L'actualité où vous êtes

Tag archive

درنة

تأكيدا لمعلومات أمريكية تنظيم داعش ينشر صورا لانتشاره في ليبيا

in A La Une by

نشر تنظيم داعش صورًا لعناصره في مدينة درنة والتي قال إنها تقع في برقة

وأظهرت الصور المنشورة عبر موقع «المنبر» تمركُز عناصر التنظيم الإرهابي في مواقع مختلفة في المدينة وظهرت عناصر التنظيم، حسبما جاء في الصور المنشورة، مُتمركزة في مفارق بعض شوارع درنة وعلى أطرافها معززةً بالأسلحة. كما ظهرت أيضًا بعض السيارات التي تحمل مضادات الطيران على أطراف المدينة قال التنظيم إنها عناصر الدفاع الجوي

وكان الجنرال الأمريكي ديفيد رودريغاز  أكد في لقاء مع مجموعة من الصحافيين  يوم الخميس  04 ديسمبر  بواشنطن ان هناك مجموعة من   الجهاديين   التابعين لتنظيم داعش اقاموا معسكرات للتدريب بشرق ليبيا – قرب الحدود المصرية  وقال رودريغيز قائد القوات الامريكية بافريقيا ان الولايات المتحدة الامريكية تراقب ه

ؤلاء عن كثب وان عددهم بلغ الى حد الان 200 مقاتل

مع وصول المئات من مقاتلي داعش مدينة درنة الليبية تتحول الى اكبر تجمع للمقاتلين بشمال افريقيا

in A La Une by

حذر تقرير بشبكة «سي إن إن» الأميركية  من أن الأوضاع في ليبيا بعد إعلان مقاتلين في مدينة درنة مبايعتهم تنظيم «داعش» وخليفته البغدادي تزداد سوءا ، قائلاً: إن المقاتلين في المدينة استغلوا الفوضى السياسية التي تجتاح ليبيا لزيادة نفوذهم غربًا على طول ساحل البحر الأبيض

ونقل التقرير  اليوم الأربعاء عن مصادر ليبية قولها: إن درنة بها ما يقرب من 800 مقاتل تابعين لتنظيم «داعش» يقيمون في عدة معسكرات على أطراف المدينة، فضلاً عن معسكرات للتدريب في الجبل الأخضر تُمثل نقطة التجمع للمقاتلين من شمال أفريقيا

وأشار التقرير إلى أن زيادة عدد المقاتلين في درنة يرجع إلى عودة أكثر من 300 جهادي ليبي من سورية كانوا ضمن كتيبة البتار في مدينة دير الزور السورية

ونقل التقرير نعمان بن عثمان رئيس منظمة «كوليم» للأبحاث بلندن قوله: «درنة الآن تشبه مدينة الرقة في سورية، إذ سيطر المقاتلون على المدينة وتحكموا في المحاكم وكل وسائل الحكم والتعليم والإذاعة المحلية، فـ «داعش» يمثل تهديدًا خطيرًا في ليبيا، وهم في طريقهم لإقامة إمارة إسلامية في شرق ليبيا

 وكان بيرناردينو ليون، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا اعلن أمس الثلاثاء إن الوقت بدأ بالنفاذ من الليبيين، وأن أعداد الموالين لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ »داعش، » في شرق ليبيا سيشكل مشكلة أكبر في المستقبل

وقال بيرناردينو في مقابلة مع الزميلة بيكي آندرسون للسي أن أن « بالفعل هناك مجموعات في درنة أعلنت ولائها لتنظيم داعش، لا نعتقد أن عدد هؤلاء كبير، ولكن الأمر المهم هو أن داعش بدأت تصل إلى ليبيا.. وعندما نصر على أن الوقت ينفذ من الليبيين وكم نحن بحاجة للتوصل إلى اتفاق سياسي حيث أنه ومع مرور الوقت سيصبح حل المشكلة أصعب

ليبيا رجال أمن وعسكريون يعلنون توبتهم وينظمون لداعش

in A La Une by

شرع تنظيم مجلس شورى شباب الإسلام في مدينة درنة شرق ليبيا، نشر إعلانات توبة رجال أمن وضباط عسكريين ومواطنين وانضمامهم إليه، بعد إعلانه مبايعة تنظيم داعش، وكشف الناطق الرسمي باسم هيئة أركان الجيش الليبي،أن الجيش شن غارات جوية استهدفت السيارات التي شاركت في العرض العسكري الذي أقامه المتطرفون يوم الجمعة الماضي في المدينة

وامتلأت الصفحة الرسمية للتنظيم على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» ببيانات أصدرها التنظيم، تتضمن إعلان مسؤولين عسكريين وأمنيين سابقين عن استجابتهم لدعوة التنظيم للتوبة والانضمام إليه

في المقابل، أكد العقيد أحمد المسماري، الناطق الرسمي باسم هيئة الأركان العامة للجيش الليبي، في تصريحات صحفية أن طائرات سلاح الجو الليبي دمرت في غارة جوية جانبا كبيرا من السيارات والمعدات العسكرية التي شاركت في العرض العسكري الذي أقامه هذا التنظيم وجاب شوارع درنة أخيرا

وقال المسماري «بعد خسائرهم الكبيرة في معركة بنغازي يحاولون بهذه العملية الفاشلة أن يضعوا الجيش الليبي في وضعية غير مناسبة، وقسم الجيش بين معركتين في درنة وبنغازي». وأضاف «تم استهدافهم من قبل الطيران الليبي، وتم تدمير الرتل الذي قام بالاستعراض العسكري في شوارع درنة. هم قاموا بالعرض بستين عربة مسلحة، وبعد انتهاء العرض دخلت هذه الآليات إلى المستودعات فتم دكها على الفور بواسطة سلاح الجو الليبي

وكان ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، برناردينو ليون، قد حذر من تغلغل «داعش» في ليبيا، إذا لم ينطلق في القريب العاجل حوار سياسي حقيقي بين كل الأطراف هناك. واعتبر ليون، في تصريحات له، أن ليبيا ستصبح حقلا مفتوحا لتنظيم داعش، وأن بوسعه إطلاق تهديداته من هنا، مشيرا إلى أن التنظيم المتطرف موجود بالفعل في هذا البلد الذي يشهد انقساما حادا. وكشف النقاب عن اتصالات مستمرة بين جماعات من ورثة تنظيم القاعدة و«داعش»، بالإضافة إلى عودة مقاتلين إلى ليبيا كانوا قد شاركوا في القتال بسوريا والعراق. وقال إن – كل ما يريدونه هو أن تستمر الفوضى الراهنة وعدم الرقابة السياسية لتعزيز مواقعهم

ليبيا – من هي ألاطراف التي تدير الصراع اليوم

in A La Une by

تحولت ليبيا منذ أشهر  الى ما يشبه مستودع بارود يهدد بفجير الوضع الداخلي كما الاقليمي وقد زاد في الطين بلة اعلان الجماعات المتشددة في مدينة درنة ولاءها لدولة الخلافة الاسلامية مما سينسف أي محاولة لحل الصراع الليبي الليبي سلميا بما في ذلك محاولات الجزائر الرامية الى جمع الفرقاء الليبيين

ووفقا لموقع بوابة الوسط الذي قدم خارطة مفصلة للصراع القائم في ليبيا سنوردها كما طرحها الموقع فان الوضع في ليبيا يزداد تعقيدا مع فجر كل يوم الذي يشهد ولادة تحالفات واجهاض تحالفات اخرى مما يجعل المشهد ضبابيا امام كل من يسعى لفهمه  أو التعاطي معه وحسب بوابة الوسط فان  هناك ستة رؤوس رئيسة لحالة الصراع المسلح فى ليبيا

المنطقة الغربية
في غرب ليبيا يحوي المشهد 3 رؤوس حقيقة تدير الصراع أحيانا، ويدور حولها الصراع أحيانا أخرى، وهي:

اولا – محور فجر ليبيا، التي تديرها ما يعرف بـ « غرفة الثوار » وقيادات « الجماعة المقاتلة » بدعم من حزبي الأمة الوسط  والوطن

