عملية شرلي هبدو – اجهزة الاستخبارات تبحث عن اياد تونسية وجزائرية  

in A La Une/International/Tunisie by

ذكرت تقارير أمنية فرنسية أن الإرهابيين المهاجمين لمقر أسبوعية  » شارل أيبدو » الفرنسية، على علاقة بالإرهابي التونسي الفرنسي أبو بكر الحكيم، الذي ظهر في ديسمبر عبر شريط فيديو، يتبنى عملتي اغتيال شكري بلعيد و محمد البراهمي، متوعدا باعتداءات إرهابية أخرى، و انهم يملكون اتصالات مع شبكات إرهابية في الجزائر

وأشارت التقارير التي تسلمتها المصالح الأمنية الجزائري و التونسية في إطار توسيع التحقيقات الفرنسية للقبض على الفاعلين المشتبه بهم في الاعتداء الإرهابي على « مقر أسبوعية « شارل أيبدو » في قلب باريس،  إلا أن المعلومات الأولية تفيد بأن عناصر فرنسية من أصول جزائرية و تونسية وراء العملية الإرهابية، و هم ينتمون إلى خلية نائمة، أغلب أفرادها من العائدين من سوريا، و تابعت التقارير أن المشتبه بهم و هم 3 أشخاص إلى حد الآن، أصولهم جزائرية، و احدهم المدعو شريف كواشي، و الملقب بـ « أبو حسن »، يقيم في ذات الحي الذي كان يقطنه أبو بكر الحكيم، في باريس قبل مغادرته نحو تونس و منه إلى ليبيا للتدريب ثم سوريا، أين التحق بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق و الشام

وأوضحت التقارير ، أن شريف كواشي الجزائري، و أبو بكر الحكيم التونسي، كانا عنصرين من ضمن شبكة إرهابية تم تفكيكها في فرنسا، مهمتها تجنيد و أرسل شباب فرنسيين إلى العراق و سوريا

وأشار المصدر الى أن المصالح الأمنية الفرنسية طلبت من نظيرتها في الجزائر و تونس، توسيع التحقيقات إلى أشخاص وردت أسماؤهم في التقارير الأولية، مبرزا أن أصدقاء ومعارف المشتبه بهم الـ3، تم استدعاؤهم للتحقيق معهم، فيما يتم التحقيق مع آخرين في الجزائر و تونس، وأردف أن الاعترافات الأولية لبعض الأشخاص كشفت عن عدة خلايا نائمة في فرنسا وتونس و الجزائر، على علاقة مباشرة بجماعات إرهابية في ليبيا

Laisser un commentaire

Your email address will not be published.