Accueilالاولىليبيا بعد الانقلاب الدستوري على البرلمان : مصر تؤيد الشرعية وتونس...

ليبيا بعد الانقلاب الدستوري على البرلمان : مصر تؤيد الشرعية وتونس والجزائر يلتزمان الصمت

أعلن وزير الخارجية المصري سامح شكري من ان بلاده تدعم الشرعية في ليبيا ولكنها لا تشارك في الاحداث الجارية هناك مؤكدا  في تصريح اليوم الخميس لوكالة نوفوستي للانباء  ان مصر تدعم الحكومة الليبية المنتخبة والجيش والبرلمان ضد من يستخدمون السلاح لتحقيق أهداف مشبوهة 

وفي ذات الوقت اكد وزير الخارجية التونسي منجي الحامدي ومن العاصمة الجزائرية  ان تونس والجزائر تتقاسمان “نفس التصور” بخصوص إيجاد حل سلمي للأزمة في ليبيا، عبر المصالحة والحوار دون التطرق للأحداث الجارية في ليبيا خاصة اعلان المحكمة الدستورية  اليوم الغاء البرلمان المنتخب

مما سيدفع البلاد نحو المجهول

وقال حامدي عقب محادثات جمعته مع نظيره الجزائري رمطان لعمامرة، في تصريح للصحافة، إن زيارته الى الجزائر تأتي في إطار “التنسيق والتشاور المستمر بين البلدين لمناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك، والمسائل الإقليمية وفي مقدمتها الأزمة في ليبيا”

وأضاف “البلدان لهما نفس التصور ونفس الخيار حول هذا الموضوع، والمتمثل في دعم وتشجيع الإخوة الليبيين على المصالحة والحوار بغية التوصل إلى حل سلمي للأزمة في هذا البلد”، موضحاً أن تونس تدعم بـ “صفة كاملة” المبادرة الجزائرية، حول الأزمة الليبية
كما أكد بأن تواجده بالجزائر يدخل أيضاً في إطار ” تعزيز العلاقات الاستراتيجية والمثالية” بين البلدين، مشدداً على أهمية العمل المشترك للحفاظ على جودة هذه العلاقات
وأشار وزير خارجية تونس أنه “من الطبيعي أن تهتم الجزائر بالشأن التونسي نظراً لتواجد البلدين، في محيط واحد ويجمعهما مصير ومستقبل واحد”

وجاءت زيارة الحامدي التي لم يعلن عنها مسبقا عقب اللقاء الذي جمع عراب الحروب برنار هنري ليفي بمجموعة من الليبيين المحسوبين على التيار الاخواني وبحضور جزائريين في محاولة للالتفاف على مساعي الجزائر لحل الازمة الليبية

Jamel Arfaoui
Présentation
مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة