الى السادة النواب : عشرة أسئلة الى وزيري الداخلية والدفاع

0
150

ينتظر ان يلتقي وزيرا الدفاع والداخلية يوم الاثنين بنواب  الشعب للرد على أسئلتهم ضمن جلسة مغلقة حول العديد من القضايا المتعلقة بالوضع الأمني في البلاد  وذلك بعيد عملية بن قردان

واذ ندرك أهمية هذا اللقاء الذي سيجري فيما التحذيرات مازالت متواصلة من ردة فعل من قبل الجماعات الارهابية المنتشرة في أنحاء كثيرة من البلاد

ونأمل الا تأخذ نوابنا سكرة الا نتصار في معركة بن قردان ويتغافلوا عن الحرب المعلنة على الارهاب

نتمنى على نوابنا الميامين  ان يطالبوا من وزيري الداخلية والدفاع بتوضيح المسائل التالية

أولا  قراءة موضوعية لعملية بن قردان وان كنا بالفعل على علم بها قبل ثلاثة أشهر من وقوعها وان كان الامر كذلك وهو كذلك حسب ما لدينا من معلومات فلماذا لم نتخذ كل الاجراءات اللازمة من تقديم الدعم اللوجستي  للمراكز الحدودية المتقدمة

ثانيا لماذا  التزمت وزارة الدفاع  الصمت فيما يتعلق بايقافها للنائب عن حركة النهضة العماري  منذ اللحظات الأولى لعملية بن قردان وما حكاية الهاتف ثريا الذي كان بحوزته

ولماذا لم تحرك الاجهزة الامنية ايساكن فيما يتعلق بالرحلات السرية الى تركيا وعددها 149 رحلة على امتداد ثلاث سنوات .

ثالثا – لماذا تم ابعاد اكثر من عشر اطارات بجهاز مكافحة الارهاب بالقرجاني وأين ذهبوا وبمن تم تعويضهم

رابعا – ما ذا قدم جهاز الامن الخارجي ومن هي الاسماء التي تم ارسالها للخارج لتكون عيوننا الامنية خارجيا

نريد  قائمة في اسمائهم وسيرهم الذاتية

خامسا – ماذا استفدنا من التعاون الدولي فيما يتعلق بمساعدة تونس في مجال الارهاب  وهل يوجد تنسيق بين هذه الاطراف لتحديد ما تحتجه بلادنا في المجال الأمني

سادسا –  ما هي جاهزيتنا الأمنية على الحدود البحرية والبرية  ليليا وعند هبوب العواصف

سابعا – لماذا تأخر تزويد قوات الحرس الوطني بالمدرعات التي يطالب بها منذ أكثر من سنتين والى أين وصلت صفقة  طائرات البلاك هوك

ثامنا – ما حقيقة الأعطاب التي أصابت عدد من الشاحنات المخصصة لمجابهة الشغب التي استوردناها  من اسبانيا  بعد تسرب معلومات ان عدد من خراطيم المياه المثبتة فيها  لا تشتغل

تاسعا – ما هو مستوى تعاوننا الأمني مع الأشقاء الليبيين .

عاشرا – ما حقيقة وضع كودات خاصة بالصحافيين خلال تنقلاتهم الخارجية وكذلك عودة التنصت بشكل عشوائي .