ثانيا-  درع الوسطى المحسوب على مدينة مصراتة، ويديره تحالف بين ثوار من التيار الإسلامي وثوار مستقلون، ويدعمه حزب التحاد الوطني

ثالثا – قوات الصواعق والقعقاع والمدني، المحسوبة على مدينة الزنتان ويديرها قادة من « الثوار »، ويحسب عليها أيضا ما يعرف بجيش « القبائل الشريفة »، ويقف معها تحالف القوى الوطنية

ومن خلال قراءة سريعة للوضع ما بعد الجولة الأخيرة من الصراع، أظهر محور فجر ليبيا رفضًا مبدئيًا للعملية السياسية وبات يراهن فقط على الحسم العسكري، وتحشيد الأنصار تحت شعارات إسلامية متشددة، ما قد يجعله عبئًا على أي عملية سياسية في نظر متابعين للشأن الليبي، وبالتالي قد يؤثر هذا سلبا على موقف المتحالفين معه فى الجولات القادمة فى حال استمرت تحت رعاية دولية واقليمية، وهو ما كشف عنه موقف الجزائر الأخير، الذي حدد أن الدعوة للحوار ستكون للأطراف المنتخبة أو التى تعمل من خلال الشرعية

أما محور (درع الوسطى)، المحسوب بشكل كبير على مصراتة، فقد أظهرت حسابات الجولة الأخيرة -بعد حوار غدامس- أنه بات يقترب أكثر من المنطق السياسي ويبتعد عن التورط فى الحسابات الأيديولجية المتشددة، وهو ما عبر عنه توقفه فى الحكم على حوار غدامس، ووضعه لشروط سياسية كبديل عن الرفض المباشر، ويمكن قراءة ذلك أيضا فى مخالفة دار الافتاء فرع مصراتة للبيان الصادر عن دار الافتاء المركزية فى طرابلس، حيث رحبت افتاء مصراتة بأي جهد تصالحي حواري.

المحور الأخير الذي تقوده الزنتان (الصواعق والمدني والقعقاع)، الذي أعلن أن انسحابه من طرابلس كان تكتيكيا، يحاول الآن تقوية وضعه العسكري والسياسي عبر مد جسور مع الجيش والدولة وقبائل المنطقة الشرقية، وهو يراهن فى هذا على تغير حتمي لخارطة التحالفات التى ستفرضها قرارات المجتمع الدولي وربما تدخلاته.

الدعم الخارجي
وفى جميع الأحوال، هناك ثلاثة روؤس للصراع فى المنطقة الغربية، كلها مسلحة، وكلها تمتلك حظا فى البقاء ضمن لعبة التوازن العسكري، مما يعني صعوبة وجود من يدعي بأنه انفرد  بالسلطة على الارض فى هذه المنطقة.

وتبودلت اتهامات جدية بوصول دعم خارجي لرؤوس الصراع فى المنطقة الغربية، إذ اتهمت صحيفة أميركية أخيرًا كل من تركيا وقطر والسودان بدعم محور درع الوسطى وفجر ليبيا، وكذلك اتهمت الإمارات ومصر والسعودية بدعم محور الزنتان.

المنطقة الشرقية
في المنطقة الشرقية، هناك أيضا ثلاثة روؤس للصراع المسلح ، تصطدم مع بضعها فى مستويات، وتتحالف مع بضعها فى مستويات أخرى.

ويمكن رسم خارطة المنطقة على النحو التالي:

 أولا -محور تحالف مجلس ثوار بنغازي الذي يضم أنصار الشريعة، ودرع ليبيا1، وكتيبة راف الله السحاتي، وكتيبة 17 فيفري ، المدعوم من جماعة الإخوان المسلمين، والذي يحاول السيطرة على بنغازي الكبرى مرحليا، عبر قوة مسلحة تسليحا جيدا ومدفوعة بخطاب متشدد.

ثانيا- محور «جيش شباب الإسلام» والقوى المتشددة المتحالفة معه من مجموعات جهادية سابقة، وينحصر نشاطه فى مدينة درنة، غير أنه نجح تقريبا فى السيطرة عليها، حيث أغلق مجلسها المحلي، ومنع فيها أي نشاط انتخابي، وأخيرا أعلن مبايعته لجماعة داعش، وهذه المجموعة وإن كان عددها غامض إلا أنها تعتمد أكثر على الأجانب القادمين من سورية والعراق، وتمتلك ترسانة سلاح جيدة

  المحور الثالث، وتمثله عملية الكرامة المدعومة من التيار الفيدرالي والتيار السلفي، والتي تسيطر قواته تقريبا على غالبية إقليم برقة، وتمتلك قدرة عسكرية كبيرة أبرزها سلاح الطيران

وتختلف رؤوس الصراع المسلح فى المنطقة الشرقية عن خلفيات الصراع في المنطقة الغربية، حيث تبدو الحالة فى المنطقة الشرقية أكثر نزوعا تجاه الخصومة الدينية وحول مفهوم الهوية، بقراءة متشددة جدا، سواء بين الكرامة ومحور «مجلس الثوار»، أو حتى بين محور «شباب الإسلامى وبعض مكونات تحالف «مجلس الثوار»، حيث سقط في آخر صدام بينهما 5 قتلى

وتم تبادل التهم أيضا هنا حول تلقي الدعم الخارجي، حيث يُتهم محور مجلس ثوار بنغازي بتلقي دعم من السودان وقطر وتركيا، وفى المقابل يُتهم محور الكرامة بأنه يتلقى دعما من مصر والإمارات

الخلاصة أن للصراع المسلح فى ليبيا له ستة رؤوس مسلحة بشكل جيد، ومدعومة من الخارج، ولديها رغبة واضحة فى السيطرة على الحكم، وإن كان هنا أيضا يقع نوع من الخلاف، ففي حين يرغب محور مصراتة والزنتان والكرامة فى البناء على مخرجات ثورة 17 فيفري ، يجنح محور مجلس شورى ثوار بنغازي وأنصار شباب الإسلام وجزء من عملية فجر ليبيا إلى فرض مشروع آخر متشدد بعيد عن منطلقات ثورة فيفري

لأول مرة في ليبيا القصاص رميا بالرصاص في حق ليبي ومصري

in A La Une/International by

في سابقة لم تشهدها ليبيا من قبل، نُفذ حكم الإعدام بالرمي بالرصاص في المواطن السنوسي نصر الله هويدي، ومواطن مصري آخر لم يستدل على إسمه، اتهما بقتل مواطن في درنة، وذلك دون أن يخضعا لأي محاكمة قانونية.
ووفقا  لموقع بوابة ليبيا فأن من نفذ الحكم جماعة«مجلس شوري شباب الاسلام» في درنة، وذلك أمام حشد تجمعوا عند مسجد الصحابة

وأضاف الموقع الذي لم يحدد تاريخ العملية  أن من نفذ حكم الاعدام رميا بالرصاص على المتهمين شخص يدعي«أيمن كلفا» بصحبة 4 ملثمين، وهو أحد الهاربين من سجن «الكويفية» الذي كان مسجونا فيه بعد ادانته في جريمة قتل

 

مصر تطلب من مواطنيها مغادرة الأراضي الليبية على عجل هل دقت ساعة الحسم

in A La Une/Analyses/Tunisie by

 

سارعت  العملية الارهابية التي استهدفت اكثر من 30 جنديا مصريا على الحدود الليبية في توجيه ضربة عسكرية

لأوكار المتطرفين في ليبيا الذين باتوا يشكلون تهديدا حقيقيا لبلدان المنطقة وخاصة دول الجوار مع تصاعد وتيرة التهديدات

وسط العاصمة الليبية طرابلس للالتفاف على نتائج الانتخابية التي جاءت مخيبة لأمال التيار الاسلامي ومن تحالف معه لتؤكد فوزا ساحقا للتيار المدني

وفي ضل هذه الاوضاع بدات تتسرب المعلومات عن وصول شحنات اسلحة ومعدات عسكرية الى ليبيا قادمة من أروروبا الشرقية

وفي الأثناء تكثفت خلال الساعات الماضية سلسلة اللقاءات المصرية حول الملف الليبي  مع أبرز الفاعلين على الساحة الدولية  فقبل وصول جون كيري الى القاهرة غادر جوناثان باول، المبعوث البريطاني للملف الليبي، اين استعرض مع المسؤولين المصريين  التطورات  الساحة الليبية  وقد اكد المسؤولون المصريون لباول ان القاهرة متمسكة بدعم مؤسسات الدولة الليبية في مواجهة أية قوى تسعى إلى نشر الفوضى على الساحة الليبية،

وقبل ذلك سربت السلطات المصرية  التحذير الجزائري الذي كشف عن مخطط لاغتيال الرئيس المصري من قبل احد المتطرفين الليبيين  ومن بعد ظهر اليوم الثلاثاء طالبت وزارة الخارجية المصرية  وبالحاح كبير جميع مواطنيها بعدم السفر مُطلقًا إلى ليبيا في الوقت الراهن؛ حرصًا على سلامتهم، وذلك في ضوء تصاعد وتيرة العنف والتطورات الراهنة على الأراضي الليبية خاصة في بنغازي وتداعيات هذا الموقف الخطير على المواطنين المصريين.

وناشدت الخارجية أبناء الجالية المصرية توخّي أعلى درجات الحذر والابتعاد عن مناطق التوتر الذي يشكل تهديدًا مباشرًا لحياة المواطنين الأبرياء. وطالبت المواطنين المصريين عدم التحرُّك خارج مقار عملهم أو إقامتهم في الفترة الحالية؛ حفاظًا على أرواحهم وممتلكاتهم. كما تحذِّر الخارجية أبناء الجالية من التواجد بأماكن الاشتباكات المسلّحة والابتعاد الكامل عن أماكن التجمعات، وضرورة الالتزام التام بهذا التحذير إلى حين صدور إشعار آخر

وجدَّدت الخارجية تأكيدها أنها تبذل قصارى الجهد لتوفير أقصي درجات الحماية والتأمين والعمل على إجلاء أو إعادة من يرغب من أبناء الجالية في العودة إلى أرض الوطن، وذلك بالتنسيق مع السلطات الليبية المعنية

جمال العرفاوي 

عملية القصرين الارهابية الرسالة وصلت

in Analyses by

العملية الارهابية التي شهدها حي النور بالقصرين ليلة أمس الثلاثاء   واستهدفت منزل عائلة  وزير الداخلية لطفي بن جدو هي علامة فارقة  على أننا نعيش الربع الساعة الاخير من الموجات الارهابية التي تشهدها بلادنا منذ أكثر من سنة  .خاصة وان الوضع في ليبيا سيشهد تطورا خلال ال48 ساعة القادمة في ضل دفع الولايات المتحدة باحد بوارجها الحربية  نحو  المياه المحاذية للحدود البحرية الليبية ودعوة الخارجية الامريكية لرعاياها بمغادرة التراب الليبي فورا وكذلك مغادرة العديد من السفراء الاراضي الليبية على عجل

على ما أعتقد فان  عملية القصرين  لا يمكن فصلها عن ما يدور في ليبيا من تطورت على الميدان  ان التعاون بين هذه التنظيمات ضمن االمثلث  الارهابي الجديد الذي اصبح يضم تونس ولبيا والجزائر  وان التسميات التي تطلقها هذه المجموعات على نفسها ليست الا ذر رماد على العيون انها التنظيمات نفسها التي تلتقي قياداتها في مدينة درنة  اساسا  وان رأس الحربة هو واحد ويؤتمر بأمرة زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري

فالعملية التي ذهب ضحيتها أربعة من رجالات الأمن كانوا مكلفين بحراسة  منزل عائلة بن جدوا نفذها عشرة ارهابيين بدم بارد وفي منطقة لا تبعد الابضعة امتار عن مركز للحرس الوطني بالجهة  كما انها جاءت بعد اعترافات لاخر مجموعة ارهابية تم القبض عليها تباعا الاسبوع الماضي وقد اعترف عدد منهم انه لديهم مخططات لاستهداف قيادات امنية  ومن بينها وزير الداخلية شخصيا . ولكن على ما يبدو ومن خلال ردة الفعل المتأخرة من قبل القوات الامنية  اذ لم يقع ايقاف اي واحد من المجموعة التي استخدمت سيارة رباعية الدفع  من نوع ديماكس  فان الجاهزية الامنية لقواتنا يشوبها خلل ما

اذ كيف تتمكن مجموعة من عشرة أشخاص التحرك وبكل سهولة في منطقة محاذية للمنطقة العسكرية المغلقة بجبل الشعانبي وجبل السلوم  دون مساعدة من مجموعات داخل المدينة

والأكثر من هذا كله فان العملية هدفها أيضا ارباك المؤسسة الأمنية وتحمل رسالة واضحة المعالم

اذ تقول في طياتها وبشكل مباشر ان وزير الداخلية شخصيا ليس في مأمن من عملياتنا وانه عاجز حتى على حماية عائلته

كما ان العملية جاءت في وقت رفعت فيه الحكومة التونسية وعبر رئيسها السيد مهدي جمعة تحديا للمجموعات الارهابية الذي كرر في اكثر من مناسبة اننا نسيطر على الوضع وأننا أصبحنا نذهب لاوكار الارهاب ولن ننتظره حتى يأتينا 

الرسالة وصلت وعلى الأمنيين كما السياسيين أن يرصوا صفوفهم استعدادا للمواجهة الأخيرة وأن يسرعوا في انجاز الانتخابات خاصة وان هذه المجموعات التي سعت الى افشال المسار الديموقراطي في تونس فشلت في مسعاها وهاهي اليوم تسعى الى اعادة عقارب الساعة الى النقطة الصفر

جمال العرفاوي

ليبيا الاعلان رسميا عن ولادة امارة درنة

in A La Une by

اعلن مجلس شباب الشورى الموالي لتنظيم القاعدة عن ولادة امارة درنة  التي سوف لن تخضع لاي حكم مركزي او محلي

بل ان البيان الذي وزعه المجلس أمس على صفحته على الشبكة العنكبوتية   اكد على دوره في فرض النظام في المدينة   » ورفض كل قوانين الكفر والمؤسسات التي تنتهك شرع الله « 

المجلس أصدر بيانه الأول تحت اسم مجلس شورى شباب الاسلام  » القاعدة »  اعلن فيه  تشكيل لجنة شرعية  لفض النزاعات والصلح  . البيان أعلن براءة المجلس  » من كل قوانين الكفر وأعراف الجاهلية والمؤسسات التي تخالف شرع الله  وأن باب التوبة مفتوح  » البيان اعلن عداء الجماعة  » لمن عادى الله ورسوله من اليهود والنصارى وكذلك الطواغيت الذين يحاربون المسلمين في كل مكان ويستبيحون كرامتهم  »  البيان جاء فيه بشرى  » لاهلنا وأحبابنا أننا سنعمل على تأمين البلاد بكل ما أوتينا من قوة بعون الله تعالى أن نمد  يد العون لكل أهل الصلح من الشباب والعقلاء الذين يريدون شرع الله  » 

وتحولت مدينة درنة الساحلية  الى مايشبه ثكنة لتدريب المتطرفين القادمين من أنحاء شتى من البلاد العربية والافريقية 

وتستغل الجماعات المتطرفة الغابات الشاسعة الواقعة على اطراف المدينة لتدريب المتطوعين الجدد والفارين من وجه العدالة في دولهم الاصلية اذ تجد الجزائري والتونسي والفلسطيني والمالي والنيجيري .

وخلال اعترافتهم امام المحققين اعترف اكثر من متورط تونسي في جريمة اغتيال الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي انهم سافروا على دفوعات لتلقي تدريبات  على استخدام السلاح وتركيب المتفجرات في معسكرات درنة .

 

Go to Top