: “إن قانون حركة النهضة التونسية يقول، إن المرشح الطبيعي للنهضة هو رئيس الحركة، وهو موجود في النظام الداخلي، ولكن تنزيله في الواقع ليس آليًا.”

وأضاف: “الترشح للرئاسة في تونس، أمر تتداخل فيه معطيات عديدة، منها طبعًا ما هو محلي، ولكن هناك أيضًا ما هو إقليمي ودولي، تنزيل هذا المبدأ له حسابات الزمان والمكان”.

وقال الغنوشي: “لا أرى نفسي مرشحًا ضدّ السبسي ولا منافسًا له”.

الغنوشي آن الأوان لحل مشكلة الثانوي

in A La Une/Tunisie by

قال رئيس حزب حركة النهضة راشد الغنوشي خلال مقهي سياسي انتظم مساء امس الاحد بمدينة باجةبمناسبة الحملة الانتخابية ان حركته فى تواصل يومي مع الاتحاد العام التونسي للشغل ومع الحكومة للتوصل قريبا الى حل لازمة التعليم الثانوي. 
ودعا الغنوشي في رده على تدخلات الحاضرين والتي تعلقت اغلبها باضراب الاساتذة وتعطل الدروس بالتعليم الاعدادي والثانوي، الى وضع حد الى هذه الازمة قائلا  » لقد آن الاوان لحل المشكلة لان البكالوريا على الابواب والشعب التونسي غاضب من تعطل المدرسة التى تمثل السلم الاجتماعي لابناءتونس »
وفي حديثه عن الانتخابات البلدية قال رئيس حركة النهضة ان اكبر نجاح عرفته الحركة هو ترشيح مستقلين بنسبة 54 بالمائة فى قائماتها للانتخابات البلدية سواء ترشحوا كرؤساء قائمات او اعضاء وهو ما يثبت ان « حركته تتسع للجميع ».وفق تعبيره وبين الغنوشي ان الانتخابات البلدية تعتبر « عرسا لاعلان الانتتقال الى الحكم المحلي » وهو ما يعني ان تونس وصلت الى نقطة اللاعودة في الطريق الى الديمقراطية بعد فترة من التخوف وانها حققت هدف الثورة فى نقل السلطة الى الشعب وعدم العودة الى الاستبداد واضاف ان تونس ستحكم بعد 7 ماي القادم ب7177 منتخبا بالمجالس البلدية مؤكدا ان مهمة هؤلاء تتمثل في جعل اي انتكاس ورجوع الى الوراء امرا صعبا.

فصل الحزب عن الدولة حركة النهضة تدشن قاعة تصويرالشرايين بمستشفى الأعصاب

in A La Une/Tunisie by

دشن وزير الصحة عماد الحمامي قاعة تصوير الشرايين ذات مستويين (Angiographie bi-plan) لعمليات انصمام تشوهات الأوعية الدموية والنخاع الشوكي تدخل طور الاستغلال بمعهد المنجي بن حميدة للأعصاب

الى حد الان الخبر عادي ولكن ما هو غير عادي ان يتصدر الحدث شعار حركة النهضة وسط مؤسسة حكومية من تمويل دافع الضرائب التونسي الذي استبشر بقرار فصل الحزب عن الدولة .

فالنشاط هو نشاط حكومي وليس حزبي ولكن صفحة نهضة بلديات قامت بوضع شارة الحركة على الصورة المتعلقة بالحدث .

علما بأن الفصل ال15 من الدستور جاء فيه « ان الإدارة العمومية في خدمة المواطن والصالح العام، تُنظّم وتعمل وفق مبادئ الحياد والمساواة واستمرارية المرفق العام، ووفق قواعد الشفافية والنزاهة والنجاعة والمساءلة.  »

مصدر الصورة —صفحة النهضة بلديات

هكذا جاءت ردودهن على دعوة الغنوشي لاحياء الأوقاف

in A La Une/Tunisie by

خلفت دعوة رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي الى اعادة احياء  قانون الأوقاف الذي الغته دولة الاستقلال في جويلية 1957 عددا من ردود الأفعال الرافضة والمؤيدة لهذا المقترح لكن المواقف  التي صدرت عن مجموعة من النساء التونسيات عرفن بثبات مواقفهن من قضايا وحقوق المرأة  ودفاعهن عن تونس الحداثة امتزجت  فيها هذه المرة السخرية  بالجدية  من هذه الدعوة ·

