Accueilالاولىمشاركون في لقاء برنار هنري ليفي يكشفون : فرنسوا هولاند تابع...

مشاركون في لقاء برنار هنري ليفي يكشفون : فرنسوا هولاند تابع ما يجري عبر الهاتف

في تصريح نشر اليوم  الأربعاء على بوابة الوسط الليبية قال مشاركون في لقاء برنار هنري ليفي مع مجموعة من الليبيين

وخلف جدلا واسعا في تونس انهم جاؤوا الى تونس بعد ان تم اعلامهم بأنهم سيلتقون ممثلين عن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند وهو ما يتناقض وما صرح به ليفي في اكثر من مناسبة بان اللقاء لم يكن رسميا

للتباحث في الوضع الليبي و قال الناشط السياسي عضو المؤتمر الوطني سابقًا عن مدينة نالوت شعبان أبوستة، الذي شارك في اللقاء أيضًا، إن مشاركته جاءت بعد تأكده من أن الطرف الفرنسي هو وفد مكلف من قبل الرئاسة الفرنسية، وأن ليفي كان عضوًا ضمن الوفد ولا يمثل نفسه

وأضاف أبوستة لـ«بوابة الوسط» أن موضوع اللقاء كان لتوضيح الرؤية المتعلقة بالوضع الراهن في ليبيا لأن الجانب الفرنسي يشكو، كما اتضح، من «ضبابية» هذا الوضع، مشيرًا إلى أن رؤية المشاركين كانت هي دعم الحوار حتى من خلال الاستعانة بطرف ثالث فيما لو عجز الليبيون عن ذلك؛ لدرء مخاطر امتداد المواجهات المسلحة وتحولها إلى حرب أهلية بل وإلى صراع عرقي في حالة تفاقم الأزمة.

وحول مشاركة برنارد ليفي، أوضح أبوستة أنه لا يهمه اسم الشخص بقدر ما يهمه حيثيته في الوفد الفرنسي. ونفى أبوستة في الوقت نفسه أن يكون حضوره ممثلاً للأمازيغ في هذا اللقاء، الذي حضره أيضًا رئيس المجلس الأعلى للأمازيغ السابق نوري الشروي إلى جانب رئيس الهيئة التحضيرية للحوار الوطني فضيل الأمين والناشط بمنظمات المجتمع المدني محمد العكاري، مؤكدًا أنه شارك بصفته الشخصية

ورفض مشارك ليبي ثالث، فضل عدم نشر اسمه، أن يرتبط لقاء تونس باسم برنارد ليفي قائلاً لـ«بوابة الوسط» إن شخصيات ليبية التقت وفدًا يمثل الرئاسة الفرنسية يتكون من ثلاث شخصيات، وأن وجود ليفي كان باعتباره عضوًا بالوفد، بالنظر إلى اطلاعه على الشأن الليبي، مدللاً على ذلك بقوله: «إن الرئيس الفرنسي تابع شخصيًا اللقاء عبر اتصال هاتفي مع الطرف الفرنسي أثناء اللقاء»

Jamel Arfaoui
Présentation
مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة