L'actualité où vous êtes

Tag archive

مهدي جمعة - page 2

العباسي يكشف مهدي جمعة كاد يفجر الحوار الوطني

in A La Une/Tunisie by

كشف اليوم السيد حسين العباسي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل في تصريح لصحيفة  الشارع المغاربي  الصادرة اليوم  ان مهدي جمعة رئيس الحكومة السابق كاد ان يضع الحوار الوطني في مهب الريح باعتزامه اعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية

وقال العباسي مذكرا ب  » أن خارطة الطريق المتعلقة بمبادرة الحوار الوطني كانت تظم ثلاثة محاور أساسية منها بعث حكومة تكنوقراط مستقلة وغير معنية تماما بالترشح للانتخابات، مضيفا ان البعض قد حاول التنصل من شرط الترشح للانتخابات  »

العباسي أكد  أن رئيس الحكومة السابق المهدي جمعة، كان يستعد للترشح لرئاسة الجمهورية، معتبرا أن « هذه الخطوة شبيهة إلى حد بعيد بالقنبلة التي كانت ستعصف تماما بالحوار الوطني لأن الترشح للرئاسة يعني مغادرة الحكومة أي العودة إلى نقطة البداية، بعد أشهر من الحوار والنقاش لإيجاد شخصية تحظى بالتوافق ».

وأضاف حسين العباسي الذي كان في القاهرة لحظة تلقيه خبر نية جمعة في الترشح للرئاسة: « غادرت في الحين القاهرة عائدا لتونس، حيث اتصلت بأغلب رؤساء الأحزاب في تلك الفترة طالبا منهم إصدار مواقف حازمة من هذه اللعبة التي قد يلجأ إليها مهدي جمعة »، مؤكدا ان هذا الطلب لقي تجاوبا كبيرا من الأحزاب بما في ذلك حركة النهضة، خاصة وأن ما كان يعد له مهدي جمعة هو انقلاب على خارطة الطريق.

وأفاد حسين العباسي أن مهدي جمعة أكد له أن عددا من أنصاره قد اقترحوا عليه فكرة الترشح في جلسة سرية، متابعا بالقول: « وقد تسبب موقفنا الرافض لترشحه في أزمة بيننا وبينه ».

مهدي جمعة يكشف اعتقال 1500 ارهابي منذ مطلع السنة

in A La Une by

قال رئيس الحكومة المؤقت  مهدي جمعة إن الأجهزة الأمنية  اعتقلت منذ بداية العام الحالي نحو 1500 إرهابي مفترض، مشيراً إلى استعداد حكومته للتصدي للمقاتلين العائدين من سوريا ضمن حملة تهدف لإنجاح الانتقال الديمقراطي في تونس مهد ثورات « الربيع العربي » مع استعدادها لإجراء ثاني انتخابات حرة

وقال جمعة إن تونس تمكنت من تشديد الحملة على الإرهاب واستعادة قوة النظام الأمني، مضيفاً أن هذا مهم جداً من أجل المضي قدماً في الانتخابات بطريقة سلسة وذلك بالرغم من وجود مخاطر، وبين هؤلاء المحتجزين متشددون تونسيون قاتلوا في سوريا ومن الممكن أن يشكلوا الآن خطراً في الداخل بالرغم من قول جمعة إن أغلبيتهم لم يعودوا، وأوضح أن هناك « ألفين أو ثلاثة آلاف مقاتل وأن الذين رجعوا لتونس بعض المئات »، ومضى قائلاً: « تقريباً أوقفنا 1500 نسميهم مشتبهين »

وأشار جمعة إلى الاضطراب السياسي في ليبيا المجاورة كمصدر تهديد أمني رئيسي وقال إن حكومته كثفت التعاون الحدودي مع الجزائر التي تشترك مع تونس في وجهة النظر بأن متشددين إسلاميين يستخدمون الأراضي الليبية كملاذ آمن، وقال جمعة إن حكومته أعدت خططاً للتصدي لأي محاولات محتملة من الجهاديين التي تهدف لإفشال آخر مراحل الانتقال الديمقراطي في تونس عبر استهداف الانتخابات المقبلة، وقال « لدينا معلومات هي أساسا المناطق الحدودية، لأن المناطق المشتركة مع ليبيا أنتم تعرفون الوضع مع ليبيا فيه مخاطر ».