فجاءت تدوينة  نزيهة رجيبة أم زياد صاحبة القلم اللاذع لترد على هذه الدعوة بلهجة تونسية  مئة بالمئة   لترد على دعوة الغنوشي بالقول  » ما نفهمش برشه في الاوقاف(الاحباس ) لكن يكفي اني نعرف اللي الغنوشي هو صاحب مقترح القانون باش نرفضو جملة وتفصيلا ونعرف اللي هو حاجة خايبة لتونس وباهية للنهضة
باش تعرف قداش مش يعمل في السبعة سنين القادمة اتذكرو اش عمل في السبعة سنين الماضية  »

اما أستاذة الصحافة سلوى الشرفي فقد ذهبت مباشرة الى اتهام صاحب هذه الدعوة لحرمان النساء من الميراث في رد غير مباشر على دعوة السبسي للمساواة في الميراث  » واحد يطلب الوقوف الى تونس والآخر يطلب توقيف تونس وتحبيسها. 15 قرنا تفرق عقليا بين الرجلين
مع التذكير ان الحبس او الاوقاف كانت تستخدم كحيلة لحرمان النساء من الميراث. هذا هو اذن جواب الغنوشي على مشروع السبسي للمساواة  »

اما الباحثة رجاء بن سلامة فقد تساءلت كيف يمكن بناء المستقبل مع من يتشبث بالماضي  » تهبّ رياح الأصوليّة الإخوانيّة على حركة النّهضة من حين لآخر، فتسقط عنها أوراق التّوت : يكرهون المساواة، وحقوق الإنسان، ويريدون ديمقراطيّة مشلولة، أو مساواة « أمام » القانون، ويكرهون الدّولة، ويريدون الأوقاف لإعادة سلطة الدّين ورجاله، على حساب المؤسّسات الوطنيّة…
كيف يمكن بناء المستقبل مع من يعبد أصنام الماضي؟ هل يتغيّر من يلهج بـ »الثّوابت »؟  »

اما الخاتمة فقد كانت مع الجامعية ألفة يوسف  التي كتبت بلهجة تونسية صرفة ردا موجزا فيه الكثير من التحدي لدعوة الغنوشي ولمن ساندها  » قالوا نحبو ناقفو لتونس، قالوا نعملو قانون الأوقاف
الله يوقف حالكم كيفما وقفتو حال البلاد…
واحنا واقفين ليكم كيف الشوكة في حلوقكم حتى يعمل ربي دليل… « 

30 حارسا شخصيا لقيادات النهضة ينفذون وقفة احتجاجية بمونبليزير

in A La Une/Tunisie by
الغنوشي

في حركة احتجاجية هي الاولى من نوعها تجمع عدد من الحراس الشخصيين لقيادات حركة النهضة للاحتجاج على قرار طردهم بعد عمل تواصل لاكثر من اربع سنوات

وقال احد المحتجين لاذاعة موزاييك اليوم  » أن عددهم يقارب الثلاثين وأنهم عملوا مع قيادات الحركة لمدة 5 سنوات بعد أن تم إنتدابهم « بعد إغتيال شكري بلعيد » ولم يتم تمكينهم من حقوقهم الشغلية على غرار الضمان الإجتماعي أو التأمين أو المنح، كما تقرّر طردهم جماعيا ودون سابق إعلام ودون تمكينهم من حقوقهم. »
واكد المحتجون في تصريحاتهم أن رئيس الحركة راشد الغنوشي كان قد اجتمع بهم ووعدهم بأن لا يقع طردهم، في حين « يرفض اليوم مقابلتنا … ‘طرّدونا وجابو أولادهم’.. طردونا لأننا لسنا أبناء الحركة » وفق تعبيرهم.
كما صرّح المحتجون بأن مسؤولين بمقرّ حركة النهضة هددوهم بالسجن وباستدعاء الأمن بعد تنفيذ احتجاجهم اليوم.
وقال أحدهم « مكنّاهم من دخول مناطق شعبية خلال حملتهم الإنتخابية، وتعرّضنا إلى الإعتداء والإصابات.. وطلبوا منا حماية متظاهري النهضة في إعتصام باردو..’خدمو بينا خدمتهم’ واليوم يلقوننا في الشارع.. ».

