Accueilالاولىخروج وزيران من حكومته : الصيد وخيارات التحوير الوزاري المنتظر

خروج وزيران من حكومته : الصيد وخيارات التحوير الوزاري المنتظر

رغم استقالة الوزير المكلف بالعلاقة بمجلس النواب  الاسبوع الماضي واقالة وزير العدل اليوم الا انه مازال من المستبعد ان يجري رئيس الحكومة تحويرا وزاريا خلال الايام القادمة
فالصيد اكد في اكثر من مناسبة وفي لقائه الخاصة انه لن يغير تشكيلته الحكومية تحت الضغط وبتسرع
ويعتقد العديد من المراقبين ان الصيد سياخذ الوقت الكافي لطرح تشكيلة حكومية من جديد وقد يصل الامر الى ما بعد شهر ديسمبر القادم وهو موعد اخر لاستبدال محافظ البنك المركزي الشاذلي العياري الذي سيحال على التقاعد
وتمر حكومة الصيد  فوق زوبعة من الانتقادات صدرت عن الشركاء في الحكم دون استثناء انطلاقا من نداء تونس ووصولا الى حركة النهضة مرورا بافاق تونس والوطني الحر الذي اعلنت كتلته البرلمانية اليوم عن تعليقها لمساندة الائتلاف الحكومي بسبب التعيينات الاخيرة في سلك المعتمدين التي ابعدت منها وشريكها في الحكم  حزب افاق تونس
كما تعرضت حكومة الصيد للانتقاد من قبل الشريك الرئيسي الممثل في حركة النهضة التي تعددت انتقاداتها لوزير الشؤون الدينية الذي يسعى لتطهير المساجد من اي عمل حزبي او سياسي
ولكن بعد تردد كبير قررت حكومة الصيد الوقوف الى جانب وزير الشؤون الدينية وتنفيذ قرار ابعاد رضا الجوادي عن امامة جامع اللخمي وهو قرار مازالت ردات الفعل حوله متواصلة الى اليوم .
 

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة