السبسي نهاية الاسبوع في اديس ابابا والاعلان عن الحكومة الاسبوع القادم

in A La Une by

أصبح من الوارد جدا الا يتم الإعلان عن التشكيلة الحكومية الجديدة  للسيد الحبيب الصيد  نهاية هذا الأسبوع خاصة وان المشاورات مازالت متواصلة بين مختلف مكونات المشهد السياسي في تونس  في حين يستعد رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي لمغادرة ارض الوطن صباح يوم الخميس في اتجاه أديس ابابا لحضور قمة الاتحاد الافريقي ولن يعود الى ارض الوطن قبل يوم السبت

ويواصل  السيد الحبيب    الصيد مشاوراته للتوصل  الى توافق يمكن لتشكيل حكومة تحظى بدعم واسع من جميع الأطراف في حين يتوقع ان تشهد التشكيلة الحكومية المعلن عنها يوم الجمعة خروج وزيرين او ثلاثة

وفي الاثناء ينتظر ان يعود السيد غازي الجريبي وزير الدفاع في حكومة تصريف الاعمال الى الواجهة وقد يتسلم حقيبة وزارة العدل خلفا للسيد محمد صالح بن عيسى وزيرا للداخلية خلفا للسيد ناجم الغرسلي  الذي مازال بقاؤه في الحكومة محل اخذ ورد اذا لم يكن قد عمد هذا الاخير الى الاعتذار عن تولي هذا المنصب في حين يتوقع ان ان تسند وزارة الشباب والرياضة الى اسم اخر غير ماهر بن ضياء  المرشح عن الاتحاد الوطني الحر الذي اثار تكليفه على راس هذه الوزارة الكثير من اللغط بين الأندية الرياضية التي عبرت عن مخاوفها من السقوط في تضارب المصالح خاصة وانه ينتمي لحزب يتزعمه سليم الرياحي الذي يتراءس جمعية رياضية عريقة

كما تاكد استبعاد السيد محسن حسن عن وزارة السياحة لتخلفه السيدة  سلمى اللومي الرقيق التي كلفت بوزارة التشغيل في التشكيلة السابقة مقابل ذلك قد تسند للسيد محسن حسن وزارة التكوين والتشغيل او وزارة الاستثمار والتنمية الاقتصادية  خلفا لنجيب الدرويش

أصبح من الوارد  مشاركة حركة النهضة في التشكيلة الحكومية القادمة بوزير او وزيرين إضافة الى كاتبي دولة  كما

وقد عبرت قيادات من الحركة عن رغبتها في المشاركة في الحكومة القادمة  لضمان المشاركة في المجالس الوزارية التي ستعقدها الحكومة في المستقبل  

واذا ما تأكد دخول حركة النهضة في التشكيلة الحكومية الجديدة فانه سيصبح  من الصعب على الحبيب الصيد اقناع الجبهة الشعبية بالمشاركة في حكومته وهي التي اشترطت دخولها باستبعاد وزير الداخلية الغرسلي  مع رفض تشريك حركة النهضة  باي صفة كانت في الحكومة

من جهة أخرى كشفت المشاورات التي جرت مع حزب افاق تونس انه اصبح من غير المستبعد ان ينظم هذا الحزب للحكومة القادمة بعد ان اعلن في وقت سابق رفضه المشاركة في الحكومة الأولى  مع تأكيده على التصويت ضدها

Laisser un commentaire

Your email address will not be published.