وعلى صعيد آخر، طالب المرشح الليبرالي للانتخابات الرئاسية في تونس الباجي قائد السبسي )نداء تونس) بـ »إستراتيجية إقليمية » لمواجهة « الإرهاب »، خلال زيارة إلى فرنسا السبت، وقال السبسي وهو رئيس سابق للحكومة التونسية خلال مؤتمر صحافي في نيس (جنوب شرق) إن « تونس تعرف الإرهاب وهو ليس من عاداتها والحل للمشكلة يمر عبر إستراتيجية على مستوى إقليمي بالاتفاق مع الدول المجاورة، ليبيا ومصر والجزائر ومالي ».

هذا وتعد تونس واحدة من الدول المصدرة للإرهاب إلى العالم بفعل وجود التيارات المتشددة والخلايا التي توالي تنظيم « داعش » وغيره من التنظيمات الإرهابية

المهدي جمعة عشية انعقاد مؤتمر الاستثمار في تونس لا نريد هبات أو اعانات ولن نغير من نمط حياتنا

in A La Une/Economie/Tunisie by

في حوار مطول لصحيفة الشرق الاوسط ينشر غدا قال مهدي جمعة ان حكومته اكدت لجميع الأطراف الاقتصادية التي أبدت اهتمامها بمؤتمر حول الاستثمار في تونس ينطلق يوم الاثنين  »   أننا لا نريد الحصول على هبات وإعانات مالية، بقدر ما نعمل على تحقيق القواسم المشتركة التي تربط بين تونس وبقية بلدان العالم العربي والغربي. لذلك ننتظر حضورا خليجيا كبيرا في المؤتمر الاقتصادي المقبل فقد اكتشفنا من خلال اتصالاتنا بالمستثمرين في الخليج العربي أنهم لا يزالون يرتبطون بعواطف صادقة مع تونس ولم تغيرها الثورة كما بدا للكثير ممن لا يدركون طبيعة علاقة أخوة الخليجيين بإخوتهم في تونس. واتضح أن لدينا فرص تكامل وتقارب كثيرة فيما بيننا وهم على أتم الاستعداد للمجيء إلى تونس وإنعاش نسق الاستثمار في مجالات عدة « 

    من جهة اخرى اكد رئيس الحكومة ، ان تونس طوت صفحة الغموض السياسي والأمني الذي ساد لمدة قاربت الثلاث سنوات،  وهي البوم تعيش فترة توضح مختلف الرؤى السياسية والاقتصادية والاجتماعية

 جمعة أثنى قبل اربعة أيام  من عقد مؤتمر اقتصادي بتونس العاصمة، على الدعم الخليجي في استرجاع تونس لعناصر الثقة في اقتصادها وقال ان الحكومة لن تعمل على جمع التبرعات خلال هذه المناسبة بقدر عزمها على إبراز صورة ايجابية للاقتصاد التونسي من خلال الترويج لعدة عناصر ايجابية في المنظومة الاقتصادية التونسية

 وبشان التهديدات والتحديات المحتملة التي قد تصطدم بها الدولة التونسية وعلى رأسها الإرهاب، قال جمعة ان هذا الملف لا يخيف   الحكومة ما دامت غايتها خدمة تونس والدفاع عن مكتسباتها

من جهة اخرى جدد  المهدي جمعة تأكيده على استبعاد فكرة مواصلة تحمله مسؤولية تسيير الفريق الحكومي بعد الانتخابات البرلمانية المقبلة، وقال جمعة ان الانتخابات التونسية المزمع إجراؤها يوم 26 أكتوبرالمقبل ستأتي بأحزاب فائزة  عبر صناديق الاقتراع، ومن حقها أن تسعى إلى تنفيذ مشاريعها وبرامجها السياسية

وأضاف انه يود المحافظة على استقلاليته تجاه كل الأطراف السياسية وهو لا يريد تبعا لذلك أن تكون  شرعيته مستمدة من الأحزاب السياسية فقط

