L'actualité où vous êtes

Tag archive

كندا

لمنع الاجهزة الألكتورنية على رحلاتها كندا تخطط للالتحاق ببريطانيا وأمريكا

in A La Une/Tunisie by
أمريكا

قال وزير النقل الكندي مارك غارنو  أن بلاده تدرس « إمكانية حظر حمل الأجهزة الإلكترونية على متن الرحلات القادمة من تركيا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا » على غرار أمريكا وبريطانيا.

 وأضاف غارنو  في تصريح الليلة الماضية  » إننا ندقق في المعلومات التي وردت إلينا وسنطلع عليها بتأن ونناقشها بشكل واف مع زملائنا »، موضحا أنه بحث في أسباب الحظر الأمريكي مع وزير الأمن الداخلي جون كيلي على مدى اليومين الماضيين.

 وتابع إن « الأوساط الاستخباراتية زودتنا بالمعلومات المتعلقة بخطر حمل الأجهزة الإلكترونية على متن رحلات الطيران القادمة من دول تلك المناطق ».. موضحا أنه « سيناقش التهديد المحتمل لخطوط الطيران مع وزير السلامة العامة الكندي رالف غودال  وعندما نتوصل إلى قرار سنعلنه ».

 معينة من دول في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وتركيا من حمل الأجهزة الإلكترونية الشخصية  مثل الكمبيوتر المحمول والأجهزة اللوحية وآلات التصوير على متن الطائرة.

 وقالت وزارة الأمن الداخلي إن « معلومات استخبارية تشير إلى أن جماعات إرهابية تواصل استهداف الطيران المدني والتجاري بما في ذلك تهريب مواد متفجرة في مختلف السلع الاستهلاكية »  دون أن تشير إلى تهديد بعينه.

 كما أعلنت بريطانيا اتخاذها إجراءات مماثلة على الرحلات القادمة من عدة دول بالشرق الأوسط.

نقابة السلك الديبلوماسي تحتج على نورالدين البحيري

in A La Une/Tunisie by

أصدرت نقابة السلك الديبلوماسي اليوم  بيانا ترد فيه على تصريحات النائب ورئيس كتلة حركة النهضة نورالدين البحيري الذي تحدث عن تغيّب سفير تونس بكندا عن موكب تأبين المواطن التونسي  بوبكر الثابتي، الذي سقط  في حادثة الاعتداء الإرهابي  على مسجد في مقاطعة الكيباك الكندية،

وجاء في البيان  فإن نقابة السلك الدبلوماسي تستنكر بشدة تلك التصريحات المسيئة لشخص سفير الجمهورية التونسية بكندا الذي حضر موكب التأبين برفقة قنصل الجمهورية التونسية بمونتريال وتم إلقاء كلمة نعي تفاعل معها الحضور من الجالية التونسية والجاليات المسلمة والمواطنين والمسؤولين الكنديين. كما تؤكد النّقابة أن سفير تونس بأوتاوا والسيدة القنصل بمونتريال وكافة أعضاء البعثتين الدبلوماسية والقنصلية بكندا، تجندوا منذ وقوع الهجوم الإرهابي الغاشم، واتخذوا كافة الإجراءات اللازمة بما فيها الإحاطة النفسية والاجتماعية بعائلة الشهيد بوبكر الثابتي والمواطن التونسي الجريح أيمن الدربالي، الذي نتمنى له الشفاء العاجل، وذلك بالتنسيق مع السلط الكندية والمصالح المختصة بوزارة الشؤون الخارجية. وتهيب نقابة السلك الدبلوماسي بكافة الأطراف، أن تنأى بنفسها عن كل توظيف وترويج لمغالطات من شأنها أن تستهدف مهنية السلك الدبلوماسي، وتدعوها إلى التثبت من المعلومة من مصادرها الرسمية والمسؤولة بوزارة الشؤون الخارجية.

