L'actualité où vous êtes

Tag archive

القاعدة

الجزائر القاعدة تسعى لوراثة داعش

in A La Une/International by

قالت صحيفة الغارديان البريطانية، إن التنظيم الإرهابي « القاعدة »، يعتمد تكتيكا حديثا في توسعه وتمدده على المستوى العالمي، حيث شرع في استقطاب وتجنيد مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي، على خلفية الخسائر الفادحة التي مني بها في سوريا والعراق.

وأشارت الصحيفة، في تقرير نشرته، أمس، إلى أن « القاعدة » بدأت بحملة التجنيد هذه في أوت الماضي من الجزائر، حتى قبل أن يفقد تنظيم داعش معاقله في سوريا والعراق، تلتها حرب ثانية أطلقتها في سوريا سبتمبر السابق.

وتقول الصحيفة، إن محللي ومسؤولي الأمن في الدول الأوربية سارعوا إلى أبحاث ظاهرة التجنيد من قبل القاعدة ومدى تأثيرها على بلدانهم في المستقبل، ويعتقد البعض أن القاعدة ستحرك الآن شبكتها الواسعة من الجماعات والفصائل المتحالفة معها حول العالم لشن مزيد من الهجمات على الغرب، وبالتالي يراقب على دوره الطليعي بين المتطرفين.

وأشارت إلى أن تنظيم القاعدة لم يشن هجمات إرهابية أو يتبنى أيا منها على الدول الأوربية لبعض الوقت ولكن بحسب محللين هذا خيار استراتيجي وتكتيكي من قبل القاعدة وليس دليلا على ضعفه.

وأوضحت الصحيفة أنه نظرا لما يعاني منه تنظيم داعش الإرهابي، في الآونة الأخيرة من خسائر في العتيد والعتاد ونقص الأموال وتقلص في رقعة الأراضي التي يسيطر عليها كل ذلك عوامل تجعل من الصعوبة أمام داعش باجتذاب مجندين جدد إلى صفوفه وجمع الموارد اللازمة للقيام بعملياته، فضلا عن أن الكثير من عناصره باتوا يرون القاعدة ملاذا آمنا لهم.

إلا أن فريقا آخر خلص إلى أنه من الصعب التنبؤ بمدى زوال داعش الإرهابي، فلا يزال يشكل تهديدا كبيرا للغرب، إذ لا يزال ملهما لكثير من المتطرفين الإسلاميين، ولا يزال إلى الآن يتبنى عمليات إرهابية في الدول الأوربية والولايات المتحدة.

وأشارت كثير من الوسائل التابعة لتنظيم القاعدة، إلى أن كثيرا من مقاتلي ما يسمى « تنظيم الدولة الإسلامية » في صنعاء أعلنوا « توبة » وانضموا إلى فريق القاعدة لما لاقوه من سوء المعاملة من قبل مسؤوليهم في التنظيم الإجرامي، كما هو في الأمر في أفغانستان إذ انشق العديد من عناصر « داعش » وبالتحديد في منطقة غور المركزية النائية ذات الأهمية الاستراتيجية إلى طالبان، وهذا الأمر مماثل في بغداد وسوريا وغيره من الدول التي تنتشر فيها التنظيمات المتطرفة الموالية لداعش.

هكذا عاش بن لادن أيامه الاخيرة

in A La Une/International by

كشفت وثائق أفرجت عنها وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه)، عن تفاصيل جديدة بشأن الأيام الأخيرة لزعيم تنظيم « القاعدة » أسامة بن لادن.

وأظهرت الوثائق أن بن لادن كان قبل أشهر من « تصفيته » من قبل قوة أميركية خاصة، يشعر بالقلق على تنظيم القاعدة الذي كان يقوده، معتبرا انه « يشيخ ويتقلص ».

وتكشف الملفات الاخيرة التي صادرتها وحدة « نيفي سيلز » الأميركية في باكستان، خلال العملية التي قتل فيها بن لادن في مخبئه في مدينة أبوت آباد، في 2011، أنه كان قلقا على منظمته.

كما تكشف رسالة حررها أحد مساعديه الإحباط المتزايد لأسامة بن لادن بعد عشر سنوات من اعتداءات 11 سبتمبر 2001.

وتقول الرسالة إن « بن لادن يعبر عن خوفه من رؤية منظمتنا تشيخ وتتقلص تدريجيا مثل منظمات أخرى ».

وكتب بعض هذه الرسائل، التي تعود إلى 2010، أسامة بن لادن نفسه، بينما كتبت بعض الرسائل باسمه، وهي تكشف أنه مصمم على ان تبقى الولايات المتحدة « العدو الرئيسي » له.

وكتب بن لادن أن « أعداء الأمة اليوم مثل شجرة شريرة (..) جذع هذه الشجرة هو الولايات المتحدة »، وفق ما نقلت « فرانس برس ».

كما يبدو بن لادن والدا قلقا يحذر أبناءه من أي محاولة لزرع شريحة إلكترونية لديهم دون علمهم، تسمح بمتابعة تحركاتهم.

وتشير هذه الوثائق أيضا إلى الوقت الكبير الذي كان بن لادن يمضيه في إدارة عمليات خطف الأجانب التي كانت تقوم بها فروع لتنظيمه، والاهتمام الخاص الذي كان يوليه لمسقط رأسه اليمن، حيث كان يتشكل فرع جديد للتنظيم.

وفي رسالة إلى ناصر الوحيشي، مؤسس تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية، يوصيه بن لادن أن لا يتحرك بسرعة ضد السلطة لأن الظروف السائدة لا تساعد على إقامة ما وصفها بـ »دولة إسلامية » يمكن أن تحكم وتقاوم الهجمات الخارجية.

 

بلمختار يتبنى أعنف تفجير انتحاري في مالي

in A La Une/International by
بلمختار

أفادت وكالة أنباء الأخبار الموريتانية أن جماعة « المرابطون » المرتبطة بتنظيم القاعدة في شمال أفريقيا أعلنت مسؤوليتها عن تفجير انتحاري في مالي أسفر عن مقتل 42 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من مئة آخرينأمس  الأربعاء.   ونفذ المرابطون بقيادة الارهابي الجزائري مختار بلمختار عددا من الهجمات الكبيرة ضد أهداف عسكرية ومدنية في مالي وغيرها من دول غرب أفريقيا، وكثيرا ما تستخدم الجماعات وكالة الأخبار للأنباء لإعلان مسؤوليتها عن الهجمات.   وكان مسلحون قتلوا ما لا يقل عن 42 شخصا وأصابوا أكثر من 100 آخرين عندما فجروا مركبة محملة بالمتفجرات داخل معسكر للجيش في مدينة جاو بشمال مالي اليوم الأربعاء في أدمى تفجير انتحاري في تاريخ البلاد.   وقالت راضية عاشوري المتحدثة باسم قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي (مينوسما) إن المفجرين اقتحموا المعسكر قبل قليل من التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي (09:00 بتوقيت جرينتش) وقاموا بدهس بضعة أشخاص قبل أن يفجروا المركبة لدى تجمع 600 جندي.

الظواهري البغدادي شوه صورة القاعدة

in A La Une/International by
القاعدة

اتهم زعيم تنظيم « القاعدة » أيمن الظواهري زعيم « داعش » أبو بكر البغدادي بالكذب والافتراء لتشويه صورة القاعدة ونشاطها، مؤكدا أن الأولوية في « الجهاد » يجب أن تكون لضرب أمريكا.   وقال الظواهري فى رسالة نشرها على الإنترنت الخميس وعنوانها رسالتنا لأمتنا: « لغير الله لن نركع »، إن حملة تشويه وتخويف وتنفير شُنت على « المجاهدين »، وكان ممن شارك في هذه الحملة كذابو (أبو بكر البغدادي).   وأضاف الظواهري أن الكذاب (أبو بكر البغدادي) زعم أن القاعدة لا تكفر بالطاغوت، وتلهث خلف الأكثرية، وتمدح (الرئيس المصري المعزول) محمد مرسي، لا بل ودعت لإشراك النصارى في الحكم.   وأضاف أن أتباع البغدادي زعموا أن القاعدة لا تكفّر الشيعة، موضحا أنه طلب منهم عدة مرات ترك التفجيرات في الأسواق والحسينيات والمساجد، والتركيز على قوات الجيش والأمن والشرطة والميليشيات الشيعية.   ودعا الظواهري إلى إحياء الجهاد لتحرير الأمة المسلمة من احتلال الكفار، حسب تعبيره، معتبرا أمريكا وحلفاءها الهدف الأول.   ويرى خبراء أنه منذ مقتل مؤسس القاعدة أسامة بن لادن في عملية للقوات الخاصة الأمريكية في باكستان في 2011، وجد تنظيم القاعدة نفسه مضطرا للتأقلم مع غياب زعيمه وصعود نجم تنظيم داعش الذي بات يتصدر التهديد الإرهابي في العالم.

