L'actualité où vous êtes

Tag archive

تركيا - page 3

تونس – الحلف الأطلسي عملية الحارس البحري سبقتها عملية فينيكس أكسبرس

in A La Une/Tunisie by

م اعلن عنه  يوم الاحد  الناطق  الرسمي باسم وزارة الدفاع التونسية من أن الحلف الأطلسي  سينطلق في عملية تحمل اسم “الحارس البحري” تهدف إلى ضمان الأمن في البحر وجمع المعلومات عن الوضع السائد هناك، ومكافحة الإرهاب وتعزيز القدرات والإمكانيات.  هو جزء من عملية انطلقت منذ أسابيع  حيث تلقت القوات  البحرية التونسية والمغربية تدريبات خاصة حول التصدي  لتهريب مواد كيمائية  والتعرف عليها من قبل تنظيم ارهابي

وكان ذلك على هامش مناورات الحلف الاطلسي التي دأب على إجرائها كل سنة في البحر الأبيض المتوسط ويطلق عليها تسمية فينيكس اكسبرس التي تشرف عليها قيادة افريكوم

والى جانب الدول المغاربية الثلاثة شاركت كل من مصر وموريطانيا و اليونان وتركيا  واسبانيا ومالطا والولايات المتحدة الأمريكية

وقد تواصلت المناورات التي استمرت خمسة أيام  تلقى خلالها المشاركون تدريبات حول كيف التصدي للتهريب والانقاذ والتصدي لقوارب المهاجرين غير الشرعيين و انتهت  المناورات بحفل استقبال اقيم باليونان مطلع جوان الماضي

وفي جويلية الماضي شاركت وحدات من الجيش الوطني بمناورة صغيرة مع بارجات حلف الناتو، في إطار تبادل الخبرات والتمارين المشتركة.

والجدير بالذكر أن الإدارة الأمريكية أعلنت في الـ 10 من جويلية 2015   استكمال إجراءات منح تونس وضع حليف رئيسي خارج حلف شمال الأطلسي (الناتو) لتصبح بذلك الحليف السادس عشر الرئيسي للولايات المتحدة.

وهو ما يؤهل تونس للحصول على تدريبات عسكرية وقروض لشراء معدات للبحث والتطوير وشحنات دفاعية، حسبما صدر في بيان عن البيت الأبيض.

 والتصريح الذي أدلى به الناطق باسم وزارة الدفاع الوطني  هو جاء كرد  على تصريحات السكرتير العام لحلف شمال الأطلسي « ينس ستولتينبرغ » في مؤتمر صحفي الذي عقد بعد دورة العمل الأخيرة لقمة الناتو في فرصوفيا  يوم السّبت الماضي    التي قال فيها ان  الناتو يعمل على دعم الهيئات الأمنيّة المختصّة المحليّة في تونس من خلال مركز استخباراتي على عين المكان.

مبينا أن الجيش الوطني يسعى من خلال التعاون معه إلى الاستفادة من خبراته العسكرية في عديد المجالات خاصة المتعلق منها بالحرب ضد الإرهاب

وأوضح الوسلاتي أن أوجه التعاون تتمثل في مجال الاستعلام في التدريب والتكوين وتبادل المعلومات وهو يمثل أحد المجالات ذات الأهمية لوزارة الدفاع الوطني خاصة بعد إحداث وكالة الاستخبارات والأمن للدفاع وكذلك إنشاء مدرسة الاستخبارات والأمن العسكري

الارهابي بيوض لم ينقل الى سجن المرناقية

in A La Une/Tunisie by
بيوض

خلافا لما تم الاعلان عنه أمس حول نقل الارهابي محمد أنور  بيوض  فان هذا الاخير قضى ليلته في مركز الايقاف ببوشوشة على ذمة التحقيق

وقالت مصادر مسؤولة بالسجن المدني بالمرناقية ان بيوض لم يصل بعد الى السجن

وكان  قاضي التحقيق  أصدر في حق  محمد أنور بيوض ومرافقته، بطاقتي إيداع بالسجن بعد أن تم استنطاقهما ظهر  الاثنين بالقطب القضائي لمكافحة الارهاب، وفق ما أفاد به وكالة تونس إفريقيا للأنباء سفيان السيلتي الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس والقطب القضائي لمكافحة الارهاب .
وقال السليتي لقد تم  إيداع المتهم محمد أنور بيوض،  بسجن المرناقية في ما تم إيداع مرافقته بسجن منوبة للنساء.
ويواجه المتهمان تهمة الانتماء الى تنظيم إرهابي، حيث كانت النيابة العمومية أصدرت في شأنهما بطاقة جلب وطنية ودولية منذ علمها بسفرهما الى سوريا في نوفمبر 2015 .
يشار إلى أن المتهم محمد أنور بيوض نقل في ساعة متأخرة من ليلة السبت إلى قسم الأمراض النفسية والعقلية بالمستشفى العسكري بالعاصمة، وذلك إثر « إصابته بحالة انفعال هستيري بعد إبلاغه بوفاة والده العميد كمال بيوض » .
وأثارت عملية نقل المتهم الى المستشفى العسكري جدلا واسعا لدى الرأي العام، وانتقادات لما اعتبر « تعاملا بمكيالين » مع المتهمين بالإرهاب.
ويذكر أنه تمّ إيقاف المتهمين فور وصولهما إلى مطار تونس قرطاج الدولي في ساعة متأخّرة من يوم الجمعة الماضي، وإحالتهما على الوحدة الوطنية المختصة في البحث في الجرائم الإرهابية بثكنة الحرس الوطني بالعوينة، بتعليمات من قاضي التحقيق الأوّل بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، وبإذن من النيابة العمومية بموجب بطاقتي جلب وطنية ودولية صادرتين في حقهما.
وكان العميد الراحل فتحي بيوض (رئيس قسم طب الأطفال بالمستشفى العسكري بتونس)، وهو أب المتهم، قد تحول منذ حوالي شهرين إلى تركيا بحثا عن ابنه الذي التحق بتنظيم « داعش » الإرهابي رفقة صديقته، أين لقي العميد حتفه في الهجوم الارهابي الذي استهدف مطار اسطنبول حين كان ينتظر وصول زوجته من تونس.

قضية الارهابي أنور بيوض ودور المخابرات التركية

in A La Une/Tunisie by
بيوض

حسب ما توفر لدينا من معطيات فان رحلة البحث التي قام بها العميد بيوض  الراحل الى تركيا تطرح العديد من التساؤلات خاصة فيما يتعلق بتحركات ابنه من الموصل في العراق وتمكنه من الفرار من براثن تنظيم داعش لينتقل بعد ذلك الى مدينة الرقة السورية التي لا تخلو من سيطرة تنظيم داعش هناك فتسلمه من قبل الجيش السوري الحر ثم تسليمه الى تركيا التي ستسلمه لا حقا الى تونس

دعنا نصدق رواية وزارة الدفاع التونسية عبر لسان نطاقها الرسمي الذي اكد ان العميد بيوض انتقل الى تركيا بعد ان قام بالتراخيص اللازمة ولكن للراحل وهو رئيس قسم طب الأطفال بالمستشفى العسكري ان يقيم اتصالات مع الاجهزة التركية وبالتاكيد اجهزة الاستخبارات العسكرية التي رافقت رحلة ابنه من الموصل فالرقة ثم اقامة قناة اتصال بالجيش السوري الحر  ليتم تسليمه في نهاية المطاف الى السلطات التونسية

والسؤال الذي قد لا نجد له اي جواب سواء في مكاتب ادارة مكافحة الارهاب بالعوينة او بالقطب القضائي الذي سيتولى القضية وهو  كيف لجاهز استخبارات دولة ان يتحرك من دولة الى دولة بمجرد اتصال عادي من والد احد الارهابيين .

ووما يزيد الامر حيرة كيف يمكن لاجهزة الاستخبارات التركية المدنية التي تكفلت بنقل موقوفين  خطيرين  انو بيوض ومرافقته ان يتنقلا بكل حرية وسط السوق الحرة بمطار اسطنبول ليتبضعا منها بتلك السهولة .

