حركة التوحيد والجهاد تعلن ولاءها للبغدادي :داعش تقترب من المنطقة المغاربية

0
215

 

تصدر خبر اعلان حركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا عن  ولائها لداعش الصحف الجزائرية  الصادرة اليوم  الاحد

وتخشى السلطات الجزائرية ان يلقى هذا الاعتراف الى جانب اعتراف تنظيم القاعدة بالمغرب الاسلامي ان يوقض الخلايا النائمة  بالمنطقة ويدفعها الى حمل السلاح تحت رايته في مناطق التوتر خاصة بشمال مالي وليبيا التي تربطها حدودا مشتركة مع البلدين

واعلن امس السبت تنظيم حركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا عن مبايعته لابوبكر البغدادي الذي اعلن نفسه خليفة للمسلمين

وفي كلمة مكتوبة لحماد الشنقيطي مسؤول القضاء الشرعي بالجماعة التي تسيطر على اجزاء من شمال مالي المحاذية للحدود الجزائرية قال فيها ” إن إعلان الخلافة الإسلامية من طرف داعش ثابت وجوبا بالعقل لما في طباع العقلاء من التسليم لزعيم يمنعهم من التظالم، ويفصل بينهم عن التنازع»

وأضاف الشنقيطي وهو موريتاني الجنسية في كلمته التي حملت عنوان «النصرة الأزوادية للدولة الإسلامية» أن «الإمامة لا تنعقد من دون خلافة هو ما يهمنا شرعا وباستطاعتنا تحصيله، أما أن تدوم هذه الخلافة أو لا تدوم، فهذا أمر قدري ليس لنا فيه دخل أصلا، ومرده إلى الله»، مشيرا إلى أن «خلافة الحسن بن علي لم تدم أكثر من سبعة أشهر، وهو آخر الخلفاء الراشدين، ولم يقل أحد أن هذا طعن فيها»

ووصف قيادي الشنقيطي عناصر داعش بـ«الرجال الأبطال جنودا وأمراء»، غير أن خطابه لم يتضمن أي دعوة للقتال في صفوف داعش

 ويرى مراقبون أن الدعم الذي قدمته حركة التوحيد للتنظيم في العراق، يعد كافيا للتحريض على الجهاد في صفوف الجماعة التي يقودها أبو بكر البغدادي