فرنسي من اصل جزائري في قبضة الجيش الليبي

in A La Une/International by
فرنسي

ذكرت وكالة الأنباء الليبية الأربعاء، أن قوات الجيش الوطني قبضت على فرنسي كان يقاتل مع المسلحين في مدينة بنغازي.   وقالت الوكالة إن قناة « M6 » الإخبارية الفرنسية بثت الثلاثاء مقطعا لاعترافات « الإرهابي » الفرنسي، وهو من أصل جزائري ويقيم في شرق فرنسا.   ونقل المصدر عن « الإرهابي » الذي لم يذكر اسمه، « إنه كان يخطط للذهاب إلى سوريا للانضمام إلى جبهة النصرة القريبة من تنظيم القاعدة الإرهابي »، مضيفا أنه « لا ينوي الانضمام إلى تنظم داعش ».   ويعد هذا الشخص أول فرنسي « يقاتل مع الجماعات الإرهابية » يتم القبض عليه في بنغازي، فيما كانت قوات الجيش التونسي قبضت في وقت سابق على اثنين من الرعايا الفرنسيين جنوب تونس قرب الحدود مع ليبيا، كانا يخططان لعبور الحدود لتلقي التدريب في ليبيا قبل توجههما إلى سوريا، والانضمام إلى الجماعات الإرهابية هناك

ليبياأنباء متضاربة حول مقتل أبوعياض في قصف للطيران الفرنسي

in A La Une/Tunisie by
ليبيا

ترددت أنباء غير مؤكدة من مصادر موثوق بها حول مقتل أبو عياض زعيم تنظيم أنصار الشريعة الذي يعتقد أنه مقيم في ليبيا

وشن طيران حربي مجهول يوم الأثنين قصفة منزلين بمنطقة القرضة قيل انه يضم مجموعة من القيادات التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي من بينهم أبو طلحة الليبي وأبو عياض

وفي وقت لا حق اليوم كشف موقع الدفاع الإيطالي «بورتال ديفانس» أن الطائرات التي نفذت غارات جنوب ليبيا ليل أول أمس الاثنين هي طائرات فرنسية، حيث قامت بقصف عدة منازل ببلدة القرضة بوادي الشاطئ شمال غرب مدينة سبها.

وأكد موقع «بورتال ديفانس» الأربعاء «أن الطائرات التي نفذت الغارة الجوية على موقع في جنوب ليبيا يوم 14 نوفمبر واستهدفت مقاتلين تابعين لتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي هي طائرتان فرنسيتان من نوع( رافال – سي)».

وأضاف الموقع : «انطلقت الطائرتان التابعتان للفرقة 2/230 من قاعدة مونتارسون الجوية الفرنسية وبدعم من الطائرة (بروتاني) الفرنسية التي أقلعت من قاعدة ايستر جنوب فرنسا C-135FR من GRV توجهت الطائرات إلى منطقة براك على بعد 80 كلم من سبها وأصابت الهدف المحدد لها».

كما أشار الموقع إلى الدور الأساسي لـ«طائرة (سي 135) في تقديم الدعم لطائرتي الرافال، فقد تم استخدام طائرة جلوبال هوك التي تستخدم لجمع المعلومات الاستخبارية (اي اس ار)التي استعلمت مرارًا في أوكرانيا، ويعتقد أنها أقلعت هذه المرة من قاعة سيغونيلا التابعة للناتو في صقلية».

وأدان مجلس بلدية القرضة الشاطئ قصف منازل في المنطقة  راح ضحيته مدنيون وتدمير عدد من البيوت وتسويتها بالأرض، كما سبَّب حالة من الذعر والفزع بين سكان البلدية.

وحمَّل المجلس في بيان الثلاثاء الدولة كامل المسؤولية على هذا العمل الذي وصفه بالجبان، وطالبهم بتوضيح ملابسات هذا الحادث وتحديد الجهة المسؤولة عنه، كما طالبهم بإصدار بيان يندد بهذا العمل، وتعويض الأسر المتضررة.

كما طالب المجلس البلدي ممثلي الجنوب في الدولة باتخاذ موقف حازم، وتشكيل لجنة أزمة فورًا لجبر الضرر للأسر المتضررة. ولم يذكر البيان ماذا حدث بالتفصيل، كما لم يذكر الجهة التي كانت وراء القصف.

عادوا الى اجتماع شاركت فيه حركة النهضة الأمريكيون يوقعون على عريضة ضد الاخوان المسلمين

in A La Une/Tunisie by
الاخوان

شرع نشطاء سياسيون وحقوقيون أمريكيون  في التوقيع على عريضة  موجهة الى أعضاء الكونغرس الأمريكي لاصدار قانون يجيز وضع جماعة الاخوان المسلمين في قائمة الارهاب

العريضة عادت الى تاريخ الحركة واستعرضت مختلف مواقفها وأنشطتها منذ انطلاقها على يد مؤسسها  الى تاريخ هذا اليوم مرورا بزعيمها الحالي يوسف القرضاوي

وفي استعراضها لانشطة الحركة الاخوانية عاد معدو العريضة الى سنة 1995 اين انعقد اجتماع كبير في السودان تحت اشراف حسن الترابي وقيادات اخوانية اخرى من بينها رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي

وتأتي هذه العريضة في سياق  التصريح الذي أدلى به  وليد فارس، مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب،  عقب فوز الأخير برئاسة الولايات المتحدة، إن ترامب سيمرر مشروع اعتبار « الإخوان المسلمين » « جماعة إرهابية ».

وأضاف فارس، عقب الاعلان عن فوز ترامب  أن « المشروع ظل معلقا داخل الكونغرس لعدة أعوام بسبب عدم تصديق البيت الأبيض عليه، نظرا لأن الرئيس الأمريكي باراك أوباما كان يدعمهم ».

وأوضح فارس أن « ترامب يرى أن الإخوان المسلمين من أخطر الجماعات التي تغذي الفكر المتطرف. لذا، فهو يريد توجيه ضربة عسكرية للتنظيم الإخواني وليس احتواءه سياسيا، مثلما فعل أوباما وهيلاري كلينتون ».

كما أكد مستشار ترامب لشؤون الشرق الأوسط أن « الإدارة الجديدة بالبيت الأبيض ستعمل أيضا على إبقاء حزب الله في لبنان على لائحة التنظيمات الإرهابية ».

وأشار المسؤول إلى أن لدى ترامب خطة ستنفذ بالتعاون مع الدول العربية لضرب « داعش » ومواجهة الأخطار الخارجية، خاصة التنظيم في سوريا والعراق وليبيا، مؤكدا أنه سيكون هناك اتفاق روسي أمريكي لحل الأزمة ولن يتم تقسيم سوريا، داعيا لإشراك كافة القوى السورية في المفاوضات.

وبين مستشار فارس أن « الرئيس الجديد يتطلع إلى إقرار السلام في منطقة الشرق الأوسط، وأنه سوف يقف في منتصف الطاولة بين الفلسطينيين والإسرائيليين »، على حد قوله .

وفي ما يلي نص العريضة

http://counterjihad.com/designate/

تقرير دولي ليبيا القاعدة الرئيسية لتهريب المهاجرين

in A La Une/International by
تقرير

أكد تقرير لوكالة حماية الحدود الأوروبية (فرونتكس) زيادة المهاجرين العابرين إلى أوروبا عبر البحر المتوسط وعبر ليبيا، في ظل تراجع الهجرة غير الشرعية عبر الحدود الخارجية للقارة الأوروبية للنصف تقريبًا.

ووجد التقرير، منشور أمس الثلاثاء، أن ثلاثة من كل أربعة مهاجرين عبروا البحر المتوسط هذا العام انطلقوا من داخل ليبيا، حيث عبر نحو 51 ألفًا من ليبيا، مقابل ثمانية آلاف مهاجر عبروا من خلال شرق البحر المتوسط، ونحو ألفي مهاجر وصل أوروبا قادمًا من غرب البحر المتوسط. هذا إلى جانب زيادة المهاجرين العابرين من مصر إلى نسبة 14% وأعداد قليلة من تونس والجزائر.

وينحدر معظم المهاجرين المارين عبر ليبيا من دول غرب أفريقيا خاصة نيجيريا، بينما يفضل المهاجرين من دول منطقة القرن الأفريقي، خاصة من إريتريا، العبور من مصر.

ولاحظ التقرير، الربع السنوي، تراجعًا كبيرًا في أعداد المهاجرين الذين يستخدمون الطريق بين تركيا واليونان بنسبة 95%، حيث وصل سبعة آلاف مهاجر فقط إلى جزر بحر إيجه مقابل 151 ألفًا عبروا خلال الثلاثة أشهر الأولى من العام الجاري.

وخلال الفترة بين أفريل وجويلية، ارتفعت أعداد مهربي المهاجرين الذين تم القبض عليهم بنسبة 20% إلى نحو 3500 شخص، معظمهم تم إلقاء القبض عليهم في إسبانيا.

قائد أفريكوم يؤكد لن نتدخل عسكريا في ليبيا ولكن

in International by

استبعد قائد قوات «أفريكوم»، الجنرال رودريغيز، وجود تدخل عسكري من الولايات المتحدة في ليبيا التي تواجه تهديدا إرهابيا

وقال رودرغيز خلال لقاء عقده بمقر السفارة الامريكية بالجزائر، الأربعاء، «نحن لا نتدخل أبدا إلا بناء على طلب من قادة البلد»، مشيرا إلى أن هناك جهودا تبذل في ليبيا للخروج من الأزمة وهناك مجلس نواب تم تشكيله مؤخرا، كما توجد جهود مبذولة من الدول المجاورة لمساعدة الليبيين على الخروج من أزمتهم ونحن ندعمها

وبشأن العمل العسكري الذي نفذه حلف شمال الاطلسي عام 2011 وأدى إلى إسقاط نظام القذافي، أكد رودريغيز أن تدخل حلف الاطلسي عسكريا في ليبيا كان قرارا اتخذه الناتو، أما الولايات المتحدة فهي تدعم أي مسعى في اتجاه تعزيز قدرات قوات الأمن الليبية وتقوية المؤسسات المحلية لتؤدي دورها بنفسها في حماية البلد ضد المخاطر المحدقة به

وتابع: «نحن ندعم إنشاء سلطة مدنية في ليبيا تراقب العسكريين، كما أنه يهمنا أن نتعاون مع بلدان المنطقة لتعزيز قدراتها في الدفاع عن نفسها بنفسها، وإذا عملنا سويا سوف نتغلب على كل المخاطر والتهديدات»، موضحا أن الولايات المتحدة تحترم دستور الجزائر الذي يضع حدودا للجيش الجزائري تمنعه من المشاركة في أي عمل عسكري خارج البلاد

دعا مجلس الأمن في مشروع قرار من المنتظر أن يصوّت عليه لاحقًا إلى وقف فوري لإطلاق النار في ليبيا، وقيام مؤسّسات الدولة بمهامها والدخول في حوار سياسي شامل

وأكّد المجلس ملاحقة من يخطط أو يوجه أو يرتكب أفعالاً تنتهك القانون الدولي أو حقوق الإنسان في ليبيا، وكل من يقف وراء هجمات جوية أو برية أو مهاجمة الميناء البحري في ليبيا أو ضد مؤسسة الدولة الليبية أو ضد أي بعثة أجنبية، وتشمل الملاحقة كل مَن يقدّم الدعم للجماعات المسلحة للاستغلال غير المشروع للنفط الخام وموارد الدولة الطبيعية

وكان المجلس قد بدأ جلسته ظهر يوم الأربعاء، لمناقشة الوضع في ليبيا، استمع فيها المجلس إلى كلمتي طارق متري الممثل السابق للأمين العام للأمم المتّحدة في ليبيا، وإبراهيم الدباشي مندوب ليبيا الدائم لدى الأمم المتحدة

وأعرب مشروع القرار عن الشعور بالقلق إزاء التواجد المتزايد لتنظيم القاعدة في ليبيا، وهي المرة الأولى التي يُشير فيها المجلس إلى وجود هذا التنظيم في ليبيا، مشددًا على ضرورة التصدي بكل الوسائل، استنادًا للفصل السابع من ميثاق الأمم المتّحدة الذي يُجيز التدخل باستخدام القوة، لافتًا إلى تصميم المجلس على استخدام العقوبات اللازمة، سعيًا لتحقيق الاستقرار في ليبيا وملاحقة الجماعات الإرهابية التي تُهدّد استقرار البلاد وتقويض الانتقال السياسي لليبيا

ويُجدّد مشروع القرار الذي يحمل رقم 2174 التأكيد على سيادة واستقلال وسلامة ليبيا ووحدتها الوطنية، مستنكرًا تزايد العنف في ليبيا، معربًا عن قلقه العميق إزاء تأثير الأحداث الجارية على السكان والمؤسسات المدنية في ليبيا، فضلاً عن تهديد الانتقال الديمقراطي