لقد أثبتنا للجميع أننا غير معنيين بأي مستقبل سياسي ودخلنا الحكومة على أساس عقد بين مختلف الأطراف يقضي وفق خارطة الطريق بإيصال البلاد إلى مرحلة الانتخابات. ومن النقاط الايجابية التي أحسب أن الفريق الحكومي الذي عمل معي قد حققها يمكن أن نشير  إلى خروجنا بمشروع دولة ومشروع نمط عيش يقبل به الجميع

عن وجود تهديدات امنية سترافق العملية الانتخابية الا انه اكد ان « الأمر لا يخيفنا ما دامت غايتنا خدمة تونس والدفاع عن مكتسباتها. لقد عملنا منذ أن تسلمانا رئاسة الحكومة على إعادة بناء مؤسسات الدولة  وإرجاع الثقة إلى الاقتصاد التونسي وما يزال لدينا إيمان عميق بأن تونس لديها من الخصائص والميزات سواء من حيث الموقع الجغرافي أو الموارد البشرية أو قطاعات الإنتاج ما يؤهلها لاحتلال موقع مميز على مستوى القارة الإفريقية وفي معاملاتها مع عدة شركاء اقتصاديين

رئيس الحكومة سعى خلال هذا الحوار الى بعث رسالة طمأنة لشركائنا الاقتصاديين مؤكدا ان بلادنا طوت صفحة الغموض وأنها اليوم تعيش فترة توضح الرؤى السياسية والاقتصادية والاجتماعية. ولا يخفى على الجميع أن تونس كانت تعول على الإمكانيات الهائلة الكامنة في ليبيا المجاورة في استقطاب جزء من يدها العاملة وفي تدفق رؤوس الأموال في الاتجاهين لإنعاش الاقتصاد التونسي، ولكن هذا الأمر لم يتحقق.  كما تسلما  الحكومة في ظل ركود اقتصادي قياسي يشهده الفضاء الأوروبي وزادت الاحتجاجات الاجتماعية والمطلبية المشطة التي تلت الثورة في تعقيد الأوضاع. لذلك نريد اليوم أن نقول لشركائنا الاقتصاديين نحن على استعداد لطي صفحة الماضي والبدء في تأكيد شراكة حقيقية مبنية على المصلحة المشتركة لمختلف الأطراف

وفي رده عن سؤال ان كان شعر بلحظة ندم لتسلمه رئاسة الحكومة في ظروف صعبة كانت ولاتزال تعيشها تونس قال جمعة انه لم يشعر بذلك على الاطلاق  » فنحن كنا ندرك منذ البداية أننا سنعمل ضمن أرضية متحركة ومتقلبة ومع ذلك قبلنا المهمة بكل صدق ونزاهة وأثبتنا لجميع الأطراف استقلاليتنا وعملنا من أجل مصلحة تونس فحسب وهذا على ما أعتقد سر نجاحنا

من جهة اخرى كشف جمعة انه خلال الاتصالات المكثفة التي اجرتها الحكومة التونسية مع مختلف القادة العرب  خلال الاشهر الماضية  قال جمعة الى  ان تبين لهم ان تونس

لا يمكنها أن تتبنى مشروع نمط عيش مخالفا لما كانوا يعرفونه عنها في السابق، وأثبتنا لهم أن بلادنا تواجه حربا ظلامية مناهضة لكل المشاريع المجتمعية المعروفة وقد اقتنعوا بأهمية التوجه التونسي وأن الثورة التي حدثت إنما غايتها خدمة التونسيين وإشاعة الأمن والاستقرار

بسبب تقاعس نواب المجلس التأسيسي خزينة الدولة تتكبد خسائر بالمليارات

in A La Une/Economie/Tunisie by

تسبب تقاعس عدد  من نواب المجلس التأسيسي في النظر في عدة مشاريع قوانين تهم قطاعات حيوية مثل اصلاح النظام البنكي وماشريع قوانين أخرى ذات بعد اقتصادي تتعلق بالاستثمارفي الطاقة  بما ذلك الطاقة البديلة  في خسائر فادحة للاقتصاد التونسي مثل حرمانها من قرض من البنك الدولي بقيمة 500 مليون دولار

وكان من المفترض ان يصوت النواب على مشروع تقدمت به وزارة المالية من اجل اصلاح ملح للقطاع البنكي قبل يوم 15 اوت الا النواب لم يروا ضرورة في ذلك وخيروا عطلتهم الصيفية على اي اصلاح في القطاع البنكي

