جدل على صفحة الغنوشي : خسرنا بسبب تحييد المساجد وفجور الاعلام ولم ينفعنا عناق جون ماكين

1
1161

ترواحت ردود الأفعال وسط مؤيدي حركة النهضة بعد الكشف عن نتائج استطلاع الرأي التي أظهرت تقدم حركة نداء تونس على حركة النهضة بفارق 11 نقطة

التعاليق على هذه النتائج كان مسرحها صفحة السيد راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة  وكان الملفت فيها ان هناك تقارب في تقييم الوضع بين زوار الصفحة من مؤيدي حركة النهضة  واكن أهمها ما كتبته السيدة فاطمة ملاط  التي وجدت عزاء في النتيجة  وهو ان الحركة  ” جعلت تونس في وضع لا يمكن ان تعود معه الى الوراء حتى وان عادت رموز النظام القديم شكلا “

السيد ملاط تدعورواد صفحة الشيخ بأن يتذكروا  ان قرابة 3 ملايين لم يسجلوا اصلا ومليونين تقريبا سجلوا ولم يصوتو ومليونين ونصف تقريبا صوتوا للشرفاء، فلا تحكموا على  الشعب بالارتداد. لدينا دستور عظيم ومنسوب الحرية كبير اضافة الى رصيد الساحات ومواقع النضال الذي نملكه. والنظام القديم لن يحكم بسهولة لانه لا يستطيع ذلك في اطار الحرية من جهة ولا يستطيع التراجع عن الحرية من جهة اخرى. في اعتقادي النهضة خاضت الصراع بمفردها وتداعى عليها الذئاب اضافة الى بعض اخطائها، والمشكل الاساسي في القوى الثورية التي تشتت وخاصة حزب المؤتمر بفعل غباء العيادي وعبو مع احترامي الشديد لهما، وفي المقابل صوت الانتهازيون والدساترة كلهم للنداء وضد الثورة في العديد

اما ابوبكر خذر فيرى ان خسارة النهضة مرده تحولها الى اليساردون ان يوضح كيف حصل ذلك  ” سبب ميول النهضة وخاصة الغنوشي إلي اليسار أفقدها عمقها الإسلامي وبالتالي فقدت أصوات اليمين المحافظ “

اما الشادلي الخميري فقد اختار طريقا اخر لمواجهة النتيجة  ” لازمني نحرق وضميري مرتاح “

 

من جهته يرى عادل الشهبي ان سبب تراجع النهضة  جاء بسبب قبولها تحييد المساجد وتركد الاعلام الفاجر على حد قوله يفعل ما يشاء  ”  لأننا حيدنا المساجد ولم يحيدوا إعلامهم الفاجر المتملق الذي رضع من زمن الإستبداد دهورا يتحرك ويؤثر على الشارع بداية من نصف نهار أمس بداية من نسمة وحنبعل والتونسية – سئمنا هذا البلد ومطلب في تغيير الجنسية وارد “

اما التعليق الأكثر اثارة فقد كتبه محمد الصادق ” تضربنا في جرة التنازلات ولم تنفعنا تعنيقات جون ماكين “

1 COMMENTAIRE

Comments are closed.