L'actualité où vous êtes

فيفا خمسة مرشحين لخلافة بلاتر

in A La Une/International by

للمرة الثانية خلال 9 أشهر، تتجه أنظار العالم نحو مدينة زيوريخ السويسرية التي تشهد اليوم انتخاب الرئيس الجديد للاتحادية الدولية، خلال الأشغال التي ستعرف أيضا التصديق على حزمة إصلاحات بهدف استعادة مصداقية الفيفا، وسط آمال بعدم وقوع المزيد من حالات الاعتقال للمسؤولين.

لن يتمكن السويسري جوزيف بلاتر، رئيس الفيفا المنتهية ولايته، من حضور الأشغال كما كان مقررًا في البداية، حيث تلقى عقوبة الإيقاف 8 أعوام من ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم، بقرار من لجنة القيم في الفيفا فيما يتعلق بمبلغ “مثير للشبهة” قدمه للفرنسي ميشال بلاتيني، رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة “يويفا”، والموقوف أيضا.

وتمثل الانتخابات صفحة النهاية لعهد بلاتر الذي عمل طوال 4 عقود في الفيفا، منها 18 عامًا قضاها في منصب الرئيس. وسيرأس الكاميروني عيسى حياتو، القائم بأعمال رئيس الفيفا باعتباره النائب الأول للرئيس، الأشغال التي تنعقد في قاعة مجمع “هالنستاديون” التي احتضنت أيضا الانتخابات الماضية في 29 ماي الماضي حين انتُخب بلاتر رئيسا لولاية خامسة، قبل أن يعلن بعدها بـ4 أيام إجراء انتخابات رئاسية خلال مؤتمر استثنائي.

وقال حياتو “ستكون الانتخابات نقطة بداية لعهد جديد للفيفا وكرة القدم حول العالم”، كما أن الإصلاحات “ستبدأ عملية إعادة بناء الثقة وإعادة تأسيس الفيفا كمنظمة رياضية حديثة احترافية موثوق بها”. وتصب الترشيحات بشكل كبير لصالح إنفانتينو، وأيضا البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي للعبة.

وتضم قائمة المرشحين أيضا الأردني الأمير علي بن الحسين الذي خسر انتخابات 2015 أمام بلاتر، والفرنسي جيروم شامبين الأمين العام المساعد سابقا في الفيفا، ورجل الأعمال الجنوب إفريقي طوكيو سيكسويل. وتجرى الانتخابات بنظام التصويت السري من قبل الاتحادات الـ209 الأعضاء بالفيفا. ولا يتوقع أن يحصل أحد المرشحين على أغبية الثلثين (140 صوت) المطلوبة للفوز في الجولة الأولى، بينما يشترط حصول مرشح على 105 صوت على الأقل في الجولة الثانية للفوز بمقعد الرئاسة. ويحظى إنفانتينو بدعم “يويفا” والاتحادات الـ53 الأعضاء به، وكذلك اتحاد أمريكا الجنوبية “كونميبول” ويشمل 10 أصوات، ويحتاج أيضا إلى حصد أغلب الأصوات الـ35 من اتحاد “كونكاكاف” (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي).

أما الشيخ سلمان فيمكنه توقع الحصول على الأغلبية من 46 صوتًا آسيويا، كما أنه يحظى بتأييد القارة الإفريقية التي تضم 54 صوتًا. أما الأصوات الـ11 المتبقية فتخص اتحادات الأوقيانوس.
وتعهد جميع المرشحين بإصلاحات شاملة في الفيفا، وهو ما سيجري تمهيد الطريق أمامه من خلال حزمة إصلاحات طالب بها الكثير من النقاد ورعاة الفيفا منذ فترة طويلة.

وتتضمن الإصلاحات تغييرات إدارية واسعة، من بينها تغييرات في دور الرئيس، ووضع حد أقصى لفترات كبار المسؤولين، وتشكيل مجلس يحل مكان اللجنة التنفيذية لا تكون لديه السلطات التنفيذية، بالإضافة إلى تعزيز الشفافية بشكل عام. ومع ذلك، يرى البعض أن التغييرات ليست شاملة بالشكل الكافي، كما لا يرى البعض في أي من المرشحين البارزين رئيسًا مناسبًا للفيفا.
ويرى البعض أن إنفانتينو يمثل النظام السابق، بعد أن اعتبر البعض أيضا أن بلاتيني “مرشد” لبلاتر ويحظى بحمايته، قبل أن يخرج من السباق على الرئاسة.

من هم المرشحون؟

طوكيو سيكسويل (62 عاما)
رجل أعمال وسياسي جنوب إفريقي شكل ثروته في قطاعي المناجم والاتصالات. الرفيق السابق للزعيم التاريخي نيلسون مانديلا في سجن “روبن آيلاند” عندما كان ناشطا مناهضا لنظام التمييز العنصري في بلاده. كلفه رئيس الفيفا المستقيل سيب بلاتر بإدارة ملف العلاقات الكروية الإسرائيلية الفلسطينية المعقدة.

جيروم شامباني (57 عاما)
فرنسي يعرف الفيفا جيدا حيث عمل مدة 11 عاما. كان مديرا للعلاقات الدولية ثم أمينا عاما مساعدا للفيفا. ظل قريبا من العديد من الاتحادات بعد استبعاده من الفيفا العام 2010. وقام بمهمات استشارية مع بعضها كالاتحاد الفلسطيني واتحاد كوسوفو. يحظى بدعم الأسطورة البرازيلي بيليه.

الأمير علي بن الحسين (40 عاما)
رئيس الاتحاد الأردني منذ 1999 ونائب رئيس الفيفا خلال 4 أعوام 2011-2015. واجه سيب بلاتر في الانتخابات الأخيرة في 29 ماي الماضي، وحصل في الدور الأول على 73 صوتا مقابل 133 لبلاتر. وكان حينها مدعوما من الاتحادات الأوروبية التي ستدعم هذه المرة أمينها العام. ولا يملك دعم الاتحاد الآسيوي الذي يساند رئيسه الشيخ سلمان.

الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة (50 عاما)
رئيس الاتحاد الآسيوي منذ 2013، ونائب رئيس الاتحادية الدولية منذ 2015. يبدو الشيخ البحريني الأوفر حظا للفوز بعد حصوله على دعم الاتحاد الإفريقي. وتملك إفريقيا 54 صوتا وآسيا 46 صوتا من أصل 209 عدد أعضاء الفيفا. ويواجه الشيخ سلمان انتقادات شديدة من بعض منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان التي تتهمه بأنه لعب دورا في قمع انتفاضة 2011 في بلاده، ما أدى إلى سجن عدد من الرياضيين الذين شاركوا في التظاهرات، وينفي الشيخ سلمان أي علاقة بذلك.

جياني إنفانتينو (45 عاما)
المحامي السويسري من أصل إيطالي، يحتل منصب أمين عام الاتحاد الأوروبي لكرة القدم منذ 2009. أعلن ترشحه بعد استبعاد رئيسه ميشيل بلاتيني من قبل لجنة الأخلاق في الفيفا. يحظى بدعم الاتحادات الأوروبية والأمريكية الجنوبية وعدد من اتحادات أمريكا الوسطى.

 

Latest from A La Une

وفاة مارادونا

توفي دييجو أرماندو مارادونا، أسطورة الكرة الأرجنتينية، اليوم الأربعاء عقب تعرضه لسكتة
Go to Top