وحسب نظال الورفلي الوزير المستشار لدى رئيس الحكومة الذي التقى مجموعة من الاعلاميين اليوم في القصبة  ان خسائرنا لهذا العام بسبب التراجع في الاستثمار في مجال الطاقة  وتراجع نسبة استخراج النفط من 66 الف برميل يوميا سنة 2014 الى 57 الف ب.ي لهذا العام  تسبب في خسائر مالية  على حساب الخزينة العامة بنحو 900 مليون دينار

وقد جاء هذا التراجع بسبب المواقف الخاطئة حول ملف الطاقة بالمجلس الوطني التأسيسي علما بان رئيس لجنة الطاقة بالمجلس هو من قطاع التعليم الابتدائي ولا يوجد في هذه اللجنة  سوى خبير واحد متخصص في قطاع النفط

من جهة اخرى علم موقع تونيزي تيليغراف ان الحكومة قررت المضي قدما مهما كلفها ذلك من ردود افعال سلبية المضي قدما في مشروع الغاز دوشيست  اسوة بالاشقاء في الجزائر الذين شرعوا في تقديم الرخص للمؤسسات الراغبة في استخراج هذا النوع من الغاز .

يسعون لجلب الارهابي أحمد الرويسي من ليبيا مهدي جمعة يرد على الوسطاء

in A La Une/Tunisie by

قالت مصادر حكومية  اليوم الاربعاء  ان الحكومة التونسية  ترفض اي تدخل  خارج عن الاطر الرسمية  لجلب الارهابي التونسي

أحمد الرويسي من ليبيا ونقلت مصادر عن السيد مهدي جمعة رئيس الحكومة  قوله  انه يرفض ان يتوسط  في هذا الموضوع اناس عرفوا بمساندتهم للارهاب

وقال جمعة ان السلطات التونسية شرعت في اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة للمطالبة بترحيل الرويسي المورط في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد وأنه لن يسمح لأي شخص يتلاعب بمصلحة البلاد والمصالح الأمنية  

وفي نهاية الاسبوع المنقضي تحول رجل اعمال تونسي معروف وصاحب قناة خاصة الى ليبيا  بالاضافة الى احد السياسيين قصد التواصل مع المجموعة الليبية التي وضعت يدها على أحمد الرويسي

وقالت مصادرنا ان هذه الخطوة من شأنها ان تشوش على تحركات السلطات التونسية الرسمية لجلب الرويسي الى تونس وتقديمه الى العدالة

وكان مصدر أمني رفيع المستوى بوزارة الداخلية قال أن قوات الأمن التونسية تمكنت من إلقاء القبض على إرهابيين تونسيين كانوا فرّوا إلى ليبيا على خلفية تورطهم في قضايا إرهابية

وأكد المصدر المسؤول لـموقع حقائق أون لاين أنّ الحكومة التونسية والأجهزة الأمنية المعنية بالملف شرعت منذ فترة في الضغط على الطرف الليبي من أجل تسلّم هذه العناصر التي من بينها الإرهابي الخطير أحمد الرويسي المتهم بالضلوع في عملية اغتيال شكري بلعيد وقضية إدخال أسلحة إلى تونس

هذا ولا تزال هذه المسألة تثير جدلاً واسعًا في الأوساط التونس

 

مهدي جمعة حول اعادة تراؤسه للحكومة كلفت مرة ولن أكلف مرتين

in A La Une/Tunisie by

قال رئيس الحكومة مهدي جمعة اليوم الاربعاء وفي رد عن سؤال لوكالة تونس افريقيا للأنباء حول الانباء تروج حول امكانية اعادة تكليفه بتشكيل حكومة ما بعد انتخابات التشريعية انني كلفت مرة واحدة ولن أكلف مرتين

برا وبحرا وجوا جميع الأسواق الحرة في تونس تحت رحمة الاتراك في عملية قانونية مشبوهة

in A La Une/Exclusif/Tunisie by

رغم تأكيدات سابقة للسيد عبد الكريم الهاروني وزير النقل السابق بانه لن يسمح بدخول كل من مجمع دوفري لسفيان بن علي   وكذلك مؤسسة تاف التركية  مناصقة الفوز بلزمة الاسواق الحرة بكل من مطار تونس قرطاج وطبرقة وجربة وصفاقس  فالمؤسسة الأولى قال انها ارتبطت بمرحلة سيئة من تاريخ تونس الحديث والثانية تعاني مع البنوك التونسية كما انها لم توفي بالتزاماتها السابقة  فيما يخص استغلالها لسوق الحرة بكل من  مطاري النفيظة  والمنستير

ولكن حصلت المفاجأة  ليعلن عن فوز مجموعة هميلة  المتحالفه  مع تاف التركية وهاينمان الالمانية  لكونه  قدم أفضل العروض امام بقية المنافسين وخاصة لاغاردار – بولينا  ودوفري لسفيان بن علي المستغل الحالي للسوق

ولكن العرض الذي قدمه مجمع هميلة  شابته العديد من التساؤلات المحيرة تفوق الخيال فجميع  الشركات العالمية الرائدة في مجال الاسواق الحرة  لا تقدم رسوما للحكومات تفوق نسبة ال35 بالمئة وحتى وان كان مطار كينيدي  او رواسي الفرنسي فما بالك ببلاد لا يتجاوزفيها  عدد المسافرين سنويا الخمسة ملايين مسافر ولكن مجمع هميلة المتحالف مع تاف التركية وهاينمان الالمانية  قدم نسبة بلغت ال46 بالمئة مقابل 45 بالمئة لدوفري التي يملكها سفيان بن علي فشركة لاغاردار بولينا 42 بالمئة  اما الوعود بالاستثمار فكانت اكثر من خيالية هي الاخرى وتثير الكثير من التساؤلات  اذ بلغ عرض مجمع هميلة وحلفائه 38 مليون يورو فدوفري لسفيان بن علي 33 مليون دولار واخيرا لاغاردار بولينا 28 مليون يورو

ولكن وحسب الخبراء في المجال الاستثماري فانه وفق العروض الذي قدمها مجمع هميلة فانه كان حريا على السلطات التونسية ان تبحث معه ان كان له مخطط  اقتصادي يفسر فيه قدرته على تحقيق مكاسب والالتزام بتعهداته تجاه ديوان الطيران المدني خاصة وان شريكه التركي اخل بكل تعهداته  والملف مازال مفتوحا مع البنك المركزي التونسي فيما يخص تراجعه عن كل تعهداته  التي التزم بها خلال توقيعه على لزمة  النفيضة المنستير

ويطرح الخبراء ثلاث سيناريوهات ممكنة  قد يلجأ اليها مجمع هميلة  وحليفيه التركي والالماني لتحقيق مكاسب ولاحترام التزاماته تجاه الدولة التونسية

فالسيناريو الاول يتعلق بالترفيع في هامش الربح على حساب المسافرين خاصة وان هذا التحالف سيسيطر سيطرة مطلقة على جميع الاسواق الحرة في تونس  فمجمع هميلة يسيطر على بيع المواد في طائرات الخطوط التونسية وكذلك شركة سيفاكس الخاصة وكذلك شركة النقل البحري اضافة الى السوق الديبلوماسي بسكرة  وبالفوز بالمناقصة الاخيرة  ستمتد سيطرته الى مطارات جربة وصفاقس وتوزر وطبرقة وصفاقس وقرطاج اضافة الى سيطرة حليفه التركي على مطاري المنستير والنفيضة  مما يعني تحول جميع الاسواق الحرة برا وبحرا وجوا تحت سيطرة مجمع واحد

اما السيناريو الثاني الذي يطرحه الخبراء وهو سيناريو شيطاني وهو ان يعمد هذا المجمع الى بيع  المواد المقلدة بالاسواق الحرة وتقديمها على انها مواد اصلية او فتح سوق موازية  واغراقها بالسلع لجني الارباح

اما السيناريو الثالث فانه الاقرب الى تخمين هؤلاء الخبراء وهو ان يقوم مجمه هميلة ومن تحالف معه  وبعد ازاحة جميع المنافسين والفوز بالصفقة الى المطالبة بمراجعة اللزمة مع الحكومة التونسية وكذلك اعادة النظر في نسبة  الرسوم وهو ما يحدث حاليا مع احد شركائه  وهو مؤسسة تاف التركية

مع التذكير انه خلال الايام والاسابيع التي سبقت فتح العروض الذي تم الاسبوع المنقضي  حدثت عدة تحركات مشبوهة من بينها دخول السيد عبدالرحمان التليلي  المدير العام السابق للديوان الوطني للطيران المدني على الخط  واتصل بعدد من

المشاركين في المنافسة  وكشف لها عن اسرار تهم المناقصة  وثلك وفق احد المصادر بهذه المؤسسة 

  » وبالاتصال بالسيد أحمد التليلي  نفى ان يكون قد قدم اية معطيات لاية جهة مشاركة في المناقصة لكنه اكد انه سعى ليكون وسيطا لاحدى المؤسسات انا احترم القانون ولا اقوم بأي عمل يمس بالقانون    

من جهة اخرى قام السيد شهاب بن أحمد  بفتح تحقيق حول هذه المناقصة  وكان ذلك يوم 11 اوت الماضي لكن عملية  فتح العروض تمت قبل وصول لجنة التحقيق بيومين

والسؤال المطروح اليوم  وامام هذه الحقائق التي تحتاج الى تحقيق في اكثر من مستوى خاصة بوزارة النقل الذي اكد لنا السيد شهاب بن أحمد انه يحرص شخصيا على الحفاظ على مصالح تونس مهما كان الثمن فان العديد من البعثات الدبلوماسية في تونس تنظر الى هذه المناقصة كمقياس لسلامة  المعاملات في تونس ومؤشرا على جدية حكومة مهدي جمعة في مكافحة الفساد

جمال العرفاوي  

المدون ياسين العياري يعلن الحرب على رئيس الحكومة ووزير الدفاع فتش عن المال

in A La Une by

 

محاولة ابتزاز فاشلة لوزارة الدفاع الوطني تبعا لما أورده الموقع الالكتروني « بيزنس نيوز » بتاريخ 25 أوت 2014 حول الحملة التي يشنها المدوّن ياسين العياري على رئيس الحكومة مهدي جمعة ووزير الدفاع الوطني غازي الجريبي

لقد عودنا السيد ياسين العياري بمثل هذه الحملات لكن ان يصل الامر الى حد اعلان الحرب على المؤسسة العسكرية ورئاسة الحكومة دفعة واحدة فالامر مثير للحيرة خاصة اذا ما ارتبطت بأسرار تهم امن الدولة الداخلي والخارجي وهو ما يحملنا على التساؤل عن الجهة التي تزود العياري بكل هذه المعطيات وتضمن له الحماية من أية ملاحقة قانونية 

المتابعون  للشان السياسي في تونس يعرفون ان العلاقة بين قصر قرطاج وقصر الحكومة بالقصبة ليست على ما يرام وشهد القاصي والداني فصولا متعددة منها سواء تعلق الامر بالشان الداخلي او الخارجي فالتنافس بدأ مكشوفا وقد في عدد من الاحيان الى نتائج عكسية

ولكن السيد مهدي جمعة او فريقه الحكومي لن يكون اي واحد منهم طرفا في المعركة الانتخابية القادمة حتى نحيل ما كشف عنه العياري من معطيات الى التنافس الحزبي حتى وان كان ضربا تحت الحزام كما يقال عندنا في تونس

ولكن المؤكد ان ما حصل لا يمكن ابعاده عن دوائر قريبة من قصر قرطاج، تبيّن إثر مزيد من البحث والتحرّي وبعد الحصول على جملة من المعطيات من دوائر قريبة من رئاسة الحكومة أنّ الحملة التي يشنّها المدوّن المذكور، وبالإضافة إلى الأسباب المبيّنة أعلاه، ترجع إلى الرفض القطعي لوزير الدفاع الوطني للصفقة التي رعتها رئاسة الجمهورية بغاية إطلاق سراح الديبلوماسيين التونسيين المختطفين في ليبيا مقابل الإفراج عن إرهابيين ليبيين تورطا في عملية الروحية التي راح ضحيتها الشهيد العقيد الطاهر العياري والد المدوّن. وقد تمسّك وزير الدفاع برفض تسليم الإرهابيين بالنظر إلى تورطهما في قتل عسكريين وهي جريمة لا يمكن التغاضي عنها ولا السماح بمرورها دون نيل العقاب المستوجب خاصة وأنّ العكس سيؤول إلى استباحة دماء الجنود التونسيين وانتهاك السيادة الوطنية. ومن المؤكّد أنّ هذا الرفض الذي أسقط حاسبات المدوّن في الماء، لم يرق لياسين العياري خاصة وأنّ الصفقة المذكورة تضمنت دفع التعويضات المحكوم بها لعائلتي الشهيدين والمقدّرة بمئات الملايين وقد سبق للمدوّن أن عبّر عن موافقته على بيع دم أبيه والحصول على التعويضات من قبل عائلات الإرهابيين مقابل إطلاق سراح ذويهم من السجون التونسية وهو ما استندت عليه رئاسة الجمهورية للضغط في اتجاه إبرام الصفقة. ولا ندري هل أنّ ياسين العياري حصل على موافقة إخوته ووالدته أم تصرّف دون علمهم خاصة وأنّه سبق وأن تسلّم مساعدة مالية من وزارة الدفاع الوطني تقدّر بعشرين ألف دينار تولّى إنفاقها دون علم بقية الورثة ممّا دفع والدته إلى التذمّر من عدم حصولها على أيّ مساعدة قبل أن تدرك ما اقترفه ابنها

وزراء حكومة جمعة في المهديةللراحة أم للأعمال

in A La Une by

قضى عدد كبير من وزراء الحكومة المؤقتة نهاية الاسبوع في مدينة المهدية اين تحول اليها رئيس الحكومة مهدي جمعة لاخذ قسط من الراحة  والقيام ببعض الاعمال الخاصة والحكومية هناك

وشوهد عدد من الوزراء في عاصمة الفاطمييين من بينهم وزيرة السياحة امال كربول ووزير الخارجية  المنجي الحامدي الذي واصل البقاء هناك الى حد يوم

    الاثنين وكذلك وزير المالية حكيم بن حمودة الذي  فضل العشاء الى جانب امال كربول من جهة أخرى تعددت لقاءات هذه الاخيرة برجل الاعمال التونسي المعروف كمال لزعراصيل مدينة المهدية   ولا يعرف ما اذا كانت هذه اللقاءات هي لصالح المجموعة الوطنية الهدف منها بعث مشاريع تنموية وسياحية في تونس ام هي للحساب الخاص خاصة وانه لم يصدر عنها اي بلاغ للراي العام  ويعد اللقاء الذي تم يوم 29 ماي الماضي الاكثر اثارة حيث كان للسيد ماكس عزرية اليهودي التونسي المتخصص في عالم الموضة الذي دعته  وزيرة السياحة للالتقاء بها لكن اللقاء لم يحصل في وزارة السياحة كما هو متعارف عليه بل تم بمنزل السيد كمال لزعر  بقمرت بالضحاية الشمالية للعاصمة وهو أمر يثير الدهشة والاستغراب   

مؤتمر أصدقاء تونس الدعم المنتظر بعد الانتخابات

in A La Une by

من المنتظر ان تحتضن تونس  يومي 7 و8 سبتمبر القادم مؤتمر أصدقاء تونس الذي اعلن عنه  الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند  خلال استقباله لرئيس الحكومة التونسية مهدي جمعة في باريس نهاية أفريل الماضي

وينتظر ان تحضر هذا اللقاء العشرات من الفاعلين على الساحتين السياسية والاقتصادية في العالم حتى ان وفدا هاما اتحاد الاعراف الفنرسي – مداف- سيكون حاضرا بقوة  ولكن مصادر تونيزي تيليغراف لا تعلق امالا كبيرة على هذا اللقاء الذي سيكون فرصة للتعرف على مستقبل الاوضاع السياسية والامنية في تونس دون الذهاب نحو تقديم مساعدات فورية لضخ الدم في الاقتصاد التونسي

اذ يفضل  أصدقاء تونس التحرك وفق ما ستؤول اليه انتخابات 23 أكتوبر القادم وبالتالي الاكتفاء بتقديم وعودا ليس اكثر من ذلك لكن من غير المستبعد ان تقدم مساعادات عاجلة من اجل اجراء الانتخابات في احسن الظروف من الناحية اللوجيستية 

Go to Top