Accueilالاولىقبض عليه على الحدود التونسية : السجن لزعيم جماعة الاخوان في المغرب

قبض عليه على الحدود التونسية : السجن لزعيم جماعة الاخوان في المغرب

قضت  محكمة مغربية بسجن نجل نائب رئيس حركة التوحيد والإصلاح الإسلامية أربع سنوات، بعد إلقاء القبض عليه عند الحدود  التونسية الجزائرية ثناء محاولته دخول الأراضي الليبية للالتحاق بتنظيم «داعش

وكشفت وسائل إعلام مغربية، اليوم الإثنين، إصدار غرفة الجنايات المتخصصة في قضايا الإرهاب بمحكمة الاستئناف بسلا المغربية، حكمها بحبس نجل نائب رئيس حركة التوحيد والإصلاح (جماعة الإخوان في المغرب) المهدي بن حماد، أربع سنوات نافذة، على خلفية محاولته الالتحاق بصفوف «داعش

وحسب التحقيقات التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية في المغرب مع نجل القيادي بحركة التوحيد والإصلاح، أفضت إلى أنه متشبع بالفكر الجهادي المتطرف، وأنه كان يحاول التوجه إلى ليبيا أوسورية للانضمام إلى الجماعات المسلحة التابعة لتنظيم «داعش

وقد تم توقيف المهدي بن حماد على الحدود الجزائرية التونسية شهر يناير الماضي من طرف الشرطة التونسية، بعدما نجح في تجاوز الحدود المغربية الجزائرية مشيًا على الأقدام، ومنها وصل إلى الحدود التونسية، بيد أن الشرطة وجدت معه هوية جزائرية مزوّرة، فسلمته إلى السلطات الجزائرية التي قضى عندها أسبوعًا في الاعتقال، وبعد التحقيق معه اعترف بهويته الحقيقية ليتم تسليمه إلى المصالح الأمنية المغربية، والتي بدورها أحالته إلى النيابة العامة

وكشف المكتب المركزي للتحقيقات القضائية في المغرب، مارس الماضي، أن عدد المقاتلين المغاربة في صفوف «داعش»، الذين ذهبوا من المغرب إلى سورية والعراق وليبيا، بلغ 1354 مقاتلاً، دون احتساب من انطلقوا من أوروبا

 

Jamel Arfaoui
Présentation
مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة