L'actualité où vous êtes

Tag archive

ميناء حلق الوادي

ميناء حلق الوادي خارج عن السيطرة

in A La Une/Tunisie by

رغم تعدد زيارات كبار المسؤولين على ميناء رادس الذي يعد الشريان الحيوي للاقتصادي التونسي  ورغم الوعود المتكررة لوقف حالة التسيب والفساد  الا أن الحكومات المتعاقبة وقفت عاجزة تتبخر وعودها مباشرة بعد مغادرة الوزير أو رئيس الحكومة للميناء

مازال الرأي العام في تونس يتذكر الزيارة الشهيرة لوزير النقل السابق السيد محمود بن رمضان خلال شهر ديسمبر الماضي الذي تفاجأ بحالة التسيب وصلت الى حد تغيب 70 عونا من مجموع 87 كان يفترض ان يكونوا في مواقع عملهم

يومها توعد الوزير بملاحقة كل المتسببين في هذا التسيب الممنهج ولكن هذا الوعيد دخل دهاليز النسيان وهو ما شجع المارقين على مواصلة ما تعودوا عليه من افلات من العقاب  وهو ما سنلمسه يوم 02 فيفري حين عمدت مجموعة من الاعوان وبدون سابق انذار  الى غلق جميع المنافذ المؤدية للميناء   متسببين في خسائر باهضة لخزينة الدولة  بلغت حوالي 4 مليون دينار

hakim

ويومها اضطرت ناقلة ايطالية من العودة من حيث جاءت دون ان تفرغ حمولتها والاخطر من كل هذا فان ابرز المتضررين فقد كان عملاق صناعة الطيران اير باص التي لم يتمكن احد فروعها بتونس لصناعة مكونات الطائرات لنقل قطع الغيار التي يحتاجها المصنع الرئيسي في تولوز مما تسبب لها خسائر بملايين الدينارات وقائمة الضحايا لا تحصى ولا تعد …jomaa

ولكن مرة أخرى وبعد ان علمت رئاسة الحكومة بما جرى أصرت على ملاحقة المتسببين الذين تحولت تحركاتهم التي رفضتها جميع النقابات ولم تنخرط فيها الى ما يشبه الارهاب الاقتصادي الذي يهدد اخر ما تبقى من أنفاس الاقتصاد التونسي

ولكن يبدو ان الاعلان عن احالة ثمانية من المتسببين لما حدث يوم 2 فيفري على مجالس التأديب يلاقي صدا وترددا والحال ان الأمر يحتاج الى وقفة حازمة حتى لا تتحول تخمينات الكثير من التونسيين بأن ميناء حلق الوادي وغيره من الموانئ التجارية قد تحول الى ما يشبه جزيرة معزولة خارجة عن السيطرة

mahmoud

عطلوا سير العمل بميناء رادس احالة ثمانية أعوان  » ستام  » على مجالس التأديب

in A La Une/Tunisie by

علم موقع تونيزي تيليغراف ان ثمانية أعوان من بين ال30 عونا بالشركة التونسية للشحن والترصيف « ستام » عطلوا سير العمل بميناء رادس سيحالون على مجالس التاديب بعد ثبوت تورطهم مباشرة في غلق جميع المنافذ المؤدية للميناء  يوم 2 فيفري الجاري  متسببين في خسائر باهضة لخزينة الدولة  بلغت حوالي 4 مليون دينار

وقد قام عدد محدود من عمال شركة الشحن والترصيف   » ستام  » ورغم رفض الاطراف النقابية الشرعية لهذا التحرك بمنع عدد من بواخر الشحن من الرسو او المغادرة في الميناء مما عطل سير العمل وكبد المصدرين كما الموردين خسائر مادية اضافة الشكوك التي زرعوها لدى شركاء تونس الاقتصاديين

و توعدت وزارة النقل بملاحقة جميع من قام وتسبب في هذه التحركات العشوائية وذلك باحالتهم على مجالس التأديب

حلق الوادي قلتم بوارج

in Tunisie by

خلافا لما يتم تداوله حول وصول خمس بوراج حربية الى ميناء حلق الوادي بتونس فان السفن التي وصلت اليوم لا علاقة لها بالبارجة لان هذه الاخيرة تحتاج الى موانئ عميقة وعريضة تفتقدها الموانئ التونسية

اما مجموعة السفن التي وصلت اليوم الخميس وهي تابعة لحلف شمال الأطلسي  فانها جاءت مثلما تفعل كل سنة  للاستراحة والتموين وهذه الزيارة  مبرمجة قبل أربعة أشهر وتضم عسكريين من ايطاليا وألمانيا وتركيا ولا علاقة لها بما يجري في ليبيا 

والبارجة يمكن رؤيتها  بالعين المجردة على بعد اميال ولكن حال السفن التي وصلت اليوم فان الزائر لن يلحظها الا اذا اقترب منها على مدى قصير والحال أن طول المرسى  في حلق الوادي  يصل الى كلم

في الصورة البارجة الحربية الامريكية يوأس أس ايوا

Go to Top