الفاتيكان ينفي إصابة البابا بورم في الدماغ

in A La Une/International by

نفى الفاتيكان بشدة ليل الثلاثاء ـ الأربعاء ما أوردته جريدة إيطالية بأن البابا فرنسيس يعاني «ورمًا قابلاً للشفاء» في الدماغ، تم تشخصيه قبل بضعة أشهر.

وأعلن الناطق باسم الفاتيكان الأب فيدريكو لومباردي أن «نشر معلومات لا أساس لها أمر غير مسؤول قط ولا يستحق الاهتمام، البابا يواصل نشاطه بشكل مكثف».

وكانت جريدة «كوتيديانو ناتسيونالي» أوردت خبرًا سرعان ما تناقلته وسائل الإعلام الإيطالية بأن إخصائيًا يابانيًا، هو البروفيسور تاكانوري فوكوشيما قام قبل سبعة أشهر بتشخيص «بقعة داكنة صغيرة» خلال فحص طبي أجري بشكل سري في عيادة سان روسوري دي بارباريتسينا بالقرب من بيزا.

ولم ير الإخصائي ضرورة لإجراء جراحة، إذ اعتبر الورم قابلاً للشفاء.

وعلق مدير الجريدة أندريا كانجيني صباح الأربعاء على نفي الفاتيكان قائلاً: «النفي متوقع ويمكن تفهمه، أبقينا الخبر سرًا لفترة طويلة للتحقق منه بشكل تام، ولا شك لدينا بأنه يرتكز إلى أساس».

والبابا (78 عامًا) معروف بنشاطه المستمر، ولو أن بوادر التعب تظهر عليه أحيانًا أو يضطر لذلك إلى إلغاء التزامات في اللحظة الأخيرة.

وأعرب البابا خلال مقابلات عن شعوره بأن ليس لديه سوى بضع سنوات فقط دون أن يتحدث قط عن مرض معين، كما أشار مرات عدة إلى تعبه من كثرة الأسفار لكنه في صدد التوجه إلى أفريقيا لمدة خمسة أيام حافلة بالالتزامات في أواخر نوفمبر المقبل.

وكان البابا أخضع خلال شبابه لاستئصال قسم من الرئة اليمنى.