ودعا إلى ضرورة دخول جميع الأطراف في حوار سياسي سلمي وشامل واحترام العملية الديمقراطية وتشجيع الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي والبلدان المجاورة والإقليمية لدعم وقف فوري للأعمال المسلّحة والتفاعل البناء مع الحوار

وأكّد مجلس الأمن أهمية تعاون الحكومة الليبية مع الهيئات الدولية، من أجل محاسبة المسؤولين عن انتهاكات أو تجاوزات لحقوق الإنسان أو انتهاكات القانوني الإنساني الدولي، بما في ذلك المشاركة في الهجمات التي تستهدف المدنيين، مشيرًا إلى القرارين الدوليين رقم 1970 و2011 بإحالة الوضع في ليبيا إلى المدّعي العام للمحكمة الجنائية الدولية

وأعرب المجلس عن مخاوفه من التهديد الذي تمثِّله الأسلحة والذخيرة المنتشرة في ليبيا والمنطقة، من خلال نقلها إلى الجماعات الإرهابية والمتطرّفة، مؤكدًا على أهمية الدعم الدولي لليبيا والمنطقة لمُعالجة تلك القضايا

 

في قبضة الامن من هو رجل القاعدة في تونس سامي الصيد

in A La Une by

القت قوات الامن الاسبوع المنقضي القبض على القيادي في تنظيم انصار الشريعة وعضو خلية تنظيم القاعدة بميلانو سامي الصيد مما سيمنح المحققين فرصة للاطلاع على الكثير من الخبايا حول هذا التنظيم ومدى جاهزيته لتنفيذ عمليات ارهابية في مستقبل الايام

ويعد الصيد من اهم رجالات التنظيم لما اكتسبه من خبرة في العمل الميداني وخاصة تكوين الخلايا النائمة واصطياد المقاتلين في صفوف التنظيم

 فمن هو سامي الصيد

اعتقل سامي الصيد في إيطاليا سنة 2001، وحُكم عليه بستة أعوام بتهمة الانتماء إلى منظمة إرهابية، وأُعيد اعتقاله عام 2005، وسلّمته السلطات الإيطالية إلى نظام الرئيس بن علي في جوان 2008، حيث كان محكوما عليه من قِبل المحكمة العسكرية في تونس بأحكام يصل مجموعها إلى 60 عاما سجنا، بتهم الانتماء إلى تنظيمات إرهابية تنشط بين إيطاليا ولندن وأفغانستان، كـ »أنصار السنة » و »أهل السنة والجماعة » و »الجبهة الإسلامية » في تونس

أُفرج عن سامي الصيد، البالغ من العمر 44 عاما، بعد الثورة في إطار العفو العام عن المساجين السياسيين. انضم إلى تنظيم  »أنصار الشريعة »، وشرع في تنظيم حملات الاستقطاب الدعوي وقوافل الرحمة لمساعدة الفقراء في القرى النائية في تونس.

ويرفض الصيد في أي لقاء صحفي يجريه التقاط صور له، ولا  يبرّر ذلك بدوافع دينية، ولكنه يؤكد دوما  أن الأمر يتعلّق بأمنه الشخصي ورغبته في الابتعاد عن الأضواء، بسبب ملفاته القضائية التي مازالت مفتوحة في ايطاليا

وقبل حظر تنظيم انصار الشريعة كان الصيد المشرف على القوافل الخيرية التي كان يقودها بنفسه في عدة قرى داخل ولايات الجمهورية وهناك يقوم باصطياد العناصر المؤهلة للولوج لجناح السري للتنظيم وتشكيل الخلايا النائمة في كل جهة تصل اليها قوافلها الخيرية  
وحين سئل ذات مرة عن تنظيم انصار الشريعة وأهدافه قال  »نحن تنظيم غير مهيكل، لسنا حزبا ولا جمعية ولا هيئة، وليس لنا قيادات معيّنة في الولايات، لكننا ننظّم أنفسنا بأنفسنا ونحن لن نشارك في العمل السياسي، ولن نفكّر في تأسيس حزب سياسي. ساحة عملنا المساجد والميادين العامة، ونحن نقوم بعمل الخير وتبيان الحق للناس وردّ الحقوق والمظالم، إن كان في وسعنا ذلك. في القصرين مثلا سُرق من امرأة ألف دينار تونسي، لم تتحرّك الشرطة لردّ حقها، لكن شباب التنظيم تحرّكوا سريعا 
وأعادوا لها 950 دينار مما سرق منها »

Go to Top