قال ان مجموعة رمادة وصلت الى قواعده : بيان جند الخلافة يحتاج الى تدقيق

0
273

اعلان جند الخلافة في ليبيا وهي كتيبة تابعة لتنظيم داعش حول مصير التونسيين الذين غادروا مدينة رمادة بالجنوب التونسي يحتاج الى المزيد من التدقيق خاصة وان هذا التنظيم عودنا باستعراضاته الإعلامية وهو ما حصل قبل يومين  اذ قام باستعراض عسكري جاب طرقات مدينة سرت احتفالا بوصول عدد من المقاتلين الافارقة وخصوصا من السودانيين

فلماذا اذا اكتفى بنشر بيان يتحدث عن وصولهم  دون ان يقدم أي دليل مصور على ذلك  هل من اجل وقف البحث عنهم لتمكينهم من الوصول الى الهدف المنشود ويعتقد على نطاق واسع ان الوجهة الرئيسية لهؤلاء ستكون مدينة صبراتة اين توجد معسكرات تدريب يشرف عليها تونسيون

وتزداد الأمور تعقيدا مع تسرب معلومات تتحدث عن احتجاز هؤلاء التونسيين وعددهم 33 نفرا تترواح أعمارهم مابين ال16 و35 سنة داخل احدى قاعات المحاكم بمدينة نالوت القريبة من الحدود التونسية

وكان عاطف بن عيسى  برقيق  عضو المجلس البلدي بنالوت ، و المسؤول عن الملف الأمني بالمنطقة  أكد يوم الجمعة  ان الجهات الرسمية فى تونس اتصلت بنا لتسال عن  امكانية دخول مجموعة من الشباب التونسي الى التراب الليبي و تحديدا عن طريق منطقة نالوت

و اوضح  برقيق ان الجهات المعنية بالمنطقة قامت بإبلاغ الحرس الحدودي و مديري الامن و كتائب الثوار للمراقبة و القاء القبض على كل من يشتبه فيه

و اضاف عاطف عيسى برقيق ان الجهات التونسية طلبت  اجتماعا مع المسؤولين بالمنطقة لتقديم اسماء المجموعة و صورهم لكنها طلبت التأجيل بيومين

هذا و اوضح ان المنطقة الى حد هذه الساعة لم تسجل اي تحركات مشبوهة لهذه العناصر التونسية التى غادرت تراب وطنها و اضاف ان القوات الامنية الموجودة في نالوت لم تلق القبض على اي عنصر يشتبه فيه و ان جميع التونسيين الموجودين في المنطقة وضعهم قانوني