للرد على مشروع السبسي : انطلاق حملة هو يسرق وانت تخلص

0
105

بعد حملة وينو البترول انطلقت حملة  هو يسرق وانت تخلص  الحملة هدفها الرد على مشروع قانون المصالحة الاقتصادية الذي قدمه الاسبوع الماضي رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي

الحملة يقودها  حزب المؤتمر من اجل الجمهورية الذي عبر صراحة عن رفضها لهذا المشروع متهما  الحكومة القائمة بتبييض الفساد مطالبا في ذات الوقت بمحاسبة ممن يعتبرهم من الفاسدين قلا الحديث عن اي مصالحة

 من جهتها قالت رئيسة الهيئة سهام بن سدرين، إن القانون ينازع المؤسسة المكلفة بالعدالة الإنتقالية صلاحياتها وسيفضي إلى إضعافها
وأشارت إلى أن الفصل الأول من قانون العدالة الإنتقالية نص على أن منظومة العدالة الإنتقالية هي منظومة متلازمة، وهو ما يتعارض مع

ما تسعى إليه رئاسة الجمهورية من خلال خلق مسار موازي لعمل أحد لجان الهيئة وهي لجنة التحكيم والمصالحة

القاضي أحمد صواب، عضو لجنة المصادرة، وهي اللجنة المعنية بمصادرة أملاك عائلة الرئيس السابق بن علي وأصهاره، في تصريح إذاعي لشمس أف أم، إن مشروع قانون المصالحة الاقتصادية والمالية الذي قدمه رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي خيانة للثورة وخرق للدستور
وأضاف أنه مع المصالحة ومع الحد الأدنى من العدالة الانتقالية وأنه لا يريد المحاسبة ولا المساءلة لكنه يريد معرفة الحقيقة والاعتذار
وأوضح أن هذا المشروع يجعل من رجال الأعمال “ضحايا في حين أنهم جناة”، كما أشار ضيف إلى أن حملة انطلقت منذ 30  مارس الماضي ضد اللجنة بإصدار ثلاثة أحكام بإيقاف تنفيذ مصادرة لأحد أصهار بن علي، مشددا على أن الحملة يقف وراءها جزء من قصر قرطاج