قال لصديقه ان الشيطان يلاحقني منفذ عملية الهجوم على البرلمان الكندي أصوله ليبية

in A La Une/La Revue Medias by

قالت وسائل إعلام ومصادر كندية إن المسلح الذي قتل جنديا كان يحرس نصبا تذكاريا في أوتاوا، قبل اقتحامه مبنى البرلمان ومقتله في اشتباك مع الشرطة، « هو » مواطن كندي يدعى مايكل زهف بيبو ويبلغ من العمر 32 عاما

وقالت مصادر كندية لوسائل إعلام محلية إن الحكومة كانت قد اعتبرت زهف « مسافرا شديد الخطورة »، وصادرت جواز سفره لمنعه من مغادرة البلاد

وكشفت أوراق قضائية بأن مايكل زهف بيبو أدين بعدة جرائم صغيرة في أوائل الألفية الجديدة، وقضى عدة أيام في السجن

واتهمت السلطات في مقاطعة كيبك الرجل بارتكاب جرائم من بينها تزوير بطاقات ائتمان وتهم متعددة بحيازة المخدرات

واتهم مايكل زهف في فانكوفر عام 2011 بالسرقة والتهديد، وأكد تقييم أجراه أطباء نفسيون في ذلك الوقت أهليته للمثول أمام المحاكمة.وقد نشأ زهف المشتبه بضلوعه في الهجوم على البرلمان الكندي في مدينة لافال شمال مونتريال في مقاطعة كيبك

وذكرت وسائل إعلام كندية أن والده – ويدعى بلقاسم زهف – ينحدر من أصول ليبية وأنه كان يدير مقهى في مونتريال، في حين أن والدته التي تدعى سوزان بيبو كانت تعمل في دائرة الجنسية والهجرة الكندية وأفادت تقارير بأنهما انفصلا في عام 1999

وقال جيران لمايكل زهف في تصريح لشبكة « سي بي سي » الكندية إن زهف كان شخصا لطيفا، وإنهم أصيبوا بالصدمة لدى سماعهم هذه الأخبار

وتحدثت صحيفة « ذا غلوب آند ميل » الكندية مع شخص يدعى ديف باثيرست قال إنه من أصدقاء زهف وإنه تعرف عليه حينما التقاه في أحد المساجد قبل ثلاث سنوات.وقال باثيرست إن صديقه لم يكن يظهر عليه تبنيه لأي أفكار متطرفة في بادئ الأمر، لكنه أبدى لاحقا بعض السلوك « الشاذ »

وأضاف باثيرست في حديثه للصحيفة « دار بيننا حديث داخل المطبخ، لكنني لا أعرف كيف قال ذلك: إذ إنه قال إن الشيطان يلاحقه ». واعتبر باثيرست أن مايكل زهف « من المؤكد أنه كان يعاني من مرض نفسي »

وكانت آخر مرة التقى فيها الاثنان في مسجد قبل ستة أشهر، حينما أكد له مايكل رغبته في « العودة إلى ليبيا للدراسة »

وأضاف باثيرست بأن مايكل كان يريد السفر إلى الخارج من أجل التعرف على الإسلام ودراسة اللغة العربية

الارهاب يضرب في كندا مقتل جنديين خلال أسبوع واحد

in A La Une/International by

 

قال رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر في كلمة إلى الأمة يوم الأربعاء إن كندا لن يرهبها الهجومان اللذان أسفرا عن مقتل جنديين اثنين هذا الأسبوع

وأضاف أن الأجهزة الأمنية ستفعل كل ما هو ضروري للتصدي للتهديدات التي تتعرض لها البلاد

وقال هاربر « لن يتم ترهيبنا.. كندا لن ترهب قط »

وأضاف « سيقودنا هذا في حقيقة الأمر إلى تقوية عزمنا ومضاعفة جهودنا وجهود وكالات الأمن القومي التابعة لنا لاتخاذ كل الخطوات الضرورية لتحديد التهديدات والتصدي لها والحفاظ على كندا آمنة هنا في الداخل »

وقال هاربر إنه سيتضح خلال الأيام القادمة ما اذا كان الرجل الذي نفذ هجوما مسلحا على البرلمان والذي وصفه بانه « ارهابي » يعمل بمفرده أو له شركاء

ولقي جندي كندي حتفه بالرصاص قرب البرلمان عند النصب التذكاري لضحايا الحرب يوم الأربعاء

ومضى يقول « واقعتا هذا الأسبوع تبعثان على التذكير بشكل مخيف بأن كندا ليست في مأمن من اشكال الهجمات الإرهابية التي نراها في أماكن أخرى من العالم »

واستطرد « الهجمات على أفراد أمننا وعلى مؤسسات حكومتنا هي في طبيعتها هجمات على بلدنا وعلى قيمنا وعلى مجتمعنا وعلينا نحن الكنديون »

وكان رجل اعتنق الاسلام دهس جنديين كنديين بسيارته يوم الاثنين في موقف للسيارات في كيبيك مما أسفر عن مقتل احدهما

وكان المهاجم ويدعى مارتين رولو من بين 90 شخصا تلاحقهم الشرطة الكندية للاشتباه في ضلوعهم في انشطة متشددة في الخارج أو التخطيط للقيام بذلك. وكانت الشرطة قتلت رولو بالرصاص بعد مطاردة بالسيارة

ولم يعرف ما اذا كان المسلح الذي نفذ هجوم يوم الاربعاء على البرلمان ضمن اولئك التسعين شخصا أم لا

وكانت عائلة رولو اتصلت بشرطة مقاطعة كيبيك لتعلمها بالتغيرات الطارئة على سلوك ابنهم

الذي اصبح راديكاليا كما انه سعى الى التوجه الى تركيا وهو المنفذ المؤدي الى ساحة القتال في سوريا

وبعد إيقافه من قبل الأجهزة الأمنية اطلق قاضي التحقيق سراحه لضعف الأدلة الا انه تم حجز جواز سفره

في رسالة بعثت بها الى القاضي الفيدرالي بكندا زوجة بلحسن الطرابلسي تستعيث

in A La Une/Exclusif/Tunisie by

أطلقت زهرة الطرابلسي زوجة بلحسن الطرابلسي صرخة استغاثة الى رئيس المحكمة الفدرالية بكندا تطالبه برفع الحجر على ممتالكاتهم وقالت زهرة وهي ابنة رجل الاعمال الهادي الجيلاني في رسالتها ان وضعية العائلة اصبحت لا تطاق وانه سيصلون الى مرحلة سيعجزون فيها عن دفع الكراء بعد ان عجزا عن خلاص السائق الخاص لاطفالهم وكذلك رسوم مدارسهم وكان بلحسن الطرابلسي تقدم بطلب مماثل في جوان الماضي قوبل بالرفض من قبل وزارة العدل الكندية وكذلك وزير الخارجية الكندي جون بيرد حتى ان محاميه قدم في 2012 ملفا طبيا يؤكد فيه ان موكله بلحسن الطرابلسي يعاني من اضطرابات نفسية واكتئاب ويتعاطى ادوية مضادة للقلق كما انه أقدم على محاولة انتحار تصدت لها عائلته في اخر لحظة وكانت السلطات القضائية اعتبرت مصاريف بلحسن الطرابلسي وأطفاله الاربعة مبالغ فيها وقامت بوضع حدود لها اذ قدرت مصاريفه المعيشية الشهرية على النحو التالي 5000 دولار مصاريف كراء 1750 دولار مصاريف السائق الخاص و240 دولار مصاريف السجائر و25 الف دولار رسوم المدارس وهذه الرسالة التي بعثت بها زهرة الطرابلسي ونشرت تفاصيلها صحيفة لاغازيت الكندية الاسبوع الماضي ليست الاولى بل انها بعثت برسالة مماثلة سنة 2012 الى القاضي الفيدرالي توضح له ان أملاكها وأملاك زوجها لا يتحصلا عليها بطرق غير مشروعة وان عائلتها كانت ضحية للثورة وضحية لتصفيات حساب سياسية وانها قدمت الى كندا لانها دولة تحترم القانون وتدافع عن الحقوق ولكن زهرة الطرابلسي قالت ان ما يحدث لها شبيه بما يحدث للنازيين المطاردين من العالم كله

Go to Top