حول التسجيل المسرب للقاء السبسي والجبالي: توضيح لا بد منه

0
164

عاد الحديث مجددا حول تسريب محتوى اللقاء الذي جمع السيدين الباجي قايد السبسي وحمادي الجبالي بمناسبة تسليم السلطة لحكومة الترويكا

عاد الحديث بمناسبة ما حصل يوم أمس الجمعة بقصر الجمهورية بقرطاج حين حاولت السيدة سهام بن سدرين شحن محتويات أرشيف رئاسة الجمهورية  الى مقر هيئة الحقيقة والكرامة وما رافق ذلك من جدل سياسي وقانوني وأخلاقي أيضا

فالتسجيل المسرب تضمن فيما تضمنه موقف السيد الباجي قايد السبسي من السيدة سهام بن سدرين الذي كشف عنه للسيد حمادي الجبالي الذي تلقى تحذيرا من سلفه بضرورة توخي الحذر من التعامل معها

ولكن ما يهمني في هذا الامر الاتهامات التي عادت لتطلق من جديد حول وجود مؤامرة وتعمد من قبل معدي اللقاء الذي جمع السبسي بالجبالي وبما أني المعني بهذا الامر مباشرة خاصة واني من قام في ذلك اليوم بمرافقة السيد السبسي طوال اليوم الأخير الذي سيقضيه في الحكومة قبل تسليم العهدة واثنائها أود أن أوكد وهذا ما قلته لقضاي التحقيق الذي دعاني ودعا زملاء من قناة نسمة وخاصة المنتجة ريم السعيدي بأن ما حصل هو سهو ليس الا من الجميع ولم نتفطن الا ان الميكروفون الذي كان معلقا بسترة السيد السبسي بقي مفتوحا وهكذا تم تسجيل اللقاء المغلق بين الرجلين اما عن تسريب محتواه بعد اشهر من وقوع الخطأ فهذا أمر مازال يخضع للتحقيق وأتمنى ان تتوقف لغة التامر والمؤامرات فكلنا معرضون للخطأ ولم يكن قصدنا التلصص علي أي كان فهذا امر لا اقبله لنفسي ولغيري على حد السواء

وأوكد مرة أخرى انه لا السيد حمادي الجبالي ولا السيد السبسي كانا على علم بهذا التسجيل

جمال العرفاوي