لمتابعة قضية الزمردة المهربة المكلف العام لنزاعات الدولة يتحول الى فرنسا

in A La Une/Tunisie by

علم موقع تونيزي تيليغراف أن المكلف العام لنزاعات الدولة تحول اليوم الى فرنسا لمتابعة قضية تهريب زمردة ثمينة اختفت في التسعينات من الخزينة العامة للدولة صودرت من اخر بايات تونس بالاضافة الى عدد اخر من التحف الاثرية تعد بالعشرات

وانطلقت عملية البحث عن الزمردة في جويلية الماضي حين تقدمت امٍرأة الى قاعة المزادات بموناكو وهي تحمل زمردة  قالت انها على ملك إحد أبناء إسماعيل باي وكانت الزمردة التي تزن 11 قيراطا مرفوقة بوثائق من خبراء في المجوهرات الثمينة والنادة تؤكد سلامتها ولكن السيدة قامت بخطا اثار الشكوك والريبة حولها اذ قدمت صورة للامين باي مؤكدة انه إسماعيل باي صاحب الزمردة وفي الاثناء وبعد ان علمت سلوى باي حفيدة الأمين باي بالامر احتجت على العملية وطالبت بتحرك الدولة التونسية خاصة وان هذه الزمردة التي كانت تزين حزام الباي تعود ملكيتها للعرش وبالتالي للدولة التونسية اذ ان اكثر من باي تداول على لباسها هي والسيف المرصع هو الاخر بالجواهر الثمينة

وبعد اعتراض السلطات التونسية على عملية البيع اختفت البائعة  في الزحام وهي الان محل ملاحقة من شرطة موناكو

وحسب السيدة سلوى باي  التي كشفت لموقع تونيزيتيليغراف فان علمية الاستيلاء على أملاك الدولة من مجوهرات  الباي لا تتعلق فقط بزمردة واحدة بل بالزمردة الثانية التي يمكن مشاهدتها في الصورة والتي كانت تزين حزام الباي بالإضافة الى اختفاء ساعتين  الأولى من نوع باتاك فيليب والثانية من نوع رولاكس الأولى بيعت بفرنسا والثانية بسويسرا

وقبل اشهر قليلة اكتشفت السيدة سلوى بلاغا على احد الموقع الالكترونية يعرض بيع طق اكل تعود ملكيته للباي وحين اتصلت بالبائع اعلمها ان ثمنه 40 الف دينار ولكن ان اردت اقتناؤه فانه سيجلبه لها من سويسرا  وبعد ان علم بامرها اختفى الرجل والاعلان معا

وبالعودة الى حزام الباي فانه خلال سنة 1962 تمت دعوة السيد جون كوردينا صاحب اكبر محل للمجوهرات بالعاصمة  لتقييم مجوهرات الباي التي صودرت وحسب شهادته لاحد معرفه الذي تحدث الينا دون الكشف عن هويته فان السيد كوردينا اخبره بانه دعي من قبل المسؤولين بالخزينة العامة وانزله بأحد الطوابق الأرضية  ووضع امامه مجموعة  المجوهرات والحلي وحين بدأ يختبر احدى الجوهرتين  الموضوعتين على الحزام اكتشف انها كانت مصنوعة من البلور العادي وبعد ذلك يقول السيد كوردينا طلبت اعفائي من هذه المهمة بحجة انه ليس مؤهلا لتثمين هذه المجوهرات

وحسب اخر المعطيات فان وزير أملاك الدولة السيد حاتم العشي اعلن اليوم لصحيفة الصريح انه تم اكتشاف عملية سرقة لزمردة حزام الباي وتغييرها بزمردة مزورة لا قيمة لها، وذلك خلال عرضها للبيع في فرنسا، موضحا أن السرقة حصلت سنة 1969 (فترة رئاسة الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة) وأن هناك من قام بتغييرها حينها في ظروف غامضة، حيث تم اخذها في مرة أولى من القصر ثم تمت إعادتها في فترة أخرى ثم أخذها ثانية وتعويضها بواحدة مزوّرة