تونس وسياسة ملء البطون

0
171

ثمة  أمر غريب وعجيب تعيشه تونس منذ سنوات والى هذه اللحظة التي داهمنا فيها شهر رمضان  وهذه الحالة يمكن أن نطلق عليها سياسة ملء البطون

فقبل شهر رمضان وخلاله وبعده لا يتوقف الحديث  في مختلف وسائل الاعلام عن كل ما يتعلق بالاستهلاك   ولا شيئ غير الاستهلاك

وتتعدد التعاليق والشكاوى حول غلاء اسعار البيض وشح الجيوب ويتنقل كبار المسؤولين في الدولى من سوق الى اخرى للحديث عن غذاء البطون حتى ان تنافسا محموما  بين ٍاسي السلطة في البلاد خلف العديدمن التعاليق فبعد ان تحول رئيس الجمهورية الى سوق باب الفلة لمعاينة أسعار الفلفل والطماطم والكرشة انتقل رئيس الحكومة الى مدينة باجة للتعرف على اسعار المخارق والزلابية  حتى الريبورتاجات الاذاعية والتلفزية   تتناسل كل يوم ويتكرر نفس المشهد قضية ملء البطون لا تتوقف

ولغة البطون لا تنتهي في الأسواق بل انتقلت بشكل مفضوح الى ساحة السياسة بل فلنقل سوق السياسة حتى ان المفردات المستخدمة بين ساسة بلادنا تصب في تلك الخانة  ولا يخلو حوار سياسي من  مفردات على شاكلة اقتسام الكعكعة وكول ووكل وياكلو وحدهم والغنيمة  الخ

وهذا الامر تحول الى عدوى تعبر عن غياب أي طموح للارتقاء بتطلعات الناس  نحو الافضل والارقى

وعبارة أكل تشير بلا شك الى رغبات وممارسات اخرى غير غذائية  وتحتوي على ايحاءات تنزل الى ما تحت البطن وبعبارة اخرى أكثر دقة فقد بقينا نلهث  وراء تحقيق  الرغبات الدنيا  كتلك الشبيهة برغبات اي كان حي على وجه البسيطة من حيوان ونبات ليس الا