أخلاقيا عليهم الاستقالة من الحكومة

0
168

تتالت الاستقالات خلال الساعات القليلة الماضية داخل حركة نداء بعد ان وضع مؤتمر سوسة المثير للجدل كل أوزاره لتختلط الأوراق من جديد
فبعد ان قام وزير الصحة سعيد العايدي بالاعلان عن تجميد عضويته في الحزب التحق به محمود بن رمضان وزير الشؤون الاجتماعية ليعلن بدوره عن استقالته من جميع هياكله
وقد سبقهم في ذلك القيادي فوزي اللومي الذي غادر مركبة سوسة معلنا بدوره عن استقالته
وقدم اللومي كما العايدي مبرراته في انتظار ما سيظيفه السيد محمود بن رمضان الذي انتقل من وزارة النقل الى وزارة الشؤون الاجتماعية في اطار التحوير الوزاري الاخير
ولكن لا أحد ينكر ان دخول القياديين بحركة نداء تونس التشكيلة الحكومية تمت اقراها لصفتهم تلك اي ضمن المحاصصة الحزبية فالسيد العايدي كم محمود بن رمضان وبقية الوزراء الندائيين لم يتم الاختيار عليهم بصفة اعتباطية ولكن بوصفهم قياديين لحزب فاز في الانتخابات التشريعية الاخيرة والمنطق يقول انه كان عليهم ان يقدموا استقالاتهم من الحكومة قبل الحزب
وبالتالي فانه من الاخلاق المتعارف عليها في عالم السياسة ان يقدم كل مستقيل من حزبه ان يردف ذلك باستقالته من الحكومة ولا تحول الامر الى حالة من الشيزوفرينيا وبعبارة اخرى انتهازية مكشوفة
فالكل يدرك أن السياسة يجب أن تقوم على الأخلاق أولاً، وبعدها تتوالى بكل جوانبها حسب ضروراتها وأولوياتها