L'actualité où vous êtes

Tag archive

المنجي الحامدي

وزير الخارجية السابق مجموعة مهدي جمعة ستتحول الى حزب سياسي

in A La Une/Tunisie by
مهدي جمعة

أكد وزير الخارجية السابق المنجي الحامدي ان مجموعة التفكير التي  أعلن عن تأسيسها  الاسبوع الماض يرئيس الحكومة السابق مهدي جمعة ستتحول الى حزب سياسي في نهاية المطاف

وقال الحامدي اليوم الاربعاء في برنامج برايا تايم الذي تبثه يوميا اذاعة راديو ماد للزميلين سفيان بن فرحات وحسان همالي ان الفريق الذي يضم مجموعة التفكير او الثينك تانك تضم خيرة القيادات في تونس  وانهم سيقدمون الاضافة للبلد

الا انه وخلافا ولما تسعى  اليه المجموعة المؤسسة من التاكيد انها ليست مشروعا حزبيا ولا علاقة لها بعالم السياسة  الا ان الحامدي وهو وزير سابق في حكومة جمعة اكد ان مجموعة التفكير   » تونس البدائل  » ستتحول في النهاية الى حزب سياسي مشيرا الى انه لن ينظم اليها فهو يفضل الحفاظ على استقلاليته

من جهة اخرى كشف الحامدي  انه  بعد إنهاء مهمته بنجاح في مالي قال أنه  أن تم دعمه من تونس سيكون مرشحا نهاية السنة ليتولي منصب آمين عام مساعد لمنظمة الأمم المتحدة وشدد على انه يبقي على ذمة تونس في حالة ترشيحه لتولي منصب حكومي .

وتقول مصادر ديبلوماسية رفيعة  المستوى في تونس ان الحامدي يتطلع لمنصب المستشار الديبلوماسي لدى رئيس الجمهورية خلفا للسيد  خميس الجهيناوي الذي اصبح وزيرا للخارجية

بعد منافسة شرسة المنجي الحامدي يخلف الهولندي على رأس بعثة الأمم المتحدة في مالي

in A La Une/International/Tunisie by

من المنتظر أن يخلف السيد المنجي الحامدي وزير الخارجية الحالي  الهولندي بيرت كوندرز على  رأس بعثة الأمم المتحدة في مالي – مينوسما

وقد  وقد ظل هذا المنصب شاغرا من منتصف شهر أكتوبر بعد رحيل كوندرز الذي أصبح وزيرا للخارجية في هولندا

وحسب العديد من المصادر الدبلوماسية فان الحامدي نافسه على هذا المنصب كل من البينيني ارنو أكودجينو وهو الرجل الثاني في مينوسما  وكذلك أيضا منسق البعثة في مالي دايفيد غريسلي

والسيد الحامدي له تجربة كبيرة بالأمم المتحدة فقد سبق له ان شغل منصب ر ئيس مكتب ومدير ديوان الأمين العام لمؤتمر الأمم المتحدة للتّجارة والتنمية (2012-2013

     كما شغل  منصبي رئيس مكتب الأمين العام للأنكتاد، ومدير مكلّف بالتخطيط الإستراتيجي والتنسيق. تولّى من خلالهما إدارة أنشطة مكتب الأمين العام وقدّم إليه الدعم في المسائل المتعلّقة بالتخطيط الإستراتيجي وبشؤون الإدارة داخل المنظمة. وتولّى أيضا التوجيه في مجال السّياسات العامة والتنسيق والإتّصال مع الجهات الفاعلة ومع الدبلوماسيين وممثّلي الدول الأعضاء ومع مختلف الوكالات التّابعة لمنظومة الأمم المتّحدة.

 كما شغل الحامدي منصب رئيس أمانة لجنة الأمم المتحدة للعلوم والتكنولوجيا من أجل التنمية (2001-2013) تولّى الإشراف على الدور الذّي تؤديه الأمانة في مجال تقديم الدعم إلى الدول الأعضاء وإلى المجلس الإقتصادي والإجتماعي وإلى الجمعيّة العامة للأمم المتحدة في مجال السّياسات العامة المتعلّقة بالتنمية والتكنولوجيا والإبتكار وتكنولوجيا الإتّصال والمعلومات. لجنة الأمم المتحدة للعلوم والتكنولوجيا هي الهيئة العليا في الأمم المتحدة التّي عهد إليها بمهمّة إستعراض التقدّم المحرز في متابعة وتنفيذ نتائج مؤتمر القمّة العالميّة حول مجتمع المعلومات.