اذا لم يكن هناك تواطؤا فان الامر يعد سابقة في تاريخ نقل المجرمين .

والد سقراط يدعو الى اخراج الارهابي بيوض من المستشفى العسكري

in A La Une/Tunisie by

دعا ظهر اليوم الجمعة السيد مولدي الشارني وزير الدفاع الوطني الى التحرك واخراج الارهابي انور بيوض من المستشفى العسكري

وقال الشارني في تصريح لموقع تونيزي تيليغراف  » فبإرسال داعشي من طرف القضاء الى المستشفى العسكري هو في حد ذاته إهانة عظمى للوطن وخيانة لا تغتفر لعائلات الشهداء و الجرحى ضحايا الإرهاب ..وباسمي وباسم جميع ضحايا الإرهاب أطالب بإخراج هذا المجرم من المستشفى العسكري ومعاملته كمثله من الدواعش . كما أطالب كل الضباط الأحرار بعدم الرضوخ الى هذه الإهانة و التحرك لإنقاذ تونس ..فلقد اصبح واضحا بأن بعض القضاة يتعاطفون مع الدواعش و مؤسسات الدولة مخترقة من طرف الإخوان »

واستشهد الملازم الاول سقراط الشارني يوم 23 اكتوبر 2013 وهو يقوم بملاحقة مجموعة من الارهابيين .

وفي وقت سابق أفاد الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس والقطب القضائي لمكافحة الارهاب، سفيان السليطي، اليوم الأحد، وكالة تونس افريقيا للأنباء، بأن قاضي التحقيق أذن في ساعة متأخرة من ليلة أمس السبت بنقل محمد أنور بيوض، نجل العميد الطبيب المرحوم فتحي بيوض، الذي راح ضحية تفجير إرهابي بمطار اسطنبول التركي، إلى قسم الأمراض النفسية والعقلية بالمستشفى العسكري، وذلك إثر إصابته بحالة انفعال هستيري بعد إبلاغه بوفاة والده.

ولفت السليطي إلى أن الاجراء الذى أذن به قاضي التحقيق، (نقل المعني إل المستشفى)، « هو إجراء قانوني وعادي يشمل جميع المتهمين في ما يتعلق بجرائم الحق العام أو بالجرائم الارهابة، إذا تبين أن الموقوف يشكو من اضطرابات نفسية أوعقلية ».

وأوضح أن الموقوف المعني سيعرض على أطباء نفسانيين، وعلى ضوء تقاريرهم سيتقرر ايواؤه بأحد المستشفيات من عدمه، مشيرا إلى أن إحالة بيوض على المستشفى العسكري ليست الحالة الوحيدة التي يتم فيها نقل موقوف إلى هذا المستشفى.

وبين أن قاضي التحقيق تعذر عليه سماع الموقوف بسبب حالة الهستيريا التى انتابته بعد علمه بوفاة والده، وأذن، بعد التنسيق مع الأطباء النفسانيين المتواجدين بمركز الاحتفاظ (ثكنة العوينة)، بنقله الى قسم الأمراض النفسية والعقلية بالمستشفي العسكري.

وشدد السليطي على أن « بيوض لا يزال في حالة ايقاف »، مشيرا إلى أن النيابة العمومية كانت قد أصدرت في حقه وفي حق صديقته بطاقة جلب وطنية ودولية منذ علمها بسفرهما الى سوريا، ووجهت لهما تهما تتعلق بالانتماء الى تنظيم إرهابي.

يذكر أنه تمّ ايقاف ابن العميد الراحل وصديقته فور وصولهما إلى مطار تونس قرطاج الدولي في ساعة متأخّرة من أوّل أمس الجمعة 1 جويلية 2016، وإحالتهما على الوحدة الوطنية المختصة في البحث في الجرائم الإرهابية بثكنة الحرس الوطني بالعوينة، بتعليمات من قاضي التحقيق الأوّل بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، وبإذن من النيابة العمومية بموجب بطاقتي جلب وطنية ودولية صادرتين في حقهما.

نيويورك تايمز تكشف أسباب انقلاب داعش على أردوغان

in A La Une/International/La Revue Medias by

قالت صحيفة النيويورك تايمز إن العالم صُدم وحزن لحصول هجوم إرهابي جديد، وهذه المرة في تركيا، لافتة إلى أن التوقيت كان قاسياً على البلد الذي تقطنه غالبية مسلمة، لأنه حدث في الأيام العشرة الأخيرة من رمضان.

ويعتبر الهجوم الذي اتهمت به السلطات التركية داعش، هو الدليل الأحدث على أن الفوضى في الشرق الأوسط، وخصوصاً في سوريا، قد تجاوزت الحدود وتضرب بلداناً هي أساسية من أجل الإستقرار الإقليمي. وتركيا هي أكثر أهمية، فهي عضو في حلف شمال الأطلسي وترتبط استراتيجياً مع الغرب. ويجب أن يكون تبادل المعلومات الإستخباراتية بين تركيا والغرب، أكثر وثوقاً.

وعلى رغم أن تركيا في حال حرب مع القوى الإنفصالية الكردية، فإن هذا الهجوم وفق ما يقول الخبراء، هو من عمل داعش. فالمطار يمثل كل ما يكرهه التنظيم الإرهابي بما في ذلك الحداثة والاندماج الدولي ونظام ديموقراطي علماني. وكانت سلسلة من الهجمات والتفجيرات في الأعوام الأخيرة التي نسبت إلى داعش والانفصاليين الأكراد، قد ألحقت ضرراً كبيراً بالسياحة، التي تعتبر مصدراً مهماً للدخل في تركيا. وقد يتسبب هجوم الثلاثاء بمزيد من التدهور للاقتصاد الهش.

وليس مفاجئاً في رأي النيويورك تايمز أن تصير تركيا هدفاً. فمنذ أمد طويل، قللت أنقرة من أهمية التهديد الذي يشكله داعش، وهي تركز على مجموعات أخرى في سوريا تحاول إطاحة بشار الأسد.

 
وسمح المسؤولون الأتراك بدخول كميات كبيرة من الأسلحة وآلاف المقاتلين الأجانب المتطرفين عبر الحدود إلى سوريا. ووجد بعض هؤلاء المقاتلين في تركيا مقراً له مما سيشكل خطراً لبعض الوقت. وفي الوقت نفسه سمح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بنمو إسلام أكثر راديكالية في تركيا.

وتحت الضغط الأمريكي، بدأت تركيا العام الماضي بشن غارات جوية ضد أهداف لداعش، وسمحت لمقاتلات أمريكية بتنفيذ طلعات إنطلاقاً من تركيا. كما كانت تركيا اكثر حزماً في إقفال حدودها مع سوريا.

ومن الواضح أن ذلك قد أغضب داعش وجعل تركيا أكثر عرضة لتكون هدفاً. وزيادة على ذلك، يقول مسؤولون أمريكيون أن المكاسب الأخيرة التي حققها الإئتلاف الذي يقاتل داعش، دفع التنظيم الإرهابي للتحرك ضد أهداف رخوة مثل أماكن تسوق ومطارات.

وفي الأشهر ال18 الأخيرة ، فقد داعش نحو نصف الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق و20 في المئة من الأراضي التي كان يسيطر عليها في سوريا بحسب ما يقول المسؤولون الأمريكيون، فيما تراجعت قدرة التنظيم على الوصول إلى التمويل وتناقص عدد المقاتلين الأجانب الذين يدخلون إلى سوريا. وتبذل جهود أساسية لإستعادة مدينة منبج في سوريا مما يزيد من القيود على وصول داعش إلى الحدود السورية-التركية.

وأتى هجوم الثلاثاء في لحظة ضعف للسيد أردوغان. فقيادته الاستبدادية أزعجت حلفاءه في الناتو وهو يواجه أزمات متعددة، بما في ذلك تدفق اللاجئين السوريين إلى تركيا، وكذلك الحرب مع الأكراد التي كان يجب عليه أن يبذل جهداً أكبر لاحتوائها. وبدأ هذا الأسبوع بإجراء تعديلات، بما في ذلك الاعتذار لروسيا عن إسقاط مقاتلة لها العام الماضي وإعادة تطبيع العلاقات مع إسرائيل بعد ستة أعوام من التوتر.

وليس داعش مشكلة أردوغان وحده. فالتهديد المتصاعد لتركيا هو السبب الأخير للولايات المتحدة وحلفائها للعمل بشكل حثيث لهزيمة التنظيم في العراق وسوريا، فيما هم يسعون لإنهاء الحرب الأهلية في سوريا، التي لم تجلب الخراب لمئات آلاف المدنيين فحسب، وإنما وفرت أيضاً التربة الخصبة لنمو التطرف.

تركيا التعرف على هوية منفذي العمليات الانتحارية

in A La Une/International by

كشفت وكالة الأنباء الإيطالية انسا انتهاء السلطات التركية من تشريح جُثث الانتحاريين الثلاثة الذين هاجموا مطار أتاتورك مساء الثلاثاء.

وأضافت الوكالة نقلاً عن مصادر في إسطنبول أن تسريبات أمنية تؤكد أن المهاجمين ليسوا أتراكاً ولكنهم من جنسيات أجنبية مع رفض تسميتها.

من جهة أخرى قالت الوكالة إن السلطات اعتقلت وقت الهجوم الإرهابي امرأة، بعد الاشتباه في تورطها في العملية والانتماء إلى كوماندوس الهجوم الانتحاري.

صور مرعبة تنشرها البحرية الايطالية لغرق سفينة مهاجرين

in A La Une/International by

صور مروعة التقطتها البحرية الإيطالية لزورق محمل بمهاجرين أثناء انقلابه في البحر المتوسط قبل أن تتمكن من انتشال 562 منهم من مياه البحر.

 

زورق الصيد الذي كان يستقله المهاجرون غرق إثر تدافع ركابه إلى إحدى جهتيه بعد أن شاهدوا سفينة إنقاذ، وعثرت قطعة البحرية الإيطالية التي التقطت الصور على 5 من المهاجرين وقد ماتوا غرقاً في مياه البحر، وتعلق المهاجرون المرعوبون بسطح الزورق أو سقطوا في مياه البحر.     وألقت سفينة الدورية الإيطالية بسُتر وزوارق نجاة إلى المهاجرين، فيما أرسلت سفينة إيطالية أخرى زوارق إنقاذ لانتشالهم من المياه، ويذكر أن نحو 6 آلاف مهاجر كانوا يحاولون الوصول إلى القارة الأوروبية بشكل غير قانوني، أنقذوا من زوارق متهالكة في البحر المتوسط في الأيام الأخيرة.     وتقول وكالات الإغاثة إن الطريق البحري بين ليبيا وإيطاليا يعد الطريق الرئيسي الذي يستخدمه المهاجرون منذ توصلت تركيا إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي كان من شأنه الحد من عدد المهاجرين الذين يسلكون الطريق italyالبحري من تركيا إلى اليونان.

 

italy01italy02

رفع الحظر عن هبوط الطائرات الليبية في مطار تونس قرطاج

in A La Une/Tunisie by

علم موقع تونيزي تيلغراف انه من المنتظر ان يرفع الحظر عن هبوط الطائرات الليبية في مطار تونس قرطاج الدولي بداية من يوم 24 فيفري الجاري وذلك وفق اجراءات خاصة

وكان  المدير العام لمصلحة الطيران المدني  الليبي “يوسف قصيعة”، أعلن يوم 7 فيفري الجاري عن  تمديد مدة منع هبوط الطائرات الليبية في مطار تونس قرطاج أسبوعاً آخر.

وأوضح قصيعة، أن المصلحة استلمت يوم 6 فيفري الجاري  رسالة من الطيران المدني التونسي تؤكد لهم صدور قرار تمديد مدة الحظر لأسبوع آخر لمطار قرطاج فقط.

ولفت إلى أن الطيران المدني التونسي سمح لشركات الطيران بالرحلات الجوية على المطارات التونسية عدا مطار قرطاج.

وفي أفريل الماضي أعادت سلطات الطيران المدني التونسية ، فتح أجوائها أمام الطيران الليبي، بعد 8 أشهر على إغلاقه، بسبب الأوضاع الأمنية المتردية في عموم ليبيا

 

 

وعن المطارات التي يشملها القرار السماح، أكد المديرالمفوض لمصلحة الطيران المدني  في ليبيا ، أن جميع المطارات في الغرب والشرق، يمكن لها تنظيم رحلات إلى تونس” ، مشيراً إلى تجهيزات فنية تم تخصيصها للمطارات في جنوب البلاد ( غات – الكفرة – تمنهت) ، بهدف استئناف تسيير رحلات دولية، بنظام الترانزيت عبر المطارات الرئيسة في طرابلس ومصراتة وشرق ليبيا.

وقام الاتحاد الأوروبي والعديد من دول الجوار، بفرض حظر جوي أمام الطيران الليبي، منذ أوت  2014 عندما سيطرت مليشيات “فجر ليبيا” على العاصمة طرابلس، بسبب تدهور الأوضاع الأمنية، ومخاوف تتعلق باستخدام الطائرات المدنية في هجمات إرهابية.

وتقوم شركات الطيران الليبية فقط، بتسيير رحلاتها المباشرة إلى ( الأردن – الجزائر- مالطا – تركيا) ، كما يتم تسيير رحلات إلى مصر عبر المطارات في شرق البلاد، حيث السلطات المعترف بها دولياً.

قذاف الدم الارهابيون يغادرون سوريا في اتجاه ليبيا عبر تركيا

in A La Une/Tunisie by

شدد قذاف الدم، المصنف ضمن دائرة كبار المسؤولين الأمنيين في النظام الليبي السابق، في حوار مع وكالة “سبوتنيك” الروسية في القاهرة، على أن “المقترح الذي قدمه المبعوث الأممي إلى ليبيا، برناردينو ليون، لحل الأزمة الليبية يمثل تطاولا وإرباكا، والليبيون توحدوا على رفضه”، داعيا إياه إلى رفع يده عن ليبيا.

وحذر قذاف الدم من أن العمليات العسكرية الروسية في سوريا “تهدد بتحوّل ليبيا إلى ملجأ للمتطرفين والإرهابيين”، داعيا “كل القوى المتصارعة لأن تعيد النظر في حساباتها، وأن تتراجع عن موقفها لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الأوان، وقبل أن ينقل الصراع من سوريا إلى ليبيا. وبالفعل، بدأت الجماعات المتطرفة وبعد بداية الضربة الروسية في نقل مقاتليها من كل الدول إلى ليبيا عبر تركيا.

الخارجية البريطانية تحذر مواطنيها من دخول شارع بورقيبة

in A La Une/Tunisie by

في تحذير جديد صدر اليوم أضافت الخارجية البريطانية شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة كمنطقة خطرة بعد ان اعلنت السلطات الامنية التونسية عن امكانية حصول عمليات تفجير  بسيارات مفخخة مما حملها على غلقه لمدة ستة ايام  انطلاقا من يوم أمس9 سبتمبر والى غاية ال14 من نفس الشهر

ويوجد فى شارع الحبيب بورقيبة، مقر وزارة الداخلية، وسفارة فرنسا، وكاتدرائية تونس.

وكانت السلطات البريطانية اعتبرت نهاية الاسبوع الماضي في تصنيف جديد أنّ مصر وتونس وليبيا والمغرب والجزائر، بالإضافة إلى تركيا واسبانيا وفرنسا، من أكثر الدول التي تواجهها تهديدات إرهابية وشيكة، حسب ما نشره موقع الوزارة.
كما حذّرت الخارجية البريطانية مواطنيها من زيارة المغرب بعد ان رفعت مستوى التهديدات الارهابية التي تواجهها الى «أعلى المستويات» ليكون بذلك في نفس تصنيف دول اخرى في شمال افريقيا والشرق الاوسط تشهد اضطرابات أمنية

https://www.gov.uk/foreign-travel-advice/tunisia

Go to Top