انضمت الى تنظيم داعش فتاة بريطانية تريد رأس دايفيد كاميرون معلقا على سيف

in A La Une by

أعلنت فتاة بريطانية التحقت بتنظيم  داعش  أنها تريد رأس دافيد كاميرون، رئيس الوزراء البريطاني مُعلَّقة على سيف، ودانت الحرب التي يشنها كاميرون على ما سمَّتهم بـ«أولياء الله

وهاجمت الفتاة البريطانية على حسابها الشخصي على موقع «تويتر» الذي يحمل اسم «الجزراوية» خطة رئيس الوزراء البريطاني بمنع «الجهاديين» من العودة إلى بريطانيا مرة أخرى، مضيفة أنها لا تهتم في حال تم سحب الجنسية البريطانية عنها، ووصفت هذا القرار بـ«الطريف»، وفقًا لموقع «دايلي ميل» البريطاني.

وأشار «دايلي ميل» إلى أن هذه الفتاة تعيش حاليًّا في مدينة الرقة السورية التي يسيطر عليها التنظيم، وتبلغ من العمر 18 عامًا فقط.

وفي تغريده أخرى، شجعت الفتاة المواطنين البريطانيين على الذهاب إلى سورية قائلة: «أنا ابلغ 18 عامًا فقط لكني أعرف أن المجيء إلى الشام، سورية، هو أفضل قرار. فالبقاء في بريطانيا يُقلل من الإسلام».

وذكر الموقع أن الفتاة قامت بإنشاء حسابها في 27 يونيو بعد يوم واحد من وصول الأختين سلمى وزهراء، البالغتين 16 عامًا، إلى سورية.

وكان هروب كثير من الفتيات البريطانيات، تتراوح أعمارهن بين 18و24 عامًا، إلى سورية والانضمام إلى «داعش» قد أثار كثيرًا من المخاوف في بريطانيا، خاصة بعد وجود تقارير تفيد بتكوين هؤلاء الفتيات ما يُسمى بـ«كتيبة الخنساء»، التي تقوم بمعاقبة السيدات اللاتي يخرجن عن تعاليم الإسلام في المناطق التي يسيطر عليها «داعش»، وفقًا للموقع

Laisser un commentaire

Your email address will not be published.