    كما شغل وظائف عديدة داخل الأمم المتحدة (1988-2001) شملت مجالات التحليل والإدارة والشؤون الإقتصاديّة والسّياسة العامة والتنسيق

بالإضافة إلى إلمامه الكبير بالمفاهيم التقنية ومعرفته الواسعة بشؤون السّياسات العامة والإدارة فهو يتمتّع بمهارات كبيرة في ميدان الدبلوماسيّة والعلاقات الخارجيّة للدول الأعضاء بالأمم المتحدة

دراسات ومنشورات

نشر وشارك في نشر العديد من التقارير الأمميّة في ميادين مختلفة تظم الإقتصاد والمعرفة والتنمية والتكنولوجيا والتّجارة والإستثمار الأجنبي

خاص – بسبب تعنت الرئيس المؤقت بداية من أوت القادم ست سفارات بلا سفراء

in Exclusif by

تعيش الدبلوماسية التونسية حالة من الارباك لم تعرفها من قبل بسبب تعنت رئيس الجمهورية المؤقت باملاء شروطه في تعيين الدبلوماسيين بالخارج ليتحول الامر الى تهديد حقيقي لاصابة الدبلوماسية التونسية بشلل شبه كامل خاصة اذا ما علمنا ان الامر طال اكبر العواصم في أروربا والعالم العربي واسيا

فالرئيس المؤقت  رغم قرار وزير الخارجية المنجي الحامدي بتوجيه قرار باعادة  سفرائنا بكل من السعودية  وفرنسا   بما في ذلك القنصل العام و السفير التونسي بليبيا وكذلك – ممثلنا بالمنتظم الاممي بجينيف –   وقد تمت دعوتهم ولاسباب مختلفة فسفير تونس فرنسا لخطا مهني تسبب في حرج كبير لوزير الخارجية بالاضافة الى القنصل العام الذي ترفض السلطات الفرنسية منحه الحصانة الديبلوماسية لكونه يحمل الجنسية الفرنسية رغم ذلك فان الرئيس المؤقت يرفض التصديق على دعوتهم بالعودة الى تونس

علما بان الرئيس المؤقت قام وخلافا لارداة وزير الخارجية السابق قام بتعيين سفير للكويت خارج الاعراف الديبلوماسية لكونها ساعده على الوصول على قبر والده بالمغرب

والاكثر من هذا كله  مازال الرئيس المؤقت يرفض التصديق على تعيين سفير لتونس بمنظمة اليونسكو وكذلك سفير لدى سويسرا

ومازال ايضا يعطل عملية تعويض جملة من السفراء الذين تنتهي مهامهم يوم 31 جويلية الجاري بعد ان قامت وزارة الخارجية باعلامهم بانتهاء مهامهم وتهم هذه السفرات الدول التالية باكستان والنمسا ومالطا والمانيا واليمن  ومصر بالاضافة الى قنصليتنا بميلانو

وبنظرة سريعة الى عناوين هذه السفارات فاننا سنجد انفسنا في وضعيىة صعبة لتصريف مصالحنا الدولية الاقتصادية والامنية خاصة

اذ كيف لا نسارع بتعيين سفراء في كل من المانيا التي طالبها رئيس الحكومة المؤقت مهدي جمعة خلال زيارته الاخيرة بدعمنا في المجال الامني والامر ينسحب على اليمن وباكستان وهما دولتان مهمتان لاي ديبلوماسي يسعى لجمع المعلومات الامنية التي تهم الشأن الداخلي لدولته

فالمطلوب اليوم هو التحرك بسرعة لوقف هذا الانهيار الذي بدات تبرز ملامحه في مبنى وزارة الخارجية بالهلتون فالوزير هناك على ما يبدو بلا صلاحيات

ورئيس الحكومة وهو رئيس الفريق مازال لم يقدر بعد حجم الخسائر 

جمال العرفاوي

Go to Top