صحيفة جزائرية بوتفليقة لم يكلف الغنوشي بأي دور

in A La Une/Tunisie by
بوتفليقة

كشف مصدر دبلوماسي عن اجتماع لوزراء خارجية تونس والجزائر ومصر يعقد يوم 1 مارس المقبل بتونس، لـ »بحث ما يمكن أن نفعله في الملف الليبي ». وينتظر بعد هذا اللقاء، تنظيم قمة على مستوى قادة الدول الثلاث، لا يعرف لحد الساعة متى ستكون، وهي في الأصل مبادرة من الرئيس التونسي، باجي قايد السبسي. وذكر المصدر الدبلوماسي في لقاء مع مجموعة من الصحافيين، أن الاجتماع المرتقب « سيبحث ملف ليبيا الثقيل، الذي لا ينبغي أن يخرج حلّه عن الإطار الليبي »، في إشارة إلى أن المبدأ الذي ينبغي أن يحصل التوافق حوله، بين العواصم الثلاث، هو معالجة الأزمة الليبية سياسيا، وبين الأطراف الليبية، مع الحرص على إبعاد أي دور أجنبي عن المنطقة، في هذه القضية. وتترجم هذه النظرة، المقاربة الجزائرية لحل الأزمة الليبية التي يقول المصدر الدبلوماسي، إنها « محل إشادة من كثير من الدول »، مشيرا إلى بيان صادر عن القاهرة يوم 21 جانفي الماضي، تحدث عن « جيش موحد في ليبيا »، وهو ما يصب، حسب نفس المصدر، في إطار المقاربة الجزائرية. وأوضح المصدر أن الجزائر « تعارض تعدد المسارات التي تقترح حلولا لمشاكل ليبيا، فمادامت الأمم المتحدة احتضنت الحل السياسي والمصالحة بين الليبيين، يفترض أن ينخرط الجميع في هذا التوجه ». وأضاف: « طلب من الجزائر المبادرة بحل ينهي الأزمة، وهي اختارت الحذر وقالت إن الحسم العسكري ستنجر عنه عواقب وخيمة على ليبيا، وعلى كامل المنطقة ». وأبدى المصدر حرصا على التأكيد بأن « الجزائر لم تكن أبدا سببا في أزمة ليبيا ». ورفض المصدر الدبلوماسي الحديث عن « دبلوماسية موازية »، في موضوع الأزمة الليبية. جاء كلامه في سياق ردّه على سؤال حول اللقاء الذي جمع أحمد أويحيى بالقيادي الليبي علي الصلابي، نهاية الشهر الماضي، ببيت زعيمحركة الن التونسية، راشد الغنوشي. وقال المصدر إن أويحيى حضر اللقاء بـ »صفته الحزبية »، بمعنى من موقعه أمينا عاما للتجمع الوطني الديمقراطي، وليس مديرا لديوان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة. بعبارة أخرى، الملف الليبي يتكفل به المسؤولون بوزارة الشؤون الخارجية وليس أويحيى! وكانت « الخبر » التي انفردت بنشر المعلومة، ذكرت أن أويحيى أبلغ الصلابي بتصور الجزائر لحل توافقي للأزمة الليبية، بناء على تنازلات مشتركة تقدمها كل الأطراف الليبية، سواء حكومة طرابلس أو حكومة طبرق أو اللواء المتقاعد خليفة حفتر. وبخصوص ما نشرته « الخبر » في 28 جانفي الماضي، عن تفاصيل لقاء الغنوشي بالرئيس بوتفليقة، استبعد المصدر تماما أن يكون الرئيس طلب من الزعيم الإسلامي التونسي أداء دور، لإقناع الإسلاميين الليبيين بالانضمام إلى مسار الحوار السياسي والمصالحة بين الأطراف الليبية. وصرّح الغنوشي بأن لقاء أويحيى مع الصلابي، يدخل في سياق دفع الإسلامي الليبي القيام بدور إيجابي، في إقناع الأطراف الليبية المشكـِّلة لحكومة طرابلس، بتقديم تنازلات. وتابع نفس المصدر، متحدثا عن خطورة المتطرفين المنخرطين في داعش بليبيا: « عودة المقاتلين إلى بلدانهم، شيء مرعب بالنسبة لهذه البلدان، والجزائر تتفهم ذلك لأنها من أكثر البلدان التي تضررت من هذه الظاهرة، التي عاشتها في ثمانينيات القرن الماضي، لما عاد مقاتلون جزائريون من مناطق الصراع ببيشاور بباكستان. وقد دفعت ثمنا بسبب ذلك، يتمثل في 10 سنوات من محاربة الإرهاب و200 ألف قتيل ». وأكد بأن « جميع الليبيين يريدون السلم.. جميعهم يريدون أن يكون الحل ليبيا. وإن كان التوجه العام هو البحث عن حل سياسي، فإنه لا يمكن استبعاد حرب بينهم ».

1 2